فريقي المفضل – جيرو يقود أصحاب المركز الـ14 للفوز بالدوري

الأحد، 26 أبريل 2020 - 14:19

كتب : إسلام مجدي

جيرو

في بعض الفترات وفي أحد المواسم يقدم فريق ما أداء يجعلك تتعاطف معه، تظل دوما تذكرهم بما قدموه في ذلك الموسم، كرة جميلة ومواهب عديدة وأسماء تظل عالقة في ذهنك.

بعض تلك المواهب يتجه للعب مع أندية أكبر يتفرقون في عدة أندية، ومع الوقت قد ننسى أنهم لعبوا سويا في فريق واحد وموسم واحد.

FilGoal.com يذكركم من خلال السلسلة التالية ببعض الفرق التي قدمت أداء رائعا واحتوت على عدد من الأسماء التي أصبحت نجوما وربما أبطالا وقادة مع فرقهم المستقبلية.

ريني جيرار كان قد تولى تدريب مونبلييه منذ عام 2009، وفي ذلك الموسم 2011-2012، الأمور أصبحت أصعب في الدوري الفرنسي.

في موسم 2010-2011 مونبلييه احتل المركز الـ14 في جدول ترتيب الدوري الفرنسي برصيد 47 نقطة، باريس سان جيرمان حل رابعا، وليون ثالثا ومارسيليا ثانيا، وفاز ليل باللقب.

خلال بداية الموسم باريس سان جيرمان كان في بداية عملية الاستحواذ عليه بشكل كامل وبيعه للشركة القطرية، ودفع ما يقرب من 107 مليون يورو لضم 11 لاعبا بجانب ضم نيكوسلاس دوشيه مجانا. هؤلاء اللاعبين هم خافيير باستوري وتياجو موتا وكيفن جاميرو ومحمد سيسوكو وجيرمي مينيز وبلايز ماتويدي وأليكس وسالفاتوري سيريجو وماكسويل وميلان بيسيفاتش ودييجو لوجانو.

على الجانب الآخر، مونبلييه صرف 2 مليون يورو طيلة الموسم لضم هنري بيديمو، كما أنه ضمن جوناثان تينهام وهيلتون مجانا بعد نهاية عقودهما.

ريني جيرار قام كذلك بتصعيد الثنائي ماثيو ديبلاني وبابتيست فاليت من فريق الشباب، وأعاد إلى صفوفه ريمي كابيلا المعار لنادي أرليس.

قائمة الفريق احتوت على لاعبين متميزن كذلك مثل بينجامين ستامبولي ومابو يانجا مبيوا وماركو إسترادا ويونس بلهندة وجون أوتاكا المهاجم النيجيري وكريم آيت فانا والأهم، بطل الموسم أوليفيه جيرو.

نادي مونبلييه

نادي مونبلييه تأسس منذ عام 1919 تحت اسم أولميبك مونبلييه حتى عام 1989 الذي شهد تغيير اسمه إلى الاسم الحالي، وهو أحد المؤسسين لدوري الدرجة الأولى في فرنسا مع أندية رين ونيس.

قبل موسم 2011-2012، مونبلييه لم يكن قد امتلك تاريخا كبيرا، فاز بكأس الإنترتوتو مرة وكأس الرابطة مرة وكأس فرنسا مرتين ولقب الدرجة الثانية ثلاث مرات.

النادي كان في الدرجات الدنيا من الدوري الفرنسي قبل أن يعود للدرجة الثالثة، ومنه إلى الثانية وقضى موسمين مع رولان كوربيه الذي أعاد الفريق للدوري الفرنسي الممتاز قبل أن يترك النادي ليبدأ فترة الحكم بالسجن لتورطه في فضيحة فساد نادي مارسيليا، ويتولى المهمة ريني جيرار.

كل تلك تفاصيل توضح أن النادي لم يكن يتوقع حتى أنه بعد أعوام قليلة من عودته من الدرجة الثانية سيحقق لقب الدوري الممتاز لواحد من الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا. أمر حققه ليستر سيتي منذ فترة قريبة لكن قبله كان هناك مونبلييه.

كيف فعلها جيرار وأولاده؟

حصد باريس سان جيرمان 79 نقطة عدد من النقاط يعني أنه كافيا من أجل حصد اللقب أليس كذلك؟ لكن كتيبة جيرار حصدت 82 نقطة ثاني أعلى معدل لحصد النقاط في تاريخ الدوري الفرنسي وقتها.

مونبلييه كان بحاجة لتأكيد انتصاره فخاض مواجهة مصيرية ضد أوكسير، كان عليه تجنب الخسارة في نفس الوقت أوكسير كان يقاتل لتفادي الهبوط.

لكن قبل أن نتحدث عن اللحظات المصيرية، دعونا نراجع طريقة لعب الفريق والشكل الذي اعتاد الأداء به.

مع جيرار في معظم الأحيان كان يستعمل الثنائي سليماني كمارا كجناح أيمن وجون أوتاكا جناح ايسر وقدرات جيرو على الاختراق وفتح المساحات بجانب قدرات يونس بلهندة صانع الألعاب الذي قدم واحدا من أفضل مواسمه على الإطلاق.

مونبلييه كان يعتمد أكثر على الأجنحة في هجماته، لم يركز هجماته بأي شكل في أي وقت سوى على الأطراف، لذا كان يستعمل الكرة بطريقة أكثر فاعلية لأنه يضغط من نقاط قوته ولا يحاول تعقيد الأمور.

لكيب وصفت طريقة لعب جيرار في ذلك الموسم بـ"يلعبون بطريقة سهلة وسلسلة، لا يعقدون الأمور، الكثير من المهارات وبعض النقاط الأساسية الفنية".

تلك النقاط الأساسية كانت مرتكزة على قدرات الظهيرين وقدرات الجناحين على التقدم بالكرة مع قدرات بلهندة في نقلها.

ذلك الموسم شهد تسجيل جيرو لـ21 هدفا وبلهندا لـ12 وكمارا لـ9 وأوتاكا لـ7.

جيرو

قبل عامين من اللقب، جيرو كان أغلى لاعب في تاريخ مونبلييه حينما انضم بما يقرب 2 مليون يورو.

المهاجم الفرنسي كان أكثر ما يميز مونبلييه في ذلك الموسم، لأنه بجانب تسجيل 21 هدفا فقد صنع 9 آخرين وشارك لأول مرة في مسيرته مع منتخب فرنسا بقيادة لوران بلان كل ذلك كان السبب الرئيسي في انضمامه إلى أرسنال في الصيف التالي.

قصة جيرو هنا مماثلة بعض الشيء لفاردي، النجم الفرنسي كان لاعبا غير معروف لفريق تور في الدرجة الثانية عام 2009، قبل أن يظهر مع مونبلييه ويتألق.

جيرو انتقد بشدة في الموسم الذي سبق التتويج بالدوري الفرنسي لأنه لم يكن مهاجما جيدا كفاية وتنبأ الكثيرين أنه سيكون السبب في هبوط فريقه في الموسم التالي، بعدما تجنب الهبوط في 2010-2011 وسجل جيرو 12 هدفا فقط.

رد جيرو جاء في الملعب وسجل 4 أهداف في أول 6 مباريات من الموسم، وقدم مستوى جيدا للغاية.

المهاجم الفرنسي سجل هاتريك مرتين قبل الكريسماس حتى في موسم الدوري، ضد ديجون وسوشو وثناية ضد بريست.

أهدافه ومساهماته كانت حيوية على مدار الموسم وأحد أبرز نجوم ذلك التتويج.

مواجهة أوكسير

آخر مباراة في الدوري، جماهير أوكسير غاضبة في المدرجات ترغب في فوز فريقها للنجاة من الهبوط، سجل أوليفيه كابو هدف التقدم للمضيف ووجد الضيوف نفسهم في أزمة فلحصد اللقب هم بحاجة لنتيجة إيجابية.

بعد 12 دقيقة سجل جون أوتاكا هدف التعادل بعد تمريرة من سليماني كمارا ليكون سابع الأهداف التي صنعها هذا الموسم.

وفي الدقيقة 76 ووسط لحظات من التقرب سجل أوتاكا هدفا ثانيا لتبدأ جماهير أوكسير في الغضب وإلقاء ما لديها في الملعب على فريقها الذي بات قرب قوسين أو أدنى من الهبوط.

صرج جيرار عقب المباراة: "كانت تلك أطول ليلة في حياتي".

مدينة مونبلييه لم تنم بعد تلك المباراة، ظلت تحتفل طوال الليل، عشرات احتشدوا في الشوارع يحتفلون بحسم اللقب.

"أعتقد أن تتويجنا باللقب هي الضربة الحقيقية في ذراع الكرة الفرنسية، إنه يظهر أن الجميع يمكنهم التغلب على أي أحد، وأن المال لا يمكن أن يكون كل شيء".

"نحن فريق من الأصدقاء، النادي جلب عددا من اللاعبين الشباب ومنحهم الفرصة، وفي نهاية المطاف نجح الأمر معنا، لعبنا بطريقة رائعة، نحن فريق متوازن وأنا سعيد للغاية". – ريني جيرار.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا

حقيقة عروض فايلر

الزناتي: عقبات في طريق استكمال الدوري

زكي يكشف عن كواليس صفقة تبادلية مع أبو تريكة

كوميك بوك في الجول - إرث آيرتون سينا الذي غير فورملا 1 بوفاته إلى الأبد

الزناتي: عامر حسين مظلوم

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك