خاص أجانب منسيون – حوار في الجول.. كينج ساني: انضممت للزمالك لأصبح مثل أمونيكي فلعبت كظهير

الأحد، 19 مايو 2019 - 12:20

كتب : أمير عبد الحليم

كينج ساني

وعد قدمه النيجيري كينجسلي ساني آكي المنضم لصفوف الزمالك من بيرامار البرتغالي بأن يصبح هداف الدوري المصري انتهى بمشاركة في 6 مباريات 5 منهم كبديل ودون أن يسجل حتى هدف.

"أجانب منسيون" لأنهم ليسوا فلافيو أو إيمانويل أمونيكي أو جون أوتاكا، رغم ذلك خلفوا وراءهم أثرا يستحقون أن نتذكرهم به، قد يكون أثرا إيجابيا أو سلبيا لكنه يضمن لهم البقاء في ذاكرة الدوري المصري.

اقرأ كل الحلقات السابقة من أجانب منسيون

وانضم كينج ساني للزمالك في صيف 2005 في صفقة أحدث ضجة كبيرة ومؤتمر صحفي قدم فيه المهاجم النيجيري وعدا بإنهاء الموسم هدافا للدوري المصري، لكنه لم يشارك مع الفريق حتى تولي البرتغالي مانويل كاجودا المسؤولية بعد ثيو بوكير وفاروق جعفر.

ولكن كاجودا لم يشرك ساني كمهاجم!

ويتحدث FilGoal.com مع كينج ساني عن الموسم الذي لعبه مع الزمالك في الدوري المصري، أسباب ابتعاده عن المشاركة واللعب كظهير وليس مهاجما.

  • ماذا تفعل الآن في مسيرتك؟

أعمل الآن في تدريب الناشئين، وأتولى قيادة فريق آيك لارناكا القبرصي تحت 17 سنة.

  • بالعودة لعام 2005، كيف تعاقد معك الزمالك؟

كان ذلك عن طريق وكيل أعمال تونسي عرض فيديو لمبارياتي على مسؤولي الزمالك، واقتنعوا بي وقررا ضمي.

واخترت الانضمام للزمالك لأنني أردت السير على خطى مثلي الأعلى إيمانويل أمونيكي.

  • هل واجهت مشاكل في التأقلم مع الكرة المصرية؟

لا، أحببت مصر، المستوى كان تنافسيا للغاية واللاعبون كانوا في مستوى كبير خلال هذه الفترة وحياتي كانت تسير بشكل جيد.

وأعتقد أنني لم أواجه أي مشاكل في التأقلم، وساعدني في ذلك زميلي جونيور الذي كسبت صداقته من خلال الزمالك.

  • لكنك لم تلعب كثيرا مع الزمالك، ماذا حدث؟

لم ألعب كثيرا لأن الزمالك ناد كبير يضم العديد من اللاعبين الجيدين، وبالتالي أي لاعب يشارك كان يساعد الفريق ويقدم أفضل ما لديه، ولكن لسوء الحظ لم أكن واحدا من هؤلاء اللاعبين.

وأعتقد أنني انضممت للزمالك في وقت لم يكن مناسبا، لكن الفريق كان يضم أسماء هجومية مميزة وبالتالي لم أحصل على فرص كثيرة.

  • قدمت موسمين جيدين في البرتغال قبل الانضمام للزمالك، ماذا اختلف؟

أعتقد أن مهاجمي الزمالك كانوا أفضل مني، جمال حمزة وعبد الحليم علي.

  • قلت في مؤتمر تقديمك إنك ستكون هداف الدوري، كيف تراجعت ثقتك في قدراتك؟

كان هذا هدفي بالفعل إذا كنت ألعب باستمرار، ولم أكن أعلم أنني لن أشارك.

وفي رأيي، أن أي مهاجم في الزمالك قادر على تسجيل الكثير من الأهداف.

  • الإعلام تحدث عن وجود مشاكل مع فاروق جعفر مدرب الفريق، ما مدى صحة هذه التقارير؟

لا أعرف ماذا حدث مع فاروق جعفر، لكن المشكلة بدأت قبل وصوله.

المشكلة بدأت مع ثيو بوكير المدرب الذي بدأ الموسم مع الزمالك، وكان مقتنعا بالأسماء الهجومية التي يضمها الفريق ولم يمنحني فرصة المنافسة معهم، خاصة وأنه كان لا يعرفني.

  • وهل تحسنت الأمور مع كاجودا؟

عمل مستر كاجودا على استغلال كل اللاعبين المتاحين في القائمة والحصول على أفضل ما لديهم.

ولكنه اعتمد علي كظهير، ولم ألعب في هذا المركز طوال مسيرتي كلها.

  • لماذا لم تتحدث مع مسؤولي الزمالك عن مشاكلك في اللعب؟

الحقيقة كل شخص في إدارة الزمالك ساندني، وخاصة الرئيس مرتضى منصور.

وكانوا يعلمون أنني لاعب جيد بعدما شاهدوني في التدريبات، وكنت أحظى بعلاقة جيدة مع كل اللاعبين في الزمالك.

  • هل تشعر بالندم على ترك أوروبا والانضمام للزمالك؟

لا، لم أشعر أبدا بالندم على الانضمام للزمالك رغم كل شيء.

وفي الحقيقة، أندم على الرحيل عن الزمالك وعدم إثبات نفسي كلاعب جيد خاصة وأن النادي كان كريما جدا معي وسدد لي رواتبي خلال فترة تواجدي.

  • وكيف رحلت عن الزمالك في النهاية؟

أنا من قررت الرحيل عن الزمالك، كان عقدي جيدا جدا وأحصل على مبالغ كبيرة لكنني لم أشعر بأنني استحق كل هذا وأنا لا ألعب وأشارك.

رئيس الزمالك الجديد قال لي إنه ومستر كاجودا يرغبان في استمراري وأنني لن أستطيع أن أحصل على عقد جيد مثل عقدي في الزمالك، والحقيقة أنه كان محقا.

وكان الرحيل عن الزمالك خطأ كبير مني.

  • هل تعتقد أنك إذا بقيت مع الزمالك، كنت ستحقق وعد الهدف؟

نعم، كنت سأفي بوعدي.

  • ماذا كان مختلفا في الزمالك عن الأهلي الذي أنهى الدوري بفارق 14 نقطة؟

أعتقد أن الأهلي كان منظما أكثر في تلك المرحلة، كانوا يعتمدون على نفس المدرب للسنة الثانية أو الثالثة على التوالي، ولكن عندما كنت في الزمالك عمل 4 مدربين في نفس الموسم.

  • ما توقعاتك لبطولة كأس الأمم الإفريقية المقبلة؟

ستكون بطولة مثيرة لأن المنتخبات الإفريقية تضم لاعبين يتألقون في العالم كله وحتى المنتخبات الصغيرة تضم لاعبين يتألقون في الدوريات الأوروبية الآن.

ولا ننسى وجود مدربين كبار الآن في إفريقيا، وبالتالي البطولة في أعلى مستوى لها هذا العام.

أتوقع أن نرى تطورا في التنظيم الخططي في الملعب وأسلوبا هجوميا في أغلب المباريات.

  • ومن تتوقع فوزه باللقب؟

منتخب مصر يمتلك أفضلية لأنه منظم البطولة بفضل المشجعين الذين سيمثلون لاعبا إضافيا في المدرجات.

ولكن كما تعرف في كرة القدم هناك العديد من المفاجآت والصدمات، ولنتمنى التوفيق للمنتخبات الكبيرة.

اقرأ أيضا

"اللحظات العظيمة تُخلق من الفرص العظيمة".. الزمالك ضد نهضة بركان

الزمالك أمام نهضة بركان.. لكسر سلسلة الفشل المصري مع النهائيات القارية

الكونفدرالية سلاح الزمالك من أجل فك شراكة مع مازيمبي

مصدر في الزمالك لـ في الجول: اتجاه لدى جروس بعدم المجازفة بـ الونش في نهائي الكونفدرالية

جروس: أثق في عمر صلاح.. الذهاب لن يحسم أي شيء واستفدت من معلومات أحداد

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك