ميسي يدفع المراهق فاتي إلى تجنيب برشلونة مفاجأة ليفانتي

الإثنين، 03 فبراير 2020 - 00:00

كتب : زكي السعيد

ميسي - فاتي - برشلونة

حقق برشلونة فوزا مهما على ضيفه ليفانتي بهدفين مقابل هدف واحد رد على ملعب كامب نو، في ختام الجولة 22 من الدوري الإسباني.

الشاب أنسو فاتي سجل هدفي برشلونة في الشوط الأول من صناعة ليونيل ميسي. فيما سجّل روبن روتشينا هدف ليفانتي الوحيد.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 46 نقطة في المركز الثاني، ويعيد الفارق مع ريال مدريد المتصدر إلى 3 نقاط مجددا.

فيما تجمّد رصيد ليفانتي عند 26 نقطة في المركز 13، وتواصلت نتائجه السلبية مؤخرا.

فـ ليفانتي هو الفريق الوحيد الذي لم يحصد أي نقطة في الدوري الإسباني خلال عام 2020 حتى الآن.

فيما تأكدت سطوة برشلونة على ليفانتي في ملعب كامب نو، ففي 17 مباراة بينهما عليه، فاز برشلونة 17 مرة.

المواجهة كانت الـ 500 لـ ليفانتي في الدوري الإسباني، ولم تشهد نتيجة إيجابية مثل انتصاره ذهابا في الدور الأول على برشلونة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

برشلونة من جانبه استعاد طريق الانتصارات بعد هزيمته 0-2 أمام فالنسيا في الجولة الماضية، واستعد بشكل جيد لمواجهة أتليتك بلباو في ربع نهائي كأس ملك إسبانيا يوم الخميس المقبل.

ودخل برشلونة اللقاء بخيارات قليلة، إذ امتلك المدرب كيكي سيتيين 14 لاعبا فقط من الفريق الأول.

سيتيين لم يغيّر كثيرا في تشكيله، فواصل التعويل على الثلاثي الهجومي: أنطوان جريزمان، وليونيل ميسي، وأنس وفاتي.

فيما اعتمد باكو لوبيز مدرب ليفانتي على طريقة 3-5-2 التي شكلت خطورة كبيرة في الهجمات المرتدة بسبب سرعة خوسيه لويس موراليس وروجر مارتي.

الشوط الأول شهد قدرا كبيرا من الفرص لـ برشلونة، فهدد ميسي في الدقيقة 13 بتسديدة يسارية أرضية مرت بجوار القائم.

كما تحصل الفرنسي جريزمان على فرصة خطيرة في الدقيقة 17 بعد تمريرة طولية من جوردي ألبا، لكنه تعامل معها برعونة.

ميسي ظهر مجددا في الدقيقة 29 وأقدم على مهارة مميزة داخل منطقة الجزاء، لكن تسديدته وجدت تصديا من أيتور فيرنانديز.

الهدف لم يتأخر كثيرا بعد ذلك، فافتتح أنسو فاتي التسجيل لـ برشلونة في الدقيقة 30 بعد تمريرة بينية من القائد ميسي.

قبل أن يضيف فاتي هدفا ثانيا سريعا في ظرف 100 ثانية، بعد تمريرة جديدة من ميسي.

ليصير فاتي أصغر لاعب يسجل هدفين في مباراة واحدة بتاريخ الدوري الإسباني، إذ يبلغ 17 عاما و94 يوما.

فاتي حطّم الرقم الذي حمله خوانمي منذ 2010 بتسجيله هدفين لـ مالاجا في شباك سرقسطة وقتما بلغ 17 عاما و115 يوما.

هدفا فاتي سُجلا خلال 100 ثانية، من صناعة ميسي الذي رفع رصيده من التمريرات الحاسمة في الدوري الإسباني هذا الموسم إلى 8.

ميسي اعتلى صدارة الصانعين متخطيا رودريجو مورينو مهاجم فالنسيا الذي صنع 7 أهداف.

ورفع فاتي رصيده إلى 4 أهداف في الدوري الإسباني، و5 إجمالا في كل البطولات.

هجمات برشلونة تواصلت، فانطلق نيلسون سيميدو في الدقيقة 36 وراوغ مدافعين بشكل رائع، لكن تسديدته ارتدت من العارضة الأفقية.

فيما اختتم جريزمان الشوط بإهدار جديد في مواجهة المرمى بعد عرضية سيميدو بالدقيقة 45.

في الشوط الثاني، ورغم دخول برشلونة بقوة وتهديده بفرصة خطيرة عن طريق ميسي أبعدها دفاع ليفانتي من على خط المرمى، لكن أنياب الفريق الضيف ظهرت.

هجمات ليفانتي اكتسبت طابعا جديا في النصف الثاني من المواجهة، بداية من تسديدة موراليس في الدقيقة 53 التي تصدى لها مارك أندري تير شتيجن، وتابعها روبن روتشينا أعلى المرمى بغرابة.

موراليس واصل الإزعاج، فأرسل عرضية نحو جونزالو ميليرو القادم من الخلف، لكن تسديدته وصلت إلى قفازي تير شتيجن بثبات.

الدقيقة 65 حملت نبأ سيئا لـ برشلونة، بتحصُل جيرارد بيكيه على بطاقة صفراء ستغيّبه عن مواجهة الدوري المقبلة أمام ريال بيتيس للإيقاف.

ليفانتي من جانبه أجرى تغييرين بإقحام الثنائي الهجومي: بورخا مايورال، وهيرناني، والأخير هدد مباشرة في الدقيقة 67 بتسديدة صاروخية تصدى لها تير شتيجن ببراعة فائقة.

في المقابل تحرّك سيتيين وسحب جريزمان في التغيير الأول، وعوّضه بـ سيرجي روبيرتو.

ميسي الذي تقدّم أكثر إلى الأمام، راوغ عدة لاعبين داخل منطقة الجزاء وسدد في الدقيقة 74، لكن أيتور تصدى مجددا.

وفي الدقيقة دفع لوبيز مدرب ليفانتي بخيار هجومي جديد هو إينيس باردي بدلا من نيكولا فوكتشيفيتش. فيما سحب سيتيين لاعبه فرينكي دي يونج، وعوّضه بـ أرتور ميلو.

باردي من جانبه شكّل خطورة فورية، فسدد على مرمى برشلونة في الدقيقة 82 بعد عرضية تونيو، لكن تير شتيجن أمسك بها.

تغييرات برشلونة الدفاعية تواصلت، فخرج فاتي في الدقيقة 87 تحت تحية كبيرة من جماهير كامب نو، ودخل ريكي بويج بدلا منه.

هجمات ليفانتي لم تتوقف، فأهدر روجر فرصة خطيرة بعد خطأ في دفاع برشلونة بالدقيقة 87، وأطاح بها أعلى المرمى.

قبل أن يسجل ليفانتي هدفا متأخرا للغاية في بداية الوقت بدل الضائع بتسديدة قوية من روبن روتشينا، ارتكب تير شتيجن هفوة كبيرة في التعامل معها.

لكن برشلونة حافظ على تقدمه في الثواني المتبقية، وتجنّب المفاجأة.

اختر التشكيل المثالي التاريخي لـ برشلونة

اقرأ ايضا:

هل يرحل جاريدو عن تدريب النجم

هل يرحل جروس عن أهلي جدة؟

متى يحسم ليفربول الدوري رسميا

مورينيو يقهر جوارديولا

مكان تنظيم النسختين المقبلتين لحفل الأفضل في إفريقيا

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك