مؤتمر سيتيين: أنا قلق على مستقبل النادي.. وهذه طبيعة علاقتي بـ ميسي

الأحد، 19 يوليه 2020 - 20:22

كتب : FilGoal

كيكي سيتيين - برشلونة

أبدى كيكي سيتيين المدير الفني لـ برشلونة، سعادته برد فعل الفريق في مواجهة ديبورتيفو ألافيس.

برشلونة اختتم الدوري الإسباني بفوز عريض على ألافيس بخمسة أهداف دون رد، بعد أن فقد رسميا قبل 3 أيام.

وصرّح سيتيين بعد اللقاء: "قمنا بتحليل عميق للوضع، ونحن متحمسون للغاية لدوري أبطال أوروبا. تحدثنا وصححنا بعض الأمور، ونتيجة اليوم تسمح لنا بمواجهة المستقبل بثقة أكبر وبحالة ذهنية مختلفة".

وأضاف: "هذا الفوز جعلنا أقوى. الأسبوعان المقبلان سيساعدانا على التحسن".

وعن مستقبله: "لطالما كنت هادئا، مستقبلي لا يقلقني، وإنما مستقبل النادي، أنا جزء من هذه المؤسسة وأركز فقط على عملي، هناك أمور لا أستطيع التحكم بها".

وأكد: "لطالما شعرت أنني مدعوم داخل غرفة خلع الملابس، لو لم يكن الوضع كذلك لصدر قرار مختلف".

وأشار: "كنا نحتاج إلى إنهاء الدوري بمشاعر أفضل، لأن مشاعرنا كانت سلبية، ومباراة اليوم كانت جائزة لنا، فقط تفوقنا على أنفسنا".

وأشاد بـ ليو ميسي: "آمل أن يواصل ميسي إمتاعنا تماما مثلما فعل طوال سنوات".

وأكمل: "ميسي يقرر أين عليه أن يتحرك عادةً، عندما يكون قريبا من المرمى، فإنه يبذل مجهودا أقل ويخلق خطورة أكبر. لكن بعيدا عن المرمى بإمكانه أيضا خلق الفرص والمساحات".

وواصل: "علاقتي بـ ميسي مثل علاقتي بالجميع، البعض منفتحون أكثر من غيرهم، لكن العلاقة جيدة".

وعن إصابة المدافع كليمنت لونجليه: "لونجليه شعر بآلام، وكنا نعرف جميعا أنه ليس الوقت المناسب للمغامرة، فعل ما يتوجّب عليه، في البداية لم أعتقد أنها إصابة قوية".

وأتم مشيدا بـ ريكي بويج وأنسو فاتي: "اللاعبون الشبان قدّموا مباراة رائعة، إنهم يستغلون الدقائق التي يحظون بها، هم فتية مفعمون بالطاقة، ويعيشون مرحلة التحوّل من الطفولة إلى لاعبي كرة قدم عظماء، سيكونون مستقبل النادي وسيصبحون لاعبين عظماء".

أنسو فاتي، ولويس سواريز، ونيلسون سيميدو، وليونيل ميسي (مرتين) سجلوا أهداف برشلونة الخمسة.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 82 نقطة في المركز الثاني، بفارق 4 نقاط مؤقتا عن ريال مدريد بطل المسابقة.

فيما تجمّد رصيد ديبورتيفو ألافيس عند 39 نقطة في المركز 16.

المباراة لم تحمل قدرا كبيرا من التنافسية قبل انطلاقها، إذ دخلها برشلونة فاقدا لأي أمل في التتويج بالدوري بعد أن حصده ريال مدريد في الجولة الماضية.

كما لعب ألافيس بأعصاب هادئة، عقب ضمانه البقاء في الدوري الإسباني الجولة الماضية كذلك بفوزٍ ملحمي على ريال بيتيس.

لكن ألافيس اصطدم بسجله السيئ أمام برشلونة، بخسر للمرة السابعة على التوالي بمواجهته.

أما العنوان الأبرز والأكثر أهمية في المباراة، فكان تأكيد ليو ميسي لتصدره قائمة هدافي الليجا، ليقترب جدا من حصد الجائزة للمرة السابعة في مسيرته.

طالع أيضا:

الزمالك ينفجر في وجه سموحة

ألافيس ضحية غضب ميسي

مورينيو يقدم هدية ثمينة لـ يونايتد وتشيلسي

موقف تريزيجيه من الهبوط

سانشو يزيد الغموض حول مستقبله

التعليقات
قد ينال إعجابك