الزناتي يعترف: عقبات عديدة في وجه استكمال الدوري رغم رغبتي الشخصية

الأحد، 26 أبريل 2020 - 00:49

كتب : FilGoal

حسام الزناتي - رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة

اعترف حسام الزناتي مدير إدارة المسابقات في اتحاد الكرة، بوجود عقبات كثيرة أمام الانتهاء من الدوري المصري، لكنه شدد في الوقت ذاته على رغبته الكاملة في استكمال المنافسات.

وصرّح الزناتي خلال حلوله ضيفا على أون تايم سبورتس 2: "ليس في أيدينا سوى تجهيز سيناريوهات محتملة لاستئناف النشاط، وانتظار الضوء الأخضر من الدولة حتى نكون جاهزين".

وأضاف: "إصرار الاتحاد الإفريقي على عدم إلغاء بطولاته نابع من عدد المباريات المتبقية القليل، دوري الأبطال والكونفدرالية في مرحلة نصف النهائي، ويمكنهم إقامة دورة مجمعة وإنهاء الأمر".

وأوضح: "لكن الدوري المصري يتبقى فيه 149 مباراة تقريبا، عدد رهيب من المباريات لا أعتقد أن أي دوري آخر في العالم يتبقى به مثل هذا العدد، يتبقى حوال 50% من أسابيع الدوري المصري".

وكشف: "طلبوا مني إعداد مسودة لعودة التدريبات بعد العيد، هذا هو أفضل سيناريو في أفضل الظروف لو سار الوضع العام على ما يرام".

وواصلك: "سنحتاج 4 أسابيع لإعداد الفرق، هل يمكن أن تزيد المدة بعض الشيء؟ لو زادت ستتولد لدينا مشكلة".

واستدرك: "لا ألوم أي مدرب خائف على فريقه، هذا حقه، خصوصا أن الدور الثاني سيكون حاسما. لكننا محكومين بالظروف الحالية، نحتاج 60 يوما صافين دون أي توقفات أو مؤجلات، لو حدث تأجيل في المباريات فسيستمر الدوري لما بعد أجندة سبتمبر الدولية، ولذا ينتهي الدوري حينها في نهاية سبتمبر، هذا بخلاف مسابقة كأس مصر".

وشدد: "عالميا، لم يُطلب في أي مسابقة إعداد مدته 6 أسابيع، ألمانيا على سبيل المثال جاهزين للعب يوم 9 مايو المقبل. لكن أشك في عودة الدوري الألماني بالكمامات كما هو مطروح".

وكشف: "لو ضغطنا المباريات ولعبنا كل يومين، فسينتهي الدوري خلال شهرين، لكن منتخب مصر لديه تصفيات في شهر سبتمبر، فكيف سيكون حال اللاعبين بعد شهرين متواصلين من اللعب؟ هل سينضمون لمنتخب مصر في حالة لائقة؟".

وتساءل: "لو أنقذنا هذا الموسم، فلا نعرف مصير الموسم المقبل، لأننا لا نعرف مواعيد مباريات دوري الأبطال والكونفدرالية، كما أن هناك أجندة دولية في سبتمبر، وأخرى في أكتوبر، وأخرى في نوفمبر، ثم هناك كأس الأمم الإفريقية للكبار في يناير وفبراير، ويجب أن يكون هناك تجمع قبلها بأسبوعين على الأقل. ثم هناك كأس العالم العسكري الذي تنظمه مصر في فبراير، وكذلك دوري الأبطال والكونفدرالية للموسم المقبل".

وشدد على رغبته الشخصية في استكمال الدوري: "أعتبر أن من أهم إنجازاتي في منصبي هذا العام هو إعادة هيكلة نظام الصعود والهبوط في مختلف درجات الكرة المصرية، لو أُلغي الدوري فكل ذلك سيُهد، وبالتالي رغبتي الشخصية أن يكتمل الموسم، لكن هذا يعني أيضا ترحيل المشاكل للموسم المقبل".

وأوضح: "لو بدأ الدوري في منتصف يوليو، فلن ينتهي الدوري قبل أكتوبر، وأضف 10 أيام للعب الكأس، ثم فترة إعداد قبل الموسم الجديد، سنكون قد وصلنا إلى شهر نوفمبر. أنا مشفق على من سيكون متواجدا في مكاني بالموسم المقبل".

لماذا لا نسير مع النظام الأوروبي حتى لو سيعني تأخر انطلاق الموسم المقبل؟

الزناتي أجاب: "لأنهم في أوروبا ليس لديهم مسابقة منتخبات قارية في منتصف الموسم كما هو الحال في إفريقيا. كما أن الأندية تلعب هناك المباريات القارية في منتصف الأسبوع، بينما لا ترتاح الأندية المصرية لهذا الأمر".

وأكد: "أنا من أشد مناصري فكرة اكتمال الموسم لتبعات كثيرة، لكن لا يجب أن نحل مشكلة بمشكلة أخرى، لا يمكن أن نرحّل المشكلة للموسم المقبل، وفي النهاية هو ليس قراري، فأنا مجرد موظف أضع سيناريوهات".

شكل الدوري حال إلغائه

واعترف الزناتي: "لا يوجد لائحة في العالم تحسم شكل الموسم حال إلغائه فيما يخص الصعود والهبوط والبطل".

وأكمل: "لم نصل بعد لـ 50% من عمر الدوري، ولذا لم يُحسم أي شيء في رأيي، كأننا لعبنا شوطا واحدا في مباراة، فكيف سيكون الوضع؟".

وأضاف: "في الدوري الإنجليزي على سبيل المثال، ليفربول متصدر بفارق 25 نقطة ويحتاج مباراة واحدة لحسم اللقب، ورغم ذلك لا يزال هناك جدال حول هوية طريقة حسم البطل".

وواصل: "من الطبيعي أن يتم الحديث عن تتويج الأهلي لأنه متصدر المسابقة بفارق كبير من النقاط، ولكن صراع الهبوط متقارب للغاية".

وأوضح: "في العموم، مسألة الإلغاء لن تكون جديدة على الكرة المصرية، فقد حدث هذا الأمر في الماضي القريب".

وأتم: "كل دولة تتعامل بطريقة مختلفة، في هولندا أُلغي الدوري بالكامل وبات كأن لم يكن".

سيناريو عودة الدوري

وتحوّل الزناتي لمناقشة سيناريو عودة الدوري: "محمد فضل اقترح عليّ فكرة تجميع الأندية في محافظة واحدة، ولكن هل المقترح عملي ليتم تطبيقه؟".

وأكمل: "وجهات النظر قد تختلف، وقدمنا مقترحا بالفعل لتجهيز اللاعبين خلال 4 أسابيع وخوض المباريات على أكثر من ملعب، لأنه لا يوجد ملعب في مصر يحتمل خوض 60 مباراة متتالية عليه، رأينا ما حدث لاستاد القاهرة وبرج العرب".

وأتم: "لو تم تجميع الأندية في محافظة واحدة، فالأقرب أن تكون القاهرة لأنها تحتوي على أكبر عدد من الملاعب وملاعب التدريب والفنادق".

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا:

هدف لا ينسى – ياااه ع العظمة.. يااه على العظمة يا ع الفكر يا عبد الحليم

مصدر في اتحاد الكرة يكشف لـ في الجول مدة الإعداد قبل استئناف الدوري

كوميك بوك في الجول - إرث آيرتون سينا الذي غير فورملا 1 بوفاته إلى الأبد

فوت 20 - ما هو الكيمستري والتحديات وأساليب التناغم

حجر صحي خارق في النصف الآخر من العالم

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك