اختفوا في ظروف غامضة - سعيد عبد العزيز.. "مدفعجي" المحلة صاحب أزمة التوقيع لـ الأهلي والزمالك

الخميس، 21 مايو 2020 - 16:15

كتب : عمرو عبد المنعم رضا السنباطي

سعيد عبد العزيز - لاعب الأهلي السابق

إذا كنت متابعا للدوري المصري في نهاية التسعينيات وبداية الألفية الجديدة، ستعرف جيدا هذا الاسم الذي أحدث ضجة كبيرة في الوسط الكروي المصري عندما وقع للأهلي والزمالك ونشبت بسببه أزمة كبيرة.

سعيد عبد العزيز الذي كان يصول ويجول في الجبهة اليسرى مع غزل المحلة واشتهر بتسديدات القوية بعيدة المدى وأهدافه أيضا، كان أول أبطال أزمات التوقيع لقطبي الكرة المصرية.

قبل أن توقع عليه غرامة مالية كبيرة وينتقل للأهلي.

اختفوا في ظروف غامضة.. سلسلة يقدمها لكم FilGoal.com يوميا في شهر رمضان عن مجموعة من لاعبي الأهلي والزمالك الذين انضموا لقطبي الكرة المصرية ولم يحالفهم الحظ في المشاركة، وبعد الرحيل اختفوا تماما عن أعين جماهير كرة القدم في مصر.

وضيف هذه الحلقة هو سعيد عبد العزيز ظهير أيسر الأهلي السابق.

وتواصل FilGoal.com مع سعيد عبد العزيز للحديث معه عن كواليس انتقاله للأهلي وأزمة التوقيع للقطبين ولماذا رحل عن القلعة الحمراء وأين هو الآن.

وكل ما يلي جاء على لسان سعيد عبد العزيز في حواره مع FilGoal.com.

البداية

"بدأت في ناشئين غزل المحلة وعمري 13 عاما وبعد 3 سنوات تم تصعيدي للفريق الأول مع محمود أبو رجيلة مع الجيل الذهبي للمحلة وشاركت في الدوري وعمري صغير جدا".

"انضممت لمنتخب الناشئين مع الراحل محمد علي رغم صغر سني عن باقي اللاعبين، وكان المنتخب مواليد عام 1977 مع حلمي طولان، ومن اللاعبين في هذا الجيل محمد فاروق وسيد عبد الحفيظ وطارق السيد وطارق السعيد ومحمد عبد الواحد".

"بعدها تلقيت عرض احتراف من نادي إف سي كوبنهاجن الدنماركي ولكن غزل المحلة رفض".

"كنا نقترب من التأهل لكأس العالم للشباب عام 1997 ولكن لم يتحقق ذلك".

"بسبب تألقي أعجب بقدراتي رانير تسوبيل المدير الفني للأهلي خلال مباراة لفريقه ضد المحلة والتي انتهت بالتعادل السلبي".

"كنت أمتاز بالتسديد القوي من مسافات بعيدة والذي يشكل خطورة كبيرة على المرمى".

"ورشحني أيضا صديقي محمد عمارة للانضمام للأهلي بعد احترافه في ألمانيا مع فريق هانزا روستوك".

"كذلك بدأ الزمالك المفاوضات معي وكنت أريد الانضمام للقطبين".

الأزمة

"عمري كان 22 عاما ولازلت صغيرا ووقعت للأهلي والزمالك، وقعت في البداية للأهلي مع ثابت البطل نظرا لأنني أشجع الفريق الأحمر مثل أسرتي بالكامل".

"ولكن بسبب علاقتي الجيدة مع حلمي طولان الذي دربني في أكثر من جيل للمنتخب وقعت أيضا للزمالك على عقود رسمية، ولكن وقتها كانت عقودي مع الأهلي وهي عقود خاصة وليست عقود اتحاد الكرة".

"اتصل بي ثابت البطل وسألني ماذا أريد فجاوبته أريد الأهلي لأنني أهلاوي، لكنه أخبرني أنني سيتم إيقافي بسبب التوقيع للزمالك أيضا، فقلت له سوف أتحمل هذا القرار".

"بالفعل وقعت على عقود الانضمام الرسمية للأهلي، وتم تغريمي 100 ألف جنيه وكان وقتها مبلغا كبيرا لأن عقود اللاعبين لم تتجاوز 50 ألف جنيه في الموسم".

"أول يوم لي في الأهلي هو شعور صعب للغاية لأنه النادي الذي عشقته ولكن الجميع تعامل معي بكل هدوء نظرا للضغوط الكبيرة التي تعرضت لها خلال هذه الفترة".

"شاركت مع الأهلي وقدمت أداء جيد وحققنا لقب الدوري في أول موسم لي 1999/2000 وسجلت 6 أهداف مع تسوبيل الذي كان يقتنع تماما بقدراتي".

"في الموسم الثاني شاركت بصفة منتظمة ولكن لم نحقق لقب الدوري، ومع انتقال أحمد أبو مسلم للأهلي أصبحت فرصة مشاركتي 50%".

"وبعدها عاد محمد عمارة من الاحتراف في موسمي الثالث وفقدنا لقب الدوري، وكنت أتعرض لضغوط كبيرة بعد كل مباراة حتى إذا حققنا الفوز".

الرحيل

"في موسم 2002/2003 قررت الرحيل بسبب عدم مشاركتي وكان عمري وقتها 25 عاما، وفي ظل تواجد عمارة وأبو مسلم أصبحت مشاركتي صعبة للغاية وأنا أريد الحفاظ على مستواي".

"ندمت كثيرا على هذا القرار لأن حتى الجلوس على مقاعد بدلاء الأهلي أمر كبير للغاية".

"انتقلت إلى الاتحاد السكندري ولعبت معه 5 مواسم مع تسوبيل وطلعت يوسف ومحمد عمر ومدرب آخر صربي، وتأهلنا لنهائي كأس مصر عام 2005 وخسرنا أمام إنبي، وشاركنا في بطولة إفريقيا".

"كما حققنا الفوز على الأهلي في مباراة وتعادلنا معه مرتين".

"محمد ناجي جدو كان زميلي في الاتحاد وتألق أمام الترجي في بطولة إفريقيا والأهلي تفاوض معه في عام 2007 ولكن لم تتم الصفقة".

"ثم تركت الاتحاد ولعبت موسم مع أسمنت السويس، ثم إلى الدرجة الثانية مع تليفونات بني سويف ونجحنا في التأهل للدوري مع المدرب محمد صلاح".

الاعتزال والتدريب

"تعرضت لإصابة بقطع في الرباط الصليبي ثم حدثت ثورة يناير ولم أستطع اكمال العلاج بشكل جيد لذلك قررت الاعتزال".

"حصلت على دورات تدريبية وبدأت العمل مدربا في تليفونات بني سويف مع محمد صلاح، ثم مدرب عام مع محمد عبد الجليل في نادي مصر، ومدرب عام مع حسن موسى في الأسيوطي".

"ومدرب عام أيضا مع محمد صلاح في نادي مصر وتأهلنا للدوري الممتاز، ومع سمير كمونة في غزل المحلة في الدوري الممتاز، وعندما كان الجونة في الدرجة الثانية كنت مديرا فنيا للفريق".

"والموسم الحالي عملت مع محمد صلاح في أندية منتخب السويس والترسانة والنجوم، ولا تزال لدي طموحات كبيرة في التدريب أسعى لتحقيقها".

طالع أيضا:

صُناع كرة القدم – نحن كورة ستاتس

تحت الأضواء – هاني العجيزي لـ في الجول: فزت بتحدي ضد الحضري

علاء ميهوب: جيلنا أقوى من جيل أبو تريكة وبركات

14 إصابة في الدوري الألماني عقب عودة النشاط

الاتحاد الإيطالي: الموسم الجديد في سبتمبر

أريتز أدوريز يعلن اعتزاله: جسدي قال لي يكفي

التعليقات
قد ينال إعجابك