الجانب الآخر من كرة القدم – المافيا

الخميس، 31 أكتوبر 2019 - 15:22

كتب : إسلام مجدي

الجانب الآخر من كرة القدم

لا يتمحور الأمر فقط حول ركل الكرة في الملعب حتى هز شباك الخصوم، ولأن الأوضاع لا تكون بهذه السطحية قط، لذا دائما هناك جانب آخر من القصة لا نعرف عنه شيئا.

يقدم لكم FilGoal.com هذه السلسلة الأسبوعية التي تقدم جانبا مختلفا من كرة القدم.

ربما لقوة الدوري الإيطالي في أوقات عديدة على مدار تاريخ كرة القدم، كانت الأنظار مسلطة على كل شيء، من ضمنها، المافيا، والعديد من قضايا الفساد وغيرها، الأمر الذي تطور ليؤثر بشدة على الكرة الإيطالية على مدار الأعوام ويسقط الدوري من القمة.

هناك جانب مختلف من كرة القدم في بعض الدول الأوروبية، جانب تديره المافيا، في روسيا وإيطاليا وأوكرانيا. إليكم بعض القصص المختلفة التي تخص ذلك الجانب.

إيطاليا

جرائم المافيا لم تكن مرتبطة بفريق واحد فقط، ربما نتذكر مؤتمر تقديم مارادونا والسؤال الذي ورد عن الكامورا، العصابة الأشهر، والتي لا تتواجد في إيطاليا فقط، بل تنظم الجريمة في الأرجنتين وبلجيكا والصين وجمهورية الدومينيكان وفرنسا وكوت ديفوار وغيرها من الدول.

أيضا هناك جماعة ندرانجيتا تلك التي تختص بها قصتنا اليوم..

يوم 22 أبريل عام 2012 شهد استاد لويجي فيراريس فوضى عارمة، كتيبة جنوى بعد شوط وحيد تأخرت بنتيجة 4-0 أمام سيينا، لتقوم مجموعة من 80 شخص من الألتراس باقتحام المدرجات وإثارة الشغب وتطالب بأعلى صوتها أن يتم إيقاف المباراة، بعد العديد من المشاكل حدث ما طلبوه في الدقيقة 63.

هرع لاعبو سيينا خارج الملعب أثناء تصفيق مقتحمي الملعب، ليتبقى لاعبو جنوى أمام الـ80 فرد.

قائد المجموعة خرج من بينهم ليقول بأعلى صوته: "احضروا لنا ماركو روسي قائد الفريق الآن".

خرج ماركو روسي متوترا مطأطأ الرأس.

"اخلع جواربك وأيضا سروالك".

كانت محاولة لإذلال اللاعبين خاصة بعد المستوى السيء الذي ظهروا به.

روسي كان يحاول إبعاد اللاعبين عن الجماهير وفصلهم، ليخرج لاعبا من بينهم في شجاعة وتهور ويجذب قائد مجموعة الألتراس من ملابسه بقوة ويصرخ فيه: "لن أنتزع شيئا من على جسدي، كل شيء يخصني". كان ذلك جوسيبي سكولي.

تغنت صحيفة "كوريري ديلو سبورت" الإيطالية بما فعله اللاعب ووصفته بـ" شجاعة وإقدام لا يوصفان".

  • ما الذي ألهمك لتقوم بتلك الخطوة الشجاعة؟
  • استمددت شجاعتي من جدي

قد يبدو الأمر طبيعيا، حتى تعلم من هو جده، لقد كان زعيم مافيا ندرانجيتا وسيء السمعة للغاية. جوسيبي مورابيتو.

في عام 1992 طاردته الشرطة ليهرب ويقود فرانشيسكو سكولي والد الفتى الصغير جوسيبي عملية تجارة المخدرات في مدينة تورينو، ويقرر الفتى بعد ذلك أن يلعب كرة القدم.

مسيرته في كرة القدم قد تبدو عادية، حتى بدأت عمليات إثارة الجدل، في 2006 سكولي تم اتهامه بالتلاعب في المباريات في مباراة كورتوني وميسينا، تلك المنطقة التي نمى فيها عمل جده، كان ذلك في موسم 2001-2002 ولم يتم اكتشاف الأمر سوى بعد 4 أعوام.

تم منع سكولي من لعب كرة القدم لـ8 أشهر، بعد 5 أعوام، تم اتهامه بأنه كان ضمن مجموعة من اللاعبين الذين تحكموا في نتائج مباريات أندية مثل لاتسيو وجنوى وليتشي، وتم إخضاعه للعديد من التحقيقات، وخلال تلك التحقيقات وُجد أن سكولي تعاون مع سافيت ألتيتش أحد أشهر مجرمي البوسنة بعد ساعات فقط من حادثة الاقتحام الشهيرة لملعب جنوى.

لم يتم توجيه أي تهمة لسكولي في تلك الحادثة لكن ظل تحت المراقبة لفترة طويلة، خاصة وأنه مازال يتعامل مع جده الذي زعم أنه لم يقابله من 1992 رغم ذلك كان يتغنى بعمله وشجاعته واحترامه في أي مقابلة يجريها، بل ورصدت بعض التقارير مقابلته لجده.

"أعلم أنني حفيده المفضل، وهو شيء لا يمكنني إنكاره".

ظل الجدل يدور حول سكولي حتى اعتزاله اللعب، لعب لأندية جنوى ويوفنتوس ولاتسيو وكروتوني وتواجد وقت وقوع العديد من القضايا الخاصة بالمافيا ربما تم ربطه بالبعض لكنه كان دوما ينجح في الإفلات من العديد من القضايا.

تلك كانت قصة من قصص عديدة، لكن أبرزها فيما يخص قضايا التلاعب ومدى تورط المافيا في عالم اللعبة، خاصة وأن المجموعات الإجرامية تستعمل شبكات شخصية للتلاعب في نتائج المباريات والتربح من شباكتها غير القانونية للمراهنة، وأشهر قضية حتى يومنا هذا هي قضية سكولي خاصة وأن الشرطة لم تجد ما يكفي من أدلة رغم تواجد بعض الشواهد.

خلال الفضيحة الأشهر في إيطاليا "كالتشيو بولي" التي تسببت في هبوط يوفنتوس إلى الدرجة الثانية في 2006، خلال تلك القضية، وفي ملفها كتب التالي:

"هناك مزاعم قوية، أن لاعبين مختلفين وحكام ومدربين، قد أنشأوا فعليا نظاما للفساد والتلاعب يضمن فوز بعض الفرق في عدد من المباريات من ضمنها الدوري الإيطالي الدرجة الممتازة".

أوكرانيا

إن كانت المافيا في إيطاليا تخشى بطش الشرطة، ففي أوكرانيا النموذج مختلف للغاية، نادي دينامو كييف كان يعيش في كنف المافيا، بل ويساهم في تهريب الرؤوس النووية والذهب، وهناك رحلات موثقة إلى برلين في هذا الصدد وردت في كتاب "كرة القدم ضد العدو" للصحفي سايمون كوبر.

"قابلت رومان أوبيتشينكو، رئيس قسم العلاقات في النادي، حكى لي العديد من الأشياء". سايمون كوبر.

جلس كوبر في مكتب رومان، آملا في أن يوجه بعض الأسئلة القوية ليحصل على إجابات تفيد بحثه، لم يدرك قط أنه قد يحصل على تلك النتائج الرائعة.

"كل لاعب هنا يربح 1125 دولار في الشهر، و14 فردا في الفريق يقودون سيارات مرسيدس، فيكتور بيزفيرخي رئيس النادي يقود اثنين".

ذلك المبلغ لم يكن قليلا أبدا في التسعينيات بل كان من الممكن أن يصل إلى أكثر من 30 ألفا من الهريفنا الأوكرانية، حاليا يقدر بـ27.5 ألفا.

مقارنة براتب الرئيس الأوكراني في وقت إصدار الكتاب، كرافتشوك، كان يتقاضى 40 دولارا في الشهر.

-الصحفيون في روسيا قالوا لي إن دينامو يتعامل مع المافيا..

-حسنا لنذهب ونحتسي أي مشروب في بار بعيدا عن هنا.

"رومان كان أفضل مصدر فردي قابلته على الإطلاق، حلم أي صحفي كسول". سايمون كوبر.

تأهب رومان ليتحدث مع كوبر وكان الحديث مثمرا.

"المافيا في هذا الجانب من العالم قديمة للغاية، لم يكن هناك مافيا واحدة كبيرة في الاتحاد السوفيتي بل عدد كبير، نجح فاليري لوبانوفسكي المدرب الأسطوري في عزل النادي عن وزارة الداخلية، لأنه أراد النادي أن يصبح محترفا وأن يصنع ماله من الرعاة مثل أندية الغرب الأوروبي التي شاهدها".

"1989 أصبح دينامو فريقا للمحترفين، الأول من نوعه في الاتحاد السوفيتي، بعد ذلك سريعا غادر لوبانوفسكي إلى السعودية، وأصبح هناك رئيسا جديدا هو فيكتور بيزفيرخي، قرر أن يصبح النادي غنيا ووصل لفكرة جيدة، بطريقة ملتوية".

"قرر الاتجاه إلى إنشاء عدد من الشركات التجارية المنعقدة بين شخصين أكثر من يمارس أعمالها هو الشريك الظاهر، ما تعرف في المحاسبة باسم شركة محاصة، واتجه لشركة غربية لتقوم بالباقي، والربح الناتج سيكون خالي من الضرائب لأنه نظريا هو فريق كرة قدم رياضي".

"حصل النادي على أموال كبيرة ما يقرب من 1.5 مليون دولار إلى 2.5 في الشهر، والأمر أصبح غريبا، أن النادي ينجح حتى وهو لا يلعب، ثم قام النادي بدعوة زعماء المافيا لينضموا لشركاته، كان الأمر سهلا لأن معظم الرياضيين هنا لديهم علاقات مع المافيا".

"مافيا دينامو كانت تقوم بالأمر بشكل لطيف، تدفع بعض الضرائب الممكنة، وتقوم بتهريب الأموال بعيدا عن تحويلها عبر البنوك لتجنب الضرائب نفسها، كانت تقوم بالاحتيال والأمر عن طريق النادي".

"اعتادت المافيا الأوكرانية أن تدفع الرشاوى خاصة خلال المباريات الأوروبية، كانوا يعلمون جيدا من يجب عليهم أن يتحدثوا معه".

"تلك الشركات التي تحدثنا عنها منذ قليل تتذكرها؟ نعم؟ ليست حقيقة، شركات أجنبية هي من تقوم بغسيل الأموال ودينامو فقط يدفع باسمه، اسمه يساعد السوق الأوكرانية".

"دينامو لديه رخصة لتصدير الرؤوس والقطع النووية، وكذلك طنين من الذهب كل عام، يتم تقديم مليون دولار كهدية للدولة والحكومة تشجعك لتحصل على رخصة لتصدير البضائع".

هناك العديد من القصص لكن تلك القصتين كانتا أبرز مثال على مدى إمكانية تورط المافيا في عالم كرة القدم.

Image result for dynamo kiev fc mafia

ما النتائج؟

أصبح العديد من المشجعين يفقدون حسهم وإيمانهم تجاه أمانة اللعبة، خاصة بعد حادثة كالتشيو بولي، بجانب غسيل الأموال وتهم الاحتيال وغيرها من الاتهامات، الأمر الذي يصعب الأمور كثيرا.

الأمر منتشر في أوروبا بسبب سطوة المافيا على معظم المناطق الهامة، والتي تلعب الفرق فيها في الدرجات الكبرى من الدوريات وليس الدرجات الدنيا فقط.

ما الحل؟

لا شك أن الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" نفسه تعرض لمثل تلك الاتهامات وشهد حملة اعتقالات وكشف فساد على مدار الأعوام الماضية حتى أنه أطاحت بجوزيف بلاتر الرئيس السابق ونوابه.

هناك العديد من قضايا الفساد التي هزت صورة الكرة خاصة مع التلاعب بها، يفقد المشجع إيمانه بحيادية اللعبة. وبالتالي يجب أن يتم استعادة تلك الثقة مرة أخرى.

الأمر منوط بأن تكون هناك شفافية أكبر حتى من الوقت الحالي خاصة في الأموال التي تضخ في اللعب، مع زيادة أسعار الانتقالات.

دراسة أجراها موقع "لوكال" الإيطالي، أثبت أن بعض الاتحاد الرياضية لكرة القدم في عدد من الدول بحاجة للرقابة والمعاينة طيلة الوقت، خاصة في عمليات البيع والشراء والقيد وغيرها.

كذلك زيادة الوعي ورمزية المافيا لدى الجماهير وكل من يتعاون معها، لأنها منظمة إجرامية في المقام الأول وتقوم بأعمال سيئة وليس كما يتم تصويرها أو يحتضنها البعض ثقافيا.

جامعة "إسيكس" في إنجلترا قالت إن مجال كرة القدم ملتقى للاهتمامات المختلفة لعدد كبير من الناس، لأنه يمنح مساحة لإدارة الأعمال، والترفيه والمنافسة. ذلك ما يدفع المافيا للدخول إليها، لكن حتى الآن لا توجد سُبل ملموسة لمقاومة المافيا في كرة القدم.

المصادر:

http://bit.ly/34fs5ca

http://bit.ly/36esnBQ

http://bit.ly/2PzSfCc

اقرأ أيضا

الشحات: تقاضي راتبي في العين = مشاكل كبيرة جدا بالأهلي

جارديان: لتجنب انسحاب ليفربول من كأس الرابطة.. مفاوضات لتأجيل مباراة فيلا إلى يناير

نبيه: كوبر فكر في منح شارة المنتخب لصلاح.. وهذا ما حدث

هل ينسحب ليفربول؟ الحمر يواجهون تريزيجيه ورفاقه قبل مونديال الأندية بيومين

قائمة الأهلي – 25 لاعبا يسافرون لمعسكر الإمارات

عاشور يجيب.. ماذا لو قرر الأهلي التجديد له لمدة موسم؟

الشحات يوضح كيف خدع النقاز في السوبر.. واعتذار

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك