"اللحظات العظيمة تُخلق من الفرص العظيمة".. الزمالك ضد نهضة بركان

الأحد، 19 مايو 2019 - 01:49

كتب : FilGoal

كهربا - الزمالك - النجم الساحلي

"اللحظات العظيمة تُخلق من الفرص العظيمة.. وهذا ما لدينا اليوم يا أولاد" هذا ما لديكم اليوم يا زمالك.

الزمالك يستعد لمواجهة نهضة بركان المغربي في الثانية عشر مساءً يوم الأحد في ذهاب نهائي كأس الكونفدرالية.

موقعة نارية منتظرة يحتضنها ملعب "البلدي لبركان" في سهرة رمضانية خاصة، قبل موقعة الإياب الأحد المقبل.

"اللحظات العظيمة تُخلق من الفرص العظيمة.. وهذا ما لدينا اليوم يا أولاد"

"هذا ما علينا أن نكتسبه اليوم"

"الليلة علينا أن نُسقطهم، لأننا نقدر على فعل ذلك"

"هذا هو وقتكم.. وقتهم قد انتهى وحان وقتكم أنتم"

"الآن أذهبوا إلى هناك وانتصروا.. انتصروا"..

كلمات خرجت من فم الأمريكي كيرت راسل أمام لاعبي منتخب أمريكا للهوكي، خلال فيلم المعجزة (Miracle).

فيلم Miracle مستوحى من قصة حقيقة تحكي إنجاز منتخب أمريكا للهوكي في دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية عام 1980.

المنتخب الأمريكي لم يكن مرشحا على الإطلاق لحصد اللقب أمام منتخب الاتحاد السوفيتي الذي هيمن وسيطر وحيدا على اللعبة لأكثر من 20 عاما.

الأمور كانت محسومة قبل البداية ولم يتوقع أي أحد أن يخسر المنتخب السوفيتي، ولكن منتخب أمريكا حقق المعجزة وفاز 4-3.

ومع تبقي 5 ثواني فقط على نهاية المباراة، انفجر معلق المباراة ليقول "هل تؤمنون بالمعجزات؟.. نعم.. مُستحيـــــــل".

مصطلح واحد أُطلق على ما فعله المنتخب الأمريكي وقتها.. "معجزة على الجليد".

ولأن الأمر كان خارج التوقعات تماما، خُلدت المعجزة على شاشات السينما بكل تأكيد، في فيلم المعجزة الذي تحدث عن حياة كل لاعب في المنتخب وكذلك المدرب وبالتأكيد مباراة التتويج أمام الاتحاد السوفيتي.

كريستيان جروس لن يجد كلمات أفضل من كلمات كيرت راسل خلال الفيلم، لتحفيز لاعبي فريقه.

مهمة الزمالك

الأمور مختلفة بكل تأكيد. مهمة الزمالك ليست مستحيلة على الإطلاق، نظرا لأن لقاء الإياب سيكون في مصر، ولكننا هنا نتحدث عن الظروف التي يمر بها الزمالك.

محمود عبد الرحيم "جنش" الذي حافظ على نظافة شباك الزمالك في آخر 7 مباريات في الكونفدرالية، لن يلعب ذهاب نهائي البطولة، بسبب الإيقاف.

عماد السيد الحارس الثاني لن يلعب ذهاب نهائي الكونفدرالية، بسبب الإصابة.

ولا يوجد أمام الزمالك إلا حارس واحد فقط مُقيد في القائمة الإفريقية وهو عمر صلاح.

عمر صلاح صاحب الـ 21 عاما شارك في 4 دقائق فقط مع الزمالك هذا الموسم.

4 دقائق فقط، والآن يستعد لحراسة مرمى الزمالك أمام نهضة بركان في نهائي الكونفدرالية.

جماهير الزمالك تؤمن بقدرات عمر صلاح، وكذلك جروس الذي تحدث عنه قائلا: "أنا أثق في عمر صلاح. مدرب حراس المرمى لدينا يعمل مع الحراس على أعلى مستوى".

"عمر صلاح يمتلك العزيمة لحماية مرمى الزمالك".

العزيمة ستكون موجودة دون أي شك لدى ابن النادي، عمر صلاح، ولكن مخاوف جماهير الزمالك ستكون كبيرة بسبب خطورة هجوم نهضة بركان، إلا جانب عدم وجود أي بديل لحارس الزمالك.

دعوتان لـ عمر السعيد

عمر السعيد سيقود هجوم الزمالك أمام نهضة بركان، وأيضا قد يحرس مرمى الفارس الأبيض في حالة – لا قدر الله – تعرض عمر صلاح لأي إصابة.

دعوتان من جماهير الزمالك لـ عمر السعيد.

الدعوة الأولى هي استغلاله لكل الفرص الممكنة في المباراة. هدف واحد فقط من الزمالك قد يفتح الباب أمام تتويجه باللقب.

عليك استغلال الفرص يا عمر يا سعيد.

الدعوة الثانية ستكون ألا يضطر لارتداء قميص عمر صلاح وحماية مرمى الزمالك.

الحل هنا سيكون من دفاع وخط وسط الزمالك، ويتمثل في إبعاد الضغط قدر الإمكان عن مرمى الفريق.

خط الهجوم هو أول خطوط الدفاع

عمر السعيد ومحمود عبد المنعم "كهربا" ويوسف إبراهيم "أوباما" وإبراهيم حسن / أو زيزو أو محمد إبراهيم، سيكون عليهم الضغط على خط دفاع نهضة بركان لحماية وسط الملعب، من بناء الهجمات.

ضغط خط هجوم الزمالك على دفاع نهضة بركان، سيجعلهم يعتمدون على تشتيت الكرة والاعتماد على الكرات الطويلة، وهنا يأتي دور دفاع الزمالك الذي سيكون عليه إبعاد خطورة العرضيات قدر الإمكان عن منطقة الجزاء.

محمود علاء سيتواجد بكل تأكيد في التشكيل الأساسي لـ الزمالك، ولكن يبقى النقطة في قلب الدفاع الثاني.

FilGoal.com علم أن جروس يتجه لعدم المجازفة بـ محمود حمدي "الونش" بسبب إصابة الأنف، ومن هنا فالأقرب هو مشاركة محمد عبد الغني.

كن مثل طارق حامد

لن نعطي أي نصائح لـ طارق حامد. نحن نعلم جيدا ما سيفعله في المباراة، سيكون طارق حامد، كما يعرفه الجميع.

قلب الأسد الذي لا يهدأ ولا يكف عن الركض والقتال وحماية وسط ودفاع الزمالك، هو مفتاح صمود الفارس الأبيض أمام نهضة بركان.

نصيحة وحيدة فقط قد نقولها لـ طارق حامد، وهي الحذر من البطاقة الصفراء.

في حالة حصول طارق حامد على بطاقة صفراء، فأنه سيغيب عن لقاء الإياب، وهنا نصيحتنا الوحيدة لـ طارق. كن هادئا.

أما لبقية لاعبي الزمالك فعليهم أن يكونوا مثل طارق حامد.

بلا أي مبالغات

في كرة القدم فريقك قد يخسر، ولكنها لن تكون نهاية العالم.

على جماهير الزمالك التعامل بلا أي مبالغات قد تضر الفارس الأبيض كثيرا قبل موقعة إياب النهائي.

الخسارة لا تعني خسارة اللقب، والفوز لا يعني حصد اللقب، فـ "معركة النهائي من مباراتين والمباراة الأولى لن تكون حاسمة لأي شيء".

استمعوا جيدا لكلمة جروس.. ثقوا في فريقكم ولا تضروه بأي مبالغات..

ويمكنكم اختيار تشكيل الزمالك في نهائي الكونفدرالية من هنا

طالع أيضا

الإسماعيلي يواجه الأهلي في برج العرب

سيتي يكتب التاريخ بدهس واتفورد

ماذا قال مدرب برشلونة عن جريزمان

مارسيل ديسايي.. "ابحث عن وظيفة أفضل بدلا من الركض حول تلك البيضة"

أجانب منسيون - دومينيك: تعرضت للعنصرية بعد جوزيه

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك