مؤامرة وتلاعب لاعبي يونايتد وليفربول قبل أيام العداوة لهبوط تشيلسي

الإثنين، 30 مارس 2020 - 19:09

كتب : فادي أشرف

جاكي شيلدون وبافي اللاعبين المتآمرين على تشيلسي

حسنا، الجميع يعلم العداوة بين مانشستر يونايتد وليفربول على زعامة إنجلترا الكروية، لكن هل تعلم أن في يوم ما تآمر لاعبين من الفريقين معا وتسببت المؤامرة في هبوط تشيلسي؟

تعود تلك القصة للعام 1915، أي قبل 105 عاما.

في أزمنة إنجليزية كروية سحيقة.. قبل أن يولد الرجل الذي كان خلف فكرة الدوري الإنجليزي بشكله الحالي – جريج دايك- بـ32 عاما كاملة حدث أمر اهتزت لأجله الكرة الإنجليزية.

الحرب العالمية الأولى كانت قد بدأت في العام 1914 والنشاط الكروي يبدو أنه في طريقه لعدم الاستمرار.

وفي 2 أبريل 1915، يلتقي ليفربول بمانشستر يونايتد على ملعب أولد ترافورد والأخير مهدد بالهبوط والأول في منتصف جدول الدوري.

المباراة انتهت بفوز مانشستر يونايتد 2-0 وأهدر ليفربول ضربة جزاء، حتى الآن الأمور عادية.

لكن في اليوم التالي، خرجت جريدة جارديان في تقريرها للمباراة لتقول: "المباراة كانت مفجعة، لم يلعب أحد جيدا، بدا الأمر كما لو لم يكن هناك مهاجم واحد على أرض الملعب".

وبعدها، بدأت أوراق المراهنات في الظهور واتضح أن الرهان كان 7 أضعاف لكل مراهنة بفوز يونايتد 2-0، ليتم فتح تحقيق من قبل الاتحاد الإنجليزي.

3 لاعبين من يونايتد و4 من ليفربول -أحدهم كان جاكي شيلدون الذي لعب ليونايتد من قبل – وهم أصحاب الصور أعلاه كانوا منفذي الخطة فيما كان شيلدون هو العقل المدبر.

وراهن اللاعبون الـ7 على فوز يونايتد 2-0 وتلاعبوا في النتيجة خلال اللقاء ليتغلبوا على احتياجهم المالي في وقت كساد اقتصادي بسبب الحرب.

خلال المباراة، تفطن بعض اللاعبين لما يحدث، أحدهم كان فريد باجنام لاعب ليفربول الذي هدد بتسجيل هدف في مرماه ليدمر المخطط، لكن كرته ارتطمت بالعارضة واشتبك معه زملاءه.

وشهد باجنام على زملائه بعد ذلك في الاتحاد الإنجليزي.

وقرر الاتحاد إيقاف اللاعبين الـ7 مدى الحياة، ولكن الإيقاف لم يكن له معنى بسبب إيقاف النشاط الكروي حتى عام 1919 واستمرار الحرب العالمية.

رغم أن التآمر كان لغرض مالي، إلا أن النقطتين اللتين فاز بهما يونايتد في المباراة كانا السبب في نجاته من الهبوط وهبوط تشيلسي في مكانه.

ماذا حدث للاعبين بعد ذلك؟

أحد اللاعبين المتآمرين، ساندي تيرنبول من يونايتد، قتل أثناء الحرب، فيما تم رفع إيقاف السداسي المتبقي – ماعدا لاعب يونايتد إينوك ويست- لخدمتهم خلال الحرب عام 1919.

ويست لم يحارب لذا انتظر حتى عام 1945 ليتم رفع إيقافه، حينها كان عمره 59 عاما.

4 لاعبين من المتآمرين عادوا لممارسة كرة القدم بشكل طبيعي فيما فضل واحد منهم – توماس فايرفول- عدم ممارسة الكرة مرة أخرى.

أما تشيلسي، فعاد لدوري الدرجة الأولى مع استئناف النشاط الكروي في 1919 لزيادة أندية الدوري ناديين كانا أرسنال وتشيلسي.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا

أحمد فتحي يطلب مهلة من الأهلي

راموس.. 15 عاما في ريال مدريد من أجل كل شيء

هل يستكمل الدوري الإنجليزي على طريقة كأس العالم

مورينيو يختار أفضل ١١ لاعبا دربهم في مسيرته

خليك في البيت - آية الشامي ولعبة الأسئلة

التعليقات
قد ينال إعجابك