يوسف بلايلي.. مصر أعادته للحياة مرتين بعدما أفلت من عقاب سيسيفوس

الجمعة، 28 يونيو 2019 - 14:54

كتب : إسلام أحمد

يوسف البلايلي - بغداد بونجاح - رامي بن سبعيني - الجزائر - السنغال

في العصور الأغريقية كان سيسيفوس أحد الآلهة وبسبب مشكلة كبيرة نتج عنها عقاب من "زيوس" وتم تقييده بالسلاسل.

سيسيفوس نجح في الهروب فحكمت عليه الآلهة أن يبقى خالدا في الجحيم وعاقبته برفع صخرة من قاع لقمة جبل شاهق وقبل أن يصل بقليل يسقط للأسفل ليعاود من جديد الأمر ذاته بشكل يومي.

لم ينجح سيسيفوس في القصص الأغريقية من التغلب على عقابه، لكن هناك من ينجح دائما في التفوق على نفسه والتعلم من أخطائه وهو ما ينطبق على يوسف بلايلي صاحب هدف فوز الجزائر على السنغال.

تألق اللاعب الشاب في موسم 2010-11 مع نادي مولودية وهران ليتم توقيع أول عقد احترافي له، ليقود فريقه لنصف نهائي الكأس ويغيب عن مواجهة شبيبة القبائل ليودع فريقه المسابقة بدونه في تلك المباراة.

خطف الأنظار ليتعاقد معه الترجي في 2012 لمدة موسمين وساهم في وصول الترجي للمربع الذهبي من دوري الأبطال، ومحققا لقب الدوري والكأس التونسية.

يوسف ترك تدريبات الترجي في 2014 بعد مشادة مع المدير الفني رود كرول، ليضعه نادي الدم والذهب على قائمة الانتقالات، بسبب غيابه عن التدريبات لمدة شهر كامل دون سابق إنذار.

مشكلة أولى لكنها مرت بسلام، حصل يوسف بلايلي على رخصة انتقال مؤقتة من الاتحاد الدولي "فيفا" ليسهل انتقاله إلى اتحاد العاصمة الجزائري.

عودته للجزائر كانت بصفقة مدوية في بلاد المليون شهيد، إذا حصل على أجر خيالي في 2014 يقدر بـ 500 مليون سنتيم وهو ما يعادل 50 ألف دولار.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية فأن الجزائري كان اللاعب صاحب أعلى راتب في القارة السمراء مقارنة بمن ينشط في الدوريات المحلية الإفريقية.

عام و3 أشهر، كانت كفيلة بانتهاء كل شيء في مسيرة بلايلي البالغ حينها 23 عاما عندما سقط في اختبار المنشطات "كوكاكين" عقب مواجهة مولودية العلمة في دوري الأبطال.

حيث وقعت القرعة العشوائية للفحص على اللاعبين زين الدين فرحات وقدور بلجيلالي، وبدا بلايلي مرتبكا أمام القرعة ما جعله يلفت انتباه الطبيب المصري، ليتم إجراء الفحص عليه ولم يخيب شكوك الطبيب بوجود عينة إيجابية.

الاتحاد الجزائري طلب تحليلا ثان يتم إجراءه في المختبر السويسري المعتمد من الهيئات الرياضية للاعب لكنه رفض وأكد الأمر موقعا على محضر بخط يده.

الكاف وقع العقوبة بالإيقاف 4 سنوات تم تقليصها إلى عامين عن ممارسة النشاط الرياضي، وزاد الاتحاد الجزائري صعوبة الأمر بإيقاف 4 مواسم كفيلة بإنهاء مسيرته الكروية.

اتحاد العاصمة فضل فسخ تعاقده مع اللاعب دون انتظار عامين ليسقط بلايلي فجأة من أجواء الشهرة المحلية وانتظار فرصة الاحتراف بعدما أصبح لاعبا دوليا إلى الهاوية.

بلايلي دافع عن نفسه كون الإيقاف ليس بسبب المنشطات قائلا "لم أعرف طوال مسيرتي الكروية معنى المنشطات، وأنا ليس باللاعب الذي يتناول هذه المواد من أجل إثبات مستواه فوق المستطيل الأخضر".

التهديد الأخطر كان سجن اللاعب لفترة تتراوح بين 5 إلى 10 سنوات بسبب تناوله مواد مخدرة يعاقب عليها القانون الدولي.

محمد راورة رئيس الاتحاد الجزائري انزعج من تضامن زملائه بعد مباراة الهلال السوداني في دوري الأبطال قائلا: "لاعب اعترف بفعلته ووقع على محضر الاعتراف، وبالتالي فإن أي شيء من هذا القبيل يضر بسمعة النادي وبسمعة الكرة الجزائرية، لأنه يعطي الانطباع بالتضامن والتعاطف مع الطيش والانحراف".

40 مباراة سجل 12 وصنع 11 كانت إجمالي ما قدمه بلايلي مع اتحاد العاصمة.

عامان مروا ببطء على اللاعب لكنه حضّر نفسه جيدا للعودة، قبل 10 أيام من انتهاء مدة إيقافه وقع على عقود التعاقد مع أنجيه الفرنسي.

النادي الفرنسي المملوك لسعيد شعبان صاحب الأصول الجزائرية فتح أبوابه له ليلعب موسم 2017-18 مباراة واحدة في كأس الرابطة الفرنسي أمام ميتز.

في يناير من 2018 وقع بلايلي للترجي من جديد رغم وجود عرض مقدم من اتحاد العاصمة مقابل مليون يورو.

ربوح حداد رئيس اتحاد العاصمة أكد أنه قدم عرضا مغريا للاعب لكنه فضل الانتقال للترجي بعد رحيل ثنائي الفريق فرجاني ساسي وفخر الدين بن يوسف للنصر والاتفاق السعوديين.

بلايلي كان حاسما فسجل 12 هدفا وصنع 15 مع الترجي خلال موسمين، ليتوج بلقبي الدوري المحلي.

إنجازات بلايلي مع فريق باب سويقة لم تتوقف عند هذا الحد، بل سجل هدفا في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا في شباك الأهلي سهلت مهمة العودة في لقاء الإياب الذي فاز به الترجي بثلاثية نظيفة.

ولأن احتفالات مئوية الترجي مختلفة فقد توج النادي بلقب ثان لدوري الأبطال على التوالي بعدما حافظ على لقبه أمام الوداد المغربي بفضل هدف بلايلي في الإياب.

مواجهة انقلبت فيها الأوضاع بسبب عدم وجود تقنية الفيديو، ومن ثم سيتم إعادة المباراة من جديد على أرض محايدة بعد قرار الكاف الأخير.

تألق بلايلي تحول من قاري إلى المنتخب الوطني ليعود بعد غياب دام 3 سنوات مع جمال بلماضي.

شارك في آخر جولتين من تصفيات أمم إفريقيا 2019، ثم سجل هدفه الأول دوليا في شباك مالي استعدادا للبطولة.

تبتسم كرة القدم لبلايلي للمرة الثانية في مصر فبعد أقل من عام على هدفه في الأهلي نجح في تسجيل هدف الفوز على السنغال في كأس الأمم الإفريقية ليصبح هدفه الدولي الأول في بطولة رسمية بقميص الأفناك.

أن تسقط عليك أن تنهض مجددا وأن تتعلم من أخطائك حتى لا تكررها مرة أخرى، بلايلي تعلم الدرس والآن يسعى لقيادة بلاده للتتويج بلقب قاري ثان بعدما كان يضر بسمعة الكرة الجزائرية.

اقرأ أيضا:

تحيا الجزائر.. فاشهدوا

مصدر مقرب من كهربا يكشف لـ في الجول حقيقة توقيع اللاعب لـ الأهلي

تعرف على وديات الأهلي في معسكر إسبانيا

خبر في الجول - بعد تدخل 5 لاعبين.. اتحاد الكرة يدرس العفو عن وردة

أرقام في الجول توضح.. فجوة في خط وسط منتخب مصر

انتصار تاريخي لمدغشقر

مصدر في الزمالك يحدد لـ في الجول 5 مراكز تحتاج الدعم.. "جناح أيسر تحسبا لرحيل كهربا"

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك