خاص حوار في الجول (2) – هاني رمزي يفتح النار: لم أر شخصية القائد في المحمدي.. وكواليس موقف وردة

الثلاثاء، 16 يوليه 2019 - 23:00

كتب : عاطف شادي

أحمد المحمدي - مصر - أوغندا

مازالت أصداء الخروج المؤسف لمنتخب مصر من بطولة أمم إفريقيا مستمرة حتى بعد إقالة الجهاز الفني بقيادة المكسيكي خافيير أجيري.

وودع المنتخب المصري المنافسات من ثمن النهائي بالخسارة بهدف دون رد أمام جنوب إفريقيا.

وتحدث FilGoal.com مع هاني رمزي المدرب العام السابق لمنتخب مصر.

الجزء الأول.. حوار في الجول (1) – هاني رمزي يفتح النار ويوضح كواليس اختيارات أجيري وتغير الخطة

كل ما يأتي على لسان هاني رمزي في حديثه مع FilGoal.com :

ماذا حدث؟

قال هاني رمزي: "اعتذر للجماهير عن الطريقة التي خرجنا بها، فالجمهور المصري يستحق أكثر من ذلك بكثير وأتمنى التوفيق فيما هو قادم".

وأضاف رمزي "متأكد أن مصر ستتواجد في كأس العالم 2022، أؤكد أننا لم نخسر ككرة ولكن كان هناك قصور في الأداء وغياب الروح والشعور بالمسؤولية داخل الملعب".

"لم تتواجد الروح، لم أر قلب داخل الملعب شعرت بذلك عقب المباراة الثانية، فبعد أول مواجهة قلت ربما يكون ذلك رهبة من الافتتاح".

وشدد هاني رمزي "ليس ذلك ما تربينا عليه وما جعلنا نفوز باللقب، كان التزام اللاعبين جيدا في المواعيد لكن العديد من التحفظات على السلبية واللامبالاة في المعسكر.. لم يفكروا في كرة القدم".

وتابع رمزي "مشغولون بكثير من الأشياء خارج الملعب، شعرت بذلك عن طريق ارتباطهم بالهواتف المحمولة، من ذلك تشعر هل اللاعب في أجواء البطولة أم لا، كنت قلق جدا من تلك النقطة".

وعن سؤاله هل ذلك بسبب الإعلانات الدعائية، أوضح رمزي "لا، غير صحيح فالإعلانات كانت قبل انطلاق البطولة".

المحمدي:

وبالحديث عما يحدث في المعسكر ودور قائد الفريق قال رمزي: "اجتمعت بأحمد المحمدي كقائد للفريق من أجل جمع اللاعبين وتحدثت معه في السلبيات".

وتابع "طالبته بـ "شد" اللاعبين وتعنيفهم، أرى البعض وكأننا في نزهة يجب أن تتحدث معهم لأن ذلك سيعود بالسلب علينا جميعا".

وعن نتيجة ذلك قال رمزي: "وقتها تفهم المحمدي ما طلبته لكن لم يحدث أي تغيير، ولذلك تحدثت معه مرة أخرى".

وشدد رمزي "لم أر شخصية قائد الفريق في المحمدي، القائد يتحدث بقوة مع اللاعبين لتحفيزهم ويجمعهم وقت الشدة".

"شارة القيادة في منتخب مصر بالأقدمية، تحتاج لوقت لتغيير ذلك أو يأتي مدير فني يغيرها بشكل مباشر".

"المحمدي له كل الاحترام والتقدير لكن شخصية القائد في وقت من الأوقات يجب أن تكون مختلفة يجب أن يكون صوتك مرتفع"

وكشف رمزي "نتيجة لذلك جمعت عبد الله السعيد ومحمد النني وأحمد حجازي مع المحمدي وتحدثت معهم، وتواجد محمد صلاح في الجلسة الأخيرة".

"تحدثت مع كل منهم بمفرده، طالبتهم بالرد على سؤالي ماذا يحدث داخل الملعب".

"طلبت من محمد صلاح داخل مباراة أوغندا أن "يشد" الفريق وقلت له أنت تعتبر قائد الفريق واسم كبير، أين الروح".

شكوى:

وتابع رمزي "عقب مباراة أوغندا وجدت الموقف مثل ما هو عليه، فقلت لنفسي لن أصمت يجب أن أجلس معهم ولكن كانت هناك أزمة حتى لا يتم فهم الأمر بالخطأ من أجيري".

وأوضح رمزي "تحدثت مع هاني أبوريدة وقلت له المعسكر غير جيد ولا أريد جمع الهواتف المحمولة وأبلغت إيهاب لهيطة بذلك، وهناك أزمة في جمع اللاعبين والحديث معهم وقتها من الممكن أن يقول لي هذا ليس دورك أنت فقط مساعد لي".

"كل مباراة للأسف كنت أحمد الله أننا خرجنا بالفوز، رغم ذلك وجدت حديث أجيري للاعبين عكس ما أقوله".

وأوضح "قبل مباراة أوغندا قلت للاعبين الأداء سيء متى ستكونوا رجالا بعيدا عن طريقة اللعب، بينما أجيري قال أن الفريق يتقدم وقال ذلك في المؤتمر أيضا، وكان واضحا على وجهي عدم شعوري بالرضا عن ذلك".

وردة:

وبمناسبة عدم الانضباط في المعسكر تحدثنا عن أزمة عمرو وردة وقال: "لم يكن لدينا أي علم بقرار الاستبعاد".

وتابع "قرار الاستبعاد جاء من اتحاد الكرة والساعة 12 ظهرا تم إبلاغي أن وردة يبكي، تحدثت مع أجيري وأبلغني أن هناك قرارا باستبعاده بسبب ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي".

وأوضح رمزي "تجمع اللاعبون قبل وجبة الغذاء وتعاطفوا معه وعقب الانتهاء طالبوه بالجلوس داخل غرفته حتى يتم مناقشة الأمر مع الجهاز الفني واتحاد الكرة لأنه قد يتعرض للإيذاء إذا خرج خارج الفندق".

"وجهة نظر اللاعبين كانت أن وردة لم يفعل شيئا داخل المعسكر وكان ملتزما، بالطبع مواقع التواصل الاجتماعي أثارت ضجة كبرى".

"يرى اللاعبون أن وردة إذا استبعد سيخسرون تركيزهم بسبب شعورهم بالتقصير في حقه والتأثير عليهم معنويا، وأنه من السهل أن يتبلى أحدهم على أي شخص".

وعن رأي هاني رمزي قال: "قلت لنفسي ربما يكون ذلك في مصلحة الفريق للم الشمل الذي أبحث عنه من البداية".

وعن تأثير ذلك بالسلب على منتخب مصر أجاب هاني رمزي بصورة قاطعة "بالطبع أثرت".

صلاح:

وبالحديث عن محمد صلاح والشائعات التي طالته وقت البطولة قال رمزي: "لم يحدث ذلك".

وتابع "صلاح لم يكن معه شريك إعلامي أو إعلاني داخل معسكر الفريق كما أشيع".

وعن زيارة سرجيو راموس في الغردقة أوضح رمزي "هذا الكلام غير صحيح ولم يحدث بالتأكيد".

وأضاف "صلاح لاعب ملتزم جدا وشعر بأعراض (برد) فحصل على راحة".

وأتم "لكن يترك المعسكر ويذهب إلى الغردقة، بالطبع أحاديث غير منطقية".

الجزء الثالث.. حوار في الجول (3) – هاني رمزي يكشف ما حدث بعد الهزيمة من جنوب إفريقيا.. و4 لاعبين فقط قاتلوا

اقرأ أيضا

تعثر انتقال حجازي إلى الأهلي السعودي

خبر في الجول – إسلام عيسي يغادر معسكر المصري

خبر في الجول – حكم عالمي لمباراة القمة

خبر في الجول – بامبو يقترب من الزمالك خلال ساعات

عقبة في طريق كهربا للانتقال لتركيا

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك