الجابون.. أكبر من مواجهة بين صلاح وأوباميانج

الأربعاء، 22 يناير 2020 - 17:07

كتب : محرر في الجول

صلاح - ماني - أوباميانج

تواجه محمد صلاح وبيير إيمريك أوباميانج 3 مرات من قبل على الأراضي الإنجليزية، لكن هذه المرة سيكون الصدام إفريقيا خالصا من أجل الظفر ببطاقة التأهل للمرحلة الأخيرة من تصفيات مونديال 2022.

وأوقعت قرعة مجموعات التصفيات مصر والجابون معا، في صدام هو الأول بين المنتخبين في تصفيات كأس العالم.

وبشكل عام، تقابل المنتخبان 3 مرات فقط واحدة منهم فقط كانت مباراة رسمية، وفاز الفراعنة فيهم.

كيف كانت نتائج المواجهات السابقة؟

المواجهة الأولى بين المنتخبين كانت في مجموعات كأس الأمم الإفريقية 1994 في تونس.

وفاز الفراعنة 4-0 بأهداف بشير عبد الصمد "هدفين" وأيمن منصور وحمزة الجمل.

ثم تقابل المنتخبان في يناير 2000 استعدادا لكأس الأمم الإفريقية، وفاز الفراعنة 4-0 مرة أخرى.

سجل لمنتخب مصر أحمد صلاح حسني وحسام حسن وعبد الحليم علي وعبد الظاهر السقا.

المواجهة الأخيرة كانت في مايو 2004 وفاز منتخب مصر بهدفين متأخرين لحسام حسن، وأهدر عبد الحليم علي ركلة جزاء.

صلاح VS الجابون

لعب منتخب مصر تحت 23 عاما بقيادة محمد صلاح ضد الجابون في كأس الأمم الإفريقية 2011 في المغرب.

وفاز الفراعنة بهدف أحمد مجدي في الصدام الأول في مرحلة المجموعات.

لكن منتخب الجابون استجمع قواه بعد الخسارة الأولى في البطولة وتوج بالكأس في النهاية.

واقتنص منتخب مصر الميدالية البرونزية ليشارك في أولمبياد 2012.

تاريخ فقير

لم تشارك الجابون من قبل في كأس العالم.

والظهور القاري الأول لمنتخب الجابون كان بالمشاركة في كأس الأمم الإفريقية 1994 في تونس.

ووقعت الجابون في نفس المجموعة مع منتخب مصر ومعهما نيجيريا.

وفاز الفراعنة 4-0 بأهداف بشير عبد الصمد وأيمن منصور وحمزة الجمل، وودعت الجابون البطولة من المجموعات.

واستمر تواجد الجابون في كأس الأمم الإفريقية، وحققت تقدما في بطولة جنوب إفريقيا 1996 وتأهلت لربع النهائي قبل الخسارة من تونس بركلات الترجيح.

ثم عاد للغياب عن بطولة 1998 التي توج بها الفراعنة قبل المشاركة في نسخة 2000 وتوديعها من الدور الأول.

غاب منتخب الجابون مجددا لعشر سنوات وظهر في بطولة أنجولا 2010 التي توج بها منتخب مصر وودعها من الدور الأول، واستضافت البلاد بطولة 2012 بالمشاركة مع غينيا الإستوائية ووصل لربع النهائي الذي ودعه على يد مالي بركلات الترجيح.

وشارك منتخب الجابون في نسختي 2015 في غينيا الإستوائية و2017 في الجابون نفسها، وودع من الدور الأول دون ترك بصمة.

المدرب

يقود الفرنسي باتريس نوفو منتخب الجابون، وهو اسم ليس غريبا عن الدوري المصري.

وقاد نوفو من قبل الإسماعيلي في 2007، ثم عاد لمصر من بوابة سموحة في 2010، لكن نجاح العجوز الفرنسي في مصر لم يكن بنفس حجم إنجازاته مع المنتخبات الإفريقية.

ورحيل نوفو من الإسماعيلي كان بعد أزمة كبيرة رغم انطلاقته الجيدة مع الدراويش والتي بدأت في فبراير 2007، وشهدت نتائج جيدة منها الفوز على الأهلي بهدف محمد فضل.

إلا أن الإسماعيلي قرر إقالة نوفو بعد 5 أشهر فقط بعدما تأخر في العودة من فرنسا حيث كان حصل على إذن بالسفر للخضوع لجراحة في قدمه، وعين طه بصري بدلا منه.

ورفض نوفو القرار وحضر لقيادة تدريبات الإسماعيلي في وجود طه بصري، وهو ما تسبب في أزمة كبيرة انتهت بغرامة على الدراويش لصالح المدرب الفرنسي.

ولم تكن رحلته مع سموحة في 2010 موفقة، حيث رحل دون تحقيق أي انتصارات.

بداية رحلة نوفو الإفريقية كانت مع منتخب النيجر عام 1999، لكن شهرته بدأت في 2006 عندما شارك منتخب غينيا تحت قيادته في كأس الأمم الإفريقية.

وقدم منتخب غينيا تحت قيادة نوفو بطولة رائعة، حيث حقق 3 انتصارات في مجموعته على جنوب إفريقيا وزامبيا وتونس قبل الخروج من السنغال في ربع النهائي بالخسارة 3-2.

كما قاد نوفو منتخب الكونغو الديموقراطية خلال الفترة من 2008 حتى 2010 ووقتها خسر من مصر مرتين في مجموعات التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2010.

وخاض نوفو تجارب إفريقية أخرى مع منتخب موريتانيا وهوريا كوناكري الغيني قبل تولي قيادة الجابون.

ومع الجابون، فاز على المغرب وديا 3-2 وتعادل مع الكونغو الديموقراطية سلبيا قبل الفوز على أنجولا 2-1 في تصفيات كأس الأمم الإفريقية 2021.

أبرز اللاعبين

بالتأكيد لا يوجد أبرز من إيريك بيير أوباميانج نجم أرسنال وهداف الدوري الإنجليزي الموسم الماضي بالتساوي مع محمد صلاح وساديو ماني.

وأوباميانج أفضل لاعب في إفريقيا عام 2015 هو قائد منتخب الجابون والهداف التاريخي بـ25 هدفا.

وعاد أوباميانج مؤخرا لقيادة منتخب الجابون بعد أزمات متتالية مع وزارة الرياضة في البلاد في أعقاب الفشل في التأهل لكأس الأمم الإفريقية 2019، حيث اعتبر عودته بداية عهد جديد لمنتخب الجابون.

والاسم الآخر في الهجوم والمعروف للجماهير المصري هو ماليك إيفونا نجم الأهلي السابق.

ويلعب إيفونا حاليا في سانتا كلارا البرتغالي، وجلس على دكة البدلاء خلال مباراتي الكونغو الديموقراطية وأنجولا.

وهناك اسم جديد يبرز حاليا في هجوم أنجولا هو آرون بوبندزا المحترف في صفوف فيرينيسي البرتغالي، وسجل في المغرب وأنجولا.

طالع أيضا:

المقاصة يتخذ قرارا بشأن مستقبل ميدو

النجم يحدد موعد الوصول للقاهرة لمواجهة الأهلي

الجنايني يرد على: هل يترشح لرئاسة الزمالك؟

رسميا - أزارو إلى الدوري السعودي

البدري يجيب عن: هل ينضم عمرو وردة مجددا إلى منتخب مصر

التعليقات
قد ينال إعجابك