سيرة رقمية (1) - ليونيل ميسي.. من هيركليس لجبل مونتجويك السحري

الإثنين، 15 يوليه 2019 - 21:59

كتب : منار سرحان

سيرة ميسي الرقمية

يُحكى أن .. قبل 400 عام من بناء روما بعصر الالهة والوحوش، كان هيركليس يحارب الوحوش ليكمل الـ 12 تحديا التي طُلبت منه.

وخلال تلك الفترة فُقدت إحدى سفنه ليجدها هيركليس بعد ذلك على شواطئ إحدى المدن وبسفح جبل مونتجويك، رجال هيرلكيس بالـ "مركبة التاسعة" أو بالكتالونية "بارسا نونا" قرروا البقاء هناك وبدء حياة جديدة تحت جبل مونتجويك.

وإذا كنت تريد الرواية التي لا تشمل الآلهة الرومانية فإنه يحكى أن الزعيم القرطاجي الكبير والد حنبعل، «هاميكلار بارسا» قد فاز بالعديد من المعارك وحصل على إذن من أجل توسيع إمبراطورية قرطاج وأسس برشلونة أو مدينة بارسينو الساحلية في عام 230 قبل الميلاد تحت سفح جبل مونتجويك، أي قبل وفاته بسنتين فقط في عام 228 قبل الميلاد.

تمر بضعة قرون ويظهر اسم جبل مونتجويك مرة أخرى في تاريخ برشلونة ولكن بسبب الحروب وبالتحديد خلال حصار برشلونة في 1705 ومنذ ذلك الوقت استمر نظر بعض السكان المحليين إلى مونتجويك على أنها رمز لفقدانهم الاستقلال وظل تاريخ مونتجويك ملطخ بالعنف منذ فترة طويلة وظل ماضية غير مريح حيث تم استخدامها من قبل كل من القوات الجمهورية والفلنجيّة للجنرال فرانكو للسجن والتعذيب وإعدام خصومهم.

ولكن إذا سألت الكتالونيين عن قصتهم المُفضلة التي تخص "مونتجويك" فبالتأكيد ستكون تلك التي تخص أسطورة أخرى من أساطيرهم وهو "ليونيل ميسي" الذي ظهر لأول مرة في يوم 16 أكتوبر عام 2004 في استاد مونتجويك الأوليمبي والذي كان مقر إقامة فريق اسبانيول الغريم المباشر لبرشلونة داخل كتالونيا، حيث كانت اول مشاركة رسمية لـ "ليو" مع فريقه وبالدوري الإسباني وبالديربي الكتالوني.

ولتمدد قصة ليونيل ميسي من جبل مونتجويك إلى أوروبا على مدار 15 عاما وحتى الآن، ولأن ما قدمه ميسي خلال تلك الفترة يفوق ما كان أي شخص يتوقعه بذلك الوقت، لم يقم أحد بمحاولة متابعة ما قدمه ميسي منذ أول دقيقة رسمية شارك بها.

ولذلك سيقوم Filgoal.com بالمشاركة مع موقع الإحصائيات الشهير StatsBomb.com في نشر السيرة الذاتية الرقمية لليونيل ميسي منذ أول مشاركة له وحتى الأن خلال 4 مقالات تضم كل ما قدمه ميسي "رقميا" داخل المستطيل الأخضر.

وستكون البداية من أول 4 سنوات لليونيل ميسي مع برشلونة والتي بدأت وهو بعمر الـ17 عاما و3 شهور و22 يوما والتي بدأت بـ 10 دقائق فقط .. ولكن من كان يدري أن تاريخ برشلونة سيتغير بعد تلك الدقائق؟

التسديدة الأولي "رأسية" - 2004/2005

كان فرانك رايكارد مدرب برشلونة وقتها يعاني من العديد من الإصابات وقام باستدعاء عدة لاعبين من الفريق الثاني للاستعداد لديربي كتالونيا وكان من ضمنهم الشاب الأرجنتيني والذي أحرز 10 أهداف في 11 مباراة مع فريق برشلونه الثاني وهو ليونيل ميسي.

دخل ميسي بديلا لنجم الفريق وقتها وهو البرتغالي ديكو بالدقيقة 81 في الديربي الكتالوني وكان التقدم من نصيب برشلونة في تلك المباراة بنتيجة 1/0 بهدف ديكو، ظهر الشاب الأرجنتيني رسميا لمدة 10 دقائق وقام خلالهم بـ4 مراوغات نجح في المرور مرتين من المدافع الأيسر لإسبانيول ديفيد جارسيا وخسر الكرة مرتين أمام "ايتو" (انطونيو الفاريز) لاعب وسط إسبانيول وقتها.

وفي حين أن أنطونيو الفاريز كان أكثر من واجه ميسي في تلك الدقائق إلا أن أكثر من سدد وميسي داخل الملعب كان ماوريسيو بوتشيتينو مدافع إسبانيول وقتها ومدرب توتنام الحالي والذي سدد مرتين بحثا عن هدف التعادل بالدقائق الأخيرة.

وانتهت الدقائق الأولى لميسي بدون أن يسدد على المرمى أو يصنع لزملائه وربما تكون تلك المرة الوحيدة التي نرى بها ذلك التأثير لميسي مع برشلونة.

فلم ينتظر ميسي كثيرا ليحصل على مباراته الرسمية الثانية التي كانت بالأسبوع المقبل للديربي الكتالوني وكانت أمام سرقسطة وهذه المرة دخل بديلا لرونالدينيو بالدقيقة 72 وبعد 5 دقائق حصل على تسديدته الأولى وكانت على غير المتوقع من رأسية مستغلا ركنية التي تم التصدي لها من ريكاردو سانزول.

الهدف الأول و "مرور" كل 12 دقيقة -

وانتهى الموسم الأول لميسي بين الفريق الثاني والأول بالمشاركة كبديل في عدة مباريات مع الفريق الأول ولكنه نجح في أن يحصل على هدفه الأول مع برشلونه أمام ألباسيتي بالتحديد بمايو 2005، حيث دخل ليو بديلاً صامويل إيتو بالدقيقة 87.

بمجرد نزوله حصل ميسي على كرة من رونالدينيو الذي أسقطها له خلف المدافع بالجانب الأيسر لينجح الأرجنتيني في أن يرسلها "لوب" من فوق الحارس ولكن الحكم ألغاها بسبب وضعية التسلل.

ولكن ميسي ورونالدينيو كررا إعادة "محاولة" كربونية من الهدف الملغي ليرسلها ميسي مرة أخرى من فوق الحارس فالبوينا ليحرز أول أهدافه مع برشلونة.

ميسي أنهى موسمه الأول بالمشاركة في 7 مباريات كبديل وبمجموع دقائق 91 دقيقة أحرز خلالها هدف من 6 تسديدات وخلال 90 دقيقه على مدار 7 مباريات قام بالمرور 7 مرات أي ما يقارب مرور كل 12 دقيقه وأنهى أول مواسمه بنسبة تمرير 77% من خلال 31 تمريرة وصنع فرصة وحيدة.

موسم الأضواء - 2006/2005

رغم إن موسم 2004/2005 هو الموسم الأول الرسمي لميسي مع الفريق الأول لكن موسم 2005/2006 قد يعتبر الموسم الأول لخطف الأضواء.

فرغم إنه الموسم الذي شهد أول إصابات ميسي مع الفريق الأول بالعضلة الخلفيةـ تلك الإصابة التي جعلته يغيب عن الفريق من بداية شهر مارس 2005 وحتى نهاية الموسم أي ما يقارب نص موسم إلا أن ما قدمه ميسي في النصف الأول أدار رؤوس المشجعين.

وبداية من عدد دقائق المشاركة ستعلم بأن ميسي أصبح عنصر لا غنى عنه بالفريق، فبعد أن كانت مشاركته في الموسم الأول امتدت لـ 90 دقيقة فقط كبديل إلا أن بالموسم الثاني ارتفع هذا الرقم إلى ما يقارب 1000 دقيقة أو بالتحديد 949 دقيقة.

وحصل ميسي على أول مباراة رسمية له كأساسي أمام أوساسونا في أكتوبر 2005 وكان بدأ في الجهة اليمنى لبرشلونة وخلال أول 90 دقيقة له كأساسي حصل على 11 مرور من الخصم وستعرف أنه رقم كبير عندما تقارنه برونالدينيو الذي حصل على 9 بنفس المباراة.

وبعد اعتياد ظهوره في الفريق الأول أصبح ميسي مؤثرا بشكل قوي في خطط ريكارد وفي يناير 2005 حسم ميسي أول مباراة له في الليجا وبالكامب نو، الأمر الذي سيصبح معتادا منذ ذلك اليوم في الليجا أمام أتليتك بيلباو حيث قام ميسي بمتابعة تسديدة فان بوميل في الدقيقة 51 التي ارتدت من لا فوينتي حارس أتليتك بيلباو الذي فشل في أن يتفادى هدف الفوز من قدم ميسي اليسرى أمام المرمى.

ميسي بذلك الوقت كان قد تخطى عامه الـ18 ولكن أرقامه كانت أكبر من ذلك، فعلى الرغم من إصابته في منتصف الموسم التي جعلته يغيب عن نهائي دوري أبطال أوروبا في ذلك الموسم أيضا.

أنهى ميسي الموسم بالظهور كأساسي في 11 مباراة و6 مباريات كبديل أحرز خلالهم 6 أهداف من خلال 3.6 تسديدة كل مباراة.

وكانت طريقة برشلونة واضحة في أداء ميسي الذي كان يحصل على متوسط 8 لمسات داخل منطقة الجزاء بكل مباراة وجاءت أهدافه الـ6 ذلك الموسم من داخل منطقة الجزاء وفيما يلي خريطة تسديدات وصناعة الفرص لليونيل ميسي بموسم 2005/2006 من StatsBomb.com:

وتوضح عدد التسديدات الكبير لميسي من داخل منطقة الجزاء بمجموع 38 تسديدة بدرجات خطورة متفاوتة، وتوضح إحصائيات "Stats Bomb" بأن خطورة تسديداته كادت أن تسفر عن متوسط 0.48 هدف كل مباراة من داخل منطقة الجزاء ولم يكن ميسي في تلك الفترة يتولى تسديد أي من الركلات الثابتة أو ركلات الجزاء.

رادار Stats Bomb عن ميسي في 2005/2006 كان يشير بأن ميسي قدم أداءً مذهلا بالنسبة للاعب بعمر الـ 18 عاما.

فعلى سبيل المثال أنهى ميسي الموسم بـ 7.4 مرور من الخصم بهذا الموسم وذلك يعد رقما كبيرا بالنسبة للاعب بعمره وعلى سبيل المثال لم يتخط أي لاعب لـ 6.3 مرور من الخصم بالدوريات الخمسة الكبرى في 2018/2019، 2017/2018

وأوضح رادار ميسي على مدار هذا الموسم بأنه لم يكن يتخذ كموضع صانع اللعب كما هو الآن لبرشلونة وكان نسبة صناعته المتوقعة لزملائه من اللعب المفتوح لم تتخط الـ 0.16 اسيست بالمباراة (OP xG Assisted)

قام ميسي بهذا الموسم بصناعة 12 فرصة تسجيل لزملائه وكان لصامويل ايتو نصيب الأسد بثلاث كرات منهم انتهت أحداهم بهدف ليحصل ميسي على أول أسيست له مع برشلونة.

وعلى غرار ميسي كان إيتو هو أكثر اللاعبين صناعة للفرص للأرجنتيني خلال هذا الموسم بـ ٥ فرص وحصل من خلالهم على هدف هو الآخر.

وإن كان رونالدينيو صاحب الفرص الأخطر (xG Assist) والتي كان متوقع أن تنتهي بهدف لميسي وأسيست للبرازيلي.

ونجح ميسي في استغلال فرصه من الثلاث فرص التي صناعها له رونالدينيو هذا الموسم ويوضح جدول المقارنة بأن لاعبي الوسط كانوا أكثرهم صناعة الفرص لميسي من خلال تشابي وديكو بأربع فرص لكل منهما:

الليو أساسي - 2006/2007

تضاعف ظهور ميسي في 2007/2006 وبعدما كان ٩٠ دقيقة فقط ثم ١٠٠٠ دقيقة الموسم الماضي وصل هذا الرقم وبعمر الـ١٩ عاما إلى 2086 دقيقة.. فـ ميسي أصبح أساسيا.

ولكن مرة أخرى الإصابة تضربه لمدة ثلاثة أشهر لتحرمه من زيادة هذا الرقم، وشارك ميسي في 23 مباراة كأساسي وثلاث مرات فقط كبديل وبالنسبة لشاب بعمره وسرعة تضاعف أرقامه فالجميع أصبح يدري بأنه بحضرة ما هو مميز على الأقل.

رادار ميسي في ذلك الموسم أوضح هبوطه في نسبة دقة تسديداته، فنسبة الأهداف المتوقعة بالمباراة منها كانت 0.37 ولكن ذلك قد يكون منطقيا بعد تضاعف عدد دقائق مشاركاته.

ولكن ما كان ظاهرا بشكل واضح بـ إحصائيات وتحليل Stats Bomb هي نسبة مروره من الخصم التي أصبحت في ازدياد بكل موسم عما سبقه وزيادة معها نسبة الأخطاء التي يتعرض لها حيث كان يتعرض بهذا الموسم لأخطاء بمتوسط 3.5 مخالفة بالمباراة.

كل شيء أصبح أخطر الآن في وجود ميسي فتسديداته على سبيل المثال رغم عدم زيادة عددها بالمباراة عن الموسم السابق إلا أننا أصبحنا أمام ميسي "الفنيشر" بعمر الـ19 عاما.

فالتوقعات بالنسبة تسديداته كانت تتوقع أن يحرز 8.5 من 63 تسديدة إلا أنه أنهى الموسم بـ 13 هدفا من داخل منطقة الجزاء وهدف من خارج منطقة الجزاء وهو الهدف الأول له من خارج المنطقة مع برشلونة.

وخريطة تسديداته أصبحت توضح بأن الجانب الأيمن أصبح ملك ميسي هجوميا، بالنظر لعدد المحاولات والتسديدات فإن الأمر أصبح أكثر خطورة مما ظن أي خصم:

الكلاسيكو التاريخي

ربما كان موسم 2006-07 محبطا بالنسبة لبرشلونة بعدما فرطوا في بطولة الدوري الإسباني للغريم التقليدي ريال مدريد، ولكن ربما يكون كلاسيكو هذا الموسم هو المفضل للبعض لأن ميسي قد وجد الطريق لمرمى ريال مدريد وهو طريق لم يضله منذ ذلك الوقت.

فالشاب الذي كان ينتظر الجميع ما سيقدمه أمام منافسه المباشر لم يخيب توقعات جماهيره بل وتفوق عليها بـ "هاتريك" تاريخي لم يتكرر بتلك المباراة منذ 12 عاما ليبدأ ميسي في سطر الأرقام القياسية باسمه.

ميسي كان أكثر مما يتوقعه ريال مدريد ودفعاته، فأحرز ثلاثة أهداف من الجهة اليسرى واليمنى ومن أمام المرمى، ونجح في أن يكون الهدف الثالث هو التعادل ايضا بالدقيقة الأخيرة من المباراة أمام جماهيره في الكامب نو.

صانع لعب سيء الحظ

ومثلما ظهر ميسي "الفنيشر" بهذا الموسم، كان هذا أول موسم يظهر قدرة ميسي على صناعة الفرص لزملائه داخل الملعب ولكن قد نقول بأنه كان صانع لعب سيء الحظ بهذا الموسم.

فرقميا ميسي خرج بهذا الموسم بـ 2 أسيست فقط وذلك على الرغم من صناعته لـ 35 فرصة من بينها 11 فرصة لديكو ولكن لم يحرز أي منهم و 9 فرص لرونالدينيو وأيضا بدون أهداف.

ولم يستغل فرص ميسي بهذا الموسم سوى بويول وإيتو بهدف لكل منهما.

على عكس زملائه نجح ميسي في أن يستفيد من فرص كل من حاولوا صناعة الفرص له هذا الموسم إلا من خلال فالديز وسافيولا، لكنه نجح في أن يحرز 10 أهداف مستغلا صناعة إيتو وديكو ورونالدينيو وتشابي وبرونكهورست وإنيستا.

ميسي سـيمُر (بصوت فهد العتيبي) - 2007/2008

آخر سنوات ريكارد مع برشلونة كانت أسوائهم، فبعد ان أهدر فريقه الليجا بالموسم السابق الأن الفريق اصبح بالمركز الثالث والوضع لا يبدو بأنه سيتحسن بسبب إصابته الثالثة والرابعة في مشواره في شهر ديسمبر 2007 ومارس 2008 والتي اوقفت نسبة دقائق مشاركته عند 2640 دقيقة بهذا الموسم.

ولكن بالعودة إلى ميسي على وجه التحديد، نرى قدرته على المرور من الخصم بأنه منذ أول مباراة بشكل واضح ومنذ ظهوره كان دائما أرقام "المرور من الخصم" أعلى من أي لاعب على مستوى أوروبا بالدوريات الخمسة الكبرى.

ولكنه قرر أن يسجل رقم خاص به بهذا الموسم أمام ريكاريتفو أويلفا وبالتحديد يوم 24 نوفمبر 2011 بالكامب نو.

فبجانب تسجيله هدف من الثلاثة إلى أحرزها فريقه وقيامه بـ 6 تسديدات إلا أنه نجح في القيام بـ 18 مرور من الخصم خلال 90 دقيقة وذلك كان الرقم الأعلى في مشواره.

وعلى عكس الموسم الماضي نجح زملائه في أن يستغلوا الفرص التي صنعها الأرجنتيني، فمن 25 فرصه صنعها هذا الموسم خرج بـ 12 أسيست.

ليظل تأثيره الرقمي مرتفع على أهداف برشلونة على الرغم من هبوط نسبة أهدافه من لعب مفتوح بهذا الموسم برصيد ٦ أهداف و٤ آخرين من ركلات جزاء، وربما تكون تلك اخر مره نرى بها هذه النسبة من الأهداف لميسي.

ميسي الدفاعي

ربما هي أقل الإحصائيات التي قد تحتاج إلى إلقاء الضوء عليها عندما يأتي الحديث عن ميسي ولكن بما إن "Stats Bomb" قرر أن يغطي كل ما يخص الأرجنتيني فيما يلي "صورة متحركة" توضح مقارنة لتحركات ميسي الدفاعية والتي توضح التزامه دفاعيا بالتواجد بالجانب الأيمن الذي يعتاد الهجوم، وتمركزه بالنصف الأول من ملعب برشلونة.

إحصائيات "Bonus" لـ 2004 إلى 2008

** أكثر من تعرض لتسديداته

اندريس بالوب الحارس التاريخي لإشبيلية كان أكثر من تعرض لتسديدات ليو ميسي بأول أربعة مواسم من الأرجنتيني حيث واجهه بعدة مباريات وتلقى منه ثلاثة أهداف من 20 تسديدة.

ولكن كاسياس وكاميني كانا أكثر من تلقلا أهدافا بالنسبة لعدد التسديدات التي حاول بها ميسي على مرماهما.

** أكثر من تخطاهم ميسي بمباراة واحدة

كلمينتي رودريجيز وارانبورو ذاقوا مرارة مواجهة ميسي عدة مرات ولكن كان لكل منهما مباراة نجح ميسي في تخطيهم ٦ مرات بكل مباراة ليأتوا على قائمة الضحايا المفضلين لميسي بهذه القائمة خلال أول أربعة مواسم في مشواره.

** المباراة الأكثر تسديدا لميسي

منذ بداياته وهو يحتفظ بأفضل مبارياته لمواجهة الغريم ريال مدريد ورقميا لا يبدو ذلك مختلفا، فرقميا كانت تسديداته واهدافه وصناعته للأهداف كانت أعلى أمام ريال مدريد في أربع مباريات دونا عن جميع مبارياته الاخرى بأول اربع مواسم له.

طالع أيضا

صفقات تبادلية قريبا بين الزمالك وبيراميدز

بيان رسمي من الاتحاد المغربي بخصوص رينار

رسالة خاصة من كوبر إلى محمد صلاح

كهربا يظهر مع ترزيجيه وكريم حافظ

حسام حسن: صلاح انتابه التشبع

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك