اختفوا في ظروف غامضة - محمد الزيات.. زميل غرفة متعب الذي أثار غضب جوزيه بسبب "الشنكار"

الجمعة، 08 مايو 2020 - 16:15

كتب : عمرو عبد المنعم حسام نور الدين

محمد الزيات - لاعب الأهلي السابق

أحد نجوم الجيل الذهبي لمنتخب مصر الذي حقق لقب كأس الأمم الإفريقية للشباب عام 2003 مع حسن شحاتة.

وهو أيضا أحد لاعبي الأهلي الذي بدأ مسيرته مع القلعة الحمراء بشكل مميز في خط الوسط، قبل أن يبدأ في الاختفاء بشكل تدريجي.

محمد يوسف الزيات.. لاعب وسط الأهلي ومنتخب مصر الأولمبي السابق.

اختفوا في ظروف غامضة.. سلسلة يقدمها لكم FilGoal.com يوميا في شهر رمضان عن مجموعة من لاعبي الأهلي والزمالك الذين انضموا لقطبي الكرة المصرية ولم يحالفهم الحظ في المشاركة، وبعد الرحيل اختفوا تماما عن أعين جماهير كرة القدم في مصر.

ليعود FilGoal.com ويلقي عليهم الضوء ويسرد لكم قصتهم مع كرة القدم وأين اختفوا بعد الرحيل عن الأهلي والزمالك وأين هم الآن.

وضيف هذه الحلقة هو محمد الزيات لاعب وسط الأهلي السابق.

وتواصل FilGoal.com مع الزيات للحديث معه عن كواليس انتقاله للأهلي وكيف كانت الفترة التي قضاها بين جدران القلعة الحمراء، وماذا فعل بعد الرحيل.

وكل ما يلي جاء على لسان الزيات في حواره مع FilGoal.com.

البداية

"بدأت ممارسة كرة القدم في نادي منطقة بورسعيد وعمري كان 15 سنة ولعبنا مباراة ودية ضد الأهلي وشاهدني حسام البدري وطلب وقتها ضمي للقلعة الحمراء".

"لكن نادي المنطقة رفض عرض الأهلي وفوجئت بقيدي في النادي المصري بعد أن كنت وقعت للأهلي، وتبادل الطرفين الشكاوي".

"ظللت أتدرب مع الأهلي لمدة 3 شهور إلى أن انتهت الأزمة وأصبحت لاعبا في الفريق الأحمر بشكل رسمي، خاصة وأن والدي لم يوقع على أي أوراق للمصري لأنني كنت صغيرا".

"في الناشئين مع الأهلي قدمت موسم أول مميز وتم تصعيدي للفريق الأول في 2002 عن طريق مانويل جوزيه".

"كان هناك لقاء قمة للشباب ضد الزمالك أقيم في ملعب مختار التتش وشاهد جوزيه اللقاء وطلب تصعيدي للفريق الأول ولعبت عدة مباريات في مختلف البطولات".

"أول يوم لي في ملعب مختار التتش مع الفريق الأول شعرت بدوار رهيب ولم أصدق أنني لا أحلم، نزلت الملعب وفوجئت بنفسي أتدرب مع عصام الحضري وخالد بيبو وهادي خشبة وحسام غالي وعلي ماهر وسيد عبد الحفيظ، وبعدها أصبحت أجلس مع عماد متعب في غرفة واحدة خلال جميع المعسكرات سواء الأهلي أو منتخب الشباب".

"في أول مباراة لي مع الفريق الأول سجلت هدفا وصنعت آخر وقدمت أداء جيد، جوزيه اقتنع بقدراتي وطلب عودتي من معسكر منتخب الشباب في المغرب مع حسن شحاتة، من أجل المشاركة في مباراة الإسماعيلي الشهيرة في الدوري والتي انتهت بالتعادل 4-4".

"ولكن تعذر ذلك ليتم تجديد الطلب من المنتخب وأعود إلى القاهرة قبل لقاء غزل المحلة الذي انتهى بالتعادل 1-1 ولم أشارك في المباراة".

"جوزيه كان صارما للغاية ولا يخشى أحد، وفي بعض المباريات كان يدفع برباعي هجومي لتحقيق الفوز".

"أتذكر مباراة المقاولون في نهائي كأس مصر التي خسرناها في الشوط الثاني جوزيه دفع بي ومعي عادل مصطفى وخالد بيبو وأهدرنا فرص عديدة حتى تعرض أمير عبد الحميد للإصابة".

"لم يتوقع أحد هذا السيناريو، كنت أستعد للمشاركة في حراسة المرمى بدلا من أمير الذي أصيب لكن شادي محمد سبقني وتطوع للقيام بهذا الدور وكانت لحظات صعبة خسرنا بعدها لقب البطولة".

غضب جوزيه

"من المواقف التي لا أنساها لجوزيه أيضا كنت رفقة عماد متعب في السنغال للمشاركة مع المنتخب الأوليمبي في تصفيات دورة الألعاب في أثينا، والأهلي كان يستعد لمواجهة النجم الساحلي في تونس".

"تحركنا من السنغال مباشرة إلى تونس في رحلة شاقة للغاية ووصلنا فندق الإقامة في حالة إجهاد شديدة وتفاجئنا أن الفريق تحرك إلى ملعب المران".

"بالكاد كنا نستطيع حمل حقائبنا ولكننا توجهنا إلى ملعب التدريب مباشرة وبمجرد وصولنا إلى الملعب توجهنا لمصافحة جوزيه ولكن علامات الغضب ارتسمت على وجهه".

"ثم تحدث معنا وهو في حالة غضب كبيرة لأننا لم نكن نرتدي واقي الساق (الشنكار) ورغم صعوبة الرحلة إلا أنه وبخنا بشكل شديد وطردنا من المران وعاقبنا بالجري حول الملعب رغم تبقي 24 ساعة على المباراة".

"وفي اللقاء وضعنا على مقاعد البدلاء، لم يفرط أبدا في النظام الذي وضعه داخل الفريق لأي سبب وهذا ما صنع أسطورته".

"تعرضت لإصابة مروعة في أول مباراة لي مع منتخب الشباب في بطولة الأمم الإفريقية 2003".

الرحيل

"وفي موسمي الثالث مع الأهلي بدأت لعنة الإصابات تطاردني بشكل كبير وكانت القائمة تضم 25 لاعبا فقط، والنادي لم يمانع رحيلي فانتقلت إلى إنبي مع رضا شحاتة بمبلغ كبير ولعبت مع الفريق البترولي 5 مواسم كانت مميزة للغاية ووجدت خلالها نظام رائع داخل النادي والذي أسسه علاء عبد الصادق".

"أعتز بصداقتي مع عمرو زكي الذي أعتبره أقوى مهاجم واجهته ولو كان لعب للأهلي لكان له شأن أفضل مما وصل له مع التأكيد على إنه حقق مسيرة كروية حافلة".

"بعد الرحيل عن إنبي وقعت مع نادي الجونة لموسمين ثم المصري موسمين قبل أن أعتزل كرة القدم في سن الثلاثين".

"وأعمل الآن في مجال التسويق الرياضي ووكالة اللاعبين والمدربين وتنظيم المباريات"

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

طالع أيضا

بادجي: أتمنى مواجهة الزمالك في نهائي إفريقيا

بادجي يكشف نصيحة فايلر له

ديانج: أفهم السولية بنظرة

بادجي: لو أردت المال لذهبت للصين بدلا من الأهلي

بادجي: بدأت كمدافع ولعبت حارس مرمى

أجيري يكشف موعد استئناف الدوري الإسباني

التعليقات
قد ينال إعجابك