فصل في رواية تحرر الجزائر.. أنا مخلوفي وهذه قصتي

الخميس، 01 نوفمبر 2018 - 13:48

كتب : لؤي هشام

رشيد مخلوفي

جلس في غرفته المظلمة ليلا عاقدا ذراعيه خلف رأسه ومصوبا أنظاره نحو سقف الغرفة. لم يتردد للحظة ولكن القلق كان قد استبد به.

نسمات هواء أبريل العليلة كانت تداعب وجهه بينما يسترجع في ذهنه ما حدث قبل ساعات حينما حضر عبد الحميد كربالي ومختار عريبي خصيصا للحديث معه.

أخبراه بما ينويان فعله ولم يحتاجا بالطبع لأن يبررا ذلك، فقط تركا له حرية الاختيار، ولكنه لم يتردد قط. أخبرهما بأنه معهما وسيكون برفقتهما في تلك الرحلة المحفوفة بالمخاطر.

صحيح أنه لم يتردد، ولكن الأمر كذلك ليس سهلا. سيتعين عليه أن يترك كل تلك اللحظات الرائعة التي هتفوا فيها بإسمه، ستتحول تلك الهتافات إلى سباب، وكما عشقوه بقدر كبير سيكنون له الكره بنفس القدر.

لن يتمكن من العودة مرة أخرى، وحتى فرصة اللعب المضمونة في المونديال سيتنازل عنها الآن.

أخبر العريبي حينذاك: سيعتبرونني فارا لأن لدي خدمة عسكرية، ورد الأخير بكل بساطة: وماذا في ذلك؟

سرعان ما انهارات كل هذه التداعيات حينما تذكر تلك الليالي المشؤومة من مايو 1945. كان في سطيف حينها وشاهد كل تلك المذابح التي ارتكبها الفرنسيون في حق أبناء جلدته.

لا تغادر ذكريات تلك الليالي الكريهة ذهنه حتى الآن. يأتيه في منامه مشهد القوات الفرنسية وهي تفتح النار بكل جنون صوب المتظاهرين ليثير الذعر في نفسه ويجبره على الاستيقاظ، قتلوا الآلاف حينها.

حُسم الأمر، سأكون في انتظارهم بعد مباراة الغد دون أن يرف لي جفن.

مر عليه كربالي وعريبي لأخذه من المشفى في اليوم التالي، كان قد تعرض لإصابة في مباراة بيزييه. غادر معهم ووجد برفقتهم كذلك سيمكا عريبي وعبد الحميد بوشوك وسعيد براهيمي.

بدأت الرحلة - التي ستستمر ليومين - بمغادرة فرنسا صوب إيطاليا مرورا بسويسرا، سيارته توقفت عند الحدود السويسرية، مسؤولو الجمارك تعرفوا عليه ولكنهم لم يكونوا يستمعوا إلى المذياع الذي يعلن هروب عدد من الجزائريين.

كان الخوف يتملكهم خشية القبض عليهم وترحيلهم إلى الشرطة الفرنسية ولكن تلاشى كل ذلك سريعا عند الوصول سويسرا ومن ثم السفر إلى تونس.

في قرطاج وجدوا في استقبالهم رئيس جبهة التحرير، لم يكن على دراية كبيرة بكرة القدم ولكنه كان يدري أهمية اللعبة في تحريك الراكد وتدويل القضية.

كل ذلك تزامن مع زخم كبير للحراك الوطني ودعوة للكفاح المسلح ضد المستعمر الفرنسي، وجبهة التحرير كانت الممثل الشرعي عن الجزائريين حتى وإن لم يعترف المجتمع الدولي.

سرعان ما بدأ العديد من اللاعبين الناشطين في الدوريات الفرنسية في التوافد على تونس، حتى بلغوا 32 لاعبا من مختلف الدوريات.

الأمر أثار الضجة في فرنسا، ناد تلو الآخر كان يكتشف هروب لاعبيه بعد فترة من غيابهم. الشرطة الفرنسية أجرت التحقيقات وتأكدت من أن جميعهم اتجه صوب تونس.

أه، عفوا. نسيت أن أعرفكم بنفسي.. أنا رشيد مخلوفي.

يمكنكم أن تعتبرونني لاعبا فذا قلما جادت به الملاعب العربية ويمكنكم اعتباري بطلا ثوريا أدار ظهره لمجد أوروبا من أجل أن تنتزع بلادي حريتها.

نتيجة بحث الصور عن ‪rachid mekhloufi‬‏

لم أكن وحيدا ولم أضحي بمفردي. نجوميتي كانت كبيرة وقتها بحكم تألقي مع سانت إيتيان والمنتخب الفرنسي، ولكن هناك أخرون أيضا كانوا على قمة سلم المجد.

المدافع مصطفى زيتوني كان عنصرا أساسيا في موناكو والمنتخب الفرنسي وقادهم إلى التأهل لمونديال 58.

كان سينضم إلى ريال مدريد بعد أن جاءته دعوة من رئيس الملكي سانتياجو برنابيو، إلا أنه فضل الانتقال إلى تونس لتشكيل فريق جبهة التحرير.

في أحد المرات قال له الأسطورة ألفريدو دي ستيفانو "ستلعب في أحد أكبر الأندية بالعالم يوما ما" أجاب زيتوني "أنا بالفعل ألعب في أفضل منتخب في العالم".. تلك القصة يقسم لنا عمار رويعي أنها حدثت أمام عينيه.

هناك أيضا قدور بخلوفي وعبد العزيز بن تيفور وعمار رويعي ودحمان دفنون ومحمد سوخان وأحمد وجداني وعبد الرحمن إيبرير وعبد الكريم كروم وعبد القادر معزوز وحسين بوشاش.. القائمة تطول ولا أريد أن أنسى أحدا.

بن تيفور لقبناه بالناشط لأنه الوحيد بيننا تقريبا الذي كان عضوا سياسيا ناشطا في الجبهة، أسمينا الروعي بالمجادل لأنه كان دائما ما يتحدث ويتناقش، وأما براهيمي فكان الهداف.

نشأت الفكرة بالأساس في ذهن محمد بومزراق الذي سيصبح مدربا لمنتخبنا، تولدت الفكرة في رأسه خلال المهرجان العالمي للشباب والطلاب في موسكو عام 1957، وبمعاونة مختار عريبي وآخرين نجح في تشكيل المنتخب الجزائري ما قبل الاستقلال.

كانت المشكلة بعد ذلك أن الاتحاد الفرنسي تقدم بشكوى إلى الاتحاد الدولي "فيفا" لعدم الاعتراف بنا كمنتخب ممثل للجزائر ومنعنا من اللعب في أي مناسبة دولية، وهو ما وافق عليه فيفا.

لكن ورغم تهديدات الفيفا بمعاقبة أي دولة تستقبل فريقنا، إلا أننا تمكنا من كسر هذا الحظر ولعبنا أكثر من 80 مباراة في مختلف الدول.

لعبنا في العديد من دول أوروبا الشرقية مثل الاتحاد السوفيتي وبلغاريا ورومانيا المجر وتشيكوسلوفاكيا، لعبنا كذلك بآسيا: في الصين وفيتنام، وبالطبع في بعض الدول العربية.

تونس، ليبيا، الأردن، المغرب وغيرهم. جولاتنا كانت تمتد لعدة أسابيع.

ولكن ستظل اللحظة الأهم بالنسبة لي في العراق. رُفع حينها العلم الجزائري لأول مرة وعُزف النشيد الوطني "قسما".

قسما بالنازلات الماحقات

والدماء الزاكيات الطاهرات

والبنود اللامعات الخافقات

في الجبال الشامخات الشاهقات

نحن ثرنا فحياة أو ممات

وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر

فاشهدوا... فاشهدوا... فاشهدوا...

كانت كلمات النشيد قد كتبها الشاعر مفدي زكريا بدمه داخل سجن بربروس بعدما تم تعذيبه من طرف الجلاد الفرنسي في الزنزانة رقم 69 عام 1956.

وبمجرد ما إن بدأ العزف لم نتمكن من حبس دموعنا، سرت في جسدي رجفة رهيبة وقتها.

كنت أشعر بمزيج من الفخر والألم.. يا فرنسا قد مضى وقت العتاب وطويناه كما يطوى الكتاب يا فرنسا إن ذا يوم الحساب فاستعدي وخذي منا الجواب إن في ثورتنا فصل الخطاب.

مر علينا العديد من اللحظات الأخرى الرائعة، في بلجراد مثلا كان هناك مباراة أخرى محلية قبلنا، وبعد أن انتهت غادرت الجماهير المدرجات لندخل إلى أرض الملعب ونجده شبه خاوي.

قدمنا أداءً رائعا في بداية اللقاء، وسرعان ما تناقل العديد من المشجعين روعة أدائنا لنتفاجئ أن عددا كبيرا من الجماهير التي رحلت قد عاد إلى الملعب مجددا.

عند نهاية المواجهة كنا متقدمين بستة أهداف، وكان الملعب قد امتلئ عن آخره.. آآه يالها من لحظات.

أتذكر أيضا أن الرئيس الفيتنامي هون تشين مينه استقبلنا في قصره لتناول الإفطار معه، كذلك صحبنا تشوان لاي رئيس الوزراء الصيني في جولتنا بالصين حتى أنهم طلبوا منا تقديم النصائح للمدربين المحليين ببلادهم.

لكن بالتأكيد كان هناك لحظات أخرى محزنة. واحدة من أكثر الأمور التي أزعجتني أننا لم نتمكن من اللعب في مصر.

كان رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم وقتها هو نائب رئيس الفيفا في ذات الوقت - عبد العزيز سالم - ولم يرغب في يُسبب المشاكل لنفسه.

في بولندا أيضا استقبلونا بطريقة سيئة. تلك الدولة تمتعت بعلاقات قوية مع الجانب الفرنسي، حتى أنهم لم يرغبوا في عزف النشيد الوطني ورفع العلم قبل أن يتم الأمر في النهاية.

علي الاعتراف أنه طوال 4 سنوات من اللعب لمنتخب جبهة التحرير لم تكن كرة القدم هدفا رئيسيا لنا.

لعبت العديد من المباريات السهلة ولعبت دون اهتمام كبير. ما كان يهمنا هو خارج الملعب.

كنا نتقاضى 50 دينار تونسيا شهريا. لم يكن مبلغا كبيرا ولكننا كنا نتلقى المساعدة من كل حدب وصوب، والأهم أنني قابلت زوجتي المستقبلية في تونس :)

خلال الأربع سنوات لعبنا 83 مباراة. حققنا 57 فوزا و14 تعادلا و12 هزيمة. سجلنا 349 هدفا واستقبلنا 119 هدفا.

في عام 62 أُعلن الاستقلال أخيرا. الحراك المجتمعي والطلابي والرياضي وضع الكثير من الضغط في النهاية على كاهل الجنرال شارل ديجول.

عباس فرحات رئيس الجبهة أخبرنا: "لقد وفرتم 10 سنوات على الجزائر من أجل الاستقلال".. وها هي أنفاس الحرية أشعر بها.

صدقوني، الأمر ليس مجرد كلمات.. تلك الأنفاس التي شعرت بها كانت حقيقة.

نتيجة بحث الصور عن فرحة استقلال الجزائر

إنه ذاك الشعور بأنك قادر على تقبيل حبيبتك في وسط الشارع دون أن يلتفت أحد إليك أو يؤنبك. إنه ذاك الشعور بأن ترقص وتمرح على أنغام الموسيقى التي تحبها.

ذاك الشعور بأنك قادر على قول رأيك بصوت عال. أن تصرخ كما لم تفعل من قبل، أن تسب، أن تلعن، أن تضحك، أن تبكي.

تلك التفاصيل وإن بدت صغيرة فمن بين ثناياها تكمن الحرية.

ما دار بعد ذلك، أنني كنت الوحيد تقريبا الذي عاد إلى فرنسا. لم يتم الأمر مباشرة بل لعبت لعام في سويسرا بناءً على نصيحة عدد من المقربين، حتى أتى روجر روشير رئيس سانت إيتيان إلي.

طالبني بالعودة مجددا لارتداء القميص الأخضر، كنت متخوفا من رد فعل الجماهير. ولكنها كانت مجرد أوهام في عقلي.

بعض الجماهير انتقدتني لأنني تركت الفريق لأربع أعوام حتى تراجعت نتائجه ولكن أحدا لم يلومني أبدا على الانضمام لجبهة التحرير.

أعتذر إن أطلت عليكم.. أنا مخلوفي وهذه قصتي.

** كُتب هذا التقرير في الذكرى الـ64 لقيام ثورة التحرير الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي والتي انطلقت في الأول من نوفمبر عام 1954.

لأن ذكراهم تستحق التخليد.. هذه القائمة الكاملة لمنتخب جبهة التحرير الجزائرية:

سعيد عمارة (بيزييه) - مختار عريبي (لنس) - قدور بخلوفي (موناكو) - علي بنفضاح (أنجيه) - عبد العزيز بنتيفور (موناكو) - شريف بوشاش (لو هافر) - عبد الرحمن بو بكير (موناكو) - حسين بو شاش (لو هافر) - عبد الحميد بوشوك (تولوز) - محمد بوريشه (نيم) - حسن بورتال (بيزييه) - سعيد براهيمي (تولوز) - حسن شبري (موناكو) - دحمان دفنون (أنجيه) - علي دودو (عنابة) - سعيد حداد (تولوز) - عبد الرحمن إيبرير (تولوز) - سماعين إيبرير (لو هافر) - عبد الحميد كرمالي (ليون) - عبد الكريم كروم (تروا) - محمد ماعوشي (رانس) - عبد القادر معزوز (نيم) - رشيد مخلوفي (سانت إيتيان) - أمقران وليكان (مونبيلييه) - أحمد وجداني (لنس) - عمار رويعي (أنجيه) - عبد الله ستاتي (بوردو) - عبد الرحمن سوخان (لو هافر) - محمد سوخان (لو هافر) - مصطفى زيتوني (موناكو) - عبد الحميد زوبي (نيور) - محمد بومزراق (المؤسس) - محمد علام (سياسي).

صورة حديثة لبعض لاعبي فريق جبهة التحرير.

*القصة من خيال الكاتب ولكنه اعتمد على معلومات حقيقية نقلها عن عدة مصادر مختلفة:

  • (MEKHLOUFI, LE FOOTBALL ET LA RÉVOLUTION)
  • (RACHID MEKHLOUFI, LE CŒUR VERT)
  • (LE ONZE DE L’INDÉPENDANCE, COMME UNE ÉVIDENCE)
  • (LES AUTRES JOUEURS DU FLN)
  • (Rachid Mekhloufi :«Je n’ai pas hésité avant de rejoindre l’équipe du FLN algérien)
  • (فريق جبهة التحرير الجزائري.. فريق قهر المستعمر وانتصر عليه)

طالع أيضا

كيف سيطبق كاف تقنية حكم الفيديو في نهائي إفريقيا

وكيل رمضان صبحي لـ في الجول: هدرسفيلد وافق على انضمام اللاعب إلى المنتخب الأولمبي

لوفرين: أثق في صلاح الذي أصبح صديقي منذ يومه الأول في ليفربول

دجلة وفريق آخر في الدوري لم يتفوقا أبدا على الزمالك

بوكا جونيورز يلحق بمواطنه ريفر بليت في نهائي سوبر كلاسيكو مرتقب بكوبا ليبرتادوريس

تعرف على موعد لقاء دجلة والزمالك والقناة الناقلة له

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك