غريب في بلاد غريبة – شبانة في الهند.. احترام الأبقار والفيلة ومجالسة الوزير

الأحد، 12 أبريل 2020 - 18:15

كتب : محمد يسري

عبد الحميد شبانة - غريب في بلاد غريبة

غريب لأنه يخوض تجربة متفردة، وبلاد غريبة لأن المصريين لم يعتادوا اللعب في هذه الدوريات.

FilGoal.com يقدّم سلسلة غريب في بلاد غريبة، ليست إعادة نشر لرحلات أنيس منصور إلى اليمن والكونغو الديمقراطية؛ وإنما للنبش في رحلات احترافية غير عادية للاعبين المصريين.

في هذه السلسلة، لن نسأل أبطالها عن تجاربهم في الدوري التركي أو الإنجليزي أو السعودي أو حتى الألماني، بل سنطير إلى مناطق أكثر غموضًا.

بطل هذه الحلقة عبد الحميد شبانة لاعب الأهلي وغزل المحلة السابق الذي احترف في تشرتشل برازيرز الهندي في موسم 2013-2014.

كيف احترفت في الهند؟

بعد توقف الدوري بسبب مذبحة بورسعيد وعدم معرفة موعد عودته قررت الاحتراف بعد إنهاء كل شيء مع غزل المحلة.

كنت سأحترف في نادي الأنصار اللبناني، وحصل تعثر في الصفقة قبل غلق باب القيد هناك بيومين، لأني كنت سأحتاج لتصريح سفر وسيستغرق استخراجه 3 أيام، لذا فشلت الصفقة.

بعدها بأسبوع قدم لي نفس الوكيل العرض الهندي لفريق بطل الدوري. لم أقتنع في البداية لكن بعدما قال لي إن الفريق يشارك في بطولة آسيا، وافقت لأننا كنا نلعب ضد فرق عربية ومن الممكن أن أقدم مباريات جيدة ضدهم ووقتها سأتلقى العديد من العروض.

كنت أول محترف مصري هناك، وكان معي لاعبان من سوريا، لكنهما رحلا بعد مباراتين، فالقيد في الدوري يظل مفتوحا طوال الموسم لكن لكي تفسخ عقود اللاعبين المحترفين عليك فسخها بالتراضي.

هل تلقيت عروضا أخرى؟

مدربي في تشرتشل برازيرز تولي في الموسم التالي فريق موهان باهان وعرض علي الانضمام لهم بضعف راتبي، ووافقت لكني عودت لمصر لإنهاء بعض الإجراءات وتلقيت عرضا من الإسماعيلي فوافقت عليه ولم أعد للهند.

كيف تعاملت مع عنصر اللغة في الهند؟

تواصلت بالإنجليزية لأنها اللغة المستخدمة في الهند. يتحدثون بها رغم عدم استخدامهم للقواعد بالطريقة السليمة.

كما أن المدير الفني كان يحبُني ويشرح لي الأمور الفنية بشكل خاص حتى أفهمها جيدا.

أيضا تعلمت أسماء الأكل الهندي.

ما هي الأكلة الشعبية في الهند؟

العيش في الهند مذاقه شهي جدا، كذلك أكلات حلال تطهى تحت الأرض.

كما نشأت صداقة بيني وبين مدير مطعم في جزيرة جوا –المنطقة التي يقع بها النادي- وهي مكان سياحي مثل شرم الشيخ، ولأنه كان يعيش في لندن فمطعمه كان يقدم لي لحوم حلال.

أكثر موقف لا يُنسى

بعد وصولي الهند، لم أذهب مباشرة للمدينة الموجود بها النادي (جوا) ونزلت مدينة مومباي كـ"ترانزيت" لمدة 6 ساعات حتى موعد الطائرة.

خلال تلك المدة، أخذت مفتاح غرفة في فندق المطار من الإداري، وصعدت لنوم.

بعد ساعتين، وجدت شخصا يفتح الباب علي؛ ففزعت للغاية، لكنه قال لي (شبانة؟) فقلت له هل تعرفني؟ فقال لي إنه ياسر شاهين المحترف السوري وحين علم بوصولي صعد للغرفة.

كذلك حب الجماهير لي في المدينة، والأخبار التي كانت تُنشر عني في الجرائد تحديدا بسبب أدائي في بطولة آسيا.

أكثر موقف صعب؟

بمجرد وصولي للهند شاركت في تدريبات الفريق، والمدير الفني أكد مشاركتي في المباراة المقبلة والتي كانت بعد يومين، لكن البطاقة الدولية لم تصل فلم أشارك، لأنتظر حتى المباراة التالية والتي كانت بعدها بحوالي 5 أيام.

قبل المباراة الثانية بيومين لم تصل أيضا، وهنا جلس معي رئيس النادي وقال لي أنني سأعود لمصر إذا لم تصل البطاقة الدولية أيضا.

هنا شعرت بالقلق لأن المدير الفني كان يُشيد بي ومقتنع بإمكانياتي للغاية، لأني (قد الناس اللي هناك مليون مرة).

وقتها اتصلت بوليد العطار المدير الإداري لاتحاد الكرة وقال لي إنها ستصل حالا، وبالفعل وصلت ليلة المباراة.

في المباراة سجلت هدفا من أول لمسة، ليشيد بي رئيس النادي بعدها وقدم لي عرضا لمدة 3 سنوات.

أكثر موقف طريف؟

رئيس النادي كان وزيرا قبل رئاسة النادي، وبعد الهدف، أصبح يطلبني يوميا لكي أجلس معه ومع أولاده.

شيء تتمنى تطبيقه في الدوري المصري؟

بعد كل مباراة هناك جائزة رجل المباراة ومكافأة حوالي 500 دولار.

كذلك أسعار اللاعبين منطقية للغاية. كل لاعب يُدفع فيه قيمته التي يستحقها لا أكثر ولا أقل

أهم إنجاز كروي في الهند؟

الفوز بالكأس لأول مرة في تاريخ النادي، والتسجيل في مباراة النهائي والحصول على جائزة هداف البطولة.

في أول مباراة سجلت، وفزت بالكاس لأول مرة في تاريخ النادي وحصلت على هداف البطولة، كما حققنا المركز الرابع في دوري، وصلنا دور الـ16 وكان أول مرة في تاريخ الهند فريق يعدي من دور المجموعات، كل ذلك خلال 5 أشهر فقط.

لكن الإنجاز الأهم كان معرفة الناس في الهند الكرة المصرية بسببي؛ لأن وقتها محمد صلاح لم يكن قد بدأ في اللمعان مع بازل.

في مرة قابلت مديرا فنيا مغربيا يُدعى كريم بن شريفية وعندما تعرف علي قال لي أنه لعب ضد الأهلي في بطولة إفريقيا من قبل على ستاد القاهرة حين كان مدربا لأحد الفرق المغربية.

أي لاعب يحترف في دولة غريبة على دولته فهو بمثابة سفير كرويا لها.

أكثر تقليد غريب؟

لديهم ميزة تتمثل في احترام القوانين. تحديدا المرورية، فذات مرة كنت مع الإداري في سيارته، ولكي يرد على الهاتف قام بركن السيارة في المكان المخصص لها.

الأمر ليس متوقفا على السيارات فقط. حتى لو كنت راكبا لفيل، فهناك مكان مخصص لهم للوقوف في إشارات المرور.

وأيضا، تعاملهم مع البقر. الشوارع تتوقف تماما عن الحركة إذا عبرت بقرة الشارع.

لكن الشيء السلبي لديهم هو طريقتهم في الأكل.

كيف تحمي نفسك من فيروس كورونا.. اضغطهــــــــــنـــــــــــــــا

لمعرفة كل المصابين بفيروس كورونا من عالم كرة القدم وتطور حالاتهم، اضغطهــــــــــنـــــــــــا

لمتابعة تأثير فيروس كورونا على الأحداث الرياضية المحلية والعالميةاضغط هنا

اقرأ أيضا:

الأهلي يوضح موقفه من التدريبات الجماعية

نجوم المظاليم في الجيش الأبيض

السقا: الانتماء أصبح للجنيه

"محمد شريف رأس حربة غير تقليدي"

نجم الجيل الذهبي لليد يتحدث عن واقعة "العدسات اللاصقة"

التعليقات
قد ينال إعجابك