انسيابية شاملة وكعب خارق في أبرز ملامح فوز ريال مدريد على إسبانيول

الإثنين، 29 يونيو 2020 - 11:41

كتب : FilGoal

ريال مدريد

5 من 5، ريال مدريد حقق العلامة الكاملة دون أن تعثر منذ استئناف النشاط الكروي، وانفرد بصدارة الدوري الإسباني.

مساء الأحد، فاز ريال مدريد على مضيفه إسبانيول بهدف دون رد في ملعب كورنيا إل برات، بالجولة 32 من الدوري الإسباني.

ليتصدر ريال مدريد الجدول بفارق نقطتين عن برشلونة الذي تعثر في نفس الجولة بالتعادل 2-2 على أرض سيلتا فيجو.

موقع Squawka استعرض نقاط تفوق ريال مدريد التي حصدت له الفوز، فدعونا نترجم أبرز التقرير في الأسطر التالية.

..................

كان فوزا روتينيا لـ ريال مدريد، رغم محاولات إسبانيول من خلال الهجمات المرتدة في خلال الشوط الأول والعرضيات الخطيرة التي أرسلوها إلى منطقة جزاء الفريق الضيف.

الجناح الصيني وو لي كان خطيرا للغاية على الجهة اليمنى، إذ انطلق بشكل مستمر في المساحة الخالية التي خلّفها مارسيلو كلما تقدّم للأمام لمساندة الهجوم.

وريال مدرريد عانى في التعامل مع سرعة وو لي الكبيرة الذي لو تمتع بالثقة الكافية، لخطف التقدم لـ إسبانيول قبل أن يدخل ريال مدريد في اللقاء، لكن وو لي عانى من نقص الثقة في النفس بسبب إهداره لفرصة مؤكدة في الثانية الأخيرة أمام ريال بيتيس قبل يومين، هزيمة أطاحت بمدربه السابق أبيلاردو فيرنانديز.

*شاهد الخريطة الحرارية لـ مارسيلو من موقع Whoscored وتُظهر كيف تواجد بشكل دائم في منتصف ملعب إسبانيول*

لكن بعد مرور 45 دقيقة، سيطرة ريال مدريد باتت جلية

فريق زيدان أظهر الانسيابية الكبيرة التي كانت عنوانا لتصدره الليجا هذا الموسم، انسيابية يفتقدها برشلونة بشدة في هذه اللحظة.

فـ كريم بنزيمة يرجع كثيرا إلى الخلف لربط الخطوط، وكاسيميرو وإيسكو يتقدمان إلى مراكز المهاجم، ومارسيلو يتواجد دائما في نصف ملعب إسبانيول.

الطريقة على الورق كانت 4-3-3، لكن ريال مدريد لعب المباراة دون الحاجة إلى رسم تكتيكي، فكل لاعب انسل عن مركزه وتحرك بحرية في الملعب في عرض أشبه بالكرة الشاملة من حيث التحركات وتبادل المراكز

هدف ريال مدريد جاء من تمريرة طولية بواسطة مارسيلو، هيأها سيرخيو راموس بالرأس، وتحرك لصناعتها بنزيمة بالكعب، وسجلها كاسيميرو في مواجهة الشباك.. عمل جماعي ربط كل خطوط الملعب وشهد تمركزا غير اعتيادي من اللاعبين.

هدف ذكرنا بتمريرة خوسويه ماريا جوتي لـ بنزيمة نفسه في يناير 2010 على ملعب ديبورتيفو لاكورونا، بل ذكّرت جوتي بالتمريرة الحاسمة الأشهر في مسيرته الحافلة بالتمريرات الخلابة.

بعد الاستراحة، لم يمت إسبانيول، فبالنسبة لمركزه على جدول الترتيب هو لا يمتلك رفاهية الاستسلام.

وبالتالي حاول وو لي بفرصة خطيرة لم يجد استغلالها، أمسكها كورتوا دون عناء، اتضح بعد ذلك أنها الفرصة المؤكدة الوحيدة لـ إسبانيول طوال الشوط الثاني.

في هذه الأثناء، واصل ريال مدريد تأكيد سيطرته، وتبادل مراكز رائع بين مارسيلو وإيسكو سمح بإيصال كرة عرضية متقنة صوب بنزيمة الذي سدد على الطائر، لكن دييجو لوبيز –حارس ريال مدريد الأسبق- تدخل لإبعاد الخطر تماما كما فعل في عدة لقطات مؤثرة خلال اللقاء.

ولو وجدت نقطة سلبية واحدة ستحبط زيدان في أمسية الأحد، فهي أن فريقه فشل في قتل المباراة.

ولإعطاء إسبانيول حقه الكامل، فقد لعب الفريق الكتالوني بشجاعة وانضباط، لكن أصحاب الأرض استهلكوا أغلب طاقتهم في إبقاء ريال مدريد مسيطرا بهدوء دون تهديد على مرماهم، وليس في هجمات مؤثرة تسمح لهم بالتسجيل.

ريال مدريد استحوذ إجمالا على الكرة بنسبة 67%، وأكمل 624 تمريرة ناجحة مقابل 249 تمريرة ناجحة فقط لـ إسبانيول.

في النهاية، هل كانت المباراة الكاملة لـ ريال مدريد؟ بالطبع لا، فهم لم يقتلوا المباراة بعد الاستراحة. على الرغم من ذلك، فبكثير من الحيوية والذكاء والتفاهم، ريال مدريد استطاع السيطرة على المواجهة وحصد الفوز.

كما أن دخول فينيسيوس ورودريجو في الشوط الثاني، أوضح قدرات ريال مدريد على التحوّل من الدفاع إلى الهجوم، لتكون ترسا إضافيا في الماكينة التي يبنيها الفريق.

طالع أيضا

باسم مرسي: هذا سبب شائعة إصابتي بكورونا

هل طلب ألميريا اللاعب رمضان صبحي

كوكا بطل اليونان

قناة الزمالك: النادي أتم التعاقد مع لاعب مصري كبير

سلبية المسحات الطبية للجهاز الفني لـ بيراميدز

عدد الحالات الإيجابية في الأندية المصرية

التعليقات
قد ينال إعجابك