ماذا يحدث في كاف وهل يقضي أحمد آخر أيامه؟ اللائحة توضح الوضع في حال "غياب" الرئيس

الثلاثاء، 03 مارس 2020 - 12:20

كتب : فادي أشرف

أبو ريدة و أحمد أحمد و إنفانتينو في حفل الجمعية العمومية للكاف

3 استقالات في الإدارة العليا للاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف)، أكبرها بالطبع استقالة معاذ حجي السكرتير العام للاتحاد أمس الإثنين.

استقالة حجي، سبقتها استقالة عبد المنعم با مدير التسويق بالاتحاد، وإشتا صالح مديرة الشؤون القانونية.

وتأتي استقالة المسؤول المغربي في وقت علم فيه FilGoal.com من مصدر مطلع داخل الاتحاد القاري أن شركة برايسوترهاوس كوبرز (PwC) تجري حاليا مراجعة مالية أدق وأشمل داخل الاتحاد، بعد تقريرها الذي تم تسريبه للصحافة الشهر الماضي وحمل بعض الإدانات لمخالفات مالية داخل الكيان الحاكم للاتحاد القاري، الأمر الذي تسبب بشكل غير مباشر في استقالة حجي. (تعرف على أسبابها من هنا)

تلك الملابسات، جعلت معظم المقربين مما يدور داخل أروقة كاف، يرجحون أن الملغاشي أحمد أحمد رئيس الاتحاد، يقضي أواخر أيامه في رئاسته.

ولكن، ماذا يحدث لو أصبح منصب رئيس كاف خاليا؟

البند التاسع من المادة 24 من لائحة كاف، تقول إذا توقف الرئيس عن ممارسة نشاطه بشكل دائم، يتولى نائب أول الرئيس مهامه، ويكون مجبرا على تنظيم جمعية عمومية غير عادية لانتخاب رئيس جديد في فترة لا تتعدى 4 أشهر من خلو منصب الرئيس.

فكرة "غياب" أحمد تم طرحها من قبل، عندما تم التحفظ عليه في يونيو من عام 2019 عن طريق السلطات الفرنسية بسبب اتهامات بالفساد والحصول على بعض الأموال لتسهيل بعض الصفقات داخل كاف ولكن تم إطلاق سراحه دون شروط في وقت لاحق.

منصب نائب أول رئيس كاف، يعتبر من المناصب الملعونة، حيث رحل عنه الغاني كويسي نيانتاكي بسبب تهم فساد، قبل أن يؤول المنصب للنيجيري أماجو بينيك، الذي قررت الجمعية العمومية في الصيف الماضي سحب المنصب منه في القاهرة.

وبالتالي، يحتل المنصب حاليا الكونغولي كونستانت عماري، الذي كان يعتبر من المقربين للكاميروني عيسى حياتو قبل أن يساعد بشكل قوي في انتخاب الملغاشي على حساب الأخير الذي حكم كاف بين 1988 و2017.

ولكن، تظل فكرة تعيين لجنة تطبيع مؤقتة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في إدارة كاف، في حال إيقاف أحمد أو استقالته مطروحة، في سيناريو شبيه بما حدث في مصر بعد استقالة مجلس هاني أبو ريدة.

وفي ظل حالة من السيولة والتغييرات المتوقعة في أروقة مقر كاف في مدينة السادس من أكتوبر بالقاهرة، صارت الجمعية العمومية التي ستعقد في الشهر المقبل أكثر أهمية، حيث ستختار خليفة لحجي، والذي سيكون السكرتير العام الخامس في ولاية أحمد التي انطلقت قبل أقل من 3 سنوات، وربما تشهد ما هو أكثر من ذلك.

السكرتير العام الأول في ولاية أحمد كان المغربي هشام العمراني، قبل أن يرحل ويحل محله المصري عصام الدين أحمد كقائم بالأعمال، ثم تولى المنصب المصري الراحل عمرو فهمي والذي ترك منصبه بعد إعلانه مخالفات داخل كاف، معظمها كان ضمن تقرير PwC الذي انفردت نيويورك تايمز بتفاصيله قبل أن يحل حجي في مكانه.(اقرأ ملخص التقرير من هنا)

ماذا حدث من قبل؟

تقرير PwC كان العنصر الأكبر في مشاكل كبيرة ضربت كاف العام الماضي، حيث قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" مؤخرا إن التحقيقات في القضايا المثارة ضد رئيس الاتحاد الإفريقي مستمرة، وصرح "يعمل رئيس هيئة الانضباط فاسيليوس سكوريس بجد للتحقيق في كل القضايا". ( اقرأ تصريحاته )

وفي وقت متزامن، قرر المكتب التنفيذي لـ كاف عدم تجديد انتداب فاطمة سامورا السكرتير التنفيذي للاتحاد الدولي "فيفا" لدى الكيان الحاكم للكرة الإفريقية.

وانتهى انتداب سامورا التي أتت بقرار من فيفا للإشراف على كاف بنهاية يوم الأول من فبراير الماضي.

وأعلن فيفا أن مهمة سامورا في كاف والتي استمرت لـ6 أشهر "تمت بنجاح".

وفي المقابل، أصدر كاف بيانا رسميا ردا على التقرير الصادر من PwC قائلا إن الكيان مستمر في الإصلاحات الهيكلية داخله رغم محاولات إخراج هذه العملية عن طريق الصحافة.

كما أشار إلى أن المكتب التنفيذي يحتفظ أيضا بحقه في اتخاذ إجراءات قانونية ضد مروجي الادعاءات غير الصحيحة والتي لا أساس لها وتم تداولها لعدة أيام في الصحافة وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب ما ذكر البيان.

واسترجع بيان كاف أن المكتب التنفيذي وافق على إطلاق مراجعة عامة للحسابات في 11 أبريل 2019، وهو أيضا من طلب من فيفا إقامة شراكة لمدة 6 أشهر لتسريع الإصلاحات.

وأفاد "تم اتخاذ العديد من التدابير الهيكلية قبل وأثناء شراكة لمدة 6 أشهر مع فيفا، وتتعلق هذه التدابير بكل من الحوكمة والإدارة اليومية لشؤون كاف، وبالتالي سوف نستمر في هذا الطريق للإصلاح ورفع الاتحاد الأفريقي إلى أفضل المعايير الدولية، ولا يمكن أن تتحقق في غضون بضعة أسابيع لكن المكتب التنفيذي عازم تحقيقها خلال ولايته".

واختتم البيان "حدد المكتب التنفيذي جلسة يوم 14 فبراير 2020 لإقرار خارطة الطريق 2020-2021 والتي سوف تأخذ في الاعتبار التوصيات المختلفة، وسوف يسمح بالتواصل المنتظم والشفاف لجميع المراقبين وعشاق كرة القدم الإفريقية بالحكم على التقدم المحرز".

اقرأ أيضا

ماذا يحدث في كاف وهل يقضي أحمد آخر أيامه؟ اللائحة توضح ماذا يحدث في حال "غياب" الرئيس

اليابان تلمح إلى إمكانية تأجيل الأولمبياد

غريب: كلوب طلب ملفا لدراسة مشاركة صلاح معنا في الأولمبياد

المنتخب يعلنها: كهربا لن يتواجد في معسكر مارس

أمير مرتضى: جاهزون لـ"غل" الترجي

التعليقات
قد ينال إعجابك