أجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسيا

الأحد، 12 يوليه 2020 - 21:47

كتب : زكي السعيد

ليجانيس

فاز ليجانيس على ضيفه فالنسيا بهدفٍ دون رد في ملعب بوتاركي، بالجولة 36 للدوري الإسباني.

هدف المباراة الوحيد سجله روبين بيريز من ركلة جزاء في الشوط الأول.

ليرفع ليجانيس رصيده إلى 32 نقطة في المركز 18 مؤقتا، بفارق 3 نقاط عن ديبورتيفو ألافيس صاحب المركز 17 ولكن بمباراة أقل.

فيما تجمّد رصيد فالنسيا عند 50 نقطة في المركز التاسع، بفارق 3 نقاط عن المركز السادس المؤهل إلى الدوري الأوروبي.

الفوز تاريخي، لأنه الأول على الإطلاق لـ ليجانيس أمام فالنسيا؛ الفريقان تباريا 9 مرات سابقة، فاز فالنسيا فيها 6 مرات، وتعادلا في 3 مناسبات.

كما حصد ليجانيس 7 نقاط في آخر 3 جولات، ليبقي على آماله الضئيلة في البقاء بالدوري الإسباني.

الفوز هو الأول لـ ليجانيس على ملعبه أيضا منذ 2 فبراير، عندما انتصر على ريال سوسيداد 2-1.

وخافيير أجيري لم يبك اليوم، فقد صرح مدرب ليجانيس بعد الانتصار على إسبانيول قبل أسبوع: "سنواصل القتال، لأن من يبكي يخسر، وأنا لا أبكي".

الهدف الوحيد سُجل في الدقيقة 18 من ركلة جزاء بعد لمسة يد على جيوفري كوندوجبيا.

القائد روبين بيريز انبرى للتسديد، وسجل بنجاح، ليكون قد سجل أول أهدافه بعد 7 سنوات من الصيام، إذ يرجع هدفه الأخير إلى 5 مايو 2013 في شباك برشلونة، ومن بعدها خاض 216 مباراة دون تسجيل.

في الشوط الثاني اختبر ليجانيس وضعا عصيبا، بتحصل جوناثان سيلفا على بطاقة حمراء مباشرة في الدقيقة 54، ليترك زملاءه بعشرة لاعبين.

الظهير الأرجنتيني قام برد فعل غاضب للغاية أثناء مغادرته الملعب بعد مصافحة مدربه أجيري، وأمسك كرسي وقام برميه، كما ركل الباب المؤدي إلى ممر غرف خلع الملابس.

طعنة جديدة زفتها تقنية الفيديو لـ ليجانيس في الدقيقة 60، عندما احتسبت ركلة جزاء بعد لمسة يد على رودريجو تارين.

لكن القائد الآخر، داني باريخو، لم يكن موفقا مثل بيريز، فسدد في يد الحارس بيتشو كويار الذي أنقذ الركلة، وكتب انتصارا ثمينا لـ ليجانيس.

اقرأ أيضا:

تريزيجيه يكتب تاريخا جديدا للمصريين

الخطيب يطالب برفع الحصانة عن مرتضى

موقف اتحاد الكرة من استضافة نهائي دوري الأبطال

المقاصة يعلن سلبية المسحة الثالثة

الملعب التونسي يطلب ضم لاعب إنبي

التعليقات
قد ينال إعجابك