في مقعد الزناتي - محاولة لوضع جدول للدوري الحالي والموسم المقبل

الثلاثاء، 16 يونيو 2020 - 16:23

كتب : فادي أشرف

في مقعد الزناتي

يبدو وأن النية انعقدت لاتخاذ القرار الصعب، وهو استئناف دوري الموسم الجاري.

لماذا القرار هو الأصعب؟ لأنه سيعني تأثيرات كبرى على الروزنامة المحلية، ليس فقط على مستوى الموسم الحالي، بل المقبل الذي يجب أن ينتهي قبل تاريخ الأول من يونيو 2021، بسبب مشاركة منتخب مصر في أولمبياد طوكيو المقررة في صيف 2021.

ولكن، قرار استئناف الدوري الحالي له وجاهة اقتصادية، وهي لعب أكبر قدر ممكن من المباريات حتى صيف 2021 في محاولة لإنعاش اقتصاد الشركات الراعية وبالتالي الأندية، مثلما تحمل فكرة إلغاء الموسم الحالي وجاهة رياضية أيضا بسبب ضغط المباريات وإمكانية بدء دوري جديد في أغسطس وبالتالي إصلاح روزنامة الكرة المصرية.

ولكن، من تصريحات وزير الرياضة أشرف صبحي، وعمرو الجنايني رئيس اتحاد الكرة، يبدو أن الأمر يتجه لاستكمال دوري الموسم الجاري، فهنا، يحاول FilGoal.com وضع نفسه في مقعد حسام الزناتي رئيس لجنة المسابقات، ومحاولة وضع جدول للموسم الجاري، وأيضا تخيل للموسم المقبل، في محاولة وأمل أن تعود الأمور طبيعية مع موسم 2022/2023 مع لعب الموسم الجاري والموسم المقبل لتفادي خسائر جمة سواء للأندية أو الرعاة.

حتى الآن، لا توجد أي التزامات سوى إنهاء دوري الموسم الجاري، في انتظار قرار الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) بشأن كأس أمم إفريقيا 2021 والمنتظر تأجيلها لصيف 2022، ومباريات بطولتي الأندية، دوري الأبطال والكونفدرالية بالنسبة للأهلي والزمالك وبيراميدز، والمنتظر أن يٌستأنفا في سبتمبر المقبل، ومباريات البطولة العربية بالنسبة للإسماعيلي والتي قد تٌستأنف في نفس التاريخ بحسب عدد من التقارير الصحفية.

في هذا الجدول، تمت مراعاة أن يحصل كل فريق على 72 ساعة بين كل مباراة والأخرى، حيث تُلعب كل جولة على 3 أيام (3 مباريات في اليوم)، مع وضع يوم واحد كراحة بين كل جولة والأخرى، باستثناء فترة استكمال المؤجلات التي ستسبق بداية الجولة 19 حيث ستٌلعب 5 مباريات في اليوم الأول لها مستغلين وجود قناتين يمكنهما نقل الدوري في الوقت الحالي، و4 مباريات في اليوم الثاني.

أما بالنسبة للجولات الخمس الأخيرة، فيجب لعب الجولة على يوم واحد على موعدين مع توحيد مباريات صراع الهبوط لتكافؤ الفرص.

بهذه الكيفية، يمكن إنهاء الدوري يوم السابع من أكتوبر حال البدء يوم 25 يوليو.

ولكن، يمكن أيضا إزالة الـ16 يوم راحة الموجودين في هذا الجدول وبالتالي يمكن إنهاء الدوري يوم 20 سبتمبر، لكن هذا لن يضمن لأي فريق راحة 72 ساعة بين مبارياته وهو ما راعاه الجدول الذي وضعه FilGoal.com، وحافظ على الـ16 يوم فراغ بين الجولات.

الدوري توقف في منتصف الجولة 18 حيث يتبقى منها 4 مباريات، بجانب مباراة مؤجلة للزمالك ضد المصري، من الممكن افتتاح الدوري بهم مع مباراتين مقدمتين للأهلي وبيراميدز من الجولتين 28 و29 بسبب المشاركة الإفريقية.

وبالتالي، يكون ذلك شكل الجدول..

No photo description available.

وبهذا، ينتهي الدوري، وهنا يأتي الدور على كأس مصر.

كأس مصر توقف عند محطة دور الثمانية، ومازالت هناك مباراتين لم يُلعبا في دور الـ16، بين الأهلي والترسانة، والزمالك وسموحة.

وبذلك، ينتهي الموسم الكروي المصري يوم 20 أكتوبر، ولكن ماذا عن التحدي الأكبر، هو الموسم المقبل.

قرار استئناف الدوري يعني استمرار عملية الصعود والهبوط بشكل طبيعي، ما يعني وجود 18 فريقا في دوري الموسم المقبل.

وفي حال انتهاء الموسم يوم 20 أكتوبر، يبدو من المنطقي بدء الموسم الجديد في منتصف نوفمبر 2020.

ولكن، هل من الممكن أن يبدأ الموسم في 15 نوفمبر 2020، وينتهي قبل 1 يونيو 2021؟ الأمر بكل بساطة مستحيل.

لعب موسم يضم 18 فريقا، أي 306 مباراة بالنسبة للدوري فقط، يحتاج 240 يوما دون حساب أي توقفات للمشاركات الإفريقية. هذا يعني أنه في حال بدء الموسم 15 نوفمبر 2020، سينتهي في 13 يوليو 2021!

هنا يبرز حلين بالنسبة للموسم المقبل الذي سيشهد على الأقل من 4 إلى 6 توقفات دولية بسبب تصفيات كأس أمم إفريقيا في حال تأجيلها، أو تصفيات كأس العالم 2022 وهو الأمر الذي سيحدده الاتحاد الدولي لكرة القدم في اجتماع مجلسه المقبل يوم 25 يوليو الجاري، وكذلك التوقفات الاعتيادية بسبب المشاركات الإفريقية والإقليمية للأندية.

الحل الأول

لعب الموسم المقبل من دور واحد (17 مباراة لكل فريق)، هذا الحل يخفض مدة الموسم إلى 120 يوما، مع إضافة 40 يوما كاحتساب اعتباري لأيام التوقفات الدولية والقارية المطلوبة، ومسابقتي كأس مصر والسوبر وبهذا الشكل ينتهي الموسم في 24 أبريل 2021.

الحل الثاني

ربما يعد أكثر عدالة من الحل الأول، وهو لعب الدوري الموسم المقبل من مجموعتين كل واحدة تضم 9 فرق، ولعب مباريات المجموعة على دورين (16 مباراة لكل فريق)، وتأهل بطل ووصيف كل مجموعة لدورة رباعية تُلعب على دورين أيضا (6 مباريات لكل فريق) لتحديد البطل.

وبالنسبة للهبوط، يهبط متذيلي المجموعتين مع خوض مباراة فاصلة بين صاحبي المركز الثامن ليهبط الخاسر منهما، أو استغلال الفرصة لتخفيض عدد الفرق لموسم 2022/2023 إلى 16 بهبوط أصحاب المركزين التاسع والثامن في كل مجموعة وإقامة مباراة فاصلة بين صاحبي المركز السابع، ما يعني هبوط 5 فرق وصعود ثلاثة من الدرجة الثانية.

هذا الحل يقلل أيام لعب الدوري إلى 154 يوما دون حساب التوقفات، والتي إذا أضفناها بقيمة 40 يوما كذلك ينتهي الموسم في 28 مايو 2021.

اقرأ أيضا

"اعرف القرارات العاجلة وآخر تطورات فيروس كورونا لحظة بلحظة على تطبيق أخبارك.. التطبيق متوفر بنظامي Iosو Androidحمله الآن"

مصدر في الأهلي: تلقينا إنذارا من تركي آل الشيخ ونمتلك المستندات التي تدعم موقفنا

"توازن وانضباط وقيادة".. عَلَامَ يحصل الزمالك بالتعاقد مع المثلوثي

رئيس الإسماعيلي: لن نُجبر على اللعب

مصدر بـ اتحاد الكرة: هذا ما ننتظره لإعلان جدول الدوري.. وكل فريق مسؤول عن إجراءاته

تقرير: النني يقرر ترك بشكتاش

التعليقات
قد ينال إعجابك