حادث طائرة شابيكوينسي.. غدا يعود إلى الله

الخميس، 28 نوفمبر 2019 - 16:40

كتب : إسلام أحمد

نيتو - آلان روشيل - جاكسون فولمان - شابيكوينسي البرازيلي

28 نوفمبر 2016، طائرة "لاميا 2933" غادرت بوليفيا إلى كولومبيا تُقل لاعبي فريق شابيكوينسي البرازيلي لخوض نهائي كوبا سود أمريكانا في أول ظهور قاري للفريق الطائرة تحطمت، ونجا فقط 6 أشخاصا من بين 77 راكبا، ومن بينهم 3 لاعبين.

في الذكرى الثالثة.. نيتو وجاكسون فولمان وآلان روشيل ثلاثي الفرق الناجي من الفاجعة حكوا لـ " theplayerstribune" كل ما مروا به في رحلتهم الطويلة.

نيتو

لقد حلمت أن هذا قد يحدث، قبل بضعة أيام من السفر إلى نهائي كوبا سود أمريكانا في كولومبيا، كان كابوسا مروعا، ومن ثم استيقظت، وأخبرت زوجتي بتحطم الطائرة في الليل، كان المطر غزيرا ومن ثم توقفت الطائرة وسقطت في السماء لكن بطريقة ما وجدت نفسي واقفا وسط الحطام، ثم وقفت على الجبل في المساء وكل شيء كان متشحا بالسواد، هذا كل ما أتذكره".

في يوم السفر إلى النهائي لم يغب الكابوس عن عيني، كان الحلم حيا يطرق على رأسي، أرسلت إلى زوجتي رسالة من الطائرة، وطلبت منها الصلاة إلى الله لحمايتي من الحلم، لم أرد أن أصدق أن يحدث هذا لكنها طلبت مني أن أصلي لنفسي.

ومن ثم تحول كل ما رأيته في الحلم إلى حقيقة

الطائرة تعطلت

الطاقة توقفت بالكامل

ومن ثم هبطت الطائرة من السماء

كان هذا وراء فهمنا كبشر

--

جاكسون فولمان

في ذلك اليوم، الكل كان سعيدا، يلعبون بالأوراق ويسمعون الموسيقى.

--

الآن روشيل

كنت أقوم ببعض الألعاب الورقية، دائما ما أحببت هذا، كنا نضحك ونلعب موسيقى "باجدوي" –أحد أنواع الموسيقى البرازيلية- كنا مجموعة سعيدة نهدف لصناعة التاريخ حتى وإن لم نفز باللقب، لقد قدنا ناد في مدينة صغيرة بالبرازيل إلى نهائي كوبا سود أمريكانا.

--

جاكسون

كانت رحلة سهلة، حتى تم إطفاء أضواء الطائرة، لم يبق سوى الصمت وجلسنا، كنا نريد معرفة ماذا حدث، لكن الطاقم لم يخبرنا بأي شيء، وبعد دقائق قليلة سقطنا، ومن ثم ظهر صوت قائد الطائرة الذي أخبرنا بأن نرتدي أحزمة الأمان لأننا سوف نهبط.

الأمر كان هادئا، لم يخبرنا أحد بشيء عبر الميكروفون، ومن ثم بدأنا السقوط.

لم يمر أي شخص على الأرض بتلك اللحظة، في لحظة واحدة الكل كان سعيدا رفقة الأصدقاء، وفي اللحظة الثانية الأضواء انطفت وهبطنا من السماء.

كان لدي الوقت فقط للصلاة من أجل أن يحميني الله، داخل الطائرة ليس بإمكانك فعل شيء، لا تستطيع الركض، لا تستطيع البكاء، لا تستطيع طلب المساعدة، لا تستطيع السؤال لماذا، كل ما عليك فعله هو الصلاة وترك مصيرك إلى الله.

--

آلان

من وقت للآخر، أحاول تذكر تلك اللحظة، لكن لا أستطيع، اعتقد أن عقلي يمنع تلك الذكريات.

--

نيتو

أتذكر الكلمات الأخيرة في الطائرة، كنت أصلي، أصلي، أصلي بصوت عال، عندما رأيت الطائرة تهبط بشكل حقيقي، قلت "يا يسوع، يا يسوع، قرأت في الكتاب المقدس أنك صنعت الكثير من المعجزات. من فضلك، من فضلك كن رحيما منا. اعتن بنا ساعدنا. ساعد الطيار. ساعدنا في هذه الطائرة. كن رحيما. من فضلك يا يسوع، ساعدنا".

حتى وأنا أصلي إلى الله، كنت أنظر إلى الموقف بعين البشر وأعرف أنه مستحيل، كان مصدري الوحيد هو الصلاة.

--

جاكسون

العديد بدأ الصلاة بصوت عال قبل دقائق من الهبوط، الأشخاص في مقدمة الطائرة طلبوا معرفة أي شيء أو الحصول على بعض المعلومات.

أتذكر الناس تقول أشياءً ومن بعد ذلك لا أتذكر أي شيء.

--

نيتو

ومن ثم أصبح كل شيء بالأسود.

--

جاكسون

صحوت في الغابة وفتحت عيناي لكن كل شيء كان مظلما للغاية، وكانت تمطر وكان الجو باردا للغاية، لم أر أي شيء، بإمكاني السماع فقط، الناس يطلبون المساعدة والبعض يئن، بدأت طلب المساعدة أيضا، ولم أكن أعرف أين أنا، لم يكن لدي فكرة أنني سقطت من الطائرة، أتذكر أني كنت أنزف ولم أرد الموت.

الجزء الأصعب كان سماع أصوات زملائي يطلبون المساعدة ولم أستطع القيام بشيء حيال ذلك، كان الظلام دامسا والآن أشكر الله لأنني لم أر أي شيء.

وفي ذلك الوقت رأيت أضواء قادمة الغابة يصيحون "الشرطة الوطنية".

عندما جاءت الشرطة كان أمامي أشخاصا يطلبون المساعدة، ومن ثم لم أسمع لهم صوتا، أو أصبحت أصواتهم ضعيفة للغاية، لقد كانت لحظة حزينة للغاية جدا جدا.

عندما جاء رجال الإنقاذ لي، رجلا يُدعى الملازم نيلسون أمسك بيدي وقال "أهدأ لقد تم إنقاذك" ومن ثم طلب مني اسمي ومعرفة عمري، قلت له أنني حارس مرمى.

بعدها قال لي نيلسون أن ذلك المشهد كان الأكثر رعبا في حياته، لقد حاول أن يرفعني من ظهري، لكنه لم يستطع بسبب الألم الشديد الذي شعرت به، ألم مريع، لقد فقدت قدمي اليمنى، وقدمي اليسرى كانت معلقة فقط على الأوتار.

حملوني وتم وضعي على التل، كانت الأرض صعبة، المكان كان خطيرا لتطاير أجزاء الطائرة في كل مكان، وكانت حادة، هؤلاء المنقذين كانوا أبطالا.

أتذكر طلبي للمياه، أعطوني القليل منها ومن ثم أغمى عليّ.

--

نيتو

عندما استيقظت في المستشفى لم أتذكر أي شيء عن الحادثة، زوجتي أخبرتني أن أول ما قلته عندما استفقت من الغيبوبة "الله معنا في كل الأوقات.. الله معنا في كل الأوقات".

لكنني لا أتذكر أي شيء ولم يتحدث معي الأطباء عن الحادثة أردوا أن استعيد عافيتي في البداية.

حاولت أن أدرك المكان الذي كنت فيه، كنت أعرف أنني في مستشفى لكنني لم أدرك ذلك، ولم أعرف أي من العاملين، كانوا يتحدثون الإسبانية وكنت متحيرا.

عندما رأيت طبيب النادي تذكرت أنه علينا خوض المباراة النهائية وقلت له: "ماذا حدث في المباراة يا دكتور هل تعرضت للإصابة؟".

ورد عليّ الطبيب قائلا: "نعم يا نيتو تعرضت لإصابة في المباراة"، ثم سألته عن النتيجة فأخبرني "لا أعلم، لقد تعرضت لإصابة قوية وجئنا بك إلى هنا".

صدقته واعتقدت أن المباراة ما زالت جارية، وكنت غاضبا، لماذا تعرضت للإصابة في النهائي، أريد أن أكون بجوار زملائي.

--

آلان

والدي قال لي أن أول ما تلفظت به في المستشفى كان "هل هذا صحيحا؟".

ثم أخبرني بأن الطبيب قال له بأنه كان على الطائرة أن تقوم بهبوط طارئ، لكنني ونيتو وجاكسون بحالة جيدة".

في ذلك الوقت ظننت أني رفقتهم تعرضنا للإصابة، وأن المباراة في موعدها باليوم التالي، كل تركيزي كان مُنصبا على المباراة.

جلست وأتذكر تلك الذكرى، صديقتي ووالدي جعلوني أتحدث مع جميع أفراد العائلة، وأخبروني أنهم يصلوا من أجلي، لقد شعرت أنني في حلم.

في اليوم التالي جاء الأطباء وقالوا لي أنهم يريدون التوقف عن تخديري وأخبروني بالحقيقة، لقد نجوت رفقة جاكسون ونيتو وصحفي واثنين من المضيفات.

زوجتي قالت لي أنني ظللت أحدق في الأعلى طيلة اليوم وكان أول انطباع لي أن ذلك كابوسا وقريبا سوف استيقظ.

--

نيتو

في يوم ما استيقظت في وحدة العناية المركزة، ولم يكن يعنى هذا أي شيء لي، كنت أنظر إلى جسدي، قُطع كل شيء، اعتقدت أنه ليس من الممكن أن هذا نتاج إصابة في مباراة هناك شيء غير صحيح.

لذلك كنت أفكر في كل الأشياء التي كان يمكن أن تحدث لي. سألت الطبيب في الواقع، "ما هو حجم الرجل الذي أذاني؟ يجب أن يكون رجل كبير جدا".

أشياء كثيرة في ذهني. اعتقدت أن الجماهير قد غزت الميدان وهاجمت علينا. اعتقدت أنني ربما دهستني سيارة في موقف السيارات قبل المباراة. لكنني لم أفكر قط في الطائرة. كيف يمكن أن أتخيل ذلك؟

في إحدى المرات استيقظت ورأيت والدي يجلس على كرسي ويبكي، عندها عرفت أنهم يكذبون علي.

ثم في أحد الأيام دخل جميع الأطباء إلى الغرفة. كانت أمي وأبي هناك، شقيقتي وطبيب نفسي وقس قالوا لي إن لديهم شيئا ليخبروني به.

قال لي والدي "أتذكر هذا الحلم الذي كان لديك؟"

قلت "بالطبع أتذكر الحلم قلت زوجتي كنت في الطائرة ليلا كان هناك الكثير من المطر سقطت الطائرة ويمكنني الوقوف من تحت الحطام. خرجت وكنت على جبل ليلا. كل شيء كان الظلام".

حدث شيئا غريبا عندما بدأت أتحدث عن حلمي، ترك عالم النفس الغرفة يبكي، والدتي تبكي.

قال الطبيب "حسنا لم يكن هذا حلما يا نيتو. كان هذا كله حقيقة واقعة. تحطمت طائرة شابيكوينسي".

كانت تلك واحدة من أصعب لحظات حياتي، حاولت ألا أصدق ذلك. اعتقدت أنه مجنون، ماذا تقول لي؟

ثم بدأت أفكر حسنا إذا حدث هذا بالفعل وأنا على قيد الحياة فالجميع على قيد الحياة، وسألت عن أحوال زملائي.

قال الطبيب: "أنت وحدك وآلان وفولمان على قيد الحياة."

لم أصدق ذلك لقد كان الامر مستحيلا كنت أفكر، إذا كنت على قيد الحياة، فكيف ذهب كل أصدقائي؟ كيف يمكنني النجاة من حادث تحطم طائرة؟ هذا ليس له أي معنى، إذا سقطت من الطائرة، فأنا ميت، هذا ليس حقيقي".

قال الطبيب: "ليس من المفترض أن تكون حيا، بسبب الله أنت هنا".

--

جاكسون

ما يمكنني أن أخبركم به عن وجودك في غيبوبة هو أنه يبدو أنني أسمع أشخاصا يتحدثون باللغة الإسبانية، كان لدي هذا الشعور بأنني كنت أفتقد سماع صوت مألوف. أردت أن أسمع صوت شخص أعرفه وأن أحظى ببعض الراحة بجانبي.

عندما استيقظت في العناية المركزة ورأيت أبي وأمي وخطيبتي هناك في الغرفة معي، كانت تلك اللحظة قوية للغاية، شعرت بأنني كنت في عداد المفقودين.

لقد كنت في غيبوبة لمدة أربعة أيام، وكان رأسي في حيرة من أمري. منعني عقلي من تذكر أي شيء، لم أقم بتشغيل التلفزيون، لم تقل عائلتي شيئا ولم أرغب في معرفة أي شيء.

كان لدي فكرة عما حدث، لكنني اعتقدت بهذه الطريقة أن المزيد من الناس قد نجوا، مثل ذلك كان حادث صغير أو شيء من هذا، ربما الهبوط في حالات الطوارئ وكان الجميع بجالة جيدة.

أتذكر فقط أن الطبيب النفسي من المستشفى دخل الغرفة في وقت ما وقال: "لقد تحطمت طائرتك وانفجرت. مات الجميع. لقد نجوت، لكنك لن تتمكن من لعب كرة القدم مرة أخرى".

عندما قال ذلك، بدأت كل هذه الذكريات تعود لي، فكرت في كل أصدقائي، وكان الأمر حزينا جدا.

ثم أخبرتني عائلتي أنني فقدت ساقي اليمنى، ولن أتمكن أبدا من لعب كرة القدم مرة أخرى.

عندما قالوا ذلك، كان رد فعلي الأول، ساقي أفضل من حياتي. الحمد لله ما زلت هنا.

في وقت لاحق، اكتشفت أن آلان ونيتو ​​نجوا، وهذا أعطاني دافعا إضافيا لمواصلة القتال.

--

نيتو

كنت آخر من اكتشف، كنت تحت الحطام لمدة ثماني ساعات، في وقت لاحق أخبرني رجال الإنقاذ بكل ما حدث، في ساعات الصباح الباكر، كان معظم رجال الإنقاذ قد غادروا موقع التحطم بالفعل.

كانت الشرطة لا تزال هناك فقط لحماية الجثث وجمع معلقاتنا فجأة، قال أحد الضباط "مهلا، أسمع شيئا ...".

ثم ذهب لرؤية ما كان عليه. وقال إنه يعتقد يمكن أن يسمع شخص يئن.

رد عليه الشرطي الآخر "هذا مستحيل. لقد كانت ثماني ساعات".

لكنه أصر، "لا لا لا، أبقى هادئا. أنا سمعت شيئا".

ثم هرعوا جميعا نحو الصوت.

حصل الضابط على هاتفه المحمول وحاول تسليط الضوء على كل الأنقاض، بدأوا بسحب أجزاء من الطائرة. ثم رأى الشرطي وجهي، وكنت في حالة سيئة حقا.

لقد حرروني من الحطام ووضعوني في شاحنة، استغرق الأمر ساعة ليخرجوني من الجبل إلى عيادة صحية صغيرة، قالوا إنني بدوت ميتا. لكن بطريقة ما لا أزال أتنفس.

أخبروني لاحقا أنه لا أحد يعتقد أنني سأعيش. عندما استيقظت من الغيبوبة، جاءت الممرضة التي كانت في سيارة الإسعاف معي على الجبل لزيارتي.

وقفت بجانب الباب، نظرت إلى ثم عانقتني، كان جسدها كله يهتز.

شعرت بذراعي وكتفي وقالت "لا أستطيع أن أصدق ذلك، لا أستطيع أن أصدق ذلك".

عندها أدركت مدى صعوبة ذلك، كانت معجزة أنني ما زلت على قيد الحياة بعد أن وجدوني هكذا.

--

آلان

كانت بضعة ملليمترات فقط تفصلني عن الشلل الرباعي.

كان نخاعي يتعرض لضغوط من العظم، لكنه لم يخترقه، إذا كان رجال الإنقاذ قد حاولوا الاندفاع للاستيلاء على لي وارتكبوا خطأً، لكان العظم مر بنخاعي وحدث أمر ما، حدثت أشياء كثيرة لإنقاذي. أنا مدين بحياتي لكثير من الناس.

الطبيب أجرى لي عملية جراحية بعد الحادث هو أحد أفضل الجراحين في أمريكا الجنوبية. من بين جميع الأطباء في أمريكا الجنوبية، صادف وجوده في كولومبيا في ذلك الوقت.

وبالطبع، صادفت تغيير المقاعد على متن الطائرة بسبب جاكسون.

--

جاكسون

طلب آلان أن يأتي للجلوس بجواري على متن الطائرة، كنا أصدقاء رائعين لأكثر من 10 سنوات، عشنا معا كثيرا، في كل مكان ذهبنا فيه، ذهبنا معا.

ولكن على الرحلات الجوية إلى المباريات، أحبّ آلان الجلوس في الخلف حتى يتمكن من التمدد عبر المقاعد الثلاثة والنوم.

لذلك في الرحلة إلى كولومبيا، كان آلان في الخلف مثل المعتاد، كنت جالسا بنفسي، لذلك دعوته للمجيء، ناديته بلقبه، "الماوس"، لأنه نحيل جدا، يبدو وكأنه فأر.

قلت "يا ماوس! تعال أجلس معي، لنسمع بعض الموسيق، هيا بنا يا أخي".

قال آلان "لا لا أنا سأجلس هنا، أريد أن أنام".

قلت "هيا يا فأر! هيا".

لا أعرف السبب لكني واصلت الإصرار. لذلك جاء أخيرا.

ثم بعد 30 دقيقة حدث كل شيء.

--

آلان

بعد رؤية كل ما حدث، لا يوجد تفسير لذلك. إنه المستحيل إنها معجزة في كولومبيا خرجت من المستشفى مشيا على الأقدام عندما عدت إلى تشابيكو، كانت عائلتي تنتظرني جميعا لقد كانت لحظة عاطفية للغاية.

--

جاكسون

بالنسبة لي لم أكن أرغب في أن يحملني أبي إلى المرحاض، أو إلى الأريكة للجلوس، أتذكر أنني وصلت إلى ساو باولو مع عائلتي، وبالكاد تمكنت من الوقوف دون ألم هائل.

وقلت للطبيب "لا أقصد أن أقلل احترام وظيفتك لكن إذا كان هناك أي شيء آخر يمكنني فعله للمشي مرة أخرى، حتى لو كان عليّ أن أتحمل الكثير من الألم، أخبرني لنذهب سأفعلها، أريد أن أعود مشيا إلى تشابيكو".

عندما بدأت المشي مرة أخرى أمام والدي، كانت تلك اللحظة الأكثر عاطفية.

--

نيتو

أكثر ما حركني هو عندما رأيت أطفالي، لدي توأم. صبي وفتاه، في العاشرة من عمرهم.

بعد الحادث، تركت زوجتي في البرازيل مع أختها لذلك لم أرهم حتى أعادوني إلى البرازيل. عندما جاءوا لزيارتي في المستشفى، كانت وجوههم ..

لقد فوجأوا، كان جسدي نحيفا جدا وكان لدي ندبات في كل مكان.

كانوا ينظرون إليّ وكأنني شبح.

قلت "هل لن تعانقوا والدكم؟"

كانت هذه هي المرة الأولى التي يعطوني فيها عناقا دون قول أي شيء. كانوا يبكون لفترة طويلة، خمس أو 10 دقائق، لم يستطيعوا الكلام، لقد عانقوني وبكوا، لقد كانت صرخة ارتياح.

والدنا في حالة سيئة، لكنه على قيد الحياة، عاد.

فكرت في أصدقائي الذين لم يكونوا على قيد الحياة بعد الآن، وفكرت في أطفالهم. كان الوضع الأكثر عاطفية في حياتي.

--

آلان

عندما بدأت في التحسن بدأت ألاحظ حقا أن الأشخاص الذين أحببتهم لم يعودوا هناك. كنت قريبا جدا من دانيلو حارس المرمى وزوجته ليتيسيا وابنهما لورينزو.

عندما أدركت حقا أن دانيلو قد رحل، كانت تلك اللحظة الأكثر إيلاما بالنسبة لي. إنه لا يوصف، كان دانيلو شابا مميزا حقا في حياتي وأنا أفكر فيه كل يوم.

--

جاكسون

شيء واحد لا نريده وسنستمر في تكرار ذلك لا نريد ألا ينسى الناس أصدقائنا الذين تركونا. من وافتهم المنية، هم الأبطال.

إن فقد الكثير من الأصدقاء، أشخاص كانوا أبناء وآباء وكانوا أخوة، من الصعب حقا فهمه. لماذا يحدث كل هذا؟ كان يمكن تجنبها.

--

نيتو

كانت الشركة التي تُشغل الطائرة تقطع الوقود إلى الحد الأدنى مرارا وتكرارا. بالنظر إلى الحقائق يمكننا أن نرى ذلك عاجلا أم آجلا كان هذا سيحدث. لقد فعلوا ذلك عدة مرات مع فرق أخرى.

أرادت الشركة توفير القليل من المال، وانتهى بهم الأمر بحياة الكثير من الناس، يتحدث الناس دائما عن الطيار وكيف ارتكب خطأ. وهو أيضا، هذه حقيقة.

أعتقد أن هناك الكثير من الأشخاص المتورطين، مثل من الذي أذن بالإقلاع بطائرة ليس لديها ما يكفي من الوقود؟ كانوا يدورون حول اللوائح. أعتقد أنه كان خطأً بعد خطأ، لا يمكن لأحد التصريح بشيء كهذا ما لم يكتسب شيئا منه.

كنت أرغب حقا في أن يضع الله الأشخاص الشرفاء والأشخاص الأكفاء في هذه القضية للتحقيق فيما حدث بالفعل. لأن جميع المعنيين عليهم دفع ثمن ما حدث. لمجرد أن الطيار ميت لا يعني وجود عدالة.

لسوء الحظ، بسبب الجشع البشري، كما تعلمون يقول الكتاب المقدس: "إن حب المال هو بداية كل الأشياء السيئة".

--

جاكسون

يبدو أن الأمر لا يزال غير صحيحا، يبدو أنهم ذهبوا جميعا في رحلة وسوف يعودون. أنا ونيتو وآلان نتحدث كثيرا عن ذلك.

كل شيء سيكون طبيعيا مرة أخرى. سنعود ونلعب معا مرة أخرى.

--

آلان

أتذكر قبل بضعة أشهر، لعبت مع نيتو أحد ألعاب الفيديو. كنا نتحدث عن الطريقة التي لعب بها بعض زملائنا في المباريات، قلت له "يا رجل، تتذكر كيف اعتاد سيرجيو مانويل أن يلعب مثل هذا وذاك؟".

وقال لي نيتو "يا رجل، يبدو أن هؤلاء الرجال ما زالوا هنا".

وبعد ذلك شعرنا بالحزن الشديد، تلك هي اللحظات التي تدرك فيها أنها قد ولت بالفعل، وأنها مؤلمة للغاية.

--

نيتو

حتى لو مت أعرف أنني ذاهب إلى مكان أفضل. بعد هذا أعتقد أن الله سوف يهديني. ولكل من ليس هنا، الله يعتني بهم الآن.

--

جاكسون

لا يمكنك العثور على تفسير للحادث، بالنسبة لمن هم على قيد الحياة، لقد تعلمت التوقف عن البحث على الإجابات، بعد خمسة أشهر من إعادة التأهيل، عاد آلان للعب مع الفريق، لقد لعب ضد ميسي، عاد نيتو للتدريب الميداني، قبل أن يُصيب ركبته.

وأنا؟ حسنا لقد فقدت ساقي، لكن أمشي، أقود، أعيش حياة سعيدة.

أقف أمام كل هذا بالابتسامة، لقد استيقظت دائما بالابتسامة منذ صغري كنت أحلم بأن أكون حارس مرمى.

والحمد لله، لقد تمكنت من أن أعيش هذا الحلم لمدة 12 عاما.

أنا أعيش اللحظة، أنا أعيش لهذا اليوم، غدا يعود إلى الله.

--

آلان

بالنسبة لي الاحتفال بالحياة هو أهم شيء، إذا علمني الانهيار درسا، فلا أعرف ما الذي سيحدث خلال 10 دقائق، لا أعرف ماذا سيحدث عندما أغادر هذه الغرفة.

رسالتي إلى أي شخص يستمع هو مطاردة أحلامك، إذا كنت تريد فعل شيء ما، فعليك القيام بذلك، عش الحياة بكل ما فيها، أنت لا تعرف ماذا سيأتي غدا.

--

نيتو

قبل أن نركب تلك الطائرة إلى كولومبيا، حلمت أننا سنعود إلى تشابيكو بعد النهائي تخيلت أن كل شخص في الشوارع يصرخ، "نحن الأبطال!" كان الجميع سعداء للغاية، وكان هناك الكثير من الحب. تخيلت نفسي أكون على قمة حافلة كبيرة، احتفل في العرض مع المدينة بأكملها.

عندما عدت إلى تشابيكو بعد الحادث اضطررت للذهاب في رحلة من كولومبيا للعودة إلى البرازيل، وكنت خائفا للغاية. عندما هبطنا كنت أبكي، كان كل شيء ساحقا للغاية.

ثم غادرنا الطائرة وذهبنا إلى المطار، كان مليئا بالأشخاص هناك لدعمنا. ذهبنا إلى المستشفى، وكان مليئا بالناس، في كل مكان، كان هناك حب، كان موقفا سرياليا، كان عاطفيا جدا.

عندما أعود إلى ما عانينا منه، فإنه يغيرني، أنها علامات لك إلى الأبد، إذا كنت صادقا، فذهني هو نفسه ما زلت أرى الخير في العالم، لقد علمني الانهيار أن أقدّر اللحظات السعيدة في الحياة.

عندما كنت في المستشفى، ارتديت حفاضات. لم أستطع الاستحمام بنفسي لأشهر، كانت الممرضات يأتين ويساعدوني بالمناشف، عندما تحسنت وتمكنت أخيرا من الوصول إلى الحمام بنفسي، شعرت بالماء على بشرتي لأول مرة، وبدأت أبكي تقريبا.

شعرت وكأنها مياه البحر الكاريبي، لم أشعر أبدا بأي شيء كهذا من قبل.

عندما ركلت كرة القدم مرة أخرى لأول مرة منذ تحطم الطائرة، شعرت كأنني طفل مرة أخرى.

كان من المفترض أن أموت في ذلك اليوم. قلت كلامي الأخير بصوت عال. لقد أعطاني الله فرصة ثانية وسأبذل قصارى جهدي لتكريم جميع أصدقائي الذين رحلوا.

--

الآن يلعب آلان لصفوف جوياس البرازيلي، وظل نيتو بقميص شابيكوينيسي، أما الصحفي رفائيل هينزيل الذي نجا من الحُطام توفى العام الماضي عقب سقوطه أثناء لعب مباراة رفقة أصدقائه بعمر الـ 45 عاما بسكتة قلبية.

وفي نفس اليوم بعد 3 سنوات من تحطم الطائرة، شابيكوينسي يهبط إلى الدرجة الثانية البرازيلية.

طالع أيضا:

نزال الدرعية التاريخي.. تعرف على مكان الفاعلية وموعدها وكيفية حجز التذاكر

شوقي غريب: أهلا بـ صلاح في الأولمبياد إذا أراد ذلك

برشلونة يوضح إصابة ديمبيلي

النجم الساحلي يفتح تحقيقا مع موظفه حول واقعة تكريم رمضان صبحي

أهداف الأربعاء الكروي - إبداع ميسي وزياش وهجوم إنتر.. وإثارة مجموعة ليفربول

كلوب: علينا الانتظار لمعرفة مدى قوة إصابة فابينيو

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك