الجوع دائما بداخلي فأنا لا أشبع أبدا.. أنا كريستيانو وهذه قصتي

الثلاثاء، 05 فبراير 2019 - 14:17

كتب : لؤي هشام

كريستيانو رونالدو - تصميم: عبد الرحمن عمرون

جلس ممددا على الأريكة البيضاء في منزله الواسع الذي يبدو من أثاثه ومن تصميمه أنه لأحد أثرياء القوم.. كل شيء يبدو في ذاك المكان باهظ الثمن: ألواح زجاجية وتصميمات حديثة وألوان متناسقة. لكن شيئا بعينه كان دائما ما يستأثر أنظاره وتفكيره.

كانت تلك اللوحة لا غيرها تحظى بمكانة خاصة في قلبه، ولذلك وضعها في صدر المكان حتى تلفت أنظار الجميع في أي ركن من المنزل.. لا تستطيع أن تُميز إن كان صاحب تلك العينين الدامعتين شابا أو إمرأة، ولكن تلك العينين تحكي الكثير.

ربما تذكره بتلك الأيام الصعبة التي اضطر فيها إلى البكاء يوميا بسبب الشعور بالوحدة، والمعاناة التي لازمته في البدايات.. الأكيد أن تلك اللوحة تلامس شيئا بداخله، ولذلك كان دائما ما يجلس في مواجهتها كلما أراد الاختلاء مع نفسه أو كلما كان إلى جوار طفله.

(لوحة في منزل كريستيانو بمدريد - من فيلم "كريستيانو رونالدو 2015)

الأوضاع تغيرت الآن، وبات شخصا ينظر إليه الجميع بإعجاب واقتداء نظرا لما حققه من نجاحات عديدة.. لم يكن ثمن كل ذلك سهلا ولكنه دائما كان على استعداد للتضحية من أجل الوصول إلى غايته.

لعلكم تتساءلون الآن من هو هذا الشخص. حسنا، سأحكي لكم وعلى لسانه.. أنا كريستيانو رونالدو وهذه قصتي.

اقرأ أيضا - (فصل في رواية تحرر الجزائر.. أنا مخلوفي وهذه قصتي)

نشأت في أسرة عاملة أوضاعها المالية ليست بأفضل بحال، حقيقة أنني لم أكن طفلا مرغوبا فيه وكادت أمي تجهضني قبل أن تتراجع حقيقة دائما ما تحفزني وتجعلني فخورا.. ذاك الطفل الذي كادوا يقتلوه في المهد كان هو السبب في تغيير أحوال تلك الأسرة إلى الأفضل.

قالتها أمي لي يوما ما "أنت لست كأي أحد من أبنائي، وأحمد الرب أنني لم أقدر على التخلص منك".. أؤمن أن الرب موجود وأؤمن تماما أنه وضع ذلك الجوع دائما بداخلي فأنا لا أشبع أبدا.

خالتي كانت تعمل في دار أيتام واقترحت أثناء الحمل تسميتي كريستيانو إذا كنت ولدا. راقت لأمي الفكرة، ولكنها رفقة والدي كانا يحبان أيضا اسم رونالدو، مثل اسم الرئيس الأمريكي رونالد ريجان. لهذا اختاروا اسما مركبا.

كوني طفلا لم يجعلني ألتفت في البدايات لفقر أسرتي، كل ما كنت أرغب فيه هو لعب كرة القدم، لم أكن متفوقا في الدراسة ولم أكن فاشلا كذلك، كنت أحصل على ما يكفي من درجات النجاح.

في شوارع حي لاكينتا دو فالكاو، التي لا تخلو من الحركة المرورية، كنت دائما ما ألعب بالكرة، والمباريات كانت يجب أن تتوقف لمرور تلك السيارة أو تلك الحافلة أو لإزالة "حجري المرمى"، لعدم تعطيل المرور قبل استئناف اللعب مجددا.

كانت المشكلة الكبرى تحدث حينما تذهب الكرة لحديقة أحد المنازل أو ربما تكسر نافذة ما، مثلما حدث مع منزل السيد أجوستينيو الذي كان دائما ما يهددنا بقطع الكرة.

ولكن في أحد الأيام حدث ما غير كل شيء.. ابن عمي نونو كان يلعب في فريق أندورينيا ودعاني لمشاهدته، ثم سألني إذا ما كنت أرغب في الانضمام للفريق، وعندها تبدلت كل الأمور رأسا على عقب.

كان والدي يعمل في غرف ملابس أندورينيا وكان دائما ما يشجعني على اللعب مع فريق الشباب. علمت أن ذلك سيجعله فخورا فتمسكت بالأمر.

لم تجمعني بوالدي علاقة يدور فيها الكثير من الأحاديث. لم استطع أن أعرفه حق المعرفة أو أن أتحدث معه يوما من القلب، وكونه غير موجود الآن أمر يجعلني أشعر بالإحباط.

حقيقة أنه كان سكيرا لا تهمني، الحقيقة أنه لم يُسئ معاملتي أنا واخوتي يوما، ولكنه كان في كثير من الأحيان يبدو حزينا وغاضبا.

تقول والدتي إن كل ذلك حدث عقب عودته من الحرب الاستعمارية في أنجولا، ومنذ ذاك الوقت وهو حزين وغاضب، ولكنه لم يتحدث أبدا عما مر به أو عما شاهده.

كل ذلك لا ينفي أنه كان أول من ساندني ووقف إلى جواري، دائما ما جلس في المدرجات في جميع مبارياتي بذقنه الطويلة وقميص العمل، أما والدتي وأشقائي فلم يهتموا بالكرة على الإطلاق.

في كل ليلة وأثناء تناول وجبة العشاء كان والدي يلح عليهم من أجل القدوم لرؤيتي ألعب. كان الأمر يبدو وكأنه أول وكيل أعمال لي. أتذكر عودتي من المباريات للمنزل برفقته وقوله "كريستيانو سجل هدفا!".

نتيجة بحث الصور عن ‪cristiano ronaldo father‬‏

كانوا يقولون "أوه، هذا عظيم" ولكنهم لم يتحمسوا بحق. ثم كان يعود ويخبرهم "كريستيانو سجل هدفين!" ولكنهم لازالوا لا يشعرون بالحماسة ويردون "أوه، هذا لطيف للغاية كريس".

لذا ماذا كان بالإمكان أن أفعل؟ كنت أواصل التسجيل والتسجيل والتسجيل. في أحد الليالي أتى والدي وقال لهم بكل تحمس "كريستيانو سجل 3 أهداف! لابد أن تأتوا وتروه يلعب" لكنهم لازالوا بنفس ردة الفعل.

كنت في كل مباراة أنظر إلى المدرجات الجانبية ولا أرى سوى والدي بمفرده. وفي يوم ما لا استطيع أن انساه، حتى الآن، وأثناء الإحماء نظرت كالعادة إلى مدرجات فوجدت أمي واخواتي، كانوا يبدون وكأنهم.. ماذا أقول.. وكأنهم يشعرون بالاستمتاع والدفئ، كانوا متجمعين وبالقرب من بعضهم البعض.

لم يصفقوا ولم يصرخوا، فقط لوحوا بأيديهم لي كما وكأنني في موكب أو شيء من هذا المثيل، بدوا أيضا وكأنهم لم يحضروا مباراة كرة قدم أبدا :D لكنهم كانوا هنا من أجلي وهذا يكفي.

شعرت بأنني بأفضل حال في تلك اللحظة، عني لي ذلك الكثير، وكأن شيئا تبدل بداخلي وجعلني أشعر بفخر هائل.

اقرأ أيضا - (الحياة أكثر من مجرد لعب كرة القدم.. أنا سقراط وهذه قصتي)

في ذلك الوقت لم نكن نملك الكثير من الأموال، كانت الحياة عبارة عن كفاح متواصل في ماديرا، حصلت على أحذية قديمة من أشقائي أو من أقاربي، ولكن عندما تكون طفلا فأنت لا تهتم بالمال.. تهتم فقط بما تشعر به، في ذلك اليوم شعرت أنني محبوب ومحمي أو كما نقول بالبرتغالية menino querido da família (طفل العائلة العزيز).

أنظر إلى تلك الفترة بالكثير من الحنين إذ كانت فترة قصيرة لأن كرة القدم أعطتني كل شيء، ولكنها في نفس الوقت أخذتني بعيدا عن أهلي قبل أن أكون مستعدا لذلك. في سن الحادية عشر انتقلت إلى سبورتينج لشبونة.. كانت أصعب فترة في حياتي.

الانتقال للشبونة كان فرصتي الوحيدة لملاحقة حلمي لذا تركني أهلي أذهب، تقول أمي إنها شعرت في ذلك الوقت بأنها تخلت عني، ولكن في النهاية رحلت من أجل ما أحب.

نتيجة بحث الصور عن ‪cristiano ronaldo sporting lisbon academy‬‏

كنت أبكي يوميا، مازلت في البرتغال ولكن الأمر بدا وكأنني في بلد آخر، اللهجة جعلتني وكأنني أتحدث لغة أخرى، والثقافة أيضا كانت مختلفة. لم أعرف أحدا وكنت وحيدا تماما. عائلتي كانت قادرة على زيارتي كل 4 أشهر فقط.. كنت أفتقدهم للغاية، وكل يوم يمر كان لا يخلو من الألم.

والدي دائما ما كان يقول لي "هذا ما أردته ورغبت فيه، لنرى ما قد يحدث".

وكرة القدم جعلتني أواصل. كنت أعلم أنني أفعل مالا يستطيع باقي من هم في سني فعله، أتذكر قول أحد الأطفال لآخر عند رؤيتي "هل ترى ما فعله؟! هذا الشخص وحش". كنت اسمع تلك الجملة بشكل دائم حتى من المدربين.

ولكن كان هناك دائما من يقول "نعم رائع، ولكن من العار أن جسمه ضئيل"، كان ذلك حقيقي وحينها قررت أن أعمل أكثر من أي أحد. توقفت عن اللعب كطفل والتصرف كطفل. كنت أتدرب وكأني الأفضل في العالم.

لم أعرف من أين أتى هذا الشعور ولكنه فقط كان بداخلي، وكأنه تعطش وجوع لا يذهبان أبدا. عندما تخسر تشعر بالجوع وعندما تفوز مازال لديك هذا الجوع ولكن بعد أن تناولت كسرة خبز، هه هي الطريقة الوحيدة التي استطيع أن أشرح ما أشعر به.

كنت أخرج من السكن الجامعي وأتدرب في الليل، ومع الوقت أصبحت أقوى وأسرع، وأولئك الذين اعتادوا أن يقولوا جسده ضئيل باتوا ينظرون إلي وكأنها نهاية العالم.

أتذكر عندما وصلت إلى سن الـ15، في أحد الأيام التفت إلى زملائي في التدريب وقلت لهم "سأكون الأفضل في العالم يوما ما"، كان هناك بعض الضحك على ما قلته، أنا حتى لم أُصعًد إلى الفريق الأول، ولكن كان بداخلي هذا الإيمان وكنت أعني الأمر بحق.

نتيجة بحث الصور عن ‪cristiano ronaldo sporting lisbon academy‬‏

مع وصولي إلى سن الـ17 وتصعيدي إلى الفريق الأول لم تكن أمي قادرة على مشاهدتي ألعب بسبب الضغط الذي تشعر به، حتى الآن، كانت في أحيان كثيرة تترك ملعب جوزيه ألفالادي وترحل.. فقط لأنها تشعر بالتوتر، حتى أنها كانت تتعاطى بعض المهدئات فقط من أجل مشاهدتي.

كنت أقول لها "أتذكرين حينما لم تهتمي بكرة القدم على الإطلاق؟ ;)".

بدأت أحلامي تصبح أكبر وأكبر مع مرور الوقت، كنت أرغب في تمثيل المنتخب الوطني والانتقال إلى مانشستر يونايتد، لأنني كنت دائما ما أشاهد مباريات الدوري الإنجليزي على التلفاز، كنت مذهولا من سرعة المباريات وغناء الجماهير.

كان هناك اهتمام كبير من كبار أوروبا من أجل ضمي في شبابي ولكن أغلبهم كان يريد أن أبقى عاما إضافيا مع لشبونة قبل الانتقال إلى صفوفهم، فقط سير أليكس فيرجسون هو من رغب في ضمي بنفس الموسم.

حتى أنه أخبر وكيلي جورج مينديز بأنني سأنضم له وسألعب 50% من المباريات على الأقل، والأمر لم يحتج إلى كثير من التفكير.. كانت واحد من أكثر لحظاتي فخرا عند انضمام للشياطين الحمر، ولكن أظن أنها كانت أكثر فخرا لأسرتي.

في البداية كان تحقيق البطولات أمرا عاطفيا بالنسبة لي، أتذكر الشعور الذي غمرني عند تحقيق أول دوري أبطال مع يونايتد، كما أتذكر أول جائزة كرة ذهبية، ولكن أحلامي كانت بالتوازي تصبح أكبر وأكبر.

صورة ذات صلة

وهذه كانت نقطة أحلامي ولذلك وبعد تحقيق كل شيء مع مانشستر فكرت في خوض تحد جديد. لطالما أحببت مدريد، أردت أن أحقق بطولات معهم وأن أحطم كل الأرقام وأصبح أسطورة للنادي.

خلال أكثر من 9 سنوات في سانتياجو بيرنابيو حققت الكثير من الأشياء المذهلة وتوجت بالعديد من البطولات ولكن لكي أكون أمينا بت أشعر بنوع آخر من المشاعر. في مدريد إن لم تحقق كل شيء الناس يعتبرونك فاشلا. هذه توقعات العظمة، وهذه وظيفتي.

كان ذلك هو الدافع أيضا وراء انتقالي إلى يوفنتوس، مثلما حققت كل شيء مع ريال مدريد كنت أرغب في خوض تحد جديد، مكان آخر وبلد أخرى. أحب دائما أن أتنافس مع نفسي وأتحداها، أحب الضغوطات وأجيد التعامل معها.

نقطة الانعطاف في حياتي كانت عندما أصبحت أبا، إنه شعور مختلف تماما، شعور لا يمكن وصفه لهذا كان وقتي في مدريد مميزا للغاية.. أصبحت أبا.

هناك لحظة مع ابني حينما أفكر فيها أشعر دوما بالدفئ. كان ذلك في أرض ملعب بيرنابيو بعد تحقيق العاشرة (دوري الأبطال). صنعنا التاريخ في تلك الليلة كان الأمر وكأنني أرسلت رسالة للعالم أجمع. لكن عندما دخل كريس الصغير إلى أرض الملعب للاحتفال معي تغير الإحساس تماما.

وكأنه بإشارة من اصبعه تغير الوضع، كان يلهو من حولي برفقة نجل مارسيلو. رفعنا البطولة معا ثم سرنا حول الملعب يدا بيد، كانت تلك متعة لم استطع أن أتفهمها حتى أصبحت والدا. هناك الكثير من المشاعر التي تغمرك دون أن تتمكن من وصفها.

الشيء الوحيد الذي يمكن مقارنته به هو تلك اللحظة التي كنت أمارس فيها الإحماء وشاهدت أسرتي في المدرجات.. هل تتذكرون؟

مشهد رؤية كريس وهو يلعب على أرض الميدان وأمامه جماهير غفيرة يبدو مختلفا للغاية عن مشهد طفولتي في ماديرا وأنا ألعب بالشارع، ولكني آمل أن يكون نفس الإحساس الذي شعرت به وقتها.

قدومه إلى الدنيا جعلني شخصا أكثر هدوءا واتزانا، كان ذلك حلما بالنسبة لي وتحقق. في الواقع هو لا يعرف من هي والدته ولكني أعتقد أن ذلك الأفضل بالنسبة له، سأخبره بالطبع عندما يكبر وموقن بأنه سيتفهم السبب الذي دفعني إلى ذلك.

العديد من الأطفال ينشأون دون أب أو أم، وأنا أعتقد أن وجود والده فقط يكفيه.

نجاحاتي العديدة لا ترجع إلي فقط وإنما ترجع إلى كل أولئك من عملوا معي وهم يحبونني. أثق بهم ويثقون بي.

لا أملك الكثير من الأصدقاء في كرة القدم، وهناك قلة ممن أثق بهم، ولكني أؤمن أن بعضا من الحظ الذي منحني الرب إياه جعله في عائلتي وأصدقائي.

ذلك لا يتعارض مع حقيقة أنني أرغب في قضاء الكثير من الوقت بمفردي، أحب أن أجلس مع نفسي دون وجود أحد، هكذا اعتدت منذ الصغر، أو منذ أن كنت في أكاديمية لشبونة.

أظن أنني ولدت بطموح لا يتوقف.. والآن بدأت فصلا جديدا في حياتي.

نتيجة بحث الصور عن ‪cristiano ronaldo juventus‬‏

على حذائي حفرت جملة بمثابة رسالة خاصة، تلك الجملة هي آخر شيء اقرأه قبل الدخول إلى نفق الملعب.. El sueño del niño.. حلم الطفل.

مهمتي لم تتغير الآن. أرغب في مواصلة كسر الأرقام القياسية وتحقيق أكبر عدد من البطولات.. هذه طبيعتي. أحب الضغوطات وأتعايش معها وفي اللحظة التي أتوقف فيها عن ذلك سأعلق حذائي.

**كُتب هذا التقرير في عيد ميلاد كريستيانو الـ34.

*القصة من خيال الكاتب ولكنها بُنيت على معلومات حقيقية نُقلت عن عدة مصادر مختلفة:

  • RONALDO-movie A close look at the life of Cristiano Ronaldo
  • Madrid: My Story
  • طموح بلا حدود – قصة حياة رونالدو في 10 حلقات
  • (Cristiano Ronaldo Biography)

اقرأ أيضا:

تركي آل الشيخ يعلن موعد زيارته لنادي الزمالك

بيللجريني لم ينس يا كلوب.. مانويل يستشهد بواقعة 2013 ويصرح: لا يمكنه الشكوى

بيراميدز يعلن تعيين العاصي كمدير تنفيذي للنادي

كلوب: سجلنا من تسلل أمام وست هام.. ربما الحكم علم بذلك بين الشوطين

من هو الضابط الذي دخل أرض الملعب في لقاء الداخلية وبيراميدز

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك