غريب في بلاد غريبة - علي غزال.. الغربة في الصين

الإثنين، 06 أبريل 2020 - 14:44

كتب : حامد وجدي

علي غزال

غريب لأنه يخوض تجربة متفردة، وبلاد غريبة لأن المصريين لم يعتادوا اللعب في هذه الدوريات.

علي غزال

النادي : لاريسا

FilGoal.com يقدّم سلسلة غريب في بلاد غريبة، ليست إعادة نشر لرحلات أنيس منصور إلى اليمن والكونغو الديمقراطية؛ وإنما للنبش في رحلات احترافية غير عادية للاعبين المصريين.

في هذه السلسلة، لن نسأل أبطالها عن تجاربهم في الدوري التركي أو الإنجليزي أو السعودي أو حتى الألماني، بل سنطير إلى مناطق أكثر غموضًا.

بطل هذه الحلقة هو علي غزال، لاعب منتخب مصر ونادي لاريسا اليوناني والذي سبق له الاحتراف بنادي جويزهو زيتشينج الصيني.

ماذا حدث هناك؟ وكيف انتقل لهم؟ وما هي أصعب وأطرف المواقف التي مر بها؟ الإجابات على لسان غزال جاءت كالتالي..

كيف احترفت في الصين؟

تم ترشيحي عن طريق جوكا مشار نائب رئيس جورج مينديز أو بمعنى أصح الذراع الأيمن لمينديز، وكانوا بحاجة للاعب وسط بنفس مواصفاتي.

في البداية كان الأمر صعب جدا بالنسبة لي وكنت أريد استكمال المسيرة في أوروبا لكن النادي كان سيهبط للدرجة الثانية وفي حاجة للأموال ولذلك رحلت.

كيف تعاملت مع اللغة في الصين؟

اللغة الصينية صعبة جدا لكن ذهبت وتعلمت بعض الكلمات السهلة فقط.

هل يمكنك إبلاغنا بكلمة بالصيني؟

Ni hão ma لكن لن أستطيع كتابتها بالصين ومعناها مرحبا يا أستاذ.

ما هي الأكلة الشعبية هناك؟

الصين بلد كبيرة وبها ثقافات كثيرة ومختلفة، الأكل الشعبي هناك البطة الصينية شهيرة جدا لكن لم أجربها لأنني لا أحب البط.

وأنا في الصين لم أتذوق أي طعام صيني لأني لست من عشاقه، كنت أكل الطعام الإيطالي.

ما هو أصعب موقف تعرضت له؟

موعد تطعيم ابنتي، حاولت تطعيمها في مكان أفضل لأنني لم أكن في العاصمة نفسها ورفضت تطعيمها في المستشفيات بسبب قلقي، وذهبت لمستشفى ألماني وإنجليزي ولكن قوبل طلبي بالرفض.

التطعيم لديهم مثل مصر يكون في الصحة، كان موقف صعب وعدت مرة أخرى لبلدي من أجل تطعيمها.

وما هو الموقف الأجمل؟

كنت أعامل بطريقة رائعة جدا، معاملة ملوكي كما نقول في مصر.

ما أبرز إنجازاتك الكروية في تلك الفترة؟

لا يوجد، لم أستمر طويلا ولم ألعب الكثير لذلك لا يوجد شيء يذكر.

أمر رأيته هناك وتتمنى لو حدث في مصر؟

أول أمر هو عودة الجماهير في مصر، بالإضافة إلى إمكانياتهم الإعلامية في تغطية الحدث وليست مقتصرة على أندية بعينها.

أكثر شيء كنت مفتقدا له؟

الطعام، لعبت في أمريكا والبرتغال وحاليا اليونان، ولم أشعر بغربة سوى في الصين وكنت انتظر أي فرصة للرحيل.

هل كنت تشعر بالآمان؟

نعم، الأمن عالي جدا والتكنولوجيا غير طبيعية، بالتأكيد في البداية كنت قلقا لكن في الحقيقة هناك أمان فوق الخيال.

ماذا عن أغرب تقليد رأيته هناك؟

أثناء ذهابي للتمرين كنت أشاهد في ساحة مجموعة كبيرة من 20 إلى 30 فردا يرقصون ويستمعون لموسيقى بصوت عال أو يلعبون يوجا.

بالنسة لي كان أمر جيد جدا.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط هــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط هــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالمية اضغط هنا

طالع أيضا:

فريدة العسقلاني ولعبة الأسئلة.. إصابة قبل تصفيات الأولمبياد بيوم وصعوبة الكاميرون

أبو ريدة يكشف حقيقة الترشح لرئاسة الكاف

الكشف عن.. اقتراب مصر من التقدم لاستضافة كأس العالم 2030

فريدة عثمان من الحجر صحي تعلن التبرع لصندوق تحيا مصر "فيه ناس كتير أولى مني"

هل يفكر الإسماعيلي في تخفيض الوراتب؟

التعليقات
قد ينال إعجابك