"الحوت" ساسي الذي لا يمكن قياسه بالأرقام

الأربعاء، 17 يوليه 2019 - 12:50

كتب : FilGoal

فرجاني ساسي مع تونس أمام السنغال

"خيالي، ناكر للذات، لديه حدس عال"

هذه فقط مميزات رجل الحوت، قد لا يؤمن الكثير بالأبراج وقد يؤمن العديد بها، ولكن الكلمات أعلاه تصف مايسترو الزمالك ومنتخب تونس فرجاني ساسي.

تونس وصلت إلى نصف النهائي لأول مرة منذ 2004، صحيح أن ساسي لم يكن حاضرا في بداية المشوار ولكنه كان مؤثرا في المحطات الفاصلة، وأمام غانا ومدغشقر والسنغال ظهر نسور قرطاج بشكل أفضل رغم التوديع على يد أسود التيرانجا.

كانت تلك المشاركة تتويجا لموسم رائع قدمه صاحب الـ27 عاما رفقة الزمالك لينجح في وقت قصير في احتلال مكانة مميزة في قلوب جمهور ناديه، بل وأصبح الاسم المؤشر لجيل الزمالك الحالي.

"فرجاني ساسي لاعب دولي في منتخب تونس ويمتلك خبرة كبيرة سيكون مهما بالنسبة لنا، لعب في فرنسا والسعودية والآن لديه خطوة جديدة في مصر مع الزمالك وهي خطوة مهمة في مسيرته، من المبكر الحكم عليه في الملعب لأنه لم يتدرب كثيرا معنا، ولكنني أتحدث عن شخصيته".

كان هذا رأي كريستيان جروس المدير الفني السابق للأبيض في الصفقة القادمة من النصر السعودي.. قبل أن يشاهده في مران واحد حتى.

ساسي من اللاعبين الذين يظلمهم التقييم الرقمي، ساهم رقميا بالتسجيل والصناعة هذا الموسم، لكن أهم مميزات ساسي لا يمكن قياسها بالأرقام.

مثلا، نسبة دقة تمريرات ساسي مع الزمالك في الدوري 85%، وهي ذات النسبة تقريبا مع تونس. لم يصنع سوى 4 أهداف، لكن هل هذه وحدة القياس السليمة لما يقدمه اللاعب الذي سجل 7 أهداف في الدوري المصري.

"رجل برج الحوت يفضل الوجود في مكان يخرج فيه طاقته الإبداعية"

ربما أهم ما قدمه ساسي للزمالك ومنتخب بلاده هو حل المشاكل المستعصية في وسط الملعب: سلاسة نقل الهجمة والمرور بين لاعبين وأحيانا ثلاثة بتمريرة قصيرة أو مراوغة ماكرة أو تحرك يساعد زملائه على عدم ضياع الكرة منهم.

التمريرة القصيرة في وسط الملعب تحتسب إحصائيا بتمريرة واحدة ضمن عشرات التمريرات يقوم بها كل لاعب داخل الملعب، لكن تمريرات ساسي في معظمها تكون مفيدة وتمنح فريقه أفضلية داخل الميدان.

في مباراة غانا بربع النهائي على سبيل المثال أظهرت الأرقام مجهودا وفيرا للاعب الترجي الأسبق وقدرة على إدارة وسط ملعب بلاده من خلال دقته في التمريرات الطولية واسترجاع العديد من الكرات من لاعبي غانا.

تُظهر الخرائط الحرارية لتحركات فرجاني توازنا كبيرا في التواجد بين نصف ملعب فريقه لتقديم الدعم الدفاعي وبين التواجد في نصف ملعب المنافس للمساهمة في صناعة اللعب والتحول للشق الهجومي.

أما على صعيد التمريرات، فقد كانت أغلب تمريراته للأمام أكثر من تمريراته الخلفية والجانبية، وهو ما يشرح أهمية دوره في وسط الميدان.

حصل لتونس على الكرة بمعدل 10 مرات في المباراة الواحدة- مقابل معدل 15 مع الزمالك - ولم يخسرها سوى ما يقرب 3 مرات في المباراة، وعندما تكون الكرة في قدمه يكون الخصم في حالة ترقب لما سيفعله.

مسيرة ساسي قبل الزمالك كانت مظفرة بالبطولات، 3 ألقاب لحساب الدوري التونسي ولقب لكأس تونس والكونفدرالية الإفريقية رفقة الترجي والصفاقسي، ولكنه وجد نفسه قائدا للزمالك، يتحدث عن شخصية الفريق ويخاطب الجماهير ويعدهم بالفوز.

حوت حقيقي في وسط الملعب.

والقيادة تجلت أيضا أمام غانا والسنغال، رغم تناقض الموقفين، في الأول سجل الركلة الترجيحية الأخيرة بطريقة رائعة، وفي الثاني أهدر ركلة جزاء كادت تذهب ببلاده للنهائي.

"كنت واثقا في نفسي وأردت تسديد آخر ركلة جزاء، خصوصا بعد أن غبت عن المباراتين الماضيتين. تمنيت أن تسجل غانا ركلتها الخامسة حتى أتقدّم وأسدد، أحببت أن أسدد.. نريد الذهاب بعيدا في البطولة".

"لم أكن موفقا اعتذر لجماهير تونس، تمنيت لو سجلت.. لعبنا أفضل مباراة في البطولة، قدر الله وما شاء فعل".

بدأ ساسي مشواره الكروي في ناشئي الترجي التونسي، لكنه لم يستمر هناك لينضم للصفاقسي في 2011.

ومع الصفاقسي لعب ساسي 100 مباراة سجل فيهم 9 أهداف وصنع 7.

بعد 4 سنوات مع الصفاقسي، خرج ساسي إلى فرنسا وبالتحديد إلى ميتز الفرنسي.

وفي 40 مباراة في فرنسا، سجل هدفا وصنع هدفين قبل أن يعجل هبوط ميتز برجوعه إلى تونس ولكن عبر نادي الطفولة، الترجي.

عامان مع الترجي قدم فيهما ساسي أداء كبيرا، مسجلا 9 أهداف وصانعا 5، قبل أن يرحل إلى النصر السعودي في يناير من هذا العام مقابل 2 مليون يورو.

ومع منتخب تونس سجل ساسي 5 أهداف في 47 مباراة، آخرهم هدف في شباك مدغشقر بدور الـ16 من بطولة الأمم الإفريقية الحالية.

ساسي تعرّض لإصابة مع الزمالك في كأس الكونفدرالية أبعدته لأسابيع عن الملاعب، قبل أن يعود في اللحظة الأخيرة ليلحق بكأس الأمم الإفريقية.

إلا أنه اكتفى بالدخول كبديل في الشوط الثاني لمباراة أنجولا الأولى بدور المجموعات، ولم يظهر في ثاني وثالث مباراة أمام مالي وموريتانيا.

في مواجهة غانا، عوّل آلان جيريس مدرب تونس أخيرا على أحد أهم نجوم الدوري المصري ودفع به منذ البداية، ليخوض ساسي 120 دقيقة كاملة، ويثبت أنه أحد أهم أوراق نسور القرطاج.

وتواصل التألق أمام مدغشقر في انتصار ثلاثي، قبل أن تتوقف الرحلة أمام أحد أشرس منتخبات البطولة السنغال.

والآن سيطمح ساسي ورفاقه لوضع الميدالية البرونزية حول أعناقهم عند مواجهة نيجيريا اليوم الأربعاء في مباراة تحديد المركز الثالث.

اقرأ أيضا:

هاني رمزي يكشف كواليس اختيارات أجيري وموقف وردة و4 لاعبين فقط قاتلوا

مدرب المنتخب يرد على رمزي: لماذا تتحدث الآن؟.. واسألوا اتحاد الكرة عن أزمة وردة

بوطيب خارج حسابات الزمالك في مباراة الجونة

حازم إمام للمحمدي: أنت أخطأت.. الجمهور قال لي كفاية وشكرته

الزمالك يرفض الاستغناء عن حازم إمام.. واللاعب يريد الرحيل

مصر في المستوى الأول لتصفيات أمم إفريقيا 2021

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك