الإنفلونزا الإسبانية – دمرت العالم وأجلت كوبا أمريكا وقتلت لاعب نيوكاسل

الإثنين، 30 مارس 2020 - 21:09

كتب : زكي السعيد

الإنفلونزا الإسبانية

بينما كان العالم يتعافى من آثار الحرب العالمية الأولى المدمّرة في نهايات 1918، لم تدرك البشرية أنها على وشك الانخراط في الكارثة الصحية الأكبر بالتاريخ: الإنفلونزا الإسبانية.

الحرب العُظمى (1914 – 1918) تسببت في مقتل حوالي 20 مليون عسكري ومدني، خسارة بشرية هائلة خلّفتها الحرب التي غيرت فكرة المعارك للأبد، وحصدت الأرواح دون حساب.

وبينما خرج العالم مُنهَكا، تبيّن أن الوباء الأخطر في التاريخ على وشك التفشي.

مع حلول ديسمبر 1920، قُتل ما يقرب من 50 مليون إنسان على وجه الأرض بسبب الإنفلونزا الإسبانية التي أصابت نصف سكان الكرة الأرضية وفقا لبعض التقديرات.

أغلب الدول تجنّبت الإعلان الرسمي عن الخسائر في ذلك الوقت، حتى لا تُضعِف الروح المعنوية لمواطنيها في أعقاب الحرب.

بينما مملكة إسبانيا، التي التزمت الحياد خلال الحرب، أعلنت بشفافية عن أعداد المصابين، ليكتسب الوباء التسمية الإسبانية، رغم أن إسبانيا بريئة منه، إذ لم تكن البؤرة الأولى للوباء كما هو الحال مع الصين في فيروس كورونا اليوم.

في كل الأحوال، لم تكن إسبانيا لتتستر أبدا على الإنفلونزا المميتة، خصوصا مع إصابة عاهلها: الملك ألفونسو الثالث عشر –المشهور كرويًا بإسباغه لقب "ملكي" على ريال مدريد وعدة أندية أخرى-.

هذا الوباء ورغم وحشيته، فإنه لم يجمّد كرة القدم كما فعل فيروس كورونا بعد 100 عام، ليس تقليلا من تأثيره، وإنما لأن عدة عوامل أخرى فرضت هذا التعامل حينها.

أهم هذه العوامل، هي عدم لعب مسابقات نظامية على مدار العام في ذلك العهد كما هو الحال اليوم.

كما أن الحرب تسببت في شل الرياضة في العديد من البلدان، كما حدث في إنجلترا التي عاشت على مسابقات المقاطعات والمناطق بتلك الفترة.

لذا، كانت كرة القدم تبحث عن طريق العودة مع تفشي الإنفلونزا الإسبانية.

خسائر

في إنجلترا، أصيب ثنائي تشيلسي توم لوجان، وهاري فورد بالعدوى، لكنهما تعافيا.

حظ لم يحالف الاسكتلندي أنجوس دوجلاس لاعب نيوكاسل يونايتد وقتها، الذي داهمته الإنفلونزا الإسبانية، وتوفي على إثرها عن 29 عاما.

وتأجيلات

في الأسابيع الماضية، تدافعت كل البطولات الصيفية المجمعة هربا إلى العام التالي -2021- لتجنب التعارض مع فيروس كورونا، مصير ينطبق على كأس الأمم الأوروبية، وكوبا أمريكا، ودورة الألعاب الأولمبية.

لكن عام 1918، لم يكن هناك وجود لمسابقات كرة القدم الدولية سوى في بقعة واحدة من كوكب الأرض: أمريكا الجنوبية.

كوبا أمريكا التي انطلقت عام 1916، أقيمت بشكل سنوي منتظم حتى 1927، باستثناء عام واحد: 1918 عام الإنفلونزا الإسبانية.

تلك النسخة كان مقررا إقامتها في البرازيل، لكن الدولة الناطقة بالبرتغالية عرفت تفشي الإنفلونزا الإسبانية بين مواطنيها، لتتأجل النسخة إلى العام التالي.

ومن بين الخسائر البشرية العديدة للبرازيل بفعل الوباء، سقط رودريجز ألفيش.. رئيس البلاد!

برشلونة يتحدى الوباء

بالعودة مرة أخرى إلى قارة أوروبا، إلى إسبانيا التي حُكم عليها حمل اسم الوباء إلى الأبد، فكرة القدم لُعبَت دون عقبات في بلد سيعرف مقتل 150 ألفا جراء الإنفلونزا.

كأس ملك إسبانيا عرف ذاك العام تتويج الفريق الباسكي ريال أونيون على حساب ريال مدريد.

لكن حدث ذلك مايو من العام 1918 قبل أن تتصاعد أعداد المصابين، كما حدث في أكتوبر من نفس العام مثلا، إذ سجلت كتالونيا في أحد أيامه أكثر من 45 حالة وفاة، ووصلت سريعا إلى 289 ضحية في الأيام التالية.

لذا، قرر حاكم كتالونيا تأجيل مباريات بطولة كتالونيا ليوم 17 أكتوبر، وإغلاق المسارح ودور السينما، والقيام بأعمال التطهير.

القرار لم يُقنع إدارة برشلونة التي ترأسها جوان جامبر –مؤسس النادي-، فعقد أفراد البلاوجرانا اجتماعا مع منافسهم في ذلك اليوم، أتليتك دي ساباديّ، واستقرا على عدم وجود خطورة في خوض المباراة، لأنها تُلعَب في مكان مفتوح لا يساعد على انتقال العدوى.

حاكم كتالونيا رضخ، وسمح بلعب مباريات تلك الجولة في المسابقة التي كانت تحظى بأهمية كبيرة عند مشجعي برشلونة.

لكن في نهاية الأمر، سيخسر برشلونة ذلك اللقب لاحقا بسبب سقوطه في ملعب غريمه التاريخي إسبانيول بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

في ذلك الدربي، اضطر الإنجليزي جاك جرينول مدرب برشلونة، إلى الدفع بنجمه وهدافه باولينو ألكانتارا في قلب الدفاع، لتعويض الغيابات العديدة في الخط الخلفي.

لأن بعض لاعبي برشلونة كانوا مرضى ذلك اليوم، وعند الإصابة بنزلة برد عادية في أوقات الأوبئة –كما هو الحال اليوم- يتملّك الهلع من الجميع ويكون الحجر المنزلي هو الملاذ الأول.

وصحيح أن الإنفلونزا الإسبانية لم تشل كرة القدم تمامًا كما يفعل فيروس كورونا في هذه اللحظات؛ إلا أنها فتكت بالإنسانية.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغط هــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغط هــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالمية اضغط هنا

اقرأ أيضا

تفاصيل عرض الأهلي المالي لـ أحمد فتحي.. راتب صافي وشارة القيادة

في الجول يكشف كواليس جلسة الـ5 ساعات بين فتحي والأهلي

كوكا ولعبة الـ8 أسئلة

مؤامرة وتلاعب لاعبي يونايتد وليفربول قبل أيام العداوة لهبوط تشيلسي

حوار – سكرتير عام كاف يكشف عن موقف بطولتي الأندية وبشرى لطرفي نهائي الكونفدرالية.. وحل أزمة الحكام

التعليقات
قد ينال إعجابك