ليلة ملكية - سيرخيو راموس.. القائد الحاسم وصاحب اللقطة الأخيرة

الخميس، 16 يوليه 2020 - 23:22

كتب : FilGoal

سيرخيو راموس - رسمة أحمد نبيل

أحيانا يكافئك القدر على مجهوداتك بلقطة، تٌخلد دورك في الإنجاز وتجعله ملحوظا حتى لمن لا يهتم سوى باللقطة الأخيرة. ليس حظا ولكن مكافأة المجتهدين، وسيرخيو راموس أحدهم.

34 مباراة من 37 خاضها الفريق إلى الآن تواجد فيها. 2970 دقيقة لعب، تخللهم 10 أهداف بين لعب مفتوح وركلات جزاء ومخالفة مباشرة لقلب الدفاع الأهم في الألفية الجديدة.

ثاني هدافي الفريق خلف كريم بنزيمة المهاجم الفرنسي. 16 نقطة حسمها لصالح ريال مدريد بأهدافه بشكل مباشر، مقابل 20 نقطة لكريم بنزيمة. أهداف تؤكد قيمة دور الثنائي هذا الموسم في حسم مسار اللقب.

وإن كانت الأدوار الهجومية لا تستهوي البعض كونه مدافع في الأساس، فترى الناس يذهبون أحيانا لفكرة بأنه يتخفى خلف أهدافه لإخفاء سلبياته الدفاعية، فلراموس أرقامه الدفاعية المذهلة أيضا.

19 مباراة بشباك نظيفة لريال مدريد في الدوري هذا الموسم في وجود سيرخيو راموس قائد الفريق في الملعب.

كثير الطرد؟ راموس لم يحصل على أي بطاقة حمراء هذا الموسم في الدوري، وغاب لمباراتين فقط للإيقاف بسبب تراكم الإنذارات، ومباراة للإصابة. أرقام طبيعية جدا لأي مدافع.

في مباراة غرناطة وأثناء تقدم ريال مدريد، كاد أصحاب الأرض يتعادلون في الدقائق الأخيرة. هنا ظهر راموس بلقطة أخيرة جديدة، لقطة لا يهز فيها الشباك هذه المرة، لكنه يمنع شباكه من الاهتزاز.

راموس أنقذ الكرة من على خط المرمى في اللحظة الأخيرة، ومنع هدفا مؤكدا كاد يجعل مهمة التتويج بالدوري أصعب.

بين 10 أهداف سجلها راموس هذا الموسم في الدوري، كان 6 منهم من ركلات جزاء. ربما تظن أن الأمر هكذا أسهل، لكن ليس كل شخص قادر على ترجمة ركلات الجزاء لأهداف في وقت اشتياط الأعصاب. 4 ركلات من الست الذين سجلهم راموس، أثروا في اللقاء بشكل مباشر. ثلاث جلبوا انتصارات لريال مدريد، وهدف أهدى التعادل للفريق الملكي.

وإذا أضفنا تعامل راموس (34 عاما) مع زملائه كقائد، فهذا سيضيف لدوره بشكل أكبر.

راموس الذي احتوى تيبو كورتوا وقت معاناته مع الجماهير، فتحول الحديث حول الحارس البلجيكي من كونه ثغرة، إلى التحسر لمجرد استقباله لهدف في مباراة فاز ريال مدريد بها بالفعل، لكن الهدف سيمنع البلجيكي من تحقيق الرقم التاريخي.

ركلة جزاء في مباراة التتويج أمام فياريال. راموس قطع الكرة بنفسه واخترق ليتحصل عليها بنفسه. لكن بنزيمة ينافس على صراع الهدافين مع ليونيل ميسي، فهل يتمسك راموس بأحقيته في تسديد ركلات الجزاء؟ راموس مرر ركلة الجزاء لبنزيمة الذي سجلها في المرمى، لكن الحكم أعاد اللقطة بسبب دخول بنزيمة لمنطقة الجزاء قبل لمس راموس للكرة. وفي الإعادة يترك راموس الكرة لبنزيمة ليسجلها بنفسه في المرمى مباشرة. لقطة أخيرة جديدة تجمع الثنائي المميز وتٌحسب للقائد راموس.

عزيزي القارئ ربما تشكك في قدرات سيرخيو راموس أو ربما تكرهه لأنك لست من مشجعين ريال مدريد.

إذا بحثت في محرك البحث عن "أخطاء سيرخيو راموس" ستجد أخطاء كثيرة بالتأكيد، لكنك إذا بحثت أيضا عن أخطاء لباولو مالديني أو باولو كانافارو أو كوستاكورتا أو فرانز بيكنباور أو أي رمز دفاعي، ستجد له أخطاءه أيضا، هكذا هو حال المدافعين تاريخيا.

ورغم الأخطاء التي يرتكبها راموس مثل كل المدافعين، سيبقى راموس أحد أهم المدافعين بكل ما قدمه. سيبقى محبوبا لجماهير ريال مدريد، مكروها لأعداء الفريق.

وستبقى اللحظة الأخيرة مقترنه باسمه. في نهائي دوري الأبطال 2014 وهدف التعادل. في نهائي 2016 والمخالفة على قدم يانيك كاراسكو في الدقيقة الـ+93 ليمنع مرتدة هدف أتليكو الثاني القاتل.

سنضيف للقطاته السابقة تلك، إنقاذه أمام غرناطة وأهدافه من ركلات الجزاء، وسنضيف معها محبة أكبر له في قلوب جماهير ريال مدريد.

طالع أيضا:

نقطة واحدة تفصل "المجنون" عن الدوري الإنجليزي

بعد عامين دون ناد.. أوبافيمي مارتينز يعود من جديد

بالفيديو - الإسماعيلي يتعادل مع أسوان

تقرير يوناني: إصابة أحمد حسن كوكا

تحرك رسمي من أجل ضم تريزيجيه

التعليقات
قد ينال إعجابك