قراءة في قرعة دوري الأبطال.. الخطر الذي يواجه كبار أوروبا

الجمعة، 30 أغسطس 2019 - 11:13

كتب : محمد يسري

دوري أبطال أوروبا

مع عودة متعة مباريات دوري أبطال أوروبا سنكون على موعد مع تحديات مختلفة من أجل أهداف واحدة، ألا وهي الفوز باللقب في النهاية.

الاتحاد الأوروبي كشف عن قرعة دور المجموعات، والتي جاءت مجموعاتها متوازنة بشكل معقول، ومع ذلك يوجد تهديدا لكل فريق في مجموعته.

في السطور التالية نستعرض الخطر الذي قد يواجه الفرق المرشحة للقب في دور المجوعات.

-ريال مدريد

في المجموعة الأولى بجوار باريس سان جيرمان وكلوب بروج جالاتا سراي، وذلك بعد احتلاله التصنيف الثاني في قرعة البطولة.

ورغم أن المواجهة الأخيرة بين ريال مدريد وجالاتا سراي في أدوار خروج المغلوب موسم 2012-2013 كانت نتيجتها في صالح الفريق التركي بنتيجة 3-2 ليكون مجموع المباراتين في دور الثمانية 5-3 لصالح الفريق الإسباني إلا أن الانتصار بنتيجة 6-1 في دور المجموعات 2014 يدحض أي خطورة لجالاتا سراي على ريال مدريد.

ليبقى الخطر هو باريس سان جيرمان.

خطورة الفريق الفرنسي على ريال مدريد لا تتمثل فقط في مجرد الحصول على نقاط المباراتين، ولكن تتعلق بشأن خطط الفريق الملكي لسوق الانتقالات في الصيف المقبل، كيف؟

مع اقتراب برشلونة الحصول على خدمات نيمار من باريس سان جيرمان، يبقى كيليان مبابي نجم الفريق هدفا لريال مدريد حيث يرغب زين الدين زيدان في ضمه لصفوف الفريق.

ومع خروج نيمار، سيكون مبابي هو النجم الأبرز في الفريق الفرنسي، ومسألة رحيله عن الفريق ستكون صعبة؛ إلا إذا حدث شيئا ما هز أرجاء النادي العاصمي، ولا يوجد أكبر من انتصار ريال مدريد ذهابا وإيابا على باريس سان جيرمان لتغيير أفكار مبابي.

فوز ريال مدريد -إذا حدث- سيقلل من الشأن الأوروبي لباريس سان جيرمان، وإذا خرج الفريق من أدوار المغلوب أيضا، سيفضل مبابي الخروج من النادي، وهنا لن يجد أفضل من ريال مدريد لتحقيق هدفه.

هي لعبة احتمالات، لكن خسارة ريال مدريد لمباراتي باريس سان جيرمان في دور المجموعات قد تكلفهم أكثر من 3 نقاط.

-بايرن ميونيخ

على الورق تعد فرص بايرن ميونيخ وتوتنام هي الأكبر للصعود من المجموعة الثانية لدور الـ16، ولكن الصراع سيكون على صدارة المجموعة.

توتنام دعم صفوفه بشكل كبير في سوق الانتقالات الصيفية، بعدما ضم تانجي ندومبيلي وريان سيسنيون بالإضافة إلى جيوفاني لو سيلسو على سبيل الإعارة من ريال بيتيس.

تهديد توتنام لـ بايرن ميونيخ يتمثل أيضا في الخبرة الأوروبية التي حصلت كتيبة ماوريسيو بوتشيتينو بعد الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي ضد ليفربول.

ووسط تطور توتنام نسبيا، لم يعوض بايرن ميونيخ خروج فرانك ريبيري واعتزال أريين روبين وانتهاء إعارة جيمس رودريجيز بالشكل الأمثل، فضم الثنائي إيفان برسيتش وفيليبي كوتيتينو على سبيل الإعارة.

تطور بايرن الوحيد كان دفاعيا بعد ضم بنجامين بافار ولوكاس هيرنانديز، وذلك بعد الاستغناء عن ماتس هومليز لصفوف بروسيا دورتموند.

-مانشستر سيتي

في المجموعة الثالثة سيلعب بطل إنجلترا مع شاختار دونتسيك ودينامو زغرب وأتالانتا، والتي تعد مجموعة سهلة نسبيا.

مواجهة شاختار ستتكرر للمرة الثالثة على التوالي، والزيارات السابقة لأوكرانيا لم تسبب أي مشاكل لسيتي، وخسارته الوحيدة في 2017-2018 كانت "تحصيل حاصل" ورغم ذلك رد بثلاثية دون رد في الموسم التالي.

أما دينامو زغرب فلا ناقة له وجمل في هذا المجموعة.

وربما تسبب كتيبة المدرب جيان بيرو جاسبريني "بعض" المتاعب لسيتي نظرا للأسماء التي يمتلكها الفريق لويس موريل وأليخاندرو جوميز ودوفان زاباتا.

-يوفنتوس

مثل بايرن ميونيخ، سيكون صراع يوفنتوس في مجموعته على الصدارة بعدما وقع مع أتلتيكو مدريد ولوكوموتيف موسكو وباير ليفركوزين في المجموعة الرابعة.

يوفنتوس الذي غير من خططه بعدما تولى تدريبه ماوريسيو ساري الذي يفضل الاستحواذ والهجوم على عكس نهج السيدة العجوز، يستهدف الفوز باللقب هذا الموسم، والبداية ستكون من دور المجموعات.

المجموعة المتوسطة التي يلعب فيها يوفنتوس قد تساعده على الوصول لأفضل مستوى له قبل دور المجموعات تدريجيا.

ضد أتليتكو مدريد في مباراة إسبانيا تحديدا ستكون مباراة لاختبار كيف ستعمل توليفة ساري الهجومية ضد فريق دفاعي بحت يجيد اللعب على المرتدات، مع الوضع في الاعتبار أن دييجو سيميوني سيلعب المباراتين من أجل الثأر بعد هزيمة الموسم الماضي وخروجه من دور الـ16 ضد يوفنتوس بعد الهزيمة إيابا بثلاثية دون رد رغم الانتصار ذهابا بهدفين على ملعب واندا ميتروبوليتانو.

-ليفربول

بطل أوروبا سيبدأ رحلة دفاعه عن اللقب من المجموعة الخامسة رفقة فرق: نابولي وسالزبورج وجينك.

ورغم عدم قوة الفرق في المجموعة إلا أن زيارات ليفربول خارج ملعبه في الموسم الماضي لم تأت بنتائج جيدة، إذ خسر من نابولي وباريس سان جيرمان ودينامو زغرب.

نتائج ليفربول خارج ملعبه قد تكون التهديد الوحيد له في المجموعة، خصوصا مع قوة منافسي الفريق على ملاعبهم.

-برشلونة

نصيب برشلونة لم يكن الأوفر حظا في دور المجموعات بعد وقوعه مع بروسيا دورتموند وإنتر في المجموعة السادسة مع وجود سلافيا براج.

المجموعة هي الأصعب ولكن وجود قوة هجومية طاغية متمثلة في: أنطوان جريزمان ولويس سواريز بقيادة ليونيل ميسي قد تجعل المهمة أسهل لبرشلونة، هذا دون ذكر نيمار الذي بات قاب قوسين أو أدنى من العودة للفريق الكتالوني.

برشلونة كان في موقف مماثل في الموسم الماضي بعدما وقع مع إنتر وتوتنام في نفس المجموعة بالإضافة لـ بي إس في أيندهوفين، إلا أنه تصدر مجموعته بعدما انتصر في 4 مباريات وتعادل في مباراتين فقط.

لكن إنتر في الموسم الماضي ليس مثل إنتر أنطونيو كونتي.

الفريق الإيطالي دعم صفوفه بقوة بأسماء مثل: دييجو جودين، روميلو لوكاكو وألكسيس سانشيز، وهي العناصر التي ستفيد كونتي كثيرا في تطبيق أسلوبه المتمثل في لعب كرات طولية بجانب الهجوم المرتد.

إنتر كونتي سينافس برشلونة صدارة المجموعة، وقد يحرمه من نقاط المباراتين حتى مع وجود أسماء قوية في هجوم برشلونة.

وبدرجة أقل يأتي بروسيا دورتموند مع لوسيان فافر الذي خسر الدوري الألماني لصالح بايرن ميونيخ بفارق نقطتين فقط في الموسم الماضي.

ويمتلك دورتموند تشكيلة قوية يقودها ماركو رويس، في وجود جادون سانشو وماريو جوتزة وباكو ألكاثير وأكسيل فيتسل، ودعمها بالتعاقد مع ثورجان هازارد وجوليان براندت الأسماء القادرة على الابتكار هجوميا بجانب تدعيم الدفاع بعودة ماتس هوميلس مع الظهير الأيسر نيكو شولز.

مهمة برشلونة ستكون ليست بالسهلة في دور المجموعات، وقد ينبئ أداء الفريق في هذه المرحلة عن مشوار كتيبة إرنتسو فالفيردي في البطولة.

-تشيلسي

في المجموعة الثامنة وقع بطل الدوري الأوروبي مع أياكس وفالنسيا وليل، لتكون واحدة من أكثر المجموعات توازنا وقد تسفر لنا عن العديد من المباريات الممتعة.

تشيلسي سيخوض رحلته الأوروبية مع فرانك لامبارد، المدرب الذي يخطو أولى خطواته في عالم التدريب وفي الدرجة الأولى بعد تجربة مع دربي كاونتي في الموسم الماضي.

والفارق بين تشيلسي ومنافسيه ليس بالكبير.

فريق لامبارد الشاب الذي لا يتواجد به سوى نجولو كانتي كعنصر خبرة ونجم من الصف الأول بعد رحيل إدين هازارد لا يستطيع المنافسة أوروبيا -على الورق- إلا أن الاستفادة من المشاركة واللعب ضد مدارس كروية مختلفة سيضيف المزيد من الخبرات لعناصر الفريق صغيرة السن.

أياكس وصل لنصف نهائي الموسم الماضي وفالنسيا يقدم أداء جيدا مع مارسلينو ووصل لنصف نهائي الدوري الأوروبي في الموسم الماضي، كما أن ليل كان مفاجأة فرنسا في الموسم الماضي بعدما احتل المركز الثاني في الدوري.

تأهل تشيلسي للأدوار الإقصائية من عدمه ليس بالمضمون، وكل الاحتمالات واردة، قد يتصدر وقد يكون في المركز الثاني وقد يتأهل للدوري الأوروبي إذا احتل المركز الثالث وقد تنتهي المغامرة الأوروبية سريعا من دور المجموعات.

اقرأ أيضا

كاريرا لـ في الجول: وكيلي على تواصل مع الأهلي.. وهذا موقفي من تدريبه

خبر في الجول – تعرف على القائمة النهائية لـ الأهلي للموسم الجديد

في الجول يكشف – لماذا فشلت مفاوضات الأهلي مع شميدت

خبر في الجول – وفد الأهلي إلى إيطاليا

سمير عثمان لـ في الجول: وقتي سيأتي مع من يفهمون كرة القدم

تذكروا هذا اليوم التاريخي.. فان دايك أفضل لاعب في أوروبا

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك