حارس أرسنال السابق يحكي لـ في الجول عن: مواجهة ميسي وموقف لا ينسى مع فينجر ومعجزة واتفورد

الثلاثاء، 14 أبريل 2020 - 18:52

كتب : محمد يسري

مانويل ألمونيا

175 مباراة مع أرسنال كانت كافية لأن يمتلك مانويل ألمونيا ذكريات رائعة في الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا واجه خلالها العديد من عظماء كرة القدم.

ألمونيا الذي لعب لأرسنال من 2004 وحتى 2012 خاض خلالها 175 مباراة حافظ فيها على شباكه 70 مرة؛ ليُسهم في تحقيق بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي والدرع الخيرية، كشف كواليس عديدة ولحظات شعر فيها بالفخر لـFilGoal.com

عن أصعب لاعب واجهه، أفضل مباراة، أفضل تصد وموقف لا يُنسى مع آرسين فينجر المدرب التاريخي لـ أرسنال، تحدث ألمونيا لـFilGoal.com

واختار ألمونيا مواجهة برشلونة في دوري أبطال أوروبا موسم 2009-2010، والتي انتهت 2-2 في ذهاب الدور ربع النهائي كأفضل أداء له في مسيرته.

وقال: "أفضل أداء في مسيرتي كان ضد أرسنال في المباراة التي لُعبت في لندن".

وأضاف "الشوط الأول ضدهم كان أفضل ما قدمت في حياتي، فقد كان ضد أقوى فريق لبرشلونة في التاريخ".

وبسؤاله عن أفضل لاعب لعب ضده، قال: "دون أي شك سيكون ليونيل ميسي".

ليشرح "العبقري ميسي يفعل أشياء غير متوقعة، في كل مرة يتسلم فيها الكرة تشعر أن هناك شيئا ما سيحدث لكن لا تعرف أبدا ما هو".

وأوضح ألمونيا "من الصعب للغاية الدفاع ضد ميسي".

وباستثناء الدفاع ضد ميسي فإن ألمونيا اختار أفضل قلب دفاع لعب معه في مسيرته.

ليقول: "سأختار سول كامبل وكولو توريه".

لماذا؟ "لأنهما كانا يشعراني بالأمان. هما يتمتعان بالقوة ويقدران المسؤولية التي تقع عليهما، فهما قائدان رائعان".

أما عن أفضل تصد قام به خلال مسيرته فاختار لقطة لم تكن مع أرسنال لكنها شهدت بعضا من الدراما حين كان حارسا لواتفورد في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي "تشامبيونشيب".

وقال: "أفضل إنقاذ لي حين تصديت لركلة جزاء ضد ليستر سيتي في الدقيقة 97، وبعدها وخلال الهجمة المرتدة قمنا بتسجيل هدف الفوز لنتأهل للنهائي المؤهل للدوري الإنجليزي على ملعب ويمبلي".

ألمونيا تصدى لركلة جزاء أنتوني كونكارت في الدقيقة 97 حين كانت النتيجة تشير لتقدم واتفورد 2-1؛ ليمنع تعادل ليستر سيتي. لكن تعادل الذئاب لم يكن ليحرمهم من التأهل لنهائي الملحق لأن نيتجة مباراة الذهاب بين واتفورد وليستر سيتي انتهت بفوز الأخير بهدف دون رد، مما يعني أن إهدار ركلة الجزاء لم يكن كافيا بالنسبة لواتفورد.

لكن بعدما تصدى ألمونيا لركلة كونكارت؛ سجل تروي ديني هدف الصعود من هجمة مرتدة في الدقيقة 97 ليتأهل واتفورد لنهائي، إلا أن معجزتهم ضد ليستر سيتي انتهت بخسارة النهائي ضد كريستال بالاس.

كذلك اختار ما فعله ضد توتنام في موسم 2007-2008 في الجولة 18 بالتحديد للدوري الإنجليزي.

فقال "تصديت لركلة جزاء ضد توتنام حين كانت النتيجة 1-1، وبعدها سجلنا الهدف الثاني وفزنا بالمباراة. كانت لقطة مميزة لأنها كانت ضد توتنام، لأن مواجهتهم تعد مناسبة خاصة جدا لأرسنال".

وحكى ألمونيا أكثر موقف لا يُنسى مع فينجر، حيث شعر بالفخر الشديد وقتها.

"في أحد الأيام آتى إلى مقر التدريبات أخي الصغير –كان في عامه الـ15 وقتها- وبعد نهاية المران جاء فينجر وقال لي (مانو.. اسمع، إذا استمريت بهذا المستوى ستكون الحارس رقم 1 لأرسنال)، هنا ابتسم أخي ابتسامة لم أنساها أبدا، وشعرت بالفخر لرؤية أخي سعيدا".

أما عن أكثر المواقف التي لا ينساها ألمونيا بشكل عام، فقال: "في أحد مباريات الكأس على ملعب هايبري وضد فريقا من تشامبيونشيب (شيفيلد يونايتد)، لعبنا ضد فريقا كانت جماهيره متعصبة للغاية، لدرجة أن أحدهم قذف عملة معدنية تجاهي في أحد الركنيات، لكني أخذتها ووضعتها داخل المرمى".

"بعد المباراة جاء رجل شرطة لغرفة خلع الملابس ليستدعيني لغرفة أخرى. دخلت هناك وجدت شابا يافعا، ليقولون لي أنه مرتكب الفعل، فماذا تريد أن نفعل به؟".

"الاندهاش تمكن مني وعلامت التعجب بدت على وجهي، وقلت لهم (اتركوه)، ومنذ ذلك الحين أدركت طبيعة الكرة في إنجلترا".

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا

أمير مرتضى يرد على محامي النقاز عبر في الجول

محامي النقاز: فيفا حكم له ضد الزمالك.. وغرامة مالية كبيرة على الأبيض

ناجي يوجه نصيحة لـ عواد

حوار ممتع مع دي ليخت

الإسماعيلي يكشف موقفه من تقليل الأجانب

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك