بالفيديو - دربي مانشستر لا يعرف التقاط الأنفاس.. يونايتد يفلت بانتصار قاتل ضد سيتي

السبت، 07 ديسمبر 2019 - 21:32

كتب : FilGoal

راشفورد - مانشستر يونايتد - مانشستر سيتي

الدقائق الأخيرة كادت تشهد هدف التعادل لكن دربي مدينة مانشستر اكتسى باللون الأحمر الذي طغى على السماوي.

مانشستر يونايتد يصعق جاره سيتي بهدفين مقابل هدف على ملعب الاتحاد في الجولة 16 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

مرتدات الشياطين الحمر القاتلة كتبت انتصارا صعبا لرجال المدرب أولي جونار سولشاير، بينما بدأت آمال بيب جوارديولا في الحفاظ على لقبه تتلاشى.

سجل هدفي يونايتد ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال، وقلص الفارق لسيتي المدافع نيكولاس أوتاميندي.

سيتي بقي في المركز الثالث مستفيدا من خسارة ملاحقه تشيلسي، متوقفا رصيده عند 32 نقطة، بفارق 14 نقطة عن المتصدر ليفربول.

أما يونايتد فارتقى للمركز الخامس متجاوزا توتنام برصيد 24 نقطة وبفارق 5 نقاط عن البلوز أصحاب المركز الرابع.

سيتي دخل اللقاء بمشاركة جون ستونز بدلا من أوتاميندي، أما يونايتد فكان أنتوني مارسيال ولوك شاو أساسيين، وجاء التشكيل الآتي.

وصف المباراة

شوط أول سريع ومثير ولا يعرف التقاط الأنفاس

بداية الدربي أتت مشتعلة للغاية، ولم تحتج سوى لدقيقتين من أجل تهديد المرمى.

دانييل جيمس استقبل تمريرة من الجانب الأيسر وأطلق تسديدة قوية داخل منطقة الجزاء لكن الحارس إيديرسون أبعدها بصعوبة.

الكرة ارتدت إلى هجمة سريعة للسماوي ودي بروين أظهر خطورته بتسديدة قوية لكن الدفاع أبعدها وهي في طريقها للمرمى.

ومع الدقيقة التاسعة واصل إيديرسون تألقه وأبعد بقدمه تسديدة قوية من جيسي لينجارد الذي تحرك داخل المنطقة مستقبلا تمريرة راشفورد.

الإيقاع المرتفع للقاء لم يتوقف، وتمريرة عرضية أرضية من بيرناردو إلى دي بروين أوقفها ليندلوف بيده لكن تقنية الفيديو لم تتوقف عند اللعبة وقررت استمرار اللعب في الدقيقة 13.

والتقاط الأنفاس لم يكن مسموحا. دقيقتان بعدها قبل أن يسدد مارسيال بقوة كبيرة والحارس البرازيلي واصل تألقه.

والدقيقة 20 أنهت انتظار هز الشباك. ركلة جزاء احتسبتها تقنية الفيديو لصالح يونايتد بعدما تدخل بيرناردو على راشفورد في منطقة العمليات.

وراشفورد كان على الموعد ونفذ الركلة بنجاح على يسار إيديرسون الذي ذهب للاتجاه المعاكس في الدقيقة 23.

وكاد راشفورد يضيف الثاني بعدها بدقيقتين فقط من مرتدة نموذجية سريعة لكن التسديدة التي وضعها بباطن القدم ذهبت خارج المرمى.

وسلاح الهجمات المرتدة للشياطين تواصل. راشفورد واصل خطورته وإهداره كذلك لكن هذه المرة كانت العارضة من وقفت في طريقه مع الدقيقة 26.

ونفس السلاح منح يونايتد هدفا آخر في الدقيقة 29 عن طريق مارسيال الذي أطلق تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء بعد تبادل للتمريرات مع دانييل جيمس.

والشوط الأول أبى إلا أن ينتهي بإثارة مستمرة.

لاعبو سيتي طالبوا بركلة جزاء بعد عرضية من ووكر تصدت لها يد فريد لكن تقنية الفيديو رفضت احتسابها وسط اعتراض كبير من جوارديولا.

شوط ثاني.. دقائق أخيرة صعبة

كما كان متوقعا دخل السماوي الشق الثاني من اللقاء ضاغطين بقوة بحثا عن تعديل الأوضاع.

وفي الدقيقة 56 كانت تسديدة دي بروين في طريقها للمرمى قبل أن ينقض عليها ليندلوف ببراعة ليبعدها إلى ركنية.

واستمرت معاناة سيتي الدفاعية بعدما أجبرت الإصابة جون ستونز على الخروج في الدقيقة 59 ومشاركة نيكولاس أوتاميندي.

وأوشك أصحاب الأرض على تقليص الفارق في الدقيقة 64 إذ انطلقت صاروخية من رودري صوب الشباك لكن تصدي رائع من دي خيا أبعدها لركنية.

وبعدها مباشرة شارك الجزائري رياض محرز بدلا من بيرناردو في محاولة لتحسين الوضع الهجومي.

وفي الدقيقة 66 جاء الرد من لينجارد من مرتدة معتادة، وإيديرسون نجح في إبعادها إلى ركنية تدخل فريد لتنفيذها قبل أن تبعده الجماهير التي ألقت مقذوفات ارتطمت به.

وبحث مدرب يونايتد سولشاير عن تأمين نفسه في الدقيقة 74 عندما أخرج مارسيال وأشرك لاعب الوسط أندرياس بيريرا.

محاولات سيتي المتتالية أثمرت أخيرا عن هدف تقليص الفارق في الدقيقة 85 لتشتعل الدقائق الأخيرة من اللقاء.

أوتاميندي ارتقى عاليا لركنية نفذها محرز لتسكن الشباك، وبعدها بدقيقة واحدة كاد يأتي التعادل لولا إنقاذ دي خيا لصاروخية محرز.

الضغط الجنوني من أصحاب الأرض تواصل وكرة عرفت ارتباكا كبيرا وقتالية واضحة من داخل منطقة الجزاء حرمت لاعبي السماوي من التعادل القاتل.

والمدرب سولشاير واصل نتائجه الإيجابية أمام الكبار في إنجلترا إذ لم يتعرض لأي هزيمة حتى الآن.

ومانشستر يونايتد بات أول فريق ينتصر على سيتي مرتين في ملعب الاتحاد تحت قيادة بيب جوارديولا.

طالع أيضا

النجم يتصدر مجموعة الأهلي

هل يتولى ميتشو تدريب الهلال السوداني؟

ريال مدريد 1700

إيفرتون يُسقط تشيلسي

الزمالك يتفاءل بالأنجوليين

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك