لماذا يتألق برونو وبوجبا مع يونايتد؟ الإجابة عند ماتيتش

الإثنين، 06 يوليه 2020 - 19:34

كتب : رامي جمال

ماتيتش

في شهر يناير الماضي ذكرت العديد من التقارير الصحفية أن نيمانيا ماتيتش قاب قوسين أو أدنى من الرحيل عن مانشستر يونايتد.

نيمانيا ماتيتش

النادي : مانشستر يونايتد

ونظرا لقلة الخيارات المتاحة فقد أبقاه يونايتد وفي شهر مارس فعل النادي خيار مد التعاقد سنة إضافية وصباح اليوم الإثنين جدد النادي تعاقد لاعب خط الوسط الصربي حتى عام 2023.

كل ذلك بدأ بمشاركة صاحب الـ31 عاما ضد توتنام كبديل في أول لقاء ليونايتد عقب استئناف الدوري الإنجليزي.

الحرية التي يتمتع بها ثنائي خط الوسط القوي والخلاق بول بوجبا وبرونو فيرنانديز سببها الرئيسي يعود للثقة في ماتيتش والحرية التي أعطاها لهما.

ونشر موقع "ذا أثليتك" الأمريكي تقريرا مطولا حول مدى أهمية تواجد ماتيتش في خط وسط يونايتد ما يمنح بوجبا وبرونو حرية الهجوم.

شارك ماتيتش ضد توتنام ويونايتد متأخر في النتيجة بهدف دون رد ولكن ثلاث دقائق فقط كانت كافية لتتضح بصمته.

كان يونايتد يسيطر على اللقاء ولكن تواجد ماتيتش دفع برونو وبوجبا للتقدم أكثر للأمام لمعرفتهما بوجود حماية قوية خلفهما.

تمركز ماتيتش بين قلبي دفاع يونايتد هاري ماجواير وسكوت مكتوميناي الذي شارك كبديل كذلك ليحصل اللاعب الصربي على المزيد من الحرية حينما يمتلك الكرة.

تواجد ماتيتش في العمق كأنه قلب دفاع ثالث، وحينما يتقدم بالكرة يصبح كصانع ألعاب متاخر ليستغل المساحة الفارغة أمامه.

أرسل ماتيتش تمريرة جانبية للمنطلق آرون وان بيساكا الذي مرر الكرة لبوجبا ومنها حصل اللاعب الفرنسي على ركلة الجزاء التي جاء منها هدف تعادل يونايتد.

في فترة ما قبل توقف النشاط الكروي اعتمد يونايتد في المباريات الكُبرى فقط على ثلاثي في قلب الدفاع، ربما لم يجد أولي جونار سولشاير مدرب الفريق لاعبين مخضرمين يستطيعون التنقل بين اللعب برباعي في الدفاع أو ثلاثي بسلاسة دون مشكلة في كل المباريات وليست الكبرى فقط.

لكن تواجد ماتيتش أتاح ليونايتد فرصة بدء الهجوم من الخلف بخط دفاع ثلاثي بحرية، ومع تمركزه بين قلبي الدفاع جعل ماجواير ومكتوميناي يفتحا الملعب على مصراعيه بقوة.

تناقل ثلاثي الدفاع الكرة وتم تمريرها للوك شو في الناحية اليسرى ومن تلك الهجمة حصل يونايتد على ركلة جزاء ثانية ألغاها حكم الفيديو في وقت لاحق.

ذلك الأداء الذي قدمه ماتيتش ضد توتنام جعله أساسي ضد شيفيلد يونايتد ثم برايتون في انتصارين بذات النتيجة 3-0.

لعب ماتيتش الدور ذاته مجددا رغم أنه نظريا كان شكل يونايتد يوحي أنه يلعب بخطة 4-2-3-1 عن 4-3-3 وأن اللاعب الصربي يجاور بوجبا في الارتكاز الدفاعي.

هنا مثال بسيط، ماتيتش يعود للخلف ليجعل زيادة عددية للمدافعين ضد المهاجمين، ثلاثة ضد اثنين.

وبعدما نُقلت الكرة للامام يتقدم ماتيتش مع الهجوم ليتيح إمكانية تمرير إضافية لحامل الكرة.

تمركز ماتيتش في العمق بشكل متأخر أتاح لقلبي دفاع يونايتد ماجواير وفيكتور ليندلوف ضد برايتون في التقدم للأمام بحرية كبيرة.

الهدف الأول الذي سجله ماسون جرينوود جعل ليندلوف يلعب في لحظات كجناح أيمن لعلمه أن ماتيتش خلفه يقوم بتغطيته.

ذلك التقدم لليندلوف جعل الظهير الأيسر لبرايتون دان برن يذهب إلى اللاعب السويدي لاستخلاص الكرة منه بدلا من مراقبة الجناح الحقيقي ليونايتد ماسون جرينوود.

وبالتالي حينما تسلم جرينوود الكرة أصبح حرا ليهاجم قلب الدفاع لويس دانك.

عانى دانك أمام مهارة جرينوود ليسجل الهدف الأول ليونايتد.

نظريا فإن ماتيتش هو قلب دفاع إضافي حينما يستحوذ يونايتد على الكرة، كما أنه أظهر وعي دفاعي كبير خلال المباريات.

هذا مثال على ما حدث ضد شيفيلد، ديفيد مكجولدريك يتحرك في العمق ليحصل على تمريرة من كريس باشام.

هاري ماجواير يضطر لترك مكانه ليمنع مكجولدريك من تسلم الكرة وبالتالي أولي مكبرني يرى المساحة الفارقة ويركض ليستغلها لصالحه.

لكن ماتيتش يرى الموقف كاملا وبالتالي يسقط كقلب دفاع ثالث سريعا لذا عندما يلعب مكجولدريك الكرة لمكبرني يمكن استخلاصها سريعا.

مثال آخر حدث ضد برايتون، لعب ماتيتش في ذلك الموقف كقلب دفاع، فقد فريقه الكرة ومررها لياندرو تروسارد سريعا لنيل موبي بين خطوط يونايتد.

وفي خضم الأحداث سقط ماجواير فجأة.

تسلم موباي الكرة ما يضطر ليندلوف لترك مكانه وتم تمرير الكرة لآرون كونوللي لكن ورغم أنه يفتقد للسرعة، قرأ ماتيتش الموقف سريعا وبشكل مبكر كفاية ليغطي خلف قلبي دفاع فريقه ليقطع الكرة قبل كونوللي وينهي الخطورة.

التجاور نظريا بجوار بوجبا بدلا من ارتكاز وحيد يتيح لماتيتش حرية التحرك لليسار كأنه ظهير أيسر.

وهنا تمركز هو بجوار لوك شو وماركوس راشفورد ليخلق موقف ثلاثة من يونايتد ضد اثنين من برايتون.

وبعد تمرير الكرة بين الثلاثي هذا نتج عنه عرضية من لوك شو.

ورغم تشتيت برايتون للكرة، قرأ ماتيتش الموقف بأن طارق لامبتي يقف بشكل وحيد وركض تجاهه مسرعا ليمنعه من حرية تسلم الكرة وبدء الهجوم المرتد.

سيكون سولشاير سعيدا جدا بمدى تأثير ماتيتش وعلاقته في الملعب مع برونو فيرنانديز الذي يتمركز بذكاء بين الخطوط ويطلب الحصول على الكرة في قدمه.

وهنا أثبت ماتيتش قدرته على التمرير الجيد، لذا هذه عدة أمثلة على تلك التمريرات التي تضرب خطوط خصوم يونايتد.

بالإضافة لمساهمته في هدف جرينوود ضد برايتون تسبب ماتيتش في تسجيل الهدف الثالث في هجوم مرتد كلاسيكي لطالما تميز به يونايتد عبر السنوات.

لكن ربما الشيء التكتيكي الجدير بالملاحظة كان هدف يونايتد الثاني إذ تمركز بوجبا وبرنو على حدود منطقة جزاء برايتون وتناقلا الكرة بينهما بحرية.

وإن كان الثنائي يتمركز في تلك المنطقة الهامة فيونايتد يحتاج للاعب قوي وملتزم بمكانه في الخلف.

هذا الرجل حتى الآن، ليس مكتوميناي أو فريد، بل هو ماتيتش.

اقرأ أيضا

اتحاد الكرة: لن نطلق اسم صلاح على كرة الدوري المصري

الجنايني: نسعى لتقليص الفجوة.. والمجاملة فساد

قاتل إنتر ميلان من قارب هجرة غير شرعية لتحديد بطل إيطاليا

اتحاد الكرة يقدّم كرة الدوري المصري الموحدة

خطوة هامة من منافس الزمالك

التعليقات
قد ينال إعجابك