أرسنال.. لماذا أرتيتا

الأربعاء، 18 ديسمبر 2019 - 19:31

كتب : إسلام أحمد

ميكيل أرتيتا - أرسنال

"يمتلك كل مقومات المدير الفني، اعتقد أنه سيكون واحدا من المرشحين، فهو قائد ويمتلك الشغف الجيد للمباريات ويعرف النادي جيدا، يعرف أهمية النادي وكان قائد الفريق من قبل، لما لا؟".

بتلك الكلمات في 2018 رشّح أرسين فينجر المدير الفني السابق لأرسنال والذي ظل على مقعد القيادة الفنية طيلة 22 عاما ويعرف دروب النادي جيدا، ميكيل أرتيتا لقيادة أرسنال.

الإسباني يقترب من خوض تجربته الفنية الأولى وجاذبا لأضواء الدوري الإنجليزي من بوابة أرسنال بعد سنوات رفقة مواطنه بيب جوارديولا في مانشستر سيتي أصقل فيها خبراته التدريبية من أحد أفضل المدربين في العصر الحديث.

لنعد للخلف قليلا، في 2011 انضم الإسباني ميكيل أرتيتا إلى أرسنال في اليوم الأخير من سوق الانتقالات الصيفية لتعويض رحيل مواطنه سيسك فابريجاس إلى برشلونة الإسباني.

"دائما ما كنت مهتما بطريقة لعب أرسنال عندما كنت لاعبا في برشلونة، لقد اتبعوا نفس الفلسفة"، كانت تلك كلماته الأولى عقب الانضمام للجنرز.

وبعد 3 مواسم أصبح قائدا للفريق عقب رحيل روبن فان بيرسي إلى مانشستر يونايتد، الظهير الإسباني هيكتور بيليرين في 2016 عقب اعتزال أرتيتا تحت عن صفاته "لم يكن قائدا بالطريقة السيئة، يمتلك الخصائص التي يحتاجها القائد".

أرتيتا يهتم بالتفاصيل الصغيرة خاصة أنه أحد من نشأوا في مدرسة برشلونة "لاماسيا" قبل الرحيل إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو زميله في فريق العاصمة الفرنسية وصفه بالناضج والقائد في أرضية الملعب وهو لا زال بسن صغير.

Related image

وفقا كيفه سوليكول مراسل شبكة "سكاي سبورتس" الإنجليزية فأن هناك عاملان يحسمان توليه المهمة الفنية: الراتب إذ سيكلف النادي القليل ومن المتوقع أن يحصد 5 مليون جنيه إسترليني بشكل سنوي، والثاني تحدثه باللغة الإنجليزية بطلاقة وهو ما عانى منه أوناي إيمري وجعله محط سخرية العديد.

كما تسعى الإدارة لجلب مدير فني يستطيع القيام بكل المهام الإدارية والفنية مثلما كان فينجر يفعل ومع تعرف الإسباني على بيئة النادي يسهل من مهمته بشكل أسرع.

وسيكون العنصر الأقوى في النادي ومن خلفه المدير التقني "قائم بأعمال المدير الرياضي" بالإضافة إلى المدير العام، وبالتالي سيتحكم في سوق انتقالات النادي ومن يريد بيعه أو التعاقد معه.

تمسك بيب جوارديولا به وإدارة سيتي خاصة بعد تصريحات المدير الفني الإسباني بأنه قد يكون خليفته في النادي حال قرر الرحيل جعل إدارة السيتيزينز تحاول التمسك به أكثر.

بيب أشاد بـ ميكيل وقدراته قائلا في وقت سابق "لقد ساعدني كثيرا منذ اليوم الأول ليس فقط خلال الموسمين الماضيين، عمل رائع مصحوبا بالأخلاقيات، أنه موهوب في تحليل ما سيحدث وكيفية إيجاد الحلول".

وعن تأثيره على أفكاره الفنية "نتحدث كثيرا ولقد ساعدني في أولى مواسمي بالدوري الإنجليزي خاصة في مباراة أمام ستوك سيتي، يستطيع أن يخبرني بالمنافسين بطريقة أفضل مما أفعل، لأنه لعب أمامهم لمدة 11 عاما".

مارتي بيراناو الصحفي الإسباني الذي آلف كتابين للمدير الفني الإسباني، فسر جزءا مما يفعله أرتيتا وتأثيره على أفكار الفريق الفنية خاصة أمام فريقه السابق.

بعد الهدف الثالث احتضن بيب مواطنه على مقاعد البدلاء وقال مارتي "لأن ميكيل قال لبنيامين ميندي لا ترسل عرضيات عالية عندما تقترب من نهاية خط المرمى، بل إلى الخلف على الأرض، ومن ثم سجل بيرناردو سيلفا الهدف".

أرتيتا وجوارديولا يتشاركان نفس المدرسة وهي برشلونة لذلك فأن أفكار الثنائي اتحدت سويا لجعل مانشستر سيتي أقوى فريق في إنجلترا في 3 مواسم، ومحققا رباعية محلية تاريخية الموسم الماضي.

والأهم من هذا هو مدى تطور اللاعبين خاصة الثنائي ليروي ساني ورحيم سترلينج رفقة تميزه بقراءة الخصوم والتحليل السريع للمواقف في أرضية الملعب.

ساني فسر تأثير أرتيتا عليه قائلا في كتاب Pep’s City: "دائما ما يتم سؤالي عن التدريب تحت قيادة بيب، لكنني تعلمت الكثير من ميكيل، فهو دائما على حق، يشاهد التمرين ثم يأتي ليقول لك ماذا يريد".

في 2017 سعى الإنجليزي فابيان ديلف للرحيل إلى ستوك سيتي، سام لي الصحفي الإنجليزي كتب لـ "The Athleic" عن تمسك أرتيتا باللاعب إذ عقد معه عدة جلسات منفردة وجعله رفقة الأوكراني زينتشيكنو الخيارات البديلة للفرنسي بينامين ميندي الذي تعرض للعديد من الإصابات طويلة المدى".

ولم يتوقف تطوير اللاعبين عند الثنائي السابق فقط بل "كان له تأثير على الإسباني رودري الوافد مطلع الموسم الجاري من أتليتكو مدريد للتأقلم سريعا مع أسلوب لعب الفريق الموضعي وكيفية الضغط على الخصم في ظل اختلاف أدواره السابقة" بحسب سام لي أيضا.

Image result for Mikel Arteta city

رحيل ميكيل قد تكون ضربة قوية لجوارديولا الذي اكتسب بالتأكيد الخبرات اللازمة في الدوري الإنجليزي وأصبح على دراية أكبر في ظل تخبط سيتي الموسم الحالي محليا.

والآن بعد عام ونصف من مقابلة العمل الأولى له لخلافة أرسين فينجر في أرسنال سيعود ميكيل أرتيتا لقيادة الفريق بعدما فضّلت الإدارة حينها تعيين الإسباني أوناي إيمري بدلا منه ورحيله منذ 20 يوما.

اختار أرتيتا خصائص معينة حينها في الفريق من أجل تولي المهمة، والآن أصبح ذو خبرة أكبر، لكنها مثل المقامرة حسب تصريحات بول ميرسون لاعب أرسنال السابق خاصة لعدم قيامه بدور الرجل الأول من قبل.

بول فسر السبب لسكاي سبورتس قائلا: "جوارديولا قد يعاني مع أرسنال كذلك يورجن كلوب، أن تطلب من شخص دون خبرة أن يتولى المهمة بتلك الظروف فهو أمر كبير".

مواصفات أرتيتا القيادية والخبرات التي اكتسبها في أرضية الملعب ستكون عاملا حاسما عند توليه مهمة أرسنال الذي يعاني في جدول الترتيب محليا، أوروبيا بنتائج متذبذبة رغم التأهل.

الجميع سوف ينتظر منه مدى تطور اللاعبين والذي قد يأخذ وقتا طويلا من أجل التأقلم مع أفكاره الفنية، لكن الأهم تسارع حدّة النتائج وتحقيق الانتصارات والتي تسمح له بالعمل بشكل قوي ومتواصل دون ضغوط كبيرة.

المصادر

http://bit.ly/38TemuE

http://bit.ly/2PzYQwo

اقرأ أيضا

تابع مستجدات الكلاسيكو داخل وخارج الملعب

حصاد في الجول 2019 - أفضل رياضي.. إنجاز 4 فرق جماعية بين التفوق الفردي

بعد 173 يوما من الغياب.. جنش يبدأ تدريبات الكرة

عبد الغني: لا صحة لأخبار رحيلي عن الزمالك.. وملتزم بعقدي

قائمة الأهلي - غياب فتحي والسولية أمام الإسماعيلي.. عودة متولي ومعلول

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك