كيف يتغلب جوارديولا على غياب لابورت وستونز؟ ووكر وفيرناندينيو وإعادة استنساخ مارتينيز

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 - 14:35

كتب : محمد يسري

أيمريك لابورت - جون ستونز

بقائمة من 3 مدافعين فقط دخل مانشستر سيتي الموسم الجديد، وهم: نيكولاس أوتاميندي وإيمريك لابورت وجون ستونز، ليصبح بيب جوارديولا في ورطة بعد إصابة الثنائي الأخير.

الإصابات ضربت لابورت وستونز، أصحاب الشراكة الأساسية في دفاع الفريق منذ بداية الموسم، فسيغيب حتى يناير أو فبراير المقبل بسبب قطع في الرباط الصليبي، أما ستونز فيغيب لمدة 5 أسابيع بسبب إصابة عضلية.

مانشستر سيتي الآن يمتلك أوتاميندي فقط في خط دفاعه، فكيف يحل جوارديولا هذه الأزمة؟

فيرناندينيو

الحل الأقرب في الوقت الحالي هو أن يعتمد جوارديولا على فيرناندينيو في مركز قلب الدفاع بجوار أوتاميندي.

لاعب الارتكاز البرازيلي سبق له اللعب في مركز المدافع والسبب جوارديولا.

ضد شاختار دونستيك كانت المشاركة الأولى له في الخط الخلفي، لكنه لعب في نظام مكون من 3 لاعبين، وهم: إلياكيم مانجالا وتوسين أدارابيولو.

لاحقا شارك فيرناندينيو في هذا المركز في 3 مباريات لكن في خط دفاع مكون 4 لاعبين، وانتصر سيتي في كل هذه المباريات، أهمها كان ضد أرسنال في العام الماضي حين لعب بجوار أوتاميندي بدور مزدوج، حيث كان يتقدم للوسط أثناء الاستحواذ على الكرة ثم يعود للخلف عند هجوم أرسنال.

ووكر واللعب بثلاثي في الخلف

قد يقتبس جوارديولا الأسلوب الذي اتبعه جاريث ساوثجيت مع كايل ووكر في المنتخب الإنجليزي ويعتمد عليه في خط دفاع مكون من 3 لاعبين.

ووكر سيلعب في الناحية اليمنى، وأوتاميندي في الناحية اليسرى، مع وجود فيرناندينيو بينهما.

والسبب أن ووكر لم يلعب من قبل كقلب دفاع في خط دفاع من 4 لاعبين.

لكن اللعب بثلاثي دفاعي يُعني تغيير أسلوب مانشستر سيتي ككل، التحول إلى 3-4-3 أو 3-5-2 بمشتاقتها بدلا من 4-3-3 التي يعتمد عليها جوارديولا في الوقت الحالي.

وسبق لجوارديولا وأن استخدم ثلاثي في خط الدفاع لمانشستر سيتي 11 مرة خلال 180 مباراة خاضها مع النادي، وقد تجبره الإصابات على اتباع هذه الطريقة حتى عودة المصابين.

إعادة استنساخ خابي مارتينيز ويايا توريه

حين اخترع الهولنديون الكرة الشاملة لم يقوموا بتعليم المدافعين الأسس السليمة للتمرير، ولكن قرروا أن يدفعوا بلاعبي خط الوسط في مركز قلوب الدفاع على أن يتعلموا كيفية الدفاع.

وجوارديولا اتبع هذا النهج في كل تجربة تدريبية خاضها لأنه يفضل أن يكون المدافع قادرا على التمرير الصحيح وتحضير الهجمة والخروج بالكرة تحت ضغط الخصم.

مع برشلونة استخدم يايا توريه كمدافع بدلا من اللعب به في خط الوسط لكن التجربة لم تنجح مثل تجربته مع خابي مارتينيز في بايرن ميونيخ.

الارتكاز الإسباني تحول ليكون مدافعا مما ساعد جوارديولا في تنفيذ المزيد من أفكاره والاستحواذ بشكل أكبر على الكرة.

ومع إصابة لابورت وستونز، وعدم قدرة أوتاميندي على التمرير بشكل صحيح مثلهما، قد يُفكر جوارديولا في استخدام رودري في هذا المركز.

وجود رودري كمدافع يضمن لجوارديولا العديد من المميزات، أهمها:

سيحافظ جوارديولا على أسلوب مانشستر سيتي المعتاد في طريقة 4-3-3، لأن فيرناندينيو سيشارك بدلا من رودري في مركز الارتكاز.

سيجد جوارديولا لاعب يجيد التمرير وتحضير الهجمة بنفس الدرجة التي كان يجيدها لابورت.

أمام جوارديولا 3 حلول للاختيار منها لسد الثغرة الدفاعية الموجودة في مانشستر سيتي، حل قام به من قبل، وحل يغير من أسلوب الفريق وأخر سيكون استثنائيا.

طالع أيضا

شابي: صلاح وآخرون سيجلسون على العرش بعد ميسي ورونالدو

الإسماعيلي.. قتل الإحباط

كلوب يرد بغضب على أسئلة صحفيين

أسامة عرابي: الزمالك لديه نقاط قوة كثيرة قبل السوبر

طالع تقييم صحف إنجلترا لصلاح أمام نابولي

إحالة النني لمجلس تأديب في الاتحاد التركي

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك