فافر.. المدرب الذي أثر في فايلر وحول دورتموند لقوة هجومية كبيرة

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019 - 19:07

كتب : FilGoal

فافر وتحويل دورتموند إلى قوة هجومية كبيرة

"لوسيين فافر كان العامل المؤثر في مسيرتي كمدرب خلال رحلة إلى الأرجنتين عام 2002، إنه ذكي ومبدع وصادق، يظل هكذا حتى في أحلك الأوقات، لقد أثر في كثيرا كمدرب". ريني فايلر مدرب الأهلي.

لوسيين فافر تولى تدريب دورتموند في صيف 2018 بعد موسم كاد الفريق الألماني خلاله ألا يلحق بركب المتأهلين إلى دوري الأبطال، ليحول الفريق كليا ويصبح منافسا على اللقب وخسره في الأمتار الأخيرة، وهذا الموسم يتجدد الموعد.

في وقت سابق قدم لكم FilGoal.com نظرة شاملة على مسيرة فافر، واليوم يطرح لكم تحليلا من موقع Total football Analysis لطريقة لعب المدرب الذي أثر في مسيرة ريني فايلر مدرب الأهلي الحالي.

"فكرتي عن كرة القدم مبنية على الاستخدام الجيد للاستحواذ والسرعة وتكثيف الهجمات والتنظيم الجيد، أن نفعل ذلك كل يوم". لوسيين فافري.

المدرب يمتلك رؤية واضحة حاول تطبيقها خاصة وأنه قدم مستوى متميزا للغاية مع بوروسيا مونشنجلادباخ، مع دورتموند خلق فريقا متوازنا وله أسلوبه الخاص، خليط من الخبرة والموهبة والشباب، حل مثالي لمعاناة الموسم الذي سبق وصوله لتولي المهمة.

خلال النصف الأول من الموسم الماضي، فاز الفريق في 15 من أصل 19 مباراة خاضها بالدوري الألماني منها انتصار بنتيجة 3-2 ضد دورتموند.

قال ماكسيميليان فيليب لاعب الفريق قال عن تدريبات فافر قبل بداية الموسم :"الهجمة تبدأ من حارس المرمى، مع الصبر لكي تدع الخصم يركض حولك كما تقوم بتغيير الأطراف وتشتيت الخصم، بالطبع الفوز بالكرة والمرتدات السريعة والتسديد للتسجيل نقوم بكل هذا".

وواصل "هناك الكثير من الأشياء المختلفة التي نتدرب عليها، نحن بحاجة لأن نكون قادرين على اللعب ضد كافة المتغيرات، سواء في الاستحواذ أو الارتداد".

وأضاف "أصبحت لدينا ثقة في أنفسنا، لا نلعب فقط في الخلف نحن نخاطر كذلك، الأخطاء ستحدث لكننا سنعوضها".

العمق الذي أحدثه فافر

كيف أصبح دورتموند ماكينة تهديفية بعد فترة قصيرة؟ بل وبأداء ثابت واثق، التهديف كان يأتي من الهجوم والدفاع معا.

توزيع أهداف دورتموند على فترات المباراة

سجل دورتموند في 23 من 25 مباراة في الدوري، وحافظ على نظافة شباكه في 7 مباريات، بمتوسط 12.84 تسديدة في المباراة منها 43.9% على المرمى، بمتوسط تهديفي 2.44 هدف في المباراة.

تكتيك فافر يعتمد على بناء الهجمات بهدوء والاعتماد على إنهائها بالطريقة التي درب عليها خط هجومه في التدريبات.

كان ذلك نتيجة للثبات فيما يخص اختيار تشكيله لكل مباراة، نصف أهداف الفريق حتى شهر مارس أتت في آخر 30 دقيقة من عمر المباراة، وهذا الجزء هو الذي يعتمد عليه المدرب السويسري في التحكم في المباراة وبعد ذلك يهاجم من العمق أو عبر هجمات مرتدة.

كيف يحدث ذلك؟

هنا يتواجد أكسيل فيتسل لاستعادة الكرة، يبدأ الفريق هجمة مرتدة، ألكاسير بعد ذلك ينطلق ليستقبل الكرة وتبدأ المرتدة.

يتحرر ألكاسير من المراقبة بتحركات مع وبدون الكرة، وبمجرد تمريرها إلى جادون سانشو، يكون قادرا على الركض تجاه مرمى المنافس بصحبة يوليان فيجل.

دورتموند أجرى 9 صفقات خلال صيف 2018-2019، أبرزها أكسيل فيتسل وأشرف حكيمي وباكو ألكاسير، كيف استفاد فافر من الثلاثي المتميز للغاية وطور قدراتهم؟

أكسيل فيتسل

كانت إحدى أبرز نقاط الضعف في دورتموند تكمن في وسط الملعب، وأحد أبرز القرارات التي اتخذها كانت ضم فيتسل، وتأثيره على الفريق كان رائعا.

فيتسل أصبح مسؤولا عن دعم الرباعي الخلفي دفاعي، بجانب كونه يدعم الفريق في بناء اللعب.

Borussia Dortmund Lucien Favre Tactical Analysis Statistics

نسبة دقة تمريراته تقدر بمتوسط 72.8 تمريرة في المباراة بدقة 95%، و92% دقة تمريراته في الثلث الأخير تحديدا.

يظهر ذلك أهمية فيتسل في بناء اللعب وخدمة طريقة مرتدات فافر. بجانب القدرة على الحفاظ على الكرة في وسط الملعب.

كيف يتم ذلك؟ لنرى معا

مساهمة فيتسل في بناء اللعب حينما يبني الفريق الهجمة من الخط الخلفي، دوره يكون أكثر من حيوي، إذ يستقبل الكرة وسرعان ما يخلق المساحة لضرب دفاعات الخصم.

يتسبب ذلك في تمريرة بينية تصل إلى ماركو رويس في تلك الحالة بين مدافعي فيردر بريمن.

أشرف حكيمي

حكيمي كان إضافة قوية للغاية لاستقرار الخط الخلفي في دورتموند، ليس فقط بسبب المساهمة الدفاعية، لكن في بناء الهجمات.

النجم المغربي يمتلك معدل قطع كرة بـ4.32 في المباراة ويستعيدها من الخصم بمعدل 8.48 في المباراة، تلك أهميته في الدفاع.

بجانب ذلك، مهاراته في المراوغة خلال التحول من الدفاع للهجوم هي السبب في نجاحه الكبير على الطرفين، ضد هوفنهايم على سبيل المثال لا الحصر نجح في مراوغة الخصم 7 مرات.

حكيمي ضد هانوفر في هذه الصورة نجح في التسجيل بعدما راوغ اللاعب الذي يراقبه، ثم لعب تمريرة مع رافاييل جيريرو قبل أن يسجل هدفا رائعا على حافة منطقة الجزاء.

لماذا يتألق ألكاسير؟

أكثر لاعب ترك تأثيرا على هجوم دورتموند، سجل خلال الموسم الماضي 18 هدفا في 26 مباراة بالدوري، وكان اللاعب الذي يشارك من مقاعد البدلاء ليقلب المباراة لصالح كتيبة فافر.

الإسباني بدأ 7 مباريات فقط حتى مارس الماضي لكنه سدد على المرمى بمتوسط 3.3 تسديدة في المباراة وسجل قبل إصابته 14 هدفا.

اقرأ أيضا

الخطيب يوجه رسالة للاعبي الأهلي قبل السوبر في حضور مؤمن زكريا

بالفيديو - عود أحمد.. حجازي يشارك في تدريبات وست بروميتش

أحمد عادل "ميسي" لـ في الجول: اخترت المصري لأني لم أجد فرصة في الزمالك

خبر في الجول - الجونة يقترب من ضم أحمد حمدي مجددا

ميدو لـ في الجول: رفضت تدريب المنتخب الأوليمبي لأسباب مادية

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك