لاعب ليفربول السابق: صلاح وأليسون أعادا لي ذكرى لن أنساها

الأربعاء، 22 يناير 2020 - 11:59

كتب : FilGoal

محمد صلاح - أليسون - ليفربول - مانشستر يونايتد

استعاد دافيد نجوج لاعب ليفربول السابق ذكريات هدفه الشهير في 2009 في شباك مانشستر يونايتد حين شاهد هدف محمد صلاح الثاني في مرمى الشياطين الحمر هذا الأسبوع.

هجمة مرتدة في اللحظات الأخيرة من المباراة، أليسون بيكر حارس ليفربول يمرر كرة طويلة إلى صلاح لينفرد الأخير بمرمى يونايتد، قبل أن يودع الكرة الشباك ويقطع الحارس البرازيلي مسافة طويلة ركضًا للاحتفال مع النجم المصري، سيناريو مشابه لما حدث قبل 11 سنة عندما سجل نجوج هدف ليفربول الثاني أيضًا في شباك الفريق نفسه، ليقوم بيبي ريينا بالركض نحوه للاحتفال معه بهدف ضمان الفوز.

وقال نجوج في تصريحات لموقع ليفربول: "إنه أمر لا يصدق كيف كان هذا الهدف مشابهًا للهدف الذي سجلته. لقد كانت الهجمة مختلفة بالطبع، وربما ركض صلاح لمسافة أطول، ولكن الهدف جاء في الدقيقة الأخيرة وضد مانشستر يونايتد، وهذا يعيد إلى أذهاني ذكريات لا تنسى".

وأضاف "لقد شاهدت المباراة في منزلي مع عائلتي، وشعرت بسعادة بالغة لرؤية ليفربول يحقق الفوز. لكي أكون صريحًا، لم أفكر في تشابه هذا الهدف مع الهدف الذي سجلته عندما كنت أشاهد المباراة للمرة الأولى، ولكن عندما أعدت مشاهدة الهدف مرة أخرى ورأيت أليسون يركض نحو صلاح، كان الأمر رائعًا".

وأكمل "إنها إحدى الذكريات التي لن أنساها، خاصة الاحتفال مع ريينا، وهو حارس مميز وشخص رائع أيضًا".

واستعاد نجوج ذكرى هدف 2009 "تفاجأت كثيرًا عندما التفت ووجدت ريينا أمامي! كنت سعيدًا للغاية بذلك الهدف وأردت مشاركة احتفالي به مع الجميع. لقد كان احتفالًا عفويًا، وكان هذا أجمل ما فيه".

وبينما يتواجد نجوج حاليًا مع فريق بودابست هونفيد، أبدى المهاجم الفرنسي إعجابًا كبيرًا بأداء ليفربول في الفترة الحالية تحت قيادة يورجن كلوب، والذي توجه الفريق بالفوز بدوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

وأضاف صاحب الـ 31 عامًا: "كلوب يقوم بعمل كبير مع الفريق، وأعتقد أن ليفربول في أفضل مكانة ممكنة الآن. أنا أستمتع كثيرًا بمشاهدتهم وأتمنى أن يحقق الفريق النجاح المنشود هذا الموسم".

يذكر أن نجوج كان قد انتقل إلى صفوف ليفربول عام 2008 عندما كان يبلغ من العمر 19 عامًا قادمًا من باريس سان جيرمان، ثم مضى ليسجل 19 هدفًا في 94 مباراة مع الريدز. وبعد رحيله عن قلعة أنفيلد عام 2011، لعب المهاجم الفرنسي لأندية سوانزي سيتي وريمس وبانيونيوس وروس كاونتي.

وتابع "لقد جئت إلى ليفربول وأنا لاعب صغير، وكنت أريد إظهار قدراتي الحقيقية. كنت محاطًا بالعديد من اللاعبين الرائعين أصحاب الخبرات، ولقد تعلمت منهم الكثير. بالنسبة لي، كانت جميعها ذكريات جميلة. بالطبع تريد أن تقدم المزيد دائمًا، وفي ذلك العمر، أعتقد أنني حققت إنجازًا كبيرًا على المستويين الشخصي والاحترافي".

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك