مارك أنتوني كاي.. رسالة إلى أمريكا

السبت، 06 يونيو 2020 - 22:20

كتب : إسلام أحمد

مارك أنتوني كاي - لوس أنجلوس

نشر مارك أنتوني كاي لاعب الوسط الكندي لفريق لوس أنجلوس الأمريكي رسالته إلى الولايات المتحدة الأمريكية في ظل المظاهرات الغاضبة المناهضة للعنصرية.

رسالة اللاعب البالغ 25 عاما نُشرت على موقع الفريق الرسمي تحت عنوان (رسالة إلى أمريكا).

--

رسالة إلى أمريكا.

اسمي مارك أنتوني كاي وافتخر أنني رجل أسود.

أشعر بالغضب الشديد والحزن من الأحداث المأساوية التي وقعت في الأشهر القليلة الماضية، وهي أحداث مقلقة للغاية. أتقدم بالتعازي للعائلة وأحباء الضحايا الذين قتلوا على أيدي القتلة الذين يحملون شارة رمزا للحماية.

لن أقف مع الظلم. يموت الكثير من السود على أيدي أولئك الذين من المفترض أن يخدموا مجتمعنا. أريد أن أعيش في عالم حيث لا داعي للخوف على حياتي عندما أخرج، عالم لا أضطر فيه للصلاة حتى أتمكن من العودة إلى منزلي بأمان وسليم.

للعيش في هذا العالم، يجب علينا أولا طرح بعض الأسئلة الصعبة، لأن الكثير من السود يموتون على أيدي أولئك الذين من المفترض أن يخدموا مجتمعنا.

كيف يفترض أن يشعر الناس بالأمان في هذا البلد، عندما يسيء الذين يقسمون لحماية وخدمة مجتمعنا سلطتهم ولا يواجهون العواقب؟

ما نوع الرسالة التي نرسلها عندما نسمح لمن هم في مواقع السلطة بدوريات بطريقة عشوائية؟ لماذا يجب أن أشعر بالخوف على حياتي أكثر من زملائي البيض؟ لقد دخلت العالم بنفس الطريقة التي دخلوا بها.

لماذا لا تزال هذه قضية مستمرة في هذا البلد والعالم؟

لماذا لا يمكننا التعايش مع بعضنا البعض؟

من المفترض أن تكون هذه أرض الأحرار وموطن الشجعان. لكن هناك الكثير ممن ليسوا أحرارا، والكثير منهم غير شجاع عندما يتعلق الأمر باتخاذ موقف بشأن الظلم الاجتماعي.

الكثير من الناس لا يهتمون. الكثير من الناس ببساطة يقفوا ويشاهدون. يتصرف الكثير من الأشخاص كأنهم يريدون التغيير، لكنهم لن يتحدثوا عن التغيير. يعتقد الكثيرون أن كل هذا سيمر لكنه لن يمر.

هذا يظهر عدم الوحدة وعدم التقدم في هذا البلد - ويكفي ذلك.

نحن بحاجة إلى تغيير حقيقي. نحن بحاجة إلى قبول أن البلد ليست في المكان الذي نعتقده فيه، ونقر أنه في هذه اللحظة يتحرك بعضنا إلى الوراء وليس إلى الأمام، وعندها فقط سنتمكن من المضي قدما حقا.

أشعر بالاشمئزاز التام من الافتقار إلى القيادة والمسائلة من قِبل ما يسمى ضباط السلام. هناك هدف على عاتقنا كأشخاص سود، وعلى الرغم من أنك قد لا تفهمه، فإننا نشعر به كل يوم.

نظرة خاطئة من شرطي أو اعتقال غير قانوني أو توقف عشوائي أو حجز. نمر بهذا بشكل مستمر. ليس لدينا هذا الامتياز لنعيش حياتنا بسلام.

كيف يشير هذا إلى خير؟

هذه القضية الأساسية ليست مجرد مشكلة للمجتمع الأسود. هذه مشكلة "أمريكية"، مشكلة إنسانية.

نحن لا نطلب الكثير. نحن نطلب المساواة. المساواة التي تخدم الجميع.

قف معنا وتحدث واستخدم صوتك.

كن جزءا من التغيير، أو ابق جزءا من المشكلة.

الأمر بسيط.

اقرأ أيضا:

كيف يتحرك الزمالك في ملف الظهير الأيمن

ما رأي فيفا في استكمال الدوريات

وضع الأجانب في قوائم الفرق الموسم المقبل

مقترح جديد لتقليل نفقات استئناف الدوري المصري

أيمن أشرف يكشف تعرضه لحادث سير

التعليقات
قد ينال إعجابك