"الشخصية والجماهير ومواقع التواصل".. نجوم الجيل الذهبي يشرحون لماذا لا يفوز الأهلي خارج ملعبه

الأحد، 12 يناير 2020 - 16:03

كتب : حسام نور الدين

علي معلول - الأهلي - بلاتينوم - دوري أبطال إفريقيا

في أدوار المجموعات وما بعدها منذ عام 2016 في دوري أبطال إفريقيا، لم يحقق الأهلي سوى 5 انتصارات خارج ملعبه من أصل 21 مواجهة.

قطاع عريض من الجمهور هاجم لاعبي الأهلي بعد التعادل مع بلاتينوم الزيمبابوي 1-1 في الجولة الرابعة من دور المجموعات للنسخة الحالية، النتيجة التي عقدت موقف الفريق. (طالع سيناريوهات تأهل الأهلي)

اقرأ – في إفريقيا - الفوز خارج الديار = الألقاب.. وأرقام الأهلي لا تسعفه

FilGoal.com توجه لنجوم الجيل الذهبي للأهلي، وسألهم، ما الفارق بين جيلهم والجيل الحالي والذي والذي يمنعهم من تحقيق الانتصارات الخارجية بشكل أكثر اعتيادية.

أحد قادة الجيل الذهبي، شادي محمد، المتوج بـ4 بطولات دوري أبطال إفريقيا قال: "مبدئيا من غير المنطقي مقارنة جيل بآخر خاصة مع اختلاف الظروف ومع ما تحقق خلال كل فترة من إنجازات، ولكن هناك قاعدة أساسية وهي إن الفريق الذي يرغب في الفوز ببطولة دوري الأبطال عليه أن يتحلى بالشخصية اللازمة لذلك، وهي التي تفرض الفوز خارج مصر وداخلها".

يفسر شادي "في بطولة 2005، توجهنا إلى نيجيريا لمواجهة فريق إنييمبا. وقتها كان قد حقق 17 انتصارا متتاليا على ملعبه وتغلبنا عليه بهدف دون مقابل، السر كله يمكن في شخصية الاهلي وهي التي يستمدها اللاعب من مسئوليته تجاه الجماهير".

أحمد حسن قائد منتخب مصر والذي توج مع الأهلي بلقب 2008 طرح نقطة هامة، وهي الخبرات.

"الفوز بالمباريات التي تقام خارج الملعب يحتاج إلى نوعية اللاعبين أصحاب الخبرات مثل أحمد فتحي ووليد سليمان ورمضان صبحي، هم الأكثر قدرة على تحمل الضغوط ومواجهة جماهير الخصم وعليهم دور إضافي في تحفيز زملائهم وإعدادهم نفسيا، أثناء المباراة تحدث أمور تحتاج إلى لاعب محنك ينهض ببقية اللاعبين".

ويضيف الصقر "الأهلي والزمالك قادران على التأهل لكن في الأدوار الإقصائية لا مجال سوى للفوز خارج الملعب، فكرة العودة بنتيجة إيجابية فقط عفى عليها الزمن، لابد من السعي نحو تحقيق الفوز ونتيجة مميزة".

أسامة حسني المهاجم المتوج بدوري الأبطال 3 مرات أيضا يرى أن "غياب الجمهور تسبب في التأثير بشكل كبير على شخصية اللاعبين، هذا الأمر لا ينطبق فقط على النادي الاهلي وإنما على كل الأندية وحتى على المنتخبات المصرية خلالها مشاركتها بالخارج".

وهنا يحصل شادي محمد على دفة الحديث "غياب الجماهير يؤثر بشدة على تكوين عقلية اللاعب، في غياب الجمهور لا يمكن أن تحكم على شخصية اللاعب ومدى تحمله للضغوط من عدمه. لا يمكن أن يكون التقييم سليما في غياب الجماهير التي تضع ضغوطا إيجابية من خلالها يمكن الحكم الموضوعي، أما التقييم بناء على بوصلة مواقع التواصل الاجتماعي فهو لا يصنع لاعبا".

ويوضح أسامة حسني "الحماس والأداء القتالي مصدره الأول الجمهور الذي يعد اللاعب رقم 1 في أي فريق كبير، ضغوط الجماهير علينا كانت إيجابية ولكن في الوقت الحالي ضغوط مواقع التواصل الكثير منها غير إيجابي".

"هيبة الأهلي" و"ضعف المنافسة المحلية"

يطرح شادي محمد نقطة جديدة للنقاش "سبق للأهلي الفوز خارج ملعبه على فرق عتيدة مثل الترجي والنجم والرجاء المغربي والقطن الكاميروني وعدنا ببطولات بسبب هيبة الأهلي، لك أن تتخيل أن النجم الساحلي في نهائي 2005 على ملعبه كان يلعب دفاع منطقة من وسط ملعبه لأنه يخشى الاهلي ويعرف إنه لو لعب بشكل هجومي سوف يستقبل أهداف".

رغم ذلك، يؤمن الثلاثي بقدرة الأهلي على التأهل من مجموعته واللحاق بالزمالك الذي وضع قدما في دور الثمانية حيث قال أحمد حسن: ""ريني فايلر يسير بشكل جيد مع الأهلي ومباراة النجم الساحلي دليل قوي على ذلك، وإن كنت لا أفهم سبب عدم الاستفادة من قدرات مهاجم مزعج مثل وليد أزارو، نعم الإصابات مؤثرة والظروف صعبة لكن الأهلي قادر على التأهل".

ولكن الصقر عزى أمرا آخر يؤثر على حسابات المصريين في إفريقيا "من الطبيعي أن يكون الأهلي والزمالك بعد ٤ جولات قد حسم كل منهما ٧٠ % على الأقل من حسابات التأهل، أعتقد السبب في ذلك ان المنافسة المحلية ليست قوية بالدرجة اللازمة والدليل على ذلك الموسم الحالي"

ويوضح شادي محمد "فايلر مدرب ممتاز وما يقوم به على الصعيد الفني أمر يحترم، لكن مع نادي مثل الاهلي المقياس الحقيقي هو الفوز بدوري ابطال إفريقيا وما يمكن أن تقدمه في كأس العالم للأندية. لا يمكن قبول مبررات مثل الغيابات والإصابات واللعب على بعد من سطح البحر، لأنها ببساطة ظروف يواجهها المنافس أيضا، أتمنى عودة الجمهور الحقيقي الى المدرجات لأنه الشريك الأساسي في بطولات النادي عبر تاريخه".

أما أسامة حسني فيقول: "لاعبو الأهلي أغلبهم دوليين ولديهم خبرة وطموح وحمية، النتائج تتوقف على أمور عديدة لكنها لا تعني تخاذل أحدا. إحقاقا للحق، الأهلي مع فايلر يتطور بشكل كبير وخارج ملعبه ليس بالسوء الذي يراه البعض. الفريق تغلب على كانو سبورت بهدفين في أول لقاء له وقدم أداء قوي للغاية أمام النجم الساحلي وخسر بفعل فاعل ومنقوصا من لاعب لمدة حوالي 75 دقيقة ولقاء بلاتينيوم يعتبر استثناء".

اقرأ أيضا

في إفريقيا - الفوز خارج الديار = الألقاب.. وأرقام الأهلي لا تسعفه

طبيب منتخب مصر يشرح كيف ساعد علاج أسنان جوتزه في تقليل إصابته

هل أهلي جدة يفاوض النقاز.. مصدر بالنادي يجيب لـ في الجول

مران الزمالك - جلسة بين كارتيرون وأوباما

3 رحلات طيران لـ الأهلي للعودة من زيمبابوي

التعليقات
قد ينال إعجابك