شاختار دونيتسك.. بطل أوكرانيا رغم معاناة الحروب

الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 - 14:06

كتب : إسلام أحمد

شاختار

لا يمكنك سماع أصوات الخطوات على الأرصفة في دونيتسك الأوكرانية بعد العاشرة مساء، قبل ساعة واحدة من حظر التجول العسكري الذي يمتد للرابعة صباحا من اليوم التالي.

دونيتسك الأوكرانية تقع بالقرب من روسيا وهي على موعد متواصل من الصراع السياسي بين الدولتين.

13 ألف شخص قتلوا وما يقارب 1.3 مليون شخص هربوا من منازلهم بسبب الحرب، لكن فريق شاختار لا زال القلب النابض للمدينة.

شبكة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عرضت تقريرا عن معاناة النادي الأوكراني والذي يواصل مشواره الأوروبي وسط الكبار.

شاختار دونيتسك بطل أوكرانيا ويعد من أفضل 20 ناديا على المستوى الأوروبي لم يلعب منذ مايو 2014 على أرضه ووسط جماهيره.

بدأت الحرب في أبريل بعدما سيطر الانفصاليون على مناطق واسعة في دونباس بأوكرانيا ثم تم تأسيس جمهورية دونيتسك الشعبية.

الحكومة الأوكرانية تتهم روسيا بتسليح الانفصاليين في الشرق، بالمقابل تنفي موسكو ذلك وتعترف أن المتطوعين الروس يقاتلون من أجل المتمردين.

ملعب دونباس أرينا الذي يتسع لـ 50 ألف متفرج شهد فوز شاختار بلقب الدوري الخامس على التوالي، ثم بعد يومين تم رفع علم جمهورية دونيتسك الشعبية بطريقة غير شريعة على أحد مقرات الشرطة لتبدأ القوات الأوكرانية القصف، وبعد شهر واحد ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إليها.

دونباس أرينا استضاف مباراة نصف نهائي يورو 2020 بين البرتغال وإسبانيا، لكن الآن الوضع مختلف فستجد لافتة "ابتعد عن العشب".

الملعب تعرض لأضرار بالغة، الأولى بسقوط قذيفة على أرضية الملعب، ومرة أخرى سقوط صاروخ أوكراني في مكان قريب أدى لعدة تشققات في سقف الملعب، ولا زال الطريق طويلا لضمان آمن الملعب.

فيكتوريا تعمل كمرشدة للملعب قالت: "العمل المطلوب إنهاءه يتطلب العديد من الأموال الغير مملوكة لجمهورية دونيتسك".

بالنزول لممرات خروج اللاعبين تجد أطنانا من الغذاء والأدوات الطبية منذ 2017 والتي تم نقلها من مالك النادي لتخفيف معاناة أهالي المدينة.

اليوم يفتتح شاختار منافساته الأوروبية أمام مانشستر سيتي على بُعد 100 ميل شرق في خاركيف بدوري أبطال أوروبا.

اضطر النادي لترك المدينة بسبب الوضع الأمني وكذلك خطورة الأمر مع هجرة سكان المدينة.

أوليج أنتيبوف رئيس قسم الإعلام في النادي يقول "السكان هجروا أحمدوف (رئيس النادي) كان بإمكان ماله وتأثيره مساعدة المدينة، لكن ما فعله لا يعني شيئا الآن".

نيكولاي تارابات وزير الرياضة في جمهورية دونيتسك يقول "الأمر متروك للسيد أحمدوف لا يمكننا التعليق على قراراته لأي سبب من الأسباب التي اختارها ونقل لنادي بعيدا، ربما في المستقبل يمكن للنادي أن يصبح مفتاح السلام".

رغم مغادرة المدينة إلا أن النادي لا يتجنب الصراع، ألقت عام 2017 منظمة المحاربين القدامى باللوم على الاتحاد الأوكراني لعدم ارتداء لاعبي شاختار قمصانا تدعمهم، وهو ما تكرر قلبها عام 2014 عندما رفض النادي ارتداء قمصانا مكتوب عليها "المجد للجيش الأوكراني" قبل مباراة كارباتي لفيف.

ياروسلاف راكيتسكي مدافع الفريق السابق رفض في أكثر من مرة غناء النشيد الوطني الأوكراني ورحل عن صفوف الفريق لزينيت سان بطرسبرج الروسي في يناير 2019، ويرى 57% في استطلاع للرأي أنه لا يستحق ارتداء قميص منتخب أوكرانيا مجددا.

شاختار انتقل إلى دونباس أرينا عام 2009، والآن يستضيف هذا الملعب مباريات للحراس الهواة ويحضرها عددا ضئيلا من الحضور قد يصل لبضع مئات من المفترجين.

والآن شاختار انتقل للعب في ملعب ميتاليست في خاركيف، وقبلها كانوا في مدينة لفيف حيث تم كرهم بسبب تقارب دونباس من روسيا.

يقول أنطون إيفانوف المدير الرياض الجديد لشاختار: "هدفنا مساعدة الفريق على الشعور بأنه في ملعبهم وعدم الإحساس أنهم ضيوف".

"لا أحد يشعر بأن شاختار فريق لاجئ، تلك الحرب دخلت حياتنا فجأة لكننا دولة واحدة، يوجد 200 ألف لاجئ في خاركيف من دونباس، لأنهم يحضرون دوري أبطال أوروبا هنا".

Fernandinho and Willian celebrateFernandinho and Willian celebrateFernandinho and Willian celebrateFernandinho and Willian celebrateFernandinho and Willian celebrate

شاختار تفوق في القرن الحالي على حساب دينامو كييف كبير الكرة الأوكرانية في الحقبة السوفيتية.

منذ عام 2002 فاز شاختار بـ 12 لقبا للدوري وأصبح ضيفا سنويا في دوري أبطال أوروبا والفضل يعود إلى المليادير أحمدوف الذي ورث النادي عقب مقتل رئيسه السابق في هجوم بقنبلة في حديقة شيرباكوف عام 1995.

عام 2002 عيّن النادي أول مدرب أجنبي وهو الإيطالي نيفيو سكالا وبعد 6 أشهر فازوا بلقب الدوري الأوكراني.

إيجور بتروف لاعب الفريق السابق استحضر تأثير سكالا قائلا: "أحضر سكالا شيئا لم يكن لدي النادي من قلب، علمّ أننا قادرون على الفوز أمام دينامو كييف".

ثم أصبح الروماني ميرسيا لوتشيكسو مدربا للفريق عام 2004 كنقطة تحول في تاريخ النادي، ليواصل إيجور "بدأ في جلب الشباب البرازيليين وتطويرهم للبيع".

البداية كانت مع جادسون الذي سجل هدف الفوز بالدوري الأوروبي عام 2009 في شباك فيردر بريمن ثم دوجلاس كوستا الذي حطم سوق الانتقالات في أوكرانيا وانضم لبايرن ميونيخ مقابل 30 مليون يورو في 2015.

شاختار أصبح نافذة البرازيليين لأوروبا عن طريق ويليان وفيرناندينيو.

بيتروف تحدث عن تأثير الأمر "كل من كان موهوبا غادر إلى بلدان أخر بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، بحلول 2005 لم يكن هناك جيل جديد قادم في روسيا أو أوكرانيا، لذلك اخترنا البرازيل ولم يكن هناك خيار آخر".

قائد شاختار السابق زفيجينشتيف، يعمل كرئيس محلي في إدارة كرة القدم في مدينة دونيتسك يقول "كرة القدم توحد كل الناس في دونيتسك، هذا ليس حلما".

وأردف "أعتقد أنه في حياتي سنرى كرة القدم في ملعب دونباس مرة أخرى. شاختار القديم من العهد السوفيتي، هذا هو ما يدور في ذهني. مثلما فعل بوبي تشارلتون لن تُنسى أيامه في مانشستر يونايتد".

وأتم "لكن يؤسفني ما حدث، لقد كان كل شيء خارج أيدينا، لقد عشنا في سلام، انظر إلينا الآن".

الفريق رغم اللعب بعيدا عن ملعبه يواصل السيطرة المحلية محققا لقب الثنائية المحلية في المواسم الثلاثة الأخيرة، وتمثيل أوكرانيا أمام الكبار في دوري أبطال أوروبا.

طالع أيضا

شابي: صلاح وآخرون سيجلسون على العرش بعد ميسي ورونالدو

الإسماعيلي.. قتل الإحباط

كلوب يرد بغضب على أسئلة صحفيين

أسامة عرابي: الزمالك لديه نقاط قوة كثيرة قبل السوبر

طالع تقييم صحف إنجلترا لصلاح أمام نابولي

إحالة النني لمجلس تأديب في الاتحاد التركي

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك