نهاية في الظل.. دنيبرو من نهائي الدوري الأوروبي إلى الحلّ في 4 سنوات

الجمعة، 27 ديسمبر 2019 - 17:42

كتب : إسلام أحمد

دنيبرو الأوكراني

في 2015 لم يكن اسم نادي دنيبرو دنيبروبتروفسك الأوكراني معروفا للجميع، إلا أن التغلب على نابولي الإيطالي في نصف نهائي الدوري الأوروبي وملاقاة إشبيلية الإسباني في المباراة النهائية والخسارة 3-2 جذب اهتمام الجميع.

أصبح دنيبرو ثالث فريق أوكراني يصل إلى نهائي أوروبي بعد دينامو كييف وشاختار دونتيسك اللذان يتسابقان على الألقاب المحلية والمنافسة الأوروبية، وفي ظلهما تعاني الأندية الأوكرانية لإيجاد مكانا وسط الكبار للمنافسة أو الظهور الأوروبي.

حاول ميتاليست خاركييف في 2012 بالدوري الأوروبي وعلى ما يبدو أن الدوري الأوروبي بات لعنة في أوكرانيا، فكلا الفريقين ابتعد عن الواجهة في أوكرانيا بل اختفيا، الثورة في البلاد والحرب الروسية تسببت في تمزيق الكرة الأوكرانية محليا.

في 2016 أفلس نادي ميتاليست وأُزيل من الدوري الأوكراني وأصبح لا يشارك في أي بطولة رسمية حاليا، وهو نفس العام الذي بدأ خلاله نادي دنيبرو في عملية الإفلاس عقب عام واحد من تأهله لنهائي ثاني المسابقات الأوروبية وتم حل النادي.

وبعد أقل من 5 سنوات قرر النادي عدم التسجيل في دوريات الهواة واختفى بالكامل من خريطة كرة القدم الأوكرانية.

النادي الذي يمتلك تاريخا يصل إلى 100 عام تأسس عام 1918 وكان من أوائل الأندية الحاصلة على استقلالية من التمويل الحكومي في فترة الاتحاد السوفيتي في ثمانينيات القرن الماضي ما قاده للعصر الذهبي للفريق.

خلال ثمانينيات القرن الماضي فاز الفريق بلقب الدوري السوفيتي مرتين عامي 1983 و1988 والكأس 3 مرات.

وعقب استقلال أوكرانيا حل الفريق ثانيا في ترتيب الدوري مرتين عامي 1993 و2014 (ساهمت في تأهله الأوروبي الأخير)، وفاز بكأس أوكرانيا 3 مرات آخرها 2004.

في الدوري الأوروبي 2014-15 تفوق دنيبرو بالدور التمهيدي على هايدوك سبليت الكرواتي وحل ثانيا خلف إنتر الإيطالي في دور المجموعات.

"محاربو الضوء" كما يُلقب النادي في دور المجموعات حصد نقطة واحدة من أول 3 مباريات، لكن الانتصار على كاراباخ وسانت إيتيان ساهما في التأهل برصيد 7 نقاط.

تفوق على أولمبياكوس اليوناني ثم أياكس الهولندي وكلوب بروج البلجيكي وفي نصف النهائي على نابولي الإيطالي، مشوار لم يتوقعه أغلب مشجعي الفريق الأزرق خاصة أنه لم يكن مفروشا بالورود طبقا لقوة المنافسين والفوارق الفنية.

جونزالو إيجواين بعد التعادل في سان باولو بقميص نابولي في المربع الذهبي قال إنه سيعتزل حال فشل فريقه في التأهل، ولم يستطع البارتينوبي في قلب الأوضاع لصالحهم وجروا أذيال الخيبة من الملعب الأولمبي بكييف برأسية الكرواتي نيكولا كالينيتش.

يفهين كونوبليانكا وروسلان روتان وأرتيم فيديتسكي وأكثر من لاعب برازيلي كانوا على رأس الفريق الذي كسر كل الأشكال الجامدة في أوكرانيا وجعل الجميع يتلف حولهم في عام الحرب الذي جعل الفريق يلعب في الملعب الأولمبي بالعاصمة كييف.

اللعب في العاصمة أجبر جماهيره على السفر خلفهم لما يزيد عن 600 كيلومتر ذهابا وعودة لحضور المباريات داخل أوكرانيا والسفر لما يقارب 6 ساعات.

الثورة الأوكرانية في 2013 لعبت دورا في مستقبل الفريق الغامض، بقيادة مالكه إيهور كولومويسيكي الذي يعد ثالث أغنى رجل أعمال في أوكرانيا وفضّل الحياة الهادئة في سويسرا والولايات المتحدة بدلا من مساندة النادي بعد الثورة الأوكرانية.

تضرر كولومويسيكي من الحرب الأوكرانية بعدما تولى مسؤولية المدينة في الفترة من مارس 2014 وحتى 2015، إذ تراجعت ثروته وفقا لبعض المصادر الاقتصادية من 6 مليار دولار إلى 1.5 مليار دولار وهو ما جعله يصرح حينها "النادي لن يكون موجودا بنفس الشكل كما كان من قبل".

وبعدها رحل مدربه الإسباني خواندي راموس رغم إنهاء الموسم في المركز الثاني بسبب عدم دفع رواتب اللاعبين والطاقم الفني.

ورغم محاولات النادي ببيع أبرز نجومه إلا أنها لم تفي بالتزامات النادي المستحقة عليه، بعد رحيل كالينيتش إلى فيورنتينا الإيطالي وكونوبليانكا إلى شالكه الألماني.

الاتحاد الأوروبي في 2016 منع دنيبرو من التأهل للمسابقات الأوروبية لمدة 3 مواسم لحين توفيق أوضاع المالية، لكن رفض مالكه دفع أجور العاملين بالنادي انتهى بخصم 12 نقطة من "فيفا" ثم الهبوط للدرجة الثالثة.

ولم يقتصر الأمر على الهبوط بل تم خصم 18 نقطة من رصيد الفريق في الدرجة الثالثة موسم 2017-18 ليهبط للدرجة الرابعة.

ثم خصم نقاط مرة أخرى لعدم سداد الديون المستحقة ساهمت في احتلاله المركز الثامن في دوري الهواة.

الفريق فشل في 2019 في دفع رسوم الالتحاق بدوري الهواة الأوكراني وانتقل لاعبو الفريق إلى نادي جديد يُدعى دنيبرو 1 مملوك لرجال شرطة سابقين في المدينة، وانتهت مشاركات النادي بالمسابقات عند هذا الحد منذ الموسم الماضي.

أغلب التقارير تتحدث عن حلّ النادي حتى بالبحث على محرك "ويكيبديا" فأن النادي تم حلّه في ظل ما مر عليه من أزمات دون حلول.

ظل دنيبرو ينافس محليا في الظل وهبط سريعا حتى توارى عن الأنظار تماما.

طالع أيضا:

أبو تريكة: ليفربول فريق مبرمج مثل فرق البلايستيشن

كلوب يرفض الحديث عن حسم لقب الدوري الإنجليزي

بودكاست في الجول - حكايات (4) سوكراتيس.. الحياة أكثر من مجرد لعب الكرة

مؤتمر كارتيرون: مشوار الدوري مازال طويلا.. واعتدت العمل تحت الضغط

إسلام جابر: لدينا ما يكفي من خبرة للتعامل مع مرحلة سوء التوفيق.. والبداية من زيسكو

التعليقات
قد ينال إعجابك