كورونا ليس الأول.. عندما تسبب الجليد في دمار الملاعب الإنجليزية قبل 57 عاما

الجمعة، 20 مارس 2020 - 20:16

كتب : FilGoal

لقاء بين أرسنال وتوتنام عام 1963 في الدوري الإنجليزي

تسبب تفشي فيروس كورونا في تأجيل كل مسابقات كرة القدم في مختلف بقاع العالم وأبرز مسابقة تحدث الكل عنها هي الدوري الإنجليزي.

لما لا خاصة وأن ليفربول كان ينقصه ست نقاط فقط للتتويج باللقب الغائب عن خزائنه منذ أكثر من 30 عاما ولكن هذه لم تكن الأمرة التي يصاب فيها الدوري الإنجليزي وجميع البطولات في إنجلترا بالشلل.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" الإنجليزية تقريرا عن الموسم الذي توقفت فيه الكرة في إنجلترا لما يقرب من شهرين.

حدث ذلك قبل 57 عاما وبالتحديد في موسم 1962-1963 والسبب الجليد.

Supporters hurl snowballs at each other as another match in March 1963 is called off at Tottenham Hotspur's White Hart Lane ground due to the adverse weather conditions

ملعب توتنام تم إغلاقه بسبب الجليد

في ذلك الوقت جاءت موجة باردة على إنجلترا كانت هي الأشد في 223 عاما، ووصلت درجات الحرارة إلى -20 تحت الصفر.

تسببت تلك الموجة والتي استمرت لثلاثة أشهر بشكل مباشر في سقوط مُكثف للجليد على الملاعب وصل ارتفاعه لـ14 بوصة، لدرجة أن مسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي استغرقت 66 يوما لإكمال أحد أدوارها.

في الخامس من يناير من عام 1963 بدأت تلك المرحلة من أقدم بطولات التاريخ وانتهت في الـ11 من شهر مارس، وخلال تلك الفترة شهدت المباريات تأجيلات وصل عددها إلى 261 مرة.

أحد المباريات والتي جمعت بين برمنجام سيت وبيري تم تأجيلها 14 مرة، وحينما أقيمت المباراة انتهت بالتعادل ولجأ الفريقان للقاء الإعادة.

مباراة بين بيرنلي وتوتنام في كأس الاتحاد الإنجليزي

وبسبب الاعتماد على الإعلانات في الملاعب بقوة في ذلك الوقت حاول كل ناد بطريقة أو بأخرى جرف الجليد عن أرضيته لإقامة المباريات.

قام ليفربول باستدعاء خبير ليستخدم جرارا لجرف الجليد، فيما قام مسؤولو نورويتش سيتي بإلقاء ألسنة اللهب لإذابته.

تلك الطريقة كانت مجدية ولكن لدقائق قليلة إذ أنه فور انتهاء العملية تشكل الجليد سريعا مجددا بسبب درجة الحرارة المنخفضة.

Liverpool boss Bill Shankly (third left) looks on after calling in a ground construction company to help remove the Anfield pitch of ice and snow in January 1963

مدرب ليفربول التاريخي بيل شانكلي يتابع أعمال تجريف الجليد من ملعب أنفيلد

مانشستر يونايتد بسبب تلك الظروف ظل 10 أسابيع دون أن يلعب أي مباراة واضطر الفريق للسفر إلى جمهورية أيرلندا لخوض تدريباته.

فبعدما خسر يونايتد من فولام في ديسمبر في "البوكسنج داي" لم يلعب أي مباراة حتى الـ23 من شهر فبراير.

أما تشيلسي فسافر إلى مالطا للتدرب في أجواء دافئة ولكن أثناء عودته كانت المطارات العمل فيها معلقا ما أخر عودتهم أكثر لإنجلترا.

أحد الفرق هاليفاكس تاون حول ملعبه إلى ساحة للتزلج على الجليد في ظل توقف النشاط.

Football was left devastated by Britain's coldest winter for over 220 years as Newcastle United manager Joe Harvey clears the St James' Park pitch of snow with his players

ملعب نيوكاسل سانت جيمس بارك

وعقب نهاية الأزمة خاضت الفرق الكثير من المباريات في وقت قليل لا يمكن التفكير فيه بمعايير اليوم –على حد وصف التقرير- فكان يستدعي أحيانا وجود فريقين لإكمال المباريات المتتالية بشكل سريع.

مانشستر يونايتد خاض 24 مباراة خلال ثلاثة أشهر فقط فلعب في 13 أبريل أمام ليفربول وهُزم 1-0، قبل أن يتعادل مع ليستر سيتي بعد يومين ويتعادل معه 2-2.

وبعد يومين التقى مع الفريق ذاته مجددا وخسر 4-3، أي أن الفريق خاض 3 مباريات في 4 أيام فقط وأجرى تبديلا وحيدا على تشكيله الأساسي خلالهم.

نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي كان يقام في السبت الأول من شهر مايو سنويا، وتم تأجيله لـ3 أسابيع وحينها فاز يونايتد على ليستر في النهائي في ملعب ويمبلي 3-1.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا

في الجول يكشف كواليس قرارات الأهلي

الأهلي يعلن موافقته على رغبة إكرامي بالرحيل

الأهلي يٌبلغ حسام عاشور بعدم التجديد

الإسماعيلي لـ في الجول: المحمدي لا يحتاج جراحة

أفشة يحكي عن أصعب 4 ساعات قبل انضمامه لـ الأهلي

التعليقات
قد ينال إعجابك