بيكام يستعيد ذكرى 98 الأليمة: لو كانت وسائل التواصل الاجتماعي موجودة لاختلفت القصة

الثلاثاء، 28 يوليه 2020 - 11:36

كتب : FilGoal

بيكام

استرجع ديفيد بيكام أياما مريرة مر بها بعد تسببه بشكل غير مباشر في وداع إنجلترا لكأس العالم 1998، بعدما ترك زملاءه يواجهون الأرجنتين وحدهم إثر تلقيه بطاقة حمراء بعد نهاية الشوط الأول.

تحول نجم مانشستر يونايتد ومعشوق الجمهور الإنجليزي إلى شخص مكروه منبوذ، تلقى تهديدات بالقتل، رسمت صورته على دمية مشنوقة خارج حانة، بينما كتبت صحيفة ميرور "10 أسود أبطال، وولد واحد غبي".

وقال بيكام خلال مشاركته في حملة "ارفعوا رؤوسكم" المهتمة بالصحة العقلية لعناصر كرة القدم:"ارتكبت خطأ في 98، ردة الفعل في ذلك الوقت كانت وحشية".

التحام بين بيكام ودييجو سيميوني لاعب وسط الأرجنتين سقط الأول على إثره، لكنه قبل أن ينهض رفع رجله ليعرقل منافسه.

انتهى الشوط الأول الملتهب بنتيجة 2-2، ولم يفضل بين المنتخبين العريقين سوى ركلات الترجيح، والتي عبرت بالتانجو إلى الدور ربع النهائي.

ويكمل بيكام "لو كانت وسائل التواصل الاجتماعي موجودة ذلك الوقت، لاختلفت القصة تماما، لكني كنت محظوظا، حظيت بدعم مانشستر يونايتد، المدرب، والعائلة بكل تأكيد".

واستمر اللاعب الأسبق لريال مدريد وميلان وباريس سان جيرمان "هل شعرت أنني بخير ولا أحتاج للذهاب إلى أحد ليساعدني؟ لا، لأن الزمن كان مختلفا، شعرت أن علي الاحتفاظ بالأمر لنفسي وأن أتعامل معه بنفسي. بينما الآن أنا من يوجه أطفالي وأطفالا آخرين. كلنا يعرف الآن أنه لا مشكلة في أن تكون في مشكلة، ولا مشكلة في قول ذلك. لا مشكلة في البوح بالأمر وقول: أحتاج مساعدة".

طالع أيضا

اجتماع في الأهلي لبحث مصير رمضان صبحي

مواعيد مباريات الثلاثاء

غالي: حاولنا ضم لاعبين من الزمالك إلى الجونة

تشكيل حسام غالي التاريخي للأهلي

غالي: كوبر كان يقول إن الأهلي يفوز بالحكام

كارتيرون: مضطرون لاستكمال الدوري

التعليقات
قد ينال إعجابك