18 عاما على أمتع مباريات الكرة المصرية.. أبطال 4-4 بين الأهلي والإسماعيلي يروون أسرارها

الأربعاء، 20 مايو 2020 - 16:29

كتب : رضا السنباطي محمود عزت

الأهلي والإسماعيلي 4-4

"أحبائي الكرام، 90 دقيقة أشغال كروية شاقة، شعار المباراة اخدم نفسك بنفسك، الليلة بانوراما كروية رائعة" كما قال ميمي الشربيني حينها.

يقدم FilGoal.com حكاية تعادل الأهلي والإسماعيلي 4-4 في استاد القاهرة على لسان أبطال اللقاء، المباراة التي صنفها الكثيرون أنها مباراة القرن في الدوري الممتاز.

مثل هذا اليوم وقبل 18 عاما، وتحديدا في 20 مايو لعام 2002. التقى الأهلي مع الإسماعيلي في الجولة الـ23 من الدوري المصري. مباراة انتهت 4-4 كواحدة من أجمل مباريات الكرة المصرية تاريخيا.

يدخل الفريقان المباراة برصيد 57 نقطة لكل فريق، حيث سجل الأهلي 42 هدفا واستقبل 15 هدفا وحقق فوز كبير على الزمالك في المباراة الشهيرة بنتيجة 6-1، فيما سجل الإسماعيلي 44 هدفا واستقبل 11 هدفا وانتصر على الاتحاد بثلاثية، سجلها إسلام الشاطر ومحمد صلاح أبو جريشة وعطية صابر.

يروي خميس جعفر لـ FilGoal.com "أثناء الرحيل من مدينة الإسماعيلية كانت بعض الجماهير في شرفات المنازل "تزغرط" تفائلًا بالفوز على الأهلي".

وأضاف "تعليمات محسن صالح قبل المباراة هي السيطرة على وسط الملعب لنحقق الفوز في المباراة".

قدم خميس جعفر مباراة ممتازة، اللاعب الذي نزع فتيل هجمات الأهلي، لا بد أن تكون أول مكافأة إجادة له بعد المباراة، قطع خميس جعفر الكرة من لاعبي الأهلي بشكل مباشر 7 مرات وراوغ الخصم 3 مرات.

وتابع خميس "حاولت مع أحمد فتحي السيطرة على وسط الملعب التي أتت بثمارها بعد أن كنا نتقدم في كل مرة على الأهلي. كنا نهدف للتعادل أو الفوز على الأهلي، ولا نريد الخسارة التي تعني ضياع البطولة".

وأكد جعفر "كنت من أفضل لاعبي خط الوسط في مصر حينها رغم ذلك لا أنضم للمنتخب تحت قيادة الراحل محمود الجوهري، واجهت في وسط الملعب لاعب من العيار الثقيل هو حسام غالي الذي احترف فيما بعد نحو فينورد في الدوري الهولندي".

حسام غالي الذي قدم مباراة رائعة أمام الإسماعيلي، إذ صنع هدفا ومهد ثلاث فرص لزملائه بالفريق وسدد كرة في العارضة وتسبب في ركلة الجزاء التي سجلها البديل علاء إبراهيم منها، ليقول وقتها ميمي الشربيني "حسام غالي الذي تمرد على عضويته الشرفية هذا الموسم، وفرض نفسه كأحد الركائز الأساسية في وسط ملعب الأهلي".

صعوبة التسخين

يتحدث عطية صابرعن المباراة التاريخية لـ FilGoal.com قائلًا "كانت الأمور على دكة البدلاء مثيرة، أعصاب اللاعبين أكثر سخونة على دكة البدلاء منها على أرض الملعب، بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل الإيجابي 2-2 لم أكن أستطيع التسخين بشكل جيد، كنت أشعر أنني أحمل رطل من الرمل".

وأضاف "دفع بي محسن صالح المدير الفني في محاولة لإيقاف محمد عمار الظهير الأيسر حينها، بالإضافة إلى استغلال قدراتي الهجومي، وهو ما حدث بالفعل".

وصنع محمد عمارة الهدف الثاني لصالح الأهلي عن طريق محمد فاروق، حيث لعب 52 تمريرة صحيحة خلال اللقاء، منها 24 للأمام وصنع هدف وثلاث فرص آخرين لزملائه وقطع الكرة 13 مرة، فيما أرسل ماكينة العرضيات خلال المباراة 16 عرضية منهم 3 مرات بشكل صحيح.

وأردف "كنت ألعب خلف عمارة في المساحة بينه وبين شادي محمد لمحاولة استغلال قدراتي في التسديد أو إرسال عرضيات بالقرب من منطقة الجزاء، بالفعل حصلت على ركلة جزاء بعد تمريرة متفق عليها من محمد بركات".

واستطرد عطية "كنت أمتلك خيارين، الأول إرسال عرضية مباشرة لكن كانت الكرة ستصطدم بقدم عمارة الذي تزحلق في محاولة لمنع إرسال العرضية أما الخيار الثاني أن أتأخر قليلًا ليرتكب عمارة ركلة الجزاء الذي سجل سجل إسلام الشاطر على إثرها الهدف الثالث".

وتابع "دفع الأهلي بعلاء إبراهيم كمهاجم ثالث، لذلك قرر محسن أن ألعب كمدافع رابع مع الثلاثي عماد النحاس وعمرو فهيم وإسلام الشاطر، ويميل خميس جعفر كظهير أيمن".

وشرح عطية الهدف الرابع قائلًا "كنا نمرر بشكل رائع وهادئ داخل منطقة الجزاء وهنا قال لنا محسن صالح بعد المباراة (أخيرًا دوختوا لاعبي الأهلي زي ما بتعملوا في بعض بالتدريب)"، كان ترتيب ركلات الجزاء على ما أذكر إسلام الشاطر ثم عماد النحاس وثالثهما محمد بركات، لكنني تقدمت لتسديد ركلة الجزاء على يسار عصام الحضري".

وأردف "خلال فترة إعارتي مع المنصورة سددت كرة على الحضري بنفس الطريقة، وهي التوقف لحظة واحدة قبل التسديد لأنظر أين يقفز الحضري وأسدد في الزاوية العكسية، وكنت من أول لاعب في مصر يفعلها".

وأتم "الأهلي معروف بروح الفانلة الحمراء، والإسماعيلي أيضًا معروف بالكرة الجميلة، في النهاية فزنا بالدوري بعد مباراة المصري في الجولة الأخيرة بشق الأنفس بعد هدف عمرو فهيم في الدقائق العشرة الأخيرة، احتفل الجمهور بالبطولة قبلها بأسبوع كامل، وهو الأمر الذي شكل ضغطا كبيرا على اللاعبين قبل الحسم".

أحد رواد الفضاء

قال محمد فاروق لـ FilGoal.com "بدأت المباراة بسبب غياب خالد بيبو بداع الإيقاف، اعتمد مانويل جوزيه على طريقة 3-4-3، بدأت جناح أيمن أمام سيد عبد الحفيظ، ومن ثم أنضم كرأس حربة ثاني في حالة الكرات العرضية أو على حسب سير الهجوم، وتواجد رضا شحاتة في الجناح الأيسر وأحمد بلال رأس حربة".

سجل أحمد بلال هدفين، وسدد 8 تسديدات منهم اثنان على المرمى وكرة في العارضة وراوغ لاعبي الإسماعيلي 3 مرات، أشاد ميمي الشربيني بالمهاجم خلال اللقاء "لف بلال وحط بلال كرة جميلة، ويبوس الدبلة كالعادة، أحمد بلال بابا نويل الكرة الأهلاوية في الفترة الأخيرة، ويستخرج بطاقة عضويته في مملكة الهدافين".

وأردف فاروق "كنت حزين للغاية بعد عدم تهديفي في مباراة الزمالك حيث أضعت العديد من الفرص، إذا سجلت هدف ستذكرني الجماهير دومًا خاصة أن المباراة محفورة في ذهن المشجع الأهلاوي. ذهبت لمسجد الحسين أدعو لثلاثة أيام حتى أستعيد ذاكرة التهديف".

وتابع "كنت مكلفًا برقابة عمرو فهيم وتحملت مسئولية الهدف الثاني لصالح الإسماعيلي، سجل المدافع هدفا رغم أنها مخالفة صريحة بعد طرحي أرضًا على أرض الملعب، وشعرت بغرابة شديدة بعد عدم احتساب المخالفة من قبل الحكم الإسباني فيكتور توريس".

واستمر في حديثه قائلًا "أتذكر تسديدة (قلشة) سيد عبد الحفيظ التاريخية التي مرت بالعرض لتصل إلى محمد عمارة الذي أرسلها عرضية متقنة على رأسي، وسمعت وائل جمعة حينها يقول (حط يا روقة)، بعد الهدف وجدت عمرو فهيم مطروحًا على الأرض بعدما أعطيته (كتف) في الهواء من قوة ارتقائي وسجلت الهدف".

فاروق قدم مباراة جيدة، إذ راوغ مدافعي الإسماعيلي 4 مرات، وصنع لزملائه 3 فرص في مركز الجناح الأيمن الذي لم يعتد عليه، ميمي الشربيني معلقًا على هدف فاروق "يا سلام على المباراة أصبحت على صفيح ساخن، أحد رواد الفضاء في الكرة المصرية يتجمل ويتألق، مولود في شهر العظماء يابني".

وأتم "منذ صغري أتدرب على ضربات الرأس تحت قيادة المدرب أحمد عبد الباقي الذي كان يركز على التوقيت والقوة وعدم الخوف في الألعاب الهوائية، خسرنا اللقب في المباراة الأخيرة، كنا واثقين من الحصول على البطولة حتى آخر دقيقة".

دوري صالح سليم

وتحدث حمام إبراهيم لـ FilGoal.com "كانت هناك مناوشات معتادة قبل المباراة، وقال خالد القماش المدرب العام تصريح أحدث بلبلة قبل لقاء الفريقين، لذلك فضل مجلس الإدارة بقيادة إسماعيل عثمان عدم ذهابه إلى المباراة، وبالفعل مكث في الفندق، وقرر مجلس الإداراة مخاطبة اتحاد الكرة لإطلاق اسم دوري صالح سليم رحمه الله على البطولة".

وتابع "يفضل محسن صالح أسلوب اللامركزية وتبادل المراكز بين اللاعبين، ودفع بي لاستغلال قدرتي على إرسال الكرات العرضية واستغلال الكرات الثابتة إذا أتيحت".

وأردف "في الهدف الرابع، كان عدد مهاجمينا أكبر من مدافعي الأهلي، راوغ إسلام الشاطر أكثر من لاعب داخل منطقة الجزاء ومن ثم وصلت الكرة إلي بالقرب من نقطة الجزاء، هنا اتخذت قرارًا سريعًا بالتسديد حيث لم أمتلك عنصر الوقت أو المساحة اللازمة".

وتابع "سددت الكرة بالقدم اليمنى، لكن شادي محمد (الله يسامحه) حرمني من تسجيل هدف، كان من الممكن أن يكون الأهم في تاريخي إذا سجلته".

وأكمل "بعد المباراة، ذهب إلينا طارق سليم ومانويل جوزيه وسلما علينا، وأشاد الحكم الإسباني بالمباراة وقال كأنها مباراة ريال مدريد وبرشلونة"

وأتم "أثناء العودة إلى مدينة الإسماعيلية وجدنا الجمهور يستقبلنا قبل نحو 40 كيلو ويطالبنا بالتتويج باللقب، ليس من المعقول أن تضيع البطولة بعد كل هذا المجهود".

وروى محمد محسن أبو جريشة ذكرياته عن المباراة لـ FilGoal.com "كانت المباراة مفتاح البطولة خاصة بعد تعادل الأهلي مع المحلة في المباراة التي تلتها".

وتابع "كنت صغيرا في السن، إذ كنت أبلغ 20 عامًا، ولعبت هذا الموسم بشكل كبير خاصة الدور الأول بالتبادل مع محمد صلاح أبو جريشة وعبد الحميد بسيوني، وسجلت 5 أهداف"

وأتم "في الهدف الرابع، جاءت الكرة لي في منطقة الجزاء، رغم ذلك فضلت التمرير إلى حمام إبراهيم خاصة أنه في وضع أفضل".

"خناقة" ركلات الجزاء

وتحدث علاء إبراهيم لـ FilGoal.com "دفع بي مانويل جوزيه الذي يجيد التعامل النفسي قبل المباريات كمهاجم ثالث بعد التأخر في النتيجة خلال أحداث الشوط الثاني".

وتابع "قرر البرتغالي أن اسدد ركلة الجزاء رغم أن هناك خناقات تحدث دائمًا بين إبراهيم سعيد وهادي خشبة على تنفيذ ركلات الجزاء".

ساهم تغيير علاء إبراهيم في تقدم الأهلي في النتيجة بعد أن سجل هدفا وصنع آخر رائع بعد اقتحام منطقة الجزاء من وسط 3 لاعبين، وسدد كرة في العارضة وراوغ لاعبي الإسماعيلي 3 مرات.

وأردف مهاجم الأهلي السابق "بركات كان أكثر لاعبي الإسماعيلي حيوية وحركة خلال اللقاء وسبب إزعاج لنا".

"بركات حدوتة كروية اكسترا مهارات اكسترا حواس، معجون كورة، بيعمل كل حاجة ناقص يكلمها، نجم فوق العادة، فايف ستارز يا بني" ميمي الشربيني أشاد ببركات طوال اللقاء خاصة أنه قدم أداء ممتازا وساهم في 3 أهداف، حيث سجل هدفا وصنع آخر، ومرر كرة ركلة الجزاء في الهدف الثالث، بركات مرر 40 تمريرة خلال المباراة منها 48 بشكل صحيح، وراوغ لاعبي الأهلي مرتين وصنع 3 فرص لزملائه.

وأتم "امتلك الإسماعيلي حينها العديد من النجوم، أخص بالذكر خميس جعفر الذي يعادل أو يقترب من طارق حامد، لكن لم يأخذ حقه إعلاميًا، ويعد بالنسبة لي أعلى في (التخبيط)".

وأنهى حديثه "جوزيه حينها كان يعتمد على بيبو وبلال في المقدمة في معظم المباريات، رغم ذلك قدمت مباراة رائعة الشوط الثاني واحدة من أفضل مبارياتي بجانب مباراة ريال مدريد الذي لم يحالفني الحظ في تسجيل أهداف فيها بعدما ارتطام الكرة بالعارضة".

اقرأ أيضا

الأهلي يرد على تقارير "عرض الهلال لـ معلول"

الأهلي يكشف موقف تجديد مروان وحقيقة عقد ربيعة

الإسماعيلي يرد على العرض الإماراتي لـ باهر

الجلاهمة: أبو تريكة يملك مقومات النجاح كمدرب

بن عيادة يتحدث عن اهتمام الأهلي والزمالك

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك