30 أم 31؟ هدف ميسي في إسبانيول يتسبب في ارتباك إحصائي

الأحد، 31 مارس 2019 - 20:16

كتب : زكي السعيد

ليو ميسي - برشلونة

بعد 71 دقيقة من المقاومة، نجح ليو ميسي في هدم حصون إسبانيول وافتتاح التسجيل بمباراة يوم أمس.. ولكن ليس في سجلات صحيفة "ماركا".

النجم الأرجنتيني قاد برشلونة للفوز على إسبانيول 2-0 في الجولة 29 من الدوري الإسباني أمس السبت، ليعزز صدارته لهدافي الدوري الإسباني، بـ30 هدفا أم 31؟

هدف ميسي الأول من ركلة حرة مباشرة، سُجل بمساعدة فيكتور سانشيز قائد إسبانيول وزميله السابق في برشلونة، إذ لمسها الأخير برأسه في طريقها نحو الشباك.

احتساب هدف بشكل عكسي للمدافع، يحدث عندما يغيّر المدافع من اتجاه الكرة بالكامل، فهل ينطبق هذا الأمر على هدف برشلونة الأول؟ الأمر قابل للنقاش، فالكرة كانت متجهة إلى المرمى بالفعل، لكن سانشيز وجّه الكرة وامتلك الوقت والمساحة ولم يحدث الأمر رغمًا عنه.

مع نهاية المباراة، احتسبت أغلب المصادر ووسائل الإعلام الهدف لـ ميسي، بما في ذلك الموقع الرسمي للدوري الإسباني، ولكنه ليس الجهة الأكثر أهمية ومرجعية في هذا الصعيد.

صحيفة ماركا من جانبها احتسبت الهدف لـ فيكتور سانشيز وليس ميسي، مما يعني أن ميسي يمتلك 30 هدفا في الدوري الإسباني هذا الموسم وليس 31 حسب الصحيفة الإسبانية العاصمية.

ما أهمية إحصائيات ماركا في الهدافين؟

صحيفة ماركا هي الجهة المانحة لجائزة "بيتشيتشي" التي يفوز بها هداف الدوري الإسباني بشكل موسمي.

سجلات ماركا تسببت في وقت سابق ببعض من اللغط بشأن أهداف ميسي، تحديدا يوم أن فاز برشلونة 3-0 على إيبار يوم 14 يناير الماضي.

ميسي سجّل في هذه المباراة، اتنفجر عناوين الصحافة بـ: "ميسي يسجل هدفه رقم 400 في مسيرته بالدوري الإسباني".

أما صحيفة ماركا، فأكدت على موقفها: "ميسي لم يسجل سوى 399 هدفا".

هذا الهدف الناقص كان بسبب مباراة أمام أتليتك بلباو في موسم 2012\2013، يومها سجّل ميسي هدفا مشابها ليوم أمس، بمساعدة فيرناندو أموربيتا مدافع الفريق الباسكي الذي لمس الكرة أثناء دخولها، وصحيفة ماركا احتسبته لـ أموربيتا وليس ميسي.

أزمة مشابهة حدثت مع كريستيانو رونالدو وقتما كان لاعبا في ريال مدريد، عندما سجّل هدفا في شباك ريال سوسيداد بمباراة في سبتمبر 2010، إلا أن الإعادة أظهرت ملامسة الكرة لزميله بيبي في طريقها للشباك.

السجلات الرسمية احتسبت الهدف لـ رونالدو، ولكن صحيفة ماركا أصرت على احتسابه لـ بيبي، مما سبب جدلا دائما في سنوات رونالدو التالية مع ريال مدريد كلما حطّم رقما أو عادله، إذ تخرج إحصائية ماركا لتهدم الإنجاز وتعنون: "يتبقى له هدف آخر".. أمر يتكرر الآن مع ميسي بسبب هدف بلباو قبل 6 سنوات، وسيضاف إليه هدف إسبانيول الآن.

تأثير ماركا

أن يكون 30 هو عدد أهداف ميسي في نظر صحيفة ماركا، لن يؤثر غالبا على تتويجه بجائزة "بيتشيتشي" في نهاية الموسم، إذ يفصله 12 هدفا عن مطارده –وزميله- لويس سواريز في هذه الحالة، قبل 9 جولات على النهاية.

لكن سيكون للأمر أثره على جائزة "الحذاء الذهبي" لأفضل هداف في أوروبا.

ميسي ينافس بشكل مباشر الشاب كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان صاحب الـ26 هدفا، والفارق الآن سيكون 4 نقاط فقط وليس 5، مما يعزز من آمال النفاثة الفرنسية في اللحاق بـ ميسي.

صحيفة "موندو ديبوتيفو" الكتالونية التي تنتمي لـ برشلونة، تذمرت من احتساب ماركا الهدف لـ سانشيز وليس ميسي، وأشارت أن الأمر سيؤثر على المنافسة على الحذاء الذهبي.

الصحيفة شرحت أن مؤسسة "ESM" التي ترصد الفائزين بجائزة الهدافين في الدوريات الكبرى، تتلقى الإحصائية من ماركا مباشرة.

اقرأ أيضا:

بالفيديو - رأسية صلاح في الـ+90 تشعل المنافسة.. ليفربول يهزم توتنام بصعوبة ويستعيد الصدارة

رسميا – بعد لقاء الاتحاد والأهلي.. نقل جميع مباريات الدوري خارج برج العرب لصيانته

مصيلحي: نشترط حضور الجماهير أمام الأهلي.. وهذا لن يحدث إذا نُقلت المباراة

مران الزمالك – محمود علاء يشارك.. وجلسة بين جروس والنقاز وإشادة خاصة بـ حازم

مدرب كارديف ينفجر: هنا التحكيم الأسوأ.. لا أعمل في الـ 70 من عمري لأرى تلك الجريمة

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك