حوار - البدري يتحدث عن بناء منتخب يستمر لـ10 أعوام.. وحل المعادلة الصعبة

الإثنين، 20 يوليه 2020 - 13:30

كتب : FilGoal

حسام البدري - محمد بركات - طارق مصطفى - الجهاز الفني لمنتخب مصر

قال حسام البدري مدرب منتخب مصر إنه يسعى لاستعادة ثقة الجماهير في كتيبة الفراعنة بعدما حدث في كأس الأمم 2019، مشيرا كذلك إلى سعيه لبناء منتخب يستمر لعقد من الزمان وحل المعادلة الصعبة.

مدرب منتخب مصر أجرى حوارا مطولا مع الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، يُنشر على جزأين، FilGoal.com ينقل لكم الجزء الأول كما ورد في الموقع.

في البداية تحدث البدري عن شعوره حيال تولي مهمة تدريب منتخب مصر قائلا: "شعوري كان رائعا وقت المفاوضات، انتظرت تلك الفرصة طويلا، في أي وقت أمر بجانب مقر اتحاد الكرة، أشكر الله على تلك الفرصة، إنه شرف لأي مدرب".

وواصل "كمدرب أردت ذلك الأمر لأنه تتويج لمسيرتي التدريبية الطويلة، آمل فقط أن يكون الحظ حليفي في هذه المهمة الصعبة والعزيزة أيضا على قلبي".

وأكمل "كانت هناك بعض الاجتماعات، شاركت وجهة نظري وطرق العمل، وقدمت الأهداف التي نرغب في تحقيقها، وأهمها كان التأهل لكأس العالم المقبلة والنسخة القادمة كذلك من كأس الأمم الإفريقية، بجانب بناء فريق يمكنه الاستمرار لسنوات".

وتابع "شروط اختيار المدرب تم وضعها من قبل الاتحاد المصري، ما يمكنني قوله هو أنه كان لدي سيرة ذاتية جيدة، بدأت مسيرتي التدريبية منذ 32 عاما وفزت بـ32 لقبا، 10 منها كمدير فني، 9 مع الأهلي وواحدة مع المريخ السوداني".

البدري تولى تدريب منتخب مصر بعد عامين من الغياب عن عالم التدريب، في حين أنه اتجه للعمل الإداري في فريق بيراميدز لمدة عام ونصف.

وكانت آخر محطات حسام البدري التدريبية في الفترة من 2016-2018 وفيها حقق لقبي دوري وخسر نهائي دوري أبطال إفريقيا.

وتطرق البدري للحديث عن اختيار مدرب محلي بعد 5 سنوات من التعامل مع مدربين أجانب قائلا: "الناس هنا في مصر لديهم ثقة في أن المدرب المحلي بإمكانه قيادتهم إلى المجد، أكبر إنجازاتنا جاءت مع مدربين مصريين، محمود الجوهري قادنا إلى كأس العالم بعد عقود من الغياب، وحسن شحاتة قادنا إلى 3 بطولات كأس أمم إفريقية، هذا ما يجعل الناس متفائلين لرؤية مدرب مصري يتولى المهمة".

وتابع "ندرك أهمية المهمة التي نحن على أعتابها، ونريد أن نعيد المنتخب لأمجاده، آمل أن أحصل على دعم الجميع، خاصة جماهير مصر، ويمكنني أن أعدهم أن الطاقم الفني سيفعل أقصى ما لديه لتحقيق النجاح المطلوب ورفع رايتنا عاليا في أي مكان ننافس فيه".

وأردف "أعلم أن المعنويات كانت منخفضة للغاية بعد إقصاء المنتخب من كأس الأمم الأخيرة من دور الـ16، أدرك كذلك أنه كان هناك ضغط كبير في الظروف المحيطة بالبطولة، أحد التحديات لدينا هي استعادة الثقة".

وأكمل "أنا واثق أننا نمتلك لاعبين يمكنهم التعامل مع مثل تلك الظروف نفسيا، جميعهم اختبروا أوقاتا سيئة مثل تلك، جميعهم يمتلك الجودة وسيساعد ذلك على عودتنا أقوى".

وأردف "لدي ثقة تامة في قدرتهم على تحمل مسؤوليات المنتخب المصري واستعادة ثقة الجماهير".

واسترسل "مهمة تدريب المنتخب صعبة، مدربو المنتخبات يرغبون دوما في وقت أطول للعمل مع لاعبيهم فيما يخص مراكزهم وكيف سيطبقون نظام اللعب".

وتابع "سنحاول أن نعوض الفترات القصيرة لوجود اللاعبين معنا بالاعتماد على قدراتهم العقلية واحترافيتهم، جميع لاعبينا ناضجين ويعلمون جيدا كيف يتكيفون على أدوارهم المطلوبة منهم".

وتولى تدريب المنتخب قبل البدري، كل من هيكتور كوبر المدرب الأرجنتيني الذي قاد الفراعنة للعودة لكأس الأمم الإفريقية بل وخسر النهائي أمام الكاميرون، كما أعاد مصر لكأس العالم، ثم خافيير أجيري الذي لم يستمر طويلا بعد أن ودع كأس الأمم 2019 من دور الـ16 في القاهرة.

وتطرق البدري للحديث عن أول مباراتين له كمدرب للمنتخب قائلا: "توقيت المباريات التي خاضها المنتخب معي كان صعبا، الجميع يتقبل ذلك، كان لدي وقت قصير بين تعييني ولعب أول مباراتين لنا في التصفيات، أعتقد أن تأخر اتخاذ قرار تعيين المدرب قلص الفرص في استعمال فترة التوقف في شهر سبتمبر 2019".

وأضاف "علاوة على ما سبق، الكرة المحلية توقفت لفترة 40 يوما، وكان لذلك أثر سلبي على لياقة اللاعبين الفنية وكذلك تركيزهم، أيضا كان هناك سوء حظ بسبب إصابة بعض اللاعبين، استدعينا 35 لاعبا في أول معسكر لنا، شيء دفع العديد للاستغراب".

وواصل "لكن في النهاية كان ذلك القرار الصحيح، بكل تأكيد نحن لسنا سعداء بالتعادلات في أول جولتين من التصفيات، لكننا واثقين من قدرتنا على التأهل للبطولة".

مصر تعادلت بنتيجة 1-1 مع كينيا في افتتاحية تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2021 كما تعادلت سلبيا مع جزر القمر.

وتحتل مصر حاليا المركز الثالث في المجموعة برصيد نقطتين بالتساوي مع كينيا الثاني، وأقل من جزر القمر المتصدر بنقطتين.

وتطرق البدري للحديث عن مجموعة تصفيات كأس العالم قائلا: "مجموعة تصفيات كأس العالم صعبة، لا يمكن ضمان أي مواجهة مع أي من خصومنا، رأينا مؤخرا أن الفجوات بين المنتخبات الإفريقية قد تقلصت، كل منتخب تطور بفضل اللاعبين الذين يتواجدون خارج القارة".

وواصل "أتذكر أننا فزنا كأس الأمم 2010 وفشلنا في التأهل للنسخة التالية بسبب مما قد يطلق عليهم منتخبات صغيرة".

وتابع "حاليا لدينا لاعبين محترفين في أوروبا، لذا هدفنا الأول هو تخطي مرحلة المجموعات والوصول للمرحلة النهائية، بعد ذلك خطوة أكبر لندرك تأهلنا إلى كأس العالم وتحقيق الحلم وإسعاد كل المصريين".

وتقع مصر في مجموعة تضم الجابون وأنجولا وليبيا ضمن التصفيات الأولية لكأس العالم 2022 المقامة في قطر.

واسترسل عن العبء الذي قد تضعه مشاركة مصر في كأس العالم 2018 قائلا: "اختبرت موقفا مماثلا في الماضي، حينما فزت بدوري الأبطال والبطولات المحلية، وفي كل مناسبة أردت أن أدخل الموسم التالي لأفوز بألقاب أكثر وأواجه تحديات جديدة".

وواصل "بالطبع يضع ذلك الضغط أكثر عليك، لكن علينا أن نتأكد من أن الضغط سيعزز من ثقة اللاعبين ويقويهم لكي يكرروا الإنجاز لكي نتخطى الأهداف التي وضعناها لأنفسنا".

وأكمل "فريقنا الفني لديه نظام في متابعة كل اللاعبين الذين من المحتمل أن ينضموا إلى المنتخب، نقيم اللاعبين من الجانب الفني والبدني، كل لاعب لديه فرصة لكي ينضم إلى المنتخب، وأعلم جيدا أنهم جميعا يرغبون في ارتداء قميص منتخب مصر".

وتابع "منحنا الفرصة لبعض اللاعبين الشباب والباب سيظل مفتوحا للجميع، نريد أن نضم اللاعبين الواعدين مع اللاعبين الذين ينضمون باستمرار".

وأتم "بهذه الطريقة نأمل في أن نحل المعادلة الصعبة، والتي تتمثل في بناء منتخب قوي يمكنه الاستمرار لعقد من الزمان، وفي نفس الوقت التأكد من وصولنا لمستوى كبير من التكيف على متطلبات كرة القدم الفنية".

طالع أيضا:

الزمالك ينفجر في وجه سموحة

ألافيس ضحية غضب ميسي

مورينيو يقدم هدية ثمينة لـ يونايتد وتشيلسي

موقف تريزيجيه من الهبوط

سانشو يزيد الغموض حول مستقبله

التعليقات
قد ينال إعجابك