حوار في الجول - حجازي يتحدث عن رهانه الناجح.. رفض الاستسلام وأهداف البريمييرليج

الأحد، 26 يوليه 2020 - 14:39

كتب : أمير عبد الحليم

أحمد حجازي

"اللاعب يحتاج إلى أكثر من الموهبة للتطور" هذه فلسفة أحمد حجازي مدافع منتخب مصر الذي يعيش أياما سعيدا بالعودة مع فريقه وست بروميتش ألبيون إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.

أحمد حجازي

النادي : الاتحاد

وعاد حجازي إلى الدوري الإنجليزي بعد موسم قضاهما في الشامبيونشيب، ليحلم بموسم يكرر فيه رقمه الرائع في موسم 2017-2018 عندما شارك في كل مباريات وست بروميتش في الدوري.

ولا تتوقف أحلام حجازي الذي لعب للإسماعيلي والأهلي في مصر ومثل فيورنتينا وبيروجيا الإيطاليين عند هذا الحد، يضع المدافع الدولي لنفسه أهدافا جديدة يحكي عنها لـFilGoal.com.

ويحاور FilGoal.com حجازي عن موسمه الثالث في إنجلترا والعودة للبريمييرليج، لماذا اختار الاستمرار مع وست بروميتش بعد الهبوط وأهدافه في الفترة المقبلة.

  • في البداية، احك لنا عن شعورك بعد العودة من جديد للدوري الإنجليزي الممتاز

بالطبع سعيد جدا بالإنجاز الذي تحقق بالعودة مرة أخرى للبريمييرليج بعد عامين من العمل، وبعدما كنا قريبين للغاية في الموسم الماضي ولكننا خسرنا في الملحق المؤهل.

وبالتأكيد ليس سهلا أن تكون في المركز الثاني في دوري صعب جدا جدا، ولا يعترف بالحسابات، لكن يُحسب لنا أننا حافظنا على تواجدنا ضمن الكبار خاصة عندما ترى الأسماء الكبيرة التي هبطت للدرجة الثالثة.

  • هل تشعر بأنك ربحت التحدي بعدما استغرب الجميع استمرارك مع وست بروميتش رغم الهبوط؟

عقدي مع النادي كان ممتدا لـ5 سنوات وهو من منحني فرصة اللعب في البريمييرليج.

والنادي رفض رحيلي بأي طريقة كما أن الشرط الجزائي في عقدي كان كبيرا.

وكان ضروريا أن أركز في عملي خاصة أن النادي احتاجني في هذه الفترة من أجل العودة للبريمييرليج.

  • وما الأسباب التي دفعتك للاقتناع بالاستمرار في وست بروميتش؟

وجدت أن النادي كان لديه مشروع واقتنعت به.

وتحدث مع المسؤولين في النادي بعد الهبوط وكان سؤالي مباشرا هل توجد نية للصعود؟ ردوا علي بأن النادي يدعم صفوفه بأفضل اللاعبين من أجل هذا الهدف.

كنت واثقا من المشروع وواثقا في نفسي لأن الخروج من أوروبا كان سيجعل العودة مرة أخرى أكثر صعوبة.

وكما تعرفون أي لاعب يتمنى اللعب في البريمييرليج، وكنت واثقا من العودة لأنني ألعب لناد كبير لديه مشروع، وهذا الفرق مع أندية أخرى مثل هال سيتي وستوك سيتي اللذين لعبا من قبل في البريمييرليج لكن هبطا هذا الموسم.

  • ألم تخش من تأثر مستواك وفرصك في منتخب مصر بسبب قرارك؟

الشامبيونشيب دوري قوي وصعب، وهبوطنا كان لأسباب كثيرة لكن المستوى الفني لم يكن ليتأثر بالعكس كنت سأحافظ على مستواي وأعمل على التطور في أشياء كثيرة.

كما أن الدوري بدني قوي جدا، وكذلك على المستويين الذهني والعقلي.

والناس في أوروبا وإنجلترا ينظرون له على أنه بنفس مستوى البريمييرليج، ومن السهل جدا للاعب في الشامبيونشيب الانتقال لفريق في الدوري الممتاز.

وكنت أرى أن مشروع وست بروميتش يسهل له الصعودة والعودة، بفضل المدربين واللاعبين الذين أحضرهم النادي.

  • هل فكرت في الاستسلام والانتقال لدوري آخر؟

لدي عقد ممتد مع فريقي، وكان هدفي هو العودة من إصابتي أقوى من الأول.

وكان لابد العودة لأحافظ على مكاني، وهذا كان كل تفكيري.

تعرضت للإصابة خلال الفترة الأخيرة من الموسم الماضي لكنني تحاملت على نفسي بسبب المباريات الصعبة التي كانت تنتظرنا والمشاركة مع منتخب مصر في كأس الأمم الإفريقية، ثم طلب مني وست بروميتش الخضوع للجراحة في بداية الموسم.

وهذا أثر على مشاركتي في النصف الأول من الموسم، لكن كل هذا كان باتفاق مع النادي.

واتفاقي مع وست بروميتش كان ينص على أن النادي يعرف أنني سأغيب عن عدد من المباريات في أول الموسم لكننا سنلعب 46 مباراة في الدوري وسأعود مع بداية النصف الثاني من الموسم.

  • ما هي أصعب مباراة لحجازي هذا الموسم؟

مباراة فولام، بعيدا عن الصعوبة الفنية لكن الموقف في الجدول زاد من صعوبتها لأننا كنا في موقف صعب بعد خسارة المباراة السابقة لها والخسارة ضد فولام كانت قد تنهي حلم الصعود.

وكانت مسؤولية كبيرة علي لأنني سألعب ضد ألكسندر ميتروفيتش وهو مهاجم كبير من أفضل مهاجمي الدوري، وخرجنا من المباراة بتعادل سلبي لنحافظ على فارق الـ4 نقاط بيننا.

ولكنها كانت مباراة رائعة، وأحب هذا النوع من المباريات الكبيرة.

  • هل يستمتع حجازي بالضغوط؟

أنا شخص يحب التحدي والضغوط، وهذه المباراة كانت نقطة فاصلة في الموسم.

  • كيف ترى زيادة عدد المحترفين المصريين وخاصة في الدوري الإنجليزي؟

شيء يسعد أي لاعب وأي شخص مصري أن يرى محمد صلاح يفوز بكل البطولات التي نافس عليها مع ليفربول خلال عامين.

نحن نحقق طموحنا ونثبت أن اللاعبين المصريين لديهم إرادة.

المحمدي وتريزيجيه خاضا موسما صعبا جدا، ولكن تريزيجيه قادر على أن يحافظ لأستون فيلا على تواجده في الدوري.

وكوكا يفوز بالدوري اليوناني، وهذا حافز لكل اللاعبين وأنا منهم.

  • ما هو هدف حجازي في الموسم المقبل؟

ليس هدف حجازي، ولكن هدف أي لاعب في العالم هو اللعب في البريمييرليج باستثناء ناديين أو 3 خارج إنجلترا.

نتحدث عن أكبر دوري في العالم واللعب أمام أفضل لاعبين وأندية في العالم.

وهدفي هو أن أحافظ على مكاني مع وست بروميتش وأحاول مع فريقي أن نكون في مركز جيد في البريمييرليج وأقدم مستوى جيدا.

  • هل يستطيع حجازي تكرار إنجازه والمشاركة في 38 مباراة أساسيا في البريمييرليج؟

لماذا لا استطيع وأنا أبلغ 29 عاما فقط.

كان إنجازا فنيا أن لاعب قادم من الدوري المصري على فريق جديد في الدوري الإنجليزي ويشارك من أول مباراة لأخر مباراة ويدخل أجواء الفريق بهذه السرعة، وهذا كان هدفا لي، ولكن بصراحة توقعت أن أعمل على ذلك خلال النصف الأول من الموسم.

كانت المشاركة هدفا رئيسيا والهدف الثاني كان المستوى اللي أقدمه، والحمد لله حققت أهدافي في موسم كامل.

لعبت 40 مباراة في الموسم الأول دون المباريات الدولية ثم لعبنا الشامبيونشيب بعدد مباريات أكثر في أيام أقل، وشاركت في 51 مباراة في موسمي الثاني في إنجلترا.

وأكيد هذا شيء يحسب لي، وكان هدفا رئيسيا وهدفي دائما اللعب باستمرارية ومستوى فني عال.

والموسم الثالث كان مختلفا بسبب الإصابة، لكن الحمد لله خرجت بنسبة لعب طبيعية بالنظر إلى لاعب مصاب، وأتمنى أن استطيع تكرار ذلك مرة أخرى.

ولذلك استعد بشكل جيد وأركز على الشق البدني والحصول على فترات راحة كافية.

  • كيف تعلم حجازي الاهتمام بالأمور البدنية؟

هذا عملي ويجب أن أركز فيه بكل الطرق، كيف وماذا تأكل وتشرب وهذا مهم جدا لكل لاعبي كرة القدم.

وتعلمت على يد خبراء ومدربين جيدين بداية من المدربين في ناشئين الإسماعيلي وكابتن ضياء السيد ومرورا بالمدربين في منتخبات مصر كما شكل الاحتراف في سن صغير فارقا كبيرا معي.

واللاعب يجب أن يحاول التعلم من كل فرصة وتطوير نفسه والتأقلم على الأجواء التي يلعب بها.

الموهبة وكرة القدم مهمان جدا جدا لكن التطور لا يتحقق إلا بالعمل.

  • هل ترى أن امتلاكك وجيلك هذه العقلية ساعدكم في أوروبا؟

هذا مربط الفرس لهذا الجيل، وشيء مهم لمعظم اللاعبين في جيلي.

نحن تربينا على مشاهدة جيل يفوز بكل البطولات الممكنة، وأقل شيء هو أن نكون مثله.

تعلمت من هؤلاء اللاعبين خصوصا أننا زاملنا بعضهم في الملعب، ولعبت مع لاعبين كبار في الإسماعيلي والأهلي ورأيت كم هم مخلصين في الملعب.

  • وكيف ترى المقارنات بينك ووائل جمعة، وبين لاعبي جيلكم والجيل السابق؟

تعلمت من وائل جمعة أشياء كثيرة جدا، وتعملت من اللاعبين الكبار في الإسماعيلي أشياء كثيرة أيضا.

ومن زاملناهم في الملعب نجحوا في أن يغيروا عقلية جيل كامل جاء بعدهم، وعندما يتعامل اللاعب من مدرب جيد ومع لاعب كبير يتعلم اللعب تحت ضغط.

لعبت في الإسماعيلي وعمري 17 سنة وأمام جمهور كبير في بلدي وهذا شكل ضغطا كبيرا جدا وصنع فارقا قويا في شخصيتي وعلمني تحمل الضغط والانتقادات.

واللعب في منتخبات الناشئين والشباب ثم المنتخب الأول منذ صغر سني والاحتراف مبكرا علمني تحمل المسؤولية، مع لعبي في الأهلي تحت ضغط الجمهور والإعلام.

وأجني الآن ثمار العمل منذ الصغر وتحمل أشياء والدخول في تحديات كبيرة منذ الصغر واللعب مع المنتخب في مراحل سنية مختلفة.

كما أن تحديد الأهداف والعمل على تحقيقها خطوة بخطوة أمر مهم جدا للنجاح.

طالع أيضا

صلاح يطارد رقما تاريخيا أمام نيوكاسل

صن: ميسي يريد بييلسا في برشلونة

مواعيد مباريات الأحد

أحمد حسن يعلق على تصريحات فاروق جعفر

كونتي يرد على تقارير انتقال ميسي إلى إنتر

اتحاد الكرة يكشف دعوة مصر للمشاركة في بطولة عربية بقطر

التعليقات
قد ينال إعجابك