بعد إنجازه غير المسبوق في أوروبا.. في الجول يحاور حارس المصري السابق

الأربعاء، 22 يوليه 2020 - 14:59

كتب : محمد عبد العظيم

إيمانويل - حارس مرمى المصري السابق

توج نادي تيرانا الألباني بالدوري لأول مرة منذ 11 عاما تتويجا قد يمر دون أن يلفت أنظار متابعي كرة القدم فمن يهتم بشأن الكرة في ألبانيا؟ بالطبع الاهتمام في الكرة الأوروبية يكون منصبا على الدوريات الكبرى ودوري أبطال أوروبا.

نادي تيرانا هو أحد الأندية الشهيرة في ألبانيا والذي كان يملكه رئيس نادي المصري البورسعيدي الراحل سيد متولي منذ فترة التسعينات ولعب له الكثير من اللاعبين المصريين أمثال حسن نصر حارس المصري الأسبق وكذلك أيمن مشالي ومحمد الشافعي ووليد السيد.

زَيَّنَ تتويج بالدوري هو المدير الفني النيجيري إيمانويل إجبو حارس مرمى المصري البورسعيدي السابق مدرب الفريق الذي أصبح أول مدير فني إفريقي يتوج ببطولة كبيرة في أوروبا ويقود فريقه للتأهل للمشاركة في دوري أبطال أوروبا.

انضم ايمانويل إجبو للمصري في موسم 1998-1999 قادما من نادي جيليوس بيرجر النيجيري ولعب موسمين مع النادي المصري لكنه لم يحصل على فرصة كبيرة للعب بشكل أساسي لينضم لنادي تيرانا الألباني ولعب له 3 مواسم ثم عاد مجددا للمصري لمدة 3 مواسم قبل أن يغادر الفريق ليعود مجددا لألبانيا من بوابة نادي بيليس بالاش الألباني.

تولى إجبو تدريب فريق تيرانا بداية الموسم الحالي في منصب المدير الفني بعد أن عمل لمدة 4 مواسم كمدرب لحراس المرمي ويحاور Filgoal.com إيمانويل إجبو للحديث عن إنجازه في أوروبا وتتويجه بالدوري الألباني.

ما هو شعورك الأن بعد أن توجت بالدوري مع تيرانا وأصبحت أول مدرب إفريقي يتوج بلقب كبير في أوروبا؟

شعور لا يصدق بالكلمات لقد نجحنا في الفوز بالدوري لأول مرة منذ 11 عاما وأسعدنا جماهير الفريق وعلى المستوى الشخصي أنا سعيد بكوني أول مدرب إفريقي يتوج بلقب كبير في أوروبا وقد أكون الوحيد الذي توج بلقب في أوروبا وسأكون أول مدرب إفريقي يشارك مع فريقه في دوري أبطال أوروبا العام المقبل.

بالحديث عن دوري أبطال أوروبا كيف ترى حظوظ فريقك في البطولة العام المقبل؟

بالطبع دوري أبطال اوروبا يظل البطولة الأقوى والأصعب في العالم لكن نهدف لمواصلة العمل من حيث انتهينا سوف نكمل ما بدأناه وهدفي هو المشاركة في دور المجموعات.

قليل ما يحظى المدربون الأفارقة على الفرصة في إفريقيا فما رأيك عن السبب في ذلك وهل تعتقد أن هذا ظلم للكرة الإفريقية؟

نعم هم مظلومون لعدم حصولهم على الفرصة وهناك بعض العنصرية تجاه أصحاب البشرة السوداء في كرة القدم الأوروبية، بشكل شخصي أريد أن أشكر السيد سيد متولي رئيس النادي السابق الذي منحني فرصة الإحتراف كحارس مرمى لتيرانا والجميع عرفني هنا حتى وصلت لمنصب مدرب الحراس ثم المدير الفني للنادي بدون شك هو صاحب فضل كبير علي.

السبب في رأيي أيضا يعود للأندية في إفريقيا خاصة الأندية الكبرى التي هدفها دائما جلب مدير فني من خارج القارة في حين أن الاعتماد على مدرب محلي سيكون جيد للنادي وسوف يساعد المدرب على كسب الخبرات ثم تكون مرحلة له في الحصول على فرصة بالخارج، عليك النظر لتاريخ بعض المنتخبات في إفريقيا تجد أنها حققت نجاحات كبيرة مع المدربين المحليين.

برأيك هل يوجد فارق كبير بين التدريب في أوروبا وإفريقيا؟

نعم هنا في أوروبا تتوافر لديك كل الإمكانيات التي تريدها في كل شئ سواء لاعبين محترفين أو أدوات تدريب ودعم كبير من الإدارة كل هذا متوفر في إفريقيا لكن بدرجة أقل بكثير.

لقد لعبت في مصر كحارس مرمى للنادي المصري فما ذكرياتك مع تلك الفترة؟

فترتي مع المصري كانت من أفضل لحظات مسيرتي، المصري نادي رائع ولديه جماهير شغوفه بكرة القدم ويحبون النادي بشكل جنوني ومدينة بورسعيد جميلة مازلت أتذكر كل يوم قضيته في النادي هناك.

لم تحظ بفرصة كبيرة مع المصري بالمشاركة بشكل أساسي لكن ما أكثر مباراة لا تنساها مع الفريق؟

سأختار مباراة كانت ضد الأهلي في كأس مصر 2001 لقد كان لي تصدي رائع في هذه المباراة وكنت سبب مع زملائي في الفوز بهدف نظيف.

لقد لعبت في المصري تحت قيادة المدير الفني أوتوفيستر وكذلك زاملت حارس المصري السابق حسن نصر في تيرانا فما أبرز ذكرياتك مع هذا الثنائي؟

مع أوتوفيستر كان موسما رائعا لقد كنا فريقا قويا ولعبت كثيرا معه هو مدرب كبير ولديه شخصية قوية.

حسن نصر صديق لي وشخص مميز للغاية وحارس مرمى عظيم، فترته مع تيرانا كانت قصيرة لكنه كان مقرب لي وكنا نساعد بعض كثيرا وأريد أن أرسل له التحية.

من هم أفضل اللاعبين الذين لعبت معهم في النادي المصري؟

لقد لعبت وزاملت لاعبين مميزين للغاية أتذكر حسن نصر ونادر السيد وسيف داوود وإبراهيم المصري والتوأم المميز حسام وإبراهيم حسن وتامر النحاس وهناك آخرين لا أريد أن أنسى أحدا.

في المستقبل هل تحلم بتدريب النادي المصري وأيضا منتخب نيجيريا؟

نعم إذا منحت لي الفرصة بتدريب المصري سأوافق بكل تأكيد انا أحب هذا النادي كثيرا ولدي ذكريات رائعة هناك لذلك لن أتاخر عن المصري أبدا وعن تدريب منتخب نيجيريا هو طموحي الأكبر لأنه شرف كبير لك لن تقود المنتخب الوطني لبلادك.

طالع أيضا

آخر فرصة لصلاح لكسر رقم رونالدو

جيرارد: هذان اللاعبان هما الأهم في ليفربول

عقوبة قاسية على أحمد الشناوي بسبب الزمالك

ليكيب: برشلونة يفكر في بلان

أسوأ مواسم أرسنال منذ عهد ما قبل فينجر

مواعيد مباريات الأربعاء

التعليقات
قد ينال إعجابك