قائد ليفربول يكشف كواليس احتفاله برفع كأس دوري الأبطال.. وشعور فريد من نوعه

الإثنين، 01 يونيو 2020 - 16:43

كتب : FilGoal

هندرسون - أرنولد - ليفربول - ولفرهامبتون

كشف جوردن هندرسون قائد ليفربول كواليس احتفاله برفع كأس دوري أبطال أوروبا العام الماضي، ووصف شعوره الفريد من نوعه بالتتويج بالمسابقة الأقوى في العالم على صعيد الأندية.

هندرسون رفع لقب دوري الأبطال السادس في تاريخ الريدز قبل عام بالتمام والكمال في مدريد بعد الفوز على توتنام، وهو أول لقب كبير يرفعه قائد الريدز.

وقال هندرسون عن احتفاله الراقص برفع الكأس في تصريحات لموقع ناديه: "في الحقيقة، لم أود أن أفعلها".

وأضاف "كان مجرد مزاح في غرفة الملابس، أندي روبرتسون كان يمازحنا ويمثل وكأنه يرفع كأس. حين جاءت الفرصة شعرت أنني أريد أن أفعلها كما فعلها كنوع من المزاح أيضاً".

وأوضح "كنت أريد أن أرى وجوه اللاعبين قبل أن أرفع الكأس، كان شعوراً رائعاً أن أراهم وجهاً لوجه بدلاً من أن يكونوا خلفي".

وتابع قائد الريدز "بعدما فعلنا ذلك في دوري الأبطال، حرصنا على أن نفعلها في كأس السوبر وكأس العالم للأندية".

واستمر "الجميع استمتعوا بها، بالاخص الأطفال. شاهدت فيديوهات عديدة وهم يقلدونها، كان أمر لطيف".

وشدد "لا يمكنك أن تخطط لتلك الأشياء وأنت ترفع كأس دوري الابطال، دائماً تريد أن ترفعها فحسب لكنه شيء شعرت أنه يتوجب علي فعله لأنني كنت أريد مشاهدة الفريق وتقليد روبرتسون، كانت لحظات رائعة".

في ثاني نهائي أوروبي للريدز على التوالي، احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للريدز بعد 22 ثانية من بداية المباراة. سجل محمد صلاح ركلة الجزاء ليعطي الريدز التقدم الذي بقي لأغلب ما تبقى من اللقاء. حاول توتنام إدراك التعادل بشتى الطرق حتى سجل البديل ديفوك أوريجي هدف الريدز الثاني من تسديدة أرضية لينهي المباراة عمليا.

وتحدث هندرسون عن الهدف قائلاً "لقد كان أحد أعظم الأهداف، وأعظم اللحظات في المباراة حين سكنت الكرة شباك توتنام".

وأردف "بالطبع أعطانا هذا الهدف مساحة راحة أكبر وربما أحبط توتنام، كانت لحظة مهمة جداً في المباراة".

وأكمل "حتى حين كانت النتيجة 2-0، كنا نعطي كل ما لدينا من مجهود ودافعنا كيفما استطعنا وحاولنا الحفاظ على الكرة أطول فترة ممكنة حتى يطلق الحكم صافرته".

عن هذه اللحظة قال هندرسون "شعرت بكل العواطف التي يمكن أن أشعر بها. السعادة والارتياح وكل ما يمكنك أن تفكر فيه".

وواصل "كانت لحظات رائعة أن نسمع صافرة النهاية، حين علمنا أن العمل الجاد وكل شيء فعلناه على مر السنوات الماضية أتى بثماره بالظفر بأكبر بطولة، كان حلما يتحقق بالفعل".

واستطرد "لا يمكنك مقارنة هذا الشعور بأي شعور آخر، كان أفضل احساس شعرت به طوال حياتي، قد يقول البعض إن أكبر فرحة يشعر به الإنسان حين ينجب طفلاً، كلاهما رائعان، لكن هذا شعور فريد من نوعه لأنه مختلف جداً".

وأتم قائد ليفربول "هذا له علاقة بكل ما يدور في الرياضة عموماً، التنافسية والندية وهو مختلف جداً عن شعور الفرحة بوصول مولود جديد، أتمنى ألا أنسى ذلك الشعور أبداً".

طالع أيضا

تقرير: يونايتد سيعرض 50 مليون إسترليني لضم نجم الدوري الألماني

إصابة 16 لاعبا بكورونا في فريق برازيلي

تقرير يكشف كيف دافع محامي الترجي عن فريقه في نهائي الأبطال 2019

أي فريق يفضل أجايي في نهائي دوري الأبطال؟

مرتضى: اقتربنا من ثنائي أجنبي

مصيلحي: الخطيب خائف من عودة الدوري

التعليقات
قد ينال إعجابك