ريكاردو كالافيوري.. من إصابة "لا تحدث إلا كل 10 سنوات" إلى الظهور الأول أمام يوفنتوس

السبت، 01 أغسطس 2020 - 12:42

كتب : إسلام أحمد

ريكاردو كالافيوري - روما

"أستطيع تأكيد مشاركة كالافيوري وفوزاتو أمام يوفنتوس، ستكون فرصة جيدة رؤيتهما في الملعب"، باولو فونسيكا المدير الفني لـ روما قبل مواجهة الجولة الأخيرة أمام يوفنتوس.

في أكتوبر 2018 احتفل البوسني إدين دجيكو بالثلاثية التي سجلها في شباك فيكتوريا بلزن التشيكي برفع قميص اللاعب الشاب بعدما تعرض لإصابة قوية قبل ساعات من المباراة أمام نظيره التشيكي في دوري أبطال أوروبا للشباب.

ريكاردو كالافيوري بدأ مشواره الكروي بعمر التاسعة مع روما.

بعمر الـ 16 ساهم في فوز روما بلقب الدوري والسوبر المحلي تحت 17 عاما في 2018، هدف الفوز بلقب الدوري كان من صناعته.

جذب كالافيوري الأنظار بفضل تألقه، ووقع مع مينو رايولا وكيل اللاعبين الشهير، وفي الموسم التالي صٌعد لفريق "بريمافيرا" أي الشباب لروما.

أمام فيكتوريا بلزن تعرض ريكاردو ابن الـ 16 عاما حينها لإصابة قوية في الركبة اليسرى، إصابة لا تود أو تفكر في مشاهدتها.

ظهر حجم الضرر فيما بعد: تمزق جميع الأربطة في الغضروف المفصلي وتحطم ركبته بالكامل.

كانت هناك مخاوف حقيقية من أنه لن يسير على قدمه مرة أخرى وليس العودة للملاعب.

ووصف الطبيب الذي أجرى أشعة الرنين المغناطيسي في فيلا ستيوارت (مقر روما الطبي) الإصابة قائلا: "هذه هي أنواع الإصابات التي تحدث عادة في حوادث الدراجات السريعة، وليس في كرة القدم. يحدث مثل هذا الحادث مرة كل 10 سنوات".

صحيفة "لا جازيتا ديللو سبورت" الإيطالية قالت إنه سيخضع لعمليتين أو 3، ومن ثم سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تلقي العلاج بعد نصحية رايولا.

كالافيوري تحدث عن تعافيه لاحقا لقناة روما: "كانت الرحلة بالتأكيد أصعب شيء واجهته، فقد عانيت من ركبة كانت أكبر بثلاث مرات من الأخرى، وأصيبت بالحمى وشعرت بعدم الأمان".

تفاجأ الجميع من ردة فعل اللاعب وقوة شخصيته وعاد قبل نهاية الموسم ذاته، وفي الموسم الجاري وقع على تمديد تعاقده حتى 2022.

بعد عام واحد من تعافيه من الإصابة سجل ريكاردو هدفه الأول أمام نابولي في دوري الشباب.

تعرض كالافيوري لإصابة أخرى في الدربي أمام لاتسيو أعادت المخاوف مجددا لكنه سرعان ما عاد مجددا، فسجل الموسم الجاري 5 أهداف وصنع 2 في 16 مباراة مع فريق الشباب.

وبفضل تألقه تواجد في الفريق الأول لـ روما 4 مرات هذا الموسم 3 منها في الدوري الإيطالي وواحدة في الدوري الأوروبي لكن دون أن يخوض أي مباراة بقميص الفريق الأول.

الظهير الأيسر الشاب حصل على فرصة تمثيل منتخب إيطاليا تحت 19 عاما وساهم في التعادل أمام إسبانيا في أول ظهور دولي له في فئة الشباب.

يمتلك كالافيوري قدرات بدنية وسرعة تمنحه الحرية في الزيادة الهجومية والعودة للتأمين الدفاعي، وأيضا يمتلك مهارة المراوغة واحد ضد واحد، والقدرة على التسديد القوي على مرمى الخصم.

كالافيوري بفضل تألقه وقدراته الدفاعية والهجومية وإدراكه لمهام مركزه صار اهتمام الأندية الكبرى وأبرزها يوفنتوس وباريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد.

روما يعاني على مستوى الأظهرة في الموسم الجاري إذ سيكون فونسيكا في حيرة من أمره في ظل تواجد ليوناردو سبينازولا والمخضرم ألكسندر كولاروف في مركز الظهير الأيسر لكنه قد لا يضطر لذلك لاحقا.

مواجهة يوفنتوس اليوم قد تفتح الباب لـ ظهير أيسر جديد للكرة الإيطالية أثبت قوة شخصيته وعزيمته من قبل.

طالع أيضا

مواعيد مباريات السبت

ربيعة: تسرعت في إنهاء مشواري بأوروبا

ربيعة: حرمت نفسي من الكرة عاما لأعود إلى الأهلي

ميدو: تقليص أعضاء الجمعية العمومية أول طريق إصلاح الكرة المصرية

حقيقة رفض الزمالك لأوسيمين الأغلى في تاريخ نابولي

أحمد السيد مدافع الأهلي السابق يكشف اسمه الحقيقي

التعليقات
قد ينال إعجابك