أبطال في الجول - رانيا علواني.. السمكة الذهبية والاعتزال المبكر أوقف الإنجازات

الجمعة، 08 مايو 2020 - 19:38

كتب : محمد سمير

رانيا علواني - أبطال في الجول

لقبت رانيا علواني بالسمكة الذهبية وتألقت على المستوى القاري والدولي لتكتب تاريخ جديد -في ذلك التوقيت- للسباحة المصرية.

رفعت رانيا علواني اسم مصر في المحافل الدولية ولفتت الأنظار في البطولات الإفريقية بسبب تألقها.

رغم ذلك اعتزلت رانيا علواني وعمرها 23 عاما فقط لتتوقف مسيرة السمكة الذهبية رغم الإنجازات في ذلك التوقيت.

أبطال في الجول.. سلسلة جديدة يقدمها لكم FilGoal.com خلال شهر رمضان عن عدد من أبطال الرياضات الأخرى لسرد إنجازاتهم وتاريخهم وتأثيرهم في الرياضة المصرية.

لقراءة الحلقات السابقة من هنا

البداية

ولدت رانيا علواني في 14 أكتوبر من عام 1977 وسط عائلة رياضية.

بدأت رانيا مشوارها في السباحة بعمر الست سنوات وأصبحت متعلقة باللعبة لتستهل مشوار تألقها.

تفوقت رانيا علواني على المستوى المحلي في مرحلة الناشئين إلى أن وصلت للمشاركات القارية في عمر الـ13 عاما.

1990

تمت رانيا علواني 13 عاما في 1990 وكانت هذه هي البداية الحقيقية لتألق السمكة الذهبية.

كانت البداية في البطولة الإفريقية للسباحة ونجحت رانيا في تحقيق عشر ميداليات متنوعة لصالح البعثة المصرية.

تألق رانيا علواني اللافت للنظر في البطولة الإفريقية بتونس جعلها محل اهتمام من المسؤولين عن السباحة المصرية.

ونجحت بالفعل رانيا علواني خلال 10 سنوات فقط ورغم صغر سنها تحقيق المزيد من الإنجازات والميداليات.

إنجازات رياضية

شاركت رانيا علواني بأولمبياد برشلونة 1992 وكان عمرها أقل من 15 عاما.

وكان ذلك بعد عام من تألق السمكة الذهبية في دورة الألعاب الإفريقية بالقاهرة بعد أن حصدت خمس ميداليات ذهبية.

واختيرت رانيا علواني عام 1992 لتفوز في استفتاء هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) كأفضل ناشئة عربية.

توالت إنجازات رانيا علواني لتشارك بعد ذلك في دورتي الألعاب الأولمبية 1996 بأتالانتا و2000 بسيدني.

وصلت رانيا علواني إلى نهائيات منافسات السيدات لتصبح أو سباحة تحقق ذلك الإنجاز الأولمبي في ذلك التوقيت.

سيطرت رانيا علواني في تلك الفترة وحتى عام 2000 على الألقاب الإفريقية والعربية.

سجل باسم رانيا علواني الرقم القياسي لسباقات 50 و100 و200 مترة حرة.

وكانت رانيا علواني هي أول سباحة مصرية تكسر حاجز الدقيقة في سباق 100 متر حرة وحاجز 28 ثانية في سباق 50 متر حرة.

صنفت رانيا علواني في الفترة من 1996 وحتى 1999 ضمن أسرع 6 سباحات في الولايات المتحدة الأمريكية وقت دراستها.

نجحت رانيا علواني في كتابة اسمها بدورة ألعاب البحر المتوسط بعد أن حصلت على ذهبيتين في نسخة 1997 بمنافسات 50 و100 متر حرة وكانت حصدت فضية 200 متر بنفس البطولة.

وبذلك أصبحت رانيا علواني أول عربية وإفريقية تحقق ذهبيتين في منافسات السباحة بدورة ألعاب البحر المتوسط منذ انطلاقها في 1951.

وحصلت على بطولة الجامعات بالولايات المتحدة في سباق 200 متر حرة عام 1999.

الاعتزال

رغم أن رانيا علواني كانت من أبرز الأسماء الرياضية في ذلك التوقيت ولكن في أكتوبر من عام 2000 وقبل أيام من عيد ميلادها الثالث والعشرين أعلنت السمكة الذهبية اعتزالها.

وقررت رانيا علواني الاعتزال رغم تألقها وصرحت وقتها أنها أقدمت على تلك الخطوة بعد تحقيق إنجازات رياضية من الصعب تحقيقها لأي سباحة عربية لمدة طويلة.

وعن توقف طموحاتها وإمكانية تحقيق المزيد من الإنجازات كشفت وقتها "اتخذت قرار الاعتزال برغبتي وارتديت الحجاب".

وأنهت السمكة الذهبية وقتها مسيرة تألقها برصيد 77 ميدالية دولية متنوعة بالبطولات المختلفة خلال 10 سنوات.

علميا

واصلت رانيا علواني مشوار تألقها لكن بعيدا عن الرياضة وحصلت على بكالوريوس العلوم من جامعة ميثوديست بدالاس في الولايات المتحدة الأمريكية وبكالوريوس الطب والجراحة من جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا عام 2004.

وأكملت رانيا مشوارها العلمي بالحصول على ماجستير أمراض النساء والتوليد من جامعة عين شمس في 2014.

حاليا

وتعمل رانيا علواني في الوقت الحالي كطبيب نساء وتوليد.

كما تم تعيين السباحة المصرية في مجلس الشعب المصري منذ عام 2015.

كما تم انتخاب رانيا علواني كعضو مجلس إدارة بالنادي الأهلي حاليا.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

طالع أيضا

بادجي: أتمنى مواجهة الزمالك في نهائي إفريقيا

بادجي يكشف نصيحة فايلر له

ديانج: أفهم السولية بنظرة

بادجي: لو أردت المال لذهبت للصين بدلا من الأهلي

بادجي: بدأت كمدافع ولعبت حارس مرمى

أجيري يكشف موعد استئناف الدوري الإسباني

التعليقات
قد ينال إعجابك