ديلان برون.. أشياء لا تحدث في كثير من الأحيان

الأربعاء، 17 يوليه 2019 - 15:08

كتب : إسلام أحمد

ديلان برون لحظة تسجيل تونس الهدف الأول في بلجيكا

قلب دفاع وظهير أيمن تبدأ من عنده الهجمات التونسية، ولم يتوقع أشد المتفائلين في الأروقة التونسية أن يقود ديلان برون خط دفاع نسور قرطاج في ظل تراجع أداء القائد السابق أيمن عبد النور.

برون نفسه لم يصدق في أحد الأيام أنه قد يشغل مركز عبد النور الذي ارتدى قمصان فالنسيا ومارسيليا: "كان هناك أيمن عبد النور وهو حلم صعب المنال بدا لي".

ديلان برون هو قائد الخط الخلفي للمنتخب التونسي لسوء حظه سجل هدفا في مرماه بالخطأ أبعد تونس عن نهائي كأس الأمم الإفريقية أمام السنغال، لكنه حمل رفقة ياسين مرياح عبء الخط الخلفي في ظل تخبط الفرنسي آلان جيريس الفني في المباريات الثالثة الأولى.

ديلان دانييل محمد برون بدأ بتدرج اللعب لفريق "كان" بعمر الـ 4 سنوات وهي المدينة التي وُلد بها وعاش بها أغلب حياته، نادي تاريخي أخرج للفرنسيين زين الدين زيدان وباتريك فييرا وسيباستيان فيري.

ولأن والدته تونسية، منذ أن كان صغيرا زار عائلة أمه في مدينة تيبرسوك بتونس ليتذكر أثناء تواجده في فرنسا وقبل ارتداء قميص نسور قرطاج قائلا: "أذهب إلى هناك بشكل دائم لكنني أُفضل في الأوقات الأخيرة العمل على الشق البدني من أجل الانتقال لناد أفضل خلال آخر عامين".

"لقد استمتعت دائما عندما ذهبت هناك. الناس رائعة حقا، لديهم قلب كبير. أنا أحب الناس البسطاء الذين لديهم قيم وهذه هي حالة التونسيين".

طالع أيضا - "الحوت" ساسي الذي لا يمكن قياسه بالأرقام

الاتحاد التونسي سعى لحل الأزمة الدفاعية التي لحقت بهم بعد كأس الأمم الإفريقية 2017 وفي نفس الوقت الاستعداد لتصفيات كأس العالم 2018.

23 فبراير 2017 أعلن الاتحاد التونسي اتفاقه مع اللاعب على ارتداء قميص منتخب وكان يلعب في نيور الفرنسي بالدرجة الثانية وقتها.

وتم إنهاء الإجراءات للحصول على الجنسية التونسية نسبة لوالدته.

برون تحدث لأحد المواقع التونسية سابقا عن متابعة المسؤولين له قائلا: "سألوني عني وعن أصولي، كانوا يشاهدون المباريات ويختبئون كل ذلك لمعرفة مستواي، أشخاصا من الاتحاد اتصلوا بي عبر الهاتف وسألوني إذا كنت سأهتم يوما ما بارتداء قميص المنتخب التونسي وأجبت عليهم بنعم"

"أنا مؤيد للمنتخب التونسي وأشاهد مبارياتهم، سيكون شرفا لي حقا".

لكن قبل ذلك بعام واحد فقط برون كان يلعب في درجات الهواة الأدنى في فرنسا مع فريق كان الذي ترعرع فيه حتى هو لم يصدق ما حدث.

"أشياء من هذا القبيل لا تحدث في كثير من الأحيان".

يعزو برون مسيرته ونجاحه إلى سيدريك لوباسا المهاجم السابق الذي مر على أندية كليرمون وجازيليك إذ أتى إلى كان للاستمتاع بفصل الصيف.

ليلاحظ في أحد المباريات التي شاهدها سرعة برون وقدراته العالية في الصراعات الهوائية ليتم ضمه إلى نيور بمساعدة من صديقه تورسيه وكيل اللاعبين.

الوضع لم يكن سهلا ليرحل عن صفوف النادي الذي قضى فيه 3 سنوات مع الفريق الأول والمدينة التي ترعرع بها حتى عام 2016.

ديلان كان يفكر في أن يصبح محترفا في يوم من الأيام، لكن الأمر أصبح صعوبة لأنه لم يفكر قبل ذلك في ترك فريقه.

قضى فترة معايشة قصيرة ليقنع المدربين في نيور ومن ثم وقع على عقد لموسم وحيد لينضم لفريق الرديف.

ولأن الحظ لابد أن يلعب جزءا في مشواره الكروي، تعرض ماثيو سانز للإصابة في بداية الموسم لينضم ديلان سريعا للفريق الأساسي.

"قضيت فترة معايشة في مارس 2016 مع نيور وبدأت مع الفريق الرديف، وعندما كنت أتدرب في المنزل اتصل بي مدرب الفريق الذي ينافس في الدرجة الثانية يطلب مجئي بسبب إصابة أحد لاعبيه، وبدأت بخوض أول مباراة لي أمام لانس".

دينيس رينو المدير الفني للفريق يتذكر عن بداية برون مع نيور "طلبت منه القدوم مبكرا من أجل الحصول على رقم قبل بداية مباراة ودية، سريعا ما أثبت نفسه كلاعب سريع وقوي في الالتحامات الهوائية، ولديه الجودة التي لم نادرا ما نراها، بالإضافة إلى السلوك الذي يُقنع المدرب".

الأمر كان مذهلا للمدير الفني ومفاجئ للاعب انضم من درجات الأدنى ليصبح برون في الموسم الأول مفاجأة الفريق والدوري الدرجة الثانية الفرنسية بل وأصبح على لائحة الأندية للحصول على خدماته بعدما خاض 20 مباراة كأساسي.

برون تحدث عن اللعب أول مباراة في دوري الدرجة الثانية "لقد كنت سعيدا للغاية، من الغريب بالنسبة لي أن أرى مشجعين ولم أتوقع أن أتواجد في التشكيل الأساسي".

"الفوارق البدنية أكثر وكذلك التكتيكية والسرعة وعليك النجاح في مواصلة السير على نفس النهج، عليّ التدرب أكثر 10 مرات من الجميع".

برون خاض في موسم 2016-17، 35 مباراة بقميص نيور في جميع المسابقات سجل هدفين.

في وسط الموسم حصل على الجنسية التونسية ومن ثم انضم لكتيبة الفرنسي هنري كاسبرازك وظهر في المباراة الودية مارس 2017 أمام المغرب والتي انتهت بالخسارة بهدف نظيف.

وفي حديثه للصحافة التونسية عرّف برون نفسه "مركزي المفضل قلب الدفاع خاصة أن تتواجد في الخلف وتنظر للملعب بأكمله هذا ما أفضله، وكذلك استطيع اللعب في مركز خط الوسط والظهير الأيمن".

"أفضل دائما أن أكون بسيطا بقدر الإمكان، كنت لاعب هاو منذ عدة شهور وأحاول الابتعاد عنما يضعني تحت ضغوط سلبية وأعيش اليوم تلو الأخر".

برون أيضا كان مهتما بعض الشيء بالكرة التونسية بفضل زيارته لأقاربه "الدربي بين الإفريقي والترجي ساخن للغاية، شاهدت إثنين من أقاربي يشجعون الفريقين والأمر بمثابة الحرب بينهما، الأمر بالنسبة لي ممتع وبالنسبة لهم قتال، اعتقد أن الأمر يعادل شغف مباريات مارسيليا وباريس".

وعن كأس الأمم الإفريقية 2017 وأداء تونس التي ودعت من ربع النهائي أمام بوركينا فاسو أشاد بزملائه المستقبليين حينها قائلا: "في الوسط كان هناك يوسف المساكني ووهبي الخزري ونعيم سيلتي الذين أثاروا إعجابي حقا، خاصة ضد الجزائر، بالنسبة لي يبدو الأمر كما لو أنهم فازوا بلقب كأس الأمم عندما فازوا على الجزائر كانت المباراة جميلة حقا".

تألق برون في الدرجة الثانية الفرنسي جذب أنظار نادي جينت البلجيكي بالانتقال لهم مقابل مليون يورو إذ سجل 24 ظهورا في الدوري البلجيكي ووقع على هدفين في مرمى الخصوم مساهما في وصولهم إلى الدوري الأوروبي وتواجد في قائمة المنتخب التونسي بكأس العالم روسيا 2018.

شارك في الخسارة من إنجلترا بنتيجة 2-1، ومن ثم سجل هدفا من ركلة جزاء هو الدولي الأول والوحيد حتى الآن له بقميص نسور قرطاج في شباك بلجيكا كظهير أيمن.

لكن الصدمة أتت بعدها بعد 6 دقائق بإصابته بالرباط الصليبي بعدما حقق حلمه وشارك في كأس العالم وسجل هدفا، لينتهي الأمل في الانتقال لصفوف أولمبيك ليون الفرنسي الذي سعى لضمه لتعويض رحيل يانجا مبيوا المحتمل الصيف الماضي.

"قدوتي هو تياجو سيلفا ليس لاعب قوي بدنيا لكنه عدواني وهادئ في التوقيت ذاته، وكذلك رافائيل فاران بفضل سرعته وقدرته على التوقع خاصة أنه انضم لريال مدريد من الدرجة الثانية الفرنسية، أنه لاعب يجعلني أحلم".

برون الذي فشل في الانضمام لليون عاد في سبتمبر 2018 للملاعب من جديد وحصد المركز الخامس رفقة فريقه بالدوري البلجيكي.

في صيف 2019 فيورنتينا الإيطالي وإشبيلية وريال بيتيس الإسباني وإينتراخت فرانكفورت الألماني يهتمون بضمه، بعد أداء الرائع الذي يقدمه بقميص نسور قرطاج وجينت البلجيكي.

19 مباراة بقميص نسور قرطاج خسر منها 5 فقط كما ساهم في خروج بلاده بشباك نظيفة في 6، والأهم أن تونس عادت للواجهة الكروية الإفريقية في كأس الأمم للمربع الذهبي بعد غياب دام 15 عاما.

اقرأ أيضا:

هاني رمزي يكشف كواليس اختيارات أجيري وموقف وردة و4 لاعبين فقط قاتلوا

مدرب المنتخب يرد على رمزي: لماذا تتحدث الآن؟.. واسألوا اتحاد الكرة عن أزمة وردة

بوطيب خارج حسابات الزمالك في مباراة الجونة

حازم إمام للمحمدي: أنت أخطأت.. الجمهور قال لي كفاية وشكرته

الزمالك يرفض الاستغناء عن حازم إمام.. واللاعب يريد الرحيل

مصر في المستوى الأول لتصفيات أمم إفريقيا 2021

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك