إشبيلية يفرض سيطرته على الدربي ويهزم بيتيس في ليلة عودة الدوري الإسباني

الجمعة، 12 يونيو 2020 - 00:06

كتب : FilGoal

لوكاس أوكامبوس - إشبيلية - ريال بيتيس - الدوري الإسباني

بسط إشبيلية هيمنته على دربي الأندلس والمعروف بدربي آل جران بالفوز على ريال بيتيس بثنائية دون مقابل في افتتاح الجولة الـ 28 من الدوري الإسباني.

إشبيلية استضاف بيتيس دون جماهير على ملعب رامون سانشيز بيزخوان في أول مباراة عقب استئناف النشاط الرياضي لأول مرة منذ 94 يوما.

وتفوق إِشبيلية للمباراة الثالثة على التوالي في الدربي، وعزز تفوقه في المواجهة التي تحمل رقم 98 أمام بيتيس.

اعتمد إشبيلية في خط هجومه على السرعات بتواجد منير الحدادي ولوكاس أوكامبوس على الأطراف مع تواجد الهولندي لوك دي يونج في قلب الهجوم.

في المقابل ظهر كل من نبيل فقير وكريستيان تيّو وبورخا إجليسياس في خط هجوم الضيوف.

فوز رفع رصيد إشبيلية إلى 50 نقطة معززا مقعده في المركز الثالث بفارق 4 نقاط عن ريال سوسيداد.

فيما توقف رصيد بيتيس عند 33 نقطة في المركز الـ 12.

وصف المباراة

‎قبل انطلاق المباراة وقف لاعبو الفريقين دقيقة حدادا على روح ضحايا حوادث العنصرية والأطقم الطبية حول العالم.

الشوط الأول شهد هيمنة كاملة من إشبيلية كان بطلها الأرجنتيني لوكاس أوكامبوس.

الأرجنتيني في الدقيقة التاسعة سدد كرة صاورخية من الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء تصدى لها القائم.

وبعد 11 دقيقة كاد المدافع جوليوس كوندي أن يسجل هدف التقدم لإشبيلية برأسية قوية بعد ركنية نفذها خيسوس نافاس لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس جويل روبلس.

وفي الدقيقة 27 واصل إشبيلية هجومه المتتالي وتلك المرة عرضية من منير الحدادي من الجهة اليسرى وجدت الهولندي لوك دي يونج الذي حوّل الكرة برأسية إلى يمين القائم لتمر بجواره خارجه ويظل التعادل السلبي فارضا نفسه.

توقفت المباراة في الدقيقة 30 من أجل التقاط الأنفاس وشرب المياه لمواجهة ارتفاع درجة الحرارة.

هدأت أحداث الشوط وهدد أوكامبوس مرمى الضيوف مرة أخيرة بتسديدة تصدى لها الحارس وأنهى الحكم ماتيو لاهوز مباشرة بعدها الشوط الأول.

لاعبو إشبيلية في الشوط الثاني نجحوا في ترجمة السيطرة لأهداف، في الدقيقة 47 فشل لاعبو إشبيلية في تسجيل هدف التقدم بعد خطأ دفاعي إذ وصلت الكرة لثلاثة من هجوم أصحاب الأرض انتهت بتسديدة ضعيفة من منير الحدادي في يد الحارس.

تفوق إشبيلية أسفر عن بطاقة صفراء للظهير إيمرسون بعد تدخل قوي على الحدادي في أول بطاقة تُشهر في المباراة بالدقيقة 49.

وما هي إلا الدقيقة 54 وحصل إشبيلية على ركلة جزاء بعدما أعاق مارك بارترا مدافع بيتيس لوك دي يونج أثناء الارتقاء للعب كرة رأسية ليحتسب لاهوز ركلة جزاء.

وبعد دقيقتين من مناقشة قراره، انبرى لوكاس أوكامبوس وسجل هدف اللقاء الأول من علامة الجزاء، مسجلا هدف التقدم والخامس له في آخر 5 مباريات بالدوري الإسباني.

وأصبح الأرجنتيني أول لاعب يسجل في 5 مباريات متتالية منذ الإسباني ألفارو نيجريدو عام 2011.

إشبيلية سجل للمباراة رقم 20 على التوالي بالدوري الإسباني، وهي أفضل سلسلة له منذ 1962.

وبعد 5 دقائق فقط ركنية نفذها نافاس على الزاوية القريبة مررها أوكامبوس بالكعب على الطائر إلى منطقة الـ 6 ياردات لتجد فيرناندو الذي لم يتوان وأسكن الكرة برأسه في الشباك دون رقابة.

كلا الفريقين أجرى تغييراته الـ 5 من أجل تغيير النتيجة وبدأت تظهر خطورة الضيوف مع تراجع لاعبي إشبيلية للدفاع عن الثنائية.

رفاق المخضرم خواكين لم يستطيعوا إحداث الفارق رغم تجديد الدماء لتظل النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية.

طالع أيضا

إصابة جديدة بـ كورونا داخل الزمالك

تعديلات مثيرة من الاتحاد الدولي

كيف ينظر الأهلي لنهاية عقد فايلر

هل من الممكن أن يتواجد الأهلي والزمالك في لعبة فيفا؟

لفتة رائعة من صلاح

التعليقات
قد ينال إعجابك